رئيس الجمعية الوطنية السورية لـ"سبق": قطر تسوق مواقف إيران في الغرب

لفت إلى أن منابرها الإعلامية تبثّ الفتنة بين العرب

اتهم رئيس الجمعية الوطنية السورية محمد برمو، قطر بالترويج لمواقف ووجهات نظر النظام الإيراني في الغرب.

وقال "برمو" في تصريح لـ"سبق": "إن الأذرع الإعلامية لنظام الحمدين تتبنّى مواقف النظام الإيراني وتدافع عنه رغم استهدافه لأمن واستقرار المنطقة"، لافتًا إلى أن "نظام الحمدين أصبح عبئًا على المنطقة، باعتباره الحاضنة لنشر التطرف عبر منابره الإعلامية وبث الفتنة والكراهية في الدول العربية".

وذكر المُعارِض السوري أن قطر اتخذت لنفسها طريقًا بعيدًا عن المصالح العربية والإسلامية، واتجهت إلى إيران التي لا تريد الأمن والاستقرار للمنطقة ودول الخليج تحديدًا، وهذا ما جعل نظام الحمدين منبوذًا ومعزولًا.

وبيّن أن الدوحة بموقفها في القمة الإسلامية الاستثنائية في مكة المكرمة وفي القمة العربية بتونس، كشفت حقيقة أجندتها المعادية، وخروجها عن الإجماع العربي والإسلامي، لافتًا إلى أن كل هذه المعطيات تؤكد أن النظام القطري لم يعد ينتمي إلى المنظومة العربية والإسلامية قولًا وفعلًا.

وأضاف أن الوضع المتأزّم على المستوى الإقليمي والدولي، والتدخلات الإيرانية العلنية في شؤون الخليج؛ يحتم أن يكون هناك حائط صد خليجي، لكن قطر اليوم هي الثغرة في حائط السد.

وأشار إلى أن أذرع قطر الإعلامية باتت منبرًا للإساءة إلى الدول العربية الشقيقة؛ الأمر الذي يستدعي ردع سلوكها، مؤكدًا أن استمرار قطر بهذه السياسة فضلًا عن جلب التدخلات الخارجية؛ لن يصب على المدى البعيد في المصلحة القطرية ولا الخليجية.

اعلان
رئيس الجمعية الوطنية السورية لـ"سبق": قطر تسوق مواقف إيران في الغرب
سبق

اتهم رئيس الجمعية الوطنية السورية محمد برمو، قطر بالترويج لمواقف ووجهات نظر النظام الإيراني في الغرب.

وقال "برمو" في تصريح لـ"سبق": "إن الأذرع الإعلامية لنظام الحمدين تتبنّى مواقف النظام الإيراني وتدافع عنه رغم استهدافه لأمن واستقرار المنطقة"، لافتًا إلى أن "نظام الحمدين أصبح عبئًا على المنطقة، باعتباره الحاضنة لنشر التطرف عبر منابره الإعلامية وبث الفتنة والكراهية في الدول العربية".

وذكر المُعارِض السوري أن قطر اتخذت لنفسها طريقًا بعيدًا عن المصالح العربية والإسلامية، واتجهت إلى إيران التي لا تريد الأمن والاستقرار للمنطقة ودول الخليج تحديدًا، وهذا ما جعل نظام الحمدين منبوذًا ومعزولًا.

وبيّن أن الدوحة بموقفها في القمة الإسلامية الاستثنائية في مكة المكرمة وفي القمة العربية بتونس، كشفت حقيقة أجندتها المعادية، وخروجها عن الإجماع العربي والإسلامي، لافتًا إلى أن كل هذه المعطيات تؤكد أن النظام القطري لم يعد ينتمي إلى المنظومة العربية والإسلامية قولًا وفعلًا.

وأضاف أن الوضع المتأزّم على المستوى الإقليمي والدولي، والتدخلات الإيرانية العلنية في شؤون الخليج؛ يحتم أن يكون هناك حائط صد خليجي، لكن قطر اليوم هي الثغرة في حائط السد.

وأشار إلى أن أذرع قطر الإعلامية باتت منبرًا للإساءة إلى الدول العربية الشقيقة؛ الأمر الذي يستدعي ردع سلوكها، مؤكدًا أن استمرار قطر بهذه السياسة فضلًا عن جلب التدخلات الخارجية؛ لن يصب على المدى البعيد في المصلحة القطرية ولا الخليجية.

18 يونيو 2019 - 15 شوّال 1440
07:46 PM

رئيس الجمعية الوطنية السورية لـ"سبق": قطر تسوق مواقف إيران في الغرب

لفت إلى أن منابرها الإعلامية تبثّ الفتنة بين العرب

A A A
0
1,320

اتهم رئيس الجمعية الوطنية السورية محمد برمو، قطر بالترويج لمواقف ووجهات نظر النظام الإيراني في الغرب.

وقال "برمو" في تصريح لـ"سبق": "إن الأذرع الإعلامية لنظام الحمدين تتبنّى مواقف النظام الإيراني وتدافع عنه رغم استهدافه لأمن واستقرار المنطقة"، لافتًا إلى أن "نظام الحمدين أصبح عبئًا على المنطقة، باعتباره الحاضنة لنشر التطرف عبر منابره الإعلامية وبث الفتنة والكراهية في الدول العربية".

وذكر المُعارِض السوري أن قطر اتخذت لنفسها طريقًا بعيدًا عن المصالح العربية والإسلامية، واتجهت إلى إيران التي لا تريد الأمن والاستقرار للمنطقة ودول الخليج تحديدًا، وهذا ما جعل نظام الحمدين منبوذًا ومعزولًا.

وبيّن أن الدوحة بموقفها في القمة الإسلامية الاستثنائية في مكة المكرمة وفي القمة العربية بتونس، كشفت حقيقة أجندتها المعادية، وخروجها عن الإجماع العربي والإسلامي، لافتًا إلى أن كل هذه المعطيات تؤكد أن النظام القطري لم يعد ينتمي إلى المنظومة العربية والإسلامية قولًا وفعلًا.

وأضاف أن الوضع المتأزّم على المستوى الإقليمي والدولي، والتدخلات الإيرانية العلنية في شؤون الخليج؛ يحتم أن يكون هناك حائط صد خليجي، لكن قطر اليوم هي الثغرة في حائط السد.

وأشار إلى أن أذرع قطر الإعلامية باتت منبرًا للإساءة إلى الدول العربية الشقيقة؛ الأمر الذي يستدعي ردع سلوكها، مؤكدًا أن استمرار قطر بهذه السياسة فضلًا عن جلب التدخلات الخارجية؛ لن يصب على المدى البعيد في المصلحة القطرية ولا الخليجية.