"المغامسي" يطالب بعدم تعميم هجوم نيوزيلندا وأن يقرأ بحكمة وتأن

أكد أنها ناجمة عن عقل يحمل في ذهنه شيئاً ما حول الإسلام

طالب إمام وخطيب مسجد قباء بالمدينة المنورة الشيخ صالح المغامسي بعدم تعميم حادثة هجوم نيوزيلندا الإرهابي وأن تقرأ قراءة بحكمة وتأن وأنها ناجمة عن عقل ذي لوثة من رجل فرد يحمل في ذهنه شيئاً ما حول الإسلام.

وأشار المغامسي في تعليقه للإخبارية على حادثة هجوم نيوزيلندا الإرهابي الذي وقع على مسجدين أثناء صلاة الجمعة بمدينة كرايست تشيرش، وأدى إلى مقتل نحو 50 شخصاً، وإصابة العشرات بأنه إذا عممنا هذه الحادثة فإن الناس بقصد منهم أو بغير قصد ستكون منهم ردة فعل غير صحيحة، ولذلك لا بد من التأني والتؤدة والحكمة والصبر واحتساب هؤلاء شهداء عند الله والحفاظ على البقية الباقية الذين يعيشون في نيوزلاندا.

وأضاف: فمن حقهم علينا جميعاً ألا نتكلم بكلمات إعلامية كأننا نبين ونحن في مأمن قادرون على أن نفعل شيئاً، المقصود أن يعلم أهلنا وإخوتنا في نيوزيلاندا خاصة وفِي سائر بلاد العالم أنه لابد لهم من الصبر والتؤدة والحكمة ماداموا أنهم قد اختاروا أن يعيشوا في تلك البلاد فلا بد أن يستنوا بأنظمتها ويتعاونوا مع سلطانها وحكومتها وأنظمتها وقوانينها حتى يكتب الله لهم بذلك الأمن والأمان.

ودعا المغامسي قادة العالم وأصحاب الفكر والرأي والسياسيين الابتعاد تماماً عن خطاب الكراهية وأن يتخذوا خطوات أكثر تأصيلاً لمسألة ما يعرف بعدم القدرة على التعايش، مشيراً في هذا الصدد بأنه لا غنى للناس بعضهم عن بعضهم جماعات وأفراداً ودولاً فلا بد من المرور والعبور والزيارات والمصالح المشتركة بين العالم كله.

وحذر المغامسي من أنه إذا أطلق خطاب الكراهية بلا قيد ينجم عنه مثل هذه الأفعال وهو ما ظهر جلياً في سلوك الإرهابي الذي يحمل في عقليته أفكاراً غير صحيحة عن الإسلام وعن أهله فمن يحمل " لوثة في العقل ينجم عنها بشاعة في الفعل " منوهاً بالحكمة الدبلوماسية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزبز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان حيث بادرا بتعزية رئيسة وزراء نيوزلاندا.

اعلان
"المغامسي" يطالب بعدم تعميم هجوم نيوزيلندا وأن يقرأ بحكمة وتأن
سبق

طالب إمام وخطيب مسجد قباء بالمدينة المنورة الشيخ صالح المغامسي بعدم تعميم حادثة هجوم نيوزيلندا الإرهابي وأن تقرأ قراءة بحكمة وتأن وأنها ناجمة عن عقل ذي لوثة من رجل فرد يحمل في ذهنه شيئاً ما حول الإسلام.

وأشار المغامسي في تعليقه للإخبارية على حادثة هجوم نيوزيلندا الإرهابي الذي وقع على مسجدين أثناء صلاة الجمعة بمدينة كرايست تشيرش، وأدى إلى مقتل نحو 50 شخصاً، وإصابة العشرات بأنه إذا عممنا هذه الحادثة فإن الناس بقصد منهم أو بغير قصد ستكون منهم ردة فعل غير صحيحة، ولذلك لا بد من التأني والتؤدة والحكمة والصبر واحتساب هؤلاء شهداء عند الله والحفاظ على البقية الباقية الذين يعيشون في نيوزلاندا.

وأضاف: فمن حقهم علينا جميعاً ألا نتكلم بكلمات إعلامية كأننا نبين ونحن في مأمن قادرون على أن نفعل شيئاً، المقصود أن يعلم أهلنا وإخوتنا في نيوزيلاندا خاصة وفِي سائر بلاد العالم أنه لابد لهم من الصبر والتؤدة والحكمة ماداموا أنهم قد اختاروا أن يعيشوا في تلك البلاد فلا بد أن يستنوا بأنظمتها ويتعاونوا مع سلطانها وحكومتها وأنظمتها وقوانينها حتى يكتب الله لهم بذلك الأمن والأمان.

ودعا المغامسي قادة العالم وأصحاب الفكر والرأي والسياسيين الابتعاد تماماً عن خطاب الكراهية وأن يتخذوا خطوات أكثر تأصيلاً لمسألة ما يعرف بعدم القدرة على التعايش، مشيراً في هذا الصدد بأنه لا غنى للناس بعضهم عن بعضهم جماعات وأفراداً ودولاً فلا بد من المرور والعبور والزيارات والمصالح المشتركة بين العالم كله.

وحذر المغامسي من أنه إذا أطلق خطاب الكراهية بلا قيد ينجم عنه مثل هذه الأفعال وهو ما ظهر جلياً في سلوك الإرهابي الذي يحمل في عقليته أفكاراً غير صحيحة عن الإسلام وعن أهله فمن يحمل " لوثة في العقل ينجم عنها بشاعة في الفعل " منوهاً بالحكمة الدبلوماسية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزبز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان حيث بادرا بتعزية رئيسة وزراء نيوزلاندا.

16 مارس 2019 - 9 رجب 1440
01:49 AM

"المغامسي" يطالب بعدم تعميم هجوم نيوزيلندا وأن يقرأ بحكمة وتأن

أكد أنها ناجمة عن عقل يحمل في ذهنه شيئاً ما حول الإسلام

A A A
50
28,836

طالب إمام وخطيب مسجد قباء بالمدينة المنورة الشيخ صالح المغامسي بعدم تعميم حادثة هجوم نيوزيلندا الإرهابي وأن تقرأ قراءة بحكمة وتأن وأنها ناجمة عن عقل ذي لوثة من رجل فرد يحمل في ذهنه شيئاً ما حول الإسلام.

وأشار المغامسي في تعليقه للإخبارية على حادثة هجوم نيوزيلندا الإرهابي الذي وقع على مسجدين أثناء صلاة الجمعة بمدينة كرايست تشيرش، وأدى إلى مقتل نحو 50 شخصاً، وإصابة العشرات بأنه إذا عممنا هذه الحادثة فإن الناس بقصد منهم أو بغير قصد ستكون منهم ردة فعل غير صحيحة، ولذلك لا بد من التأني والتؤدة والحكمة والصبر واحتساب هؤلاء شهداء عند الله والحفاظ على البقية الباقية الذين يعيشون في نيوزلاندا.

وأضاف: فمن حقهم علينا جميعاً ألا نتكلم بكلمات إعلامية كأننا نبين ونحن في مأمن قادرون على أن نفعل شيئاً، المقصود أن يعلم أهلنا وإخوتنا في نيوزيلاندا خاصة وفِي سائر بلاد العالم أنه لابد لهم من الصبر والتؤدة والحكمة ماداموا أنهم قد اختاروا أن يعيشوا في تلك البلاد فلا بد أن يستنوا بأنظمتها ويتعاونوا مع سلطانها وحكومتها وأنظمتها وقوانينها حتى يكتب الله لهم بذلك الأمن والأمان.

ودعا المغامسي قادة العالم وأصحاب الفكر والرأي والسياسيين الابتعاد تماماً عن خطاب الكراهية وأن يتخذوا خطوات أكثر تأصيلاً لمسألة ما يعرف بعدم القدرة على التعايش، مشيراً في هذا الصدد بأنه لا غنى للناس بعضهم عن بعضهم جماعات وأفراداً ودولاً فلا بد من المرور والعبور والزيارات والمصالح المشتركة بين العالم كله.

وحذر المغامسي من أنه إذا أطلق خطاب الكراهية بلا قيد ينجم عنه مثل هذه الأفعال وهو ما ظهر جلياً في سلوك الإرهابي الذي يحمل في عقليته أفكاراً غير صحيحة عن الإسلام وعن أهله فمن يحمل " لوثة في العقل ينجم عنها بشاعة في الفعل " منوهاً بالحكمة الدبلوماسية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزبز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان حيث بادرا بتعزية رئيسة وزراء نيوزلاندا.