"التنمية العقارية": 580 ألف مستفيد من القرض المدعوم منذ 2017م حتى اليوم

يعادل نسبة 69% مما قدَّمه الصندوق على مدى أكثر من 4 عقود منذ إنشائه

أوضح صندوق التنمية العقارية أنه أقرض أكثر من 580 ألف مستفيد بالقرض العقاري المدعوم منذ 2017م حتى اليوم، أي ما يعادل 69 % مما قدمه الصندوق على مدى أكثر من أربعة عقود منذ إنشائه.

وقال المتحدث الرسمي لصندوق التنمية العقارية حمود العصيمي خلال حديثه لقناة المجد الفضائية: إن المستفيدين من القرض العقاري المدعوم سنويًّا قرابة 150 ألفًا مقارنة بـ 20 ألفًا سنويًّا في العقود الأربعة الماضية. ففي السابق كان عدد المستفيدين شهريًّا لا يتجاوز 1700 مواطن، بينما في مرحلة التحول وصلنا إلى 20 ألف مستفيد خلال شهر. وهذا يحدث لأول مرة في تاريخ البنوك السعودية.

وأكد أن انضمام الصندوق إلى عضوية المنظمة الأوروبية لإدارة الجودة (EFQM) يأتي بهدف استكمال البرامج التطويرية التي نفَّذها الصندوق منذ إعلان التحول في مجال التميز المؤسسي والجودة، وكل ما يخدم مسيرته التنموية، وتقديم أفضل الممارسات والمعايير العالمية في تقديم برامجه ومبادراته؛ لتمكين المستفيدين من تملُّك المسكن.

وبيَّن "العصيمي" أن أهم الأهداف من هذا الانضمام هو تأكيد سعي الصندوق ليكون نموذجًا وطنيًّا رائدًا، يتبني أفضل ممارسات التميز المؤسسي التي تؤسس لعمل إداري منهجي واحترافي، يعتمد على نشر ثقافة الجودة والتميز في قطاعاته كافة، بما ينعكس إيجابًا على جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، وعلى شراكاته المتميزة مع منظومة الإسكان والجهات التمويلية المشاركة معه.

وأضاف بأن الجودة لا تتحقق إلا بمعايير مهمة ودقيقة، منها الغاية والرؤية الاستراتيجية للجهة، وكذلك ثقافة المؤسسة، وإشراك المعنيين، وأيضًا بناء قاعدة مستدامة، وقيادة الأداء، والتحول، وانطباعات المعنيين من خلال تطبيق يقيس مستوى الرضا للمستفيدين والشركاء، وأيضًا الأداء الاستراتيجي والتشغيلي.. كل هذه المعايير مهمة لإبراز الجودة والتميز للصندوق، وكل هذه المعايير يتم قياسها بمؤشرات دقيقة.

وأردف بأن مسيرة الصندوق جاءت متوافقة مع رؤية السعودية، ومع أهداف برنامج الإسكان؛ إذ شهد الصندوق تنوعًا كبيرًا في خدمات المواطنين من خلال مرحلة التحول التي جاءت ببناء شراكات مع الجهات التمويلية من بنوك وشركات، بما يساهم في زيادة تمكين المواطنين من تملك السكن، والقضاء على مدد الانتظار.

وأوضح "العصيمي" أن إنجازات كثيرة تحققت منذ تحول الصندوق بداية من يونيو 2017 حتى الآن. مشيرًا إلى أن الصندوق يفضل الحديث بلغة الأرقام. فعلى سبيل المثال حصول أكثر من 580 ألف مستفيد على القرض العقاري المدعوم يعادل ما نسبته 69 % مما قدمه الصندوق على مدى أكثر من أربعة عقود منذ إنشائه.

وقال إن المستفيدين من القرض العقاري المدعوم سنويًّا قرابة 150 ألفًا مقارنة بـ 20 ألفًا سنويًّا في العقود الأربعة الماضية. في السابق كان عدد المستفيدين شهريًّا لا يتجاوز 1700 مواطن، بينما في مرحلة التحول وصلنا إلى 20 ألف مستفيد خلال شهر. وهذا يحدث لأول مرة في تاريخ البنوك السعودية.

وزاد بأنه في السابق كانت مدة انتظار القرض تصل إلى 12 عامًا قابلاً للزيادة. الآن -ولله الحمد- من خلال بوابة سكني أصبحت الموافقة فورية. مبينًا أنه مع التحول أصبحت الخيارات أمام المواطنين متنوعة حسب رغباتهم، سواء شراء وحدة سكنية جاهزة، أو وحدة سكنية تحت الإنشاء ضمن المشاريع الناجحة التي تقدمها وزارة الشؤون البلدية والقروية لمستفيدي "سكني".

وختم بأنه صاحب ذلك تميُّز للصندوق في مجال الخدمات الإلكترونية، تُقدَّم من خلالها أكثر من 43 خدمة من خلال بوابة الصندوق. كذلك التميز في مجال خدمة المواطنين من خلال مركز اتصالات الصندوق، ونسبة الرضا التي يتم رصدها ومتابعتها بشكل يومي. أيضًا التخطيط السليم والعمل المنظم للصندوق عناوين نجاح وتميز له من خلال حصول الصندوق على جوائز عالمية ومراكز متقدمة في كل المنافسات التي شارك فيها الصندوق.

اعلان
"التنمية العقارية": 580 ألف مستفيد من القرض المدعوم منذ 2017م حتى اليوم
سبق

أوضح صندوق التنمية العقارية أنه أقرض أكثر من 580 ألف مستفيد بالقرض العقاري المدعوم منذ 2017م حتى اليوم، أي ما يعادل 69 % مما قدمه الصندوق على مدى أكثر من أربعة عقود منذ إنشائه.

وقال المتحدث الرسمي لصندوق التنمية العقارية حمود العصيمي خلال حديثه لقناة المجد الفضائية: إن المستفيدين من القرض العقاري المدعوم سنويًّا قرابة 150 ألفًا مقارنة بـ 20 ألفًا سنويًّا في العقود الأربعة الماضية. ففي السابق كان عدد المستفيدين شهريًّا لا يتجاوز 1700 مواطن، بينما في مرحلة التحول وصلنا إلى 20 ألف مستفيد خلال شهر. وهذا يحدث لأول مرة في تاريخ البنوك السعودية.

وأكد أن انضمام الصندوق إلى عضوية المنظمة الأوروبية لإدارة الجودة (EFQM) يأتي بهدف استكمال البرامج التطويرية التي نفَّذها الصندوق منذ إعلان التحول في مجال التميز المؤسسي والجودة، وكل ما يخدم مسيرته التنموية، وتقديم أفضل الممارسات والمعايير العالمية في تقديم برامجه ومبادراته؛ لتمكين المستفيدين من تملُّك المسكن.

وبيَّن "العصيمي" أن أهم الأهداف من هذا الانضمام هو تأكيد سعي الصندوق ليكون نموذجًا وطنيًّا رائدًا، يتبني أفضل ممارسات التميز المؤسسي التي تؤسس لعمل إداري منهجي واحترافي، يعتمد على نشر ثقافة الجودة والتميز في قطاعاته كافة، بما ينعكس إيجابًا على جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، وعلى شراكاته المتميزة مع منظومة الإسكان والجهات التمويلية المشاركة معه.

وأضاف بأن الجودة لا تتحقق إلا بمعايير مهمة ودقيقة، منها الغاية والرؤية الاستراتيجية للجهة، وكذلك ثقافة المؤسسة، وإشراك المعنيين، وأيضًا بناء قاعدة مستدامة، وقيادة الأداء، والتحول، وانطباعات المعنيين من خلال تطبيق يقيس مستوى الرضا للمستفيدين والشركاء، وأيضًا الأداء الاستراتيجي والتشغيلي.. كل هذه المعايير مهمة لإبراز الجودة والتميز للصندوق، وكل هذه المعايير يتم قياسها بمؤشرات دقيقة.

وأردف بأن مسيرة الصندوق جاءت متوافقة مع رؤية السعودية، ومع أهداف برنامج الإسكان؛ إذ شهد الصندوق تنوعًا كبيرًا في خدمات المواطنين من خلال مرحلة التحول التي جاءت ببناء شراكات مع الجهات التمويلية من بنوك وشركات، بما يساهم في زيادة تمكين المواطنين من تملك السكن، والقضاء على مدد الانتظار.

وأوضح "العصيمي" أن إنجازات كثيرة تحققت منذ تحول الصندوق بداية من يونيو 2017 حتى الآن. مشيرًا إلى أن الصندوق يفضل الحديث بلغة الأرقام. فعلى سبيل المثال حصول أكثر من 580 ألف مستفيد على القرض العقاري المدعوم يعادل ما نسبته 69 % مما قدمه الصندوق على مدى أكثر من أربعة عقود منذ إنشائه.

وقال إن المستفيدين من القرض العقاري المدعوم سنويًّا قرابة 150 ألفًا مقارنة بـ 20 ألفًا سنويًّا في العقود الأربعة الماضية. في السابق كان عدد المستفيدين شهريًّا لا يتجاوز 1700 مواطن، بينما في مرحلة التحول وصلنا إلى 20 ألف مستفيد خلال شهر. وهذا يحدث لأول مرة في تاريخ البنوك السعودية.

وزاد بأنه في السابق كانت مدة انتظار القرض تصل إلى 12 عامًا قابلاً للزيادة. الآن -ولله الحمد- من خلال بوابة سكني أصبحت الموافقة فورية. مبينًا أنه مع التحول أصبحت الخيارات أمام المواطنين متنوعة حسب رغباتهم، سواء شراء وحدة سكنية جاهزة، أو وحدة سكنية تحت الإنشاء ضمن المشاريع الناجحة التي تقدمها وزارة الشؤون البلدية والقروية لمستفيدي "سكني".

وختم بأنه صاحب ذلك تميُّز للصندوق في مجال الخدمات الإلكترونية، تُقدَّم من خلالها أكثر من 43 خدمة من خلال بوابة الصندوق. كذلك التميز في مجال خدمة المواطنين من خلال مركز اتصالات الصندوق، ونسبة الرضا التي يتم رصدها ومتابعتها بشكل يومي. أيضًا التخطيط السليم والعمل المنظم للصندوق عناوين نجاح وتميز له من خلال حصول الصندوق على جوائز عالمية ومراكز متقدمة في كل المنافسات التي شارك فيها الصندوق.

30 نوفمبر 2021 - 25 ربيع الآخر 1443
01:39 AM

"التنمية العقارية": 580 ألف مستفيد من القرض المدعوم منذ 2017م حتى اليوم

يعادل نسبة 69% مما قدَّمه الصندوق على مدى أكثر من 4 عقود منذ إنشائه

A A A
6
1,845

أوضح صندوق التنمية العقارية أنه أقرض أكثر من 580 ألف مستفيد بالقرض العقاري المدعوم منذ 2017م حتى اليوم، أي ما يعادل 69 % مما قدمه الصندوق على مدى أكثر من أربعة عقود منذ إنشائه.

وقال المتحدث الرسمي لصندوق التنمية العقارية حمود العصيمي خلال حديثه لقناة المجد الفضائية: إن المستفيدين من القرض العقاري المدعوم سنويًّا قرابة 150 ألفًا مقارنة بـ 20 ألفًا سنويًّا في العقود الأربعة الماضية. ففي السابق كان عدد المستفيدين شهريًّا لا يتجاوز 1700 مواطن، بينما في مرحلة التحول وصلنا إلى 20 ألف مستفيد خلال شهر. وهذا يحدث لأول مرة في تاريخ البنوك السعودية.

وأكد أن انضمام الصندوق إلى عضوية المنظمة الأوروبية لإدارة الجودة (EFQM) يأتي بهدف استكمال البرامج التطويرية التي نفَّذها الصندوق منذ إعلان التحول في مجال التميز المؤسسي والجودة، وكل ما يخدم مسيرته التنموية، وتقديم أفضل الممارسات والمعايير العالمية في تقديم برامجه ومبادراته؛ لتمكين المستفيدين من تملُّك المسكن.

وبيَّن "العصيمي" أن أهم الأهداف من هذا الانضمام هو تأكيد سعي الصندوق ليكون نموذجًا وطنيًّا رائدًا، يتبني أفضل ممارسات التميز المؤسسي التي تؤسس لعمل إداري منهجي واحترافي، يعتمد على نشر ثقافة الجودة والتميز في قطاعاته كافة، بما ينعكس إيجابًا على جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، وعلى شراكاته المتميزة مع منظومة الإسكان والجهات التمويلية المشاركة معه.

وأضاف بأن الجودة لا تتحقق إلا بمعايير مهمة ودقيقة، منها الغاية والرؤية الاستراتيجية للجهة، وكذلك ثقافة المؤسسة، وإشراك المعنيين، وأيضًا بناء قاعدة مستدامة، وقيادة الأداء، والتحول، وانطباعات المعنيين من خلال تطبيق يقيس مستوى الرضا للمستفيدين والشركاء، وأيضًا الأداء الاستراتيجي والتشغيلي.. كل هذه المعايير مهمة لإبراز الجودة والتميز للصندوق، وكل هذه المعايير يتم قياسها بمؤشرات دقيقة.

وأردف بأن مسيرة الصندوق جاءت متوافقة مع رؤية السعودية، ومع أهداف برنامج الإسكان؛ إذ شهد الصندوق تنوعًا كبيرًا في خدمات المواطنين من خلال مرحلة التحول التي جاءت ببناء شراكات مع الجهات التمويلية من بنوك وشركات، بما يساهم في زيادة تمكين المواطنين من تملك السكن، والقضاء على مدد الانتظار.

وأوضح "العصيمي" أن إنجازات كثيرة تحققت منذ تحول الصندوق بداية من يونيو 2017 حتى الآن. مشيرًا إلى أن الصندوق يفضل الحديث بلغة الأرقام. فعلى سبيل المثال حصول أكثر من 580 ألف مستفيد على القرض العقاري المدعوم يعادل ما نسبته 69 % مما قدمه الصندوق على مدى أكثر من أربعة عقود منذ إنشائه.

وقال إن المستفيدين من القرض العقاري المدعوم سنويًّا قرابة 150 ألفًا مقارنة بـ 20 ألفًا سنويًّا في العقود الأربعة الماضية. في السابق كان عدد المستفيدين شهريًّا لا يتجاوز 1700 مواطن، بينما في مرحلة التحول وصلنا إلى 20 ألف مستفيد خلال شهر. وهذا يحدث لأول مرة في تاريخ البنوك السعودية.

وزاد بأنه في السابق كانت مدة انتظار القرض تصل إلى 12 عامًا قابلاً للزيادة. الآن -ولله الحمد- من خلال بوابة سكني أصبحت الموافقة فورية. مبينًا أنه مع التحول أصبحت الخيارات أمام المواطنين متنوعة حسب رغباتهم، سواء شراء وحدة سكنية جاهزة، أو وحدة سكنية تحت الإنشاء ضمن المشاريع الناجحة التي تقدمها وزارة الشؤون البلدية والقروية لمستفيدي "سكني".

وختم بأنه صاحب ذلك تميُّز للصندوق في مجال الخدمات الإلكترونية، تُقدَّم من خلالها أكثر من 43 خدمة من خلال بوابة الصندوق. كذلك التميز في مجال خدمة المواطنين من خلال مركز اتصالات الصندوق، ونسبة الرضا التي يتم رصدها ومتابعتها بشكل يومي. أيضًا التخطيط السليم والعمل المنظم للصندوق عناوين نجاح وتميز له من خلال حصول الصندوق على جوائز عالمية ومراكز متقدمة في كل المنافسات التي شارك فيها الصندوق.