تبرع بصوت سعالك من هنا.. جديد من جامعة أم القرى لاكتشاف "كورونا"

بحث استقصائي لمركز "سيادة" للذكاء الصناعي.. تعليمات والسن فوق 18 عامًا

أعلنت جامعة أم القرى، أن مركز الابتكار والتطوير في الذكاء الاصطناعي "سيادة" التابع لها، يعكف على دراسة علمية لاكتشاف مصابي فيروس ‎كورونا من خلال تسجيل صوت السعال.

وقال مركز "سياده" التابع لجامعة أم القرى في رد على سؤال نشره عبر موقعه الإلكتروني عن إمكانية التعرف على مريض فيروس كورونا المستجد من خلال سعاله فقط: "أن بعض الباحثين استطاع مؤخرًا تسخير تقنيات الذكاء الاصطناعي لتمييز بعض أمراض الجهاز التنفسي، مثل (نزلات البرد والسعال الديكي) بنجاح من خلال تحليل الموجة الصوتية لسعال المريض فقط دون الحاجة إلى أي تحليلات مختبرية".

وأضاف المركز: "ما نهدف إليه في هذا البحث هو تقصي ما إذا كان من الممكن تمييز مريض فيروس كورونا المستجد (COVID-19) من خلال سعاله فقط؛ حيث إن تقنيات الذكاء الاصطناعي وبالأخص تعلم الآلة، تعتمد بشكل كبير على كمية البيانات والأمثلة التي تستطيع الآلة التعلم من خلالها، لذلك تم إنشاء هذه الصفحة لتجميع أصوات السعال المختلفة من متبرعين ومتبرعات بالغين (فوق سن 18 سنة) سواء أكانوا مصابين بفيروس كورونا المستجد (COVID-19) أو غيره من أمراض الجهاز التنفسي شافاهم الله جميعًا".

ودعا المركز الجميع قائلًا: "إذا أردت عزيزي القارئ المشاركة في هذه التجربة العلمية والتبرع بصوت سعالك، فكل ما عليك هو اتباع تعليمات تسجيل صوت السعال - الموضحة في الموقع- وتزويدنا ببعض المعلومات، التي سيتم استخدامها إلى جانب التسجيل الصوتي لسعالك للبحث العلمي فقط في مركز سيادة؛ مع العلم أنه لن يتم الاحتفاظ بأي معلومات شخصية تدل عليكم؛ مثل الاسم والمدينة والبريد الإلكتروني".

ودعت الجامعة للمشاركة في الدراسة وتسجيل الأصوات من خلال الموقع الإلكتروني الآتي: "https://ciada.uqu.edu.sa/coughcovid/".

فيروس كورونا الجديد
اعلان
تبرع بصوت سعالك من هنا.. جديد من جامعة أم القرى لاكتشاف "كورونا"
سبق

أعلنت جامعة أم القرى، أن مركز الابتكار والتطوير في الذكاء الاصطناعي "سيادة" التابع لها، يعكف على دراسة علمية لاكتشاف مصابي فيروس ‎كورونا من خلال تسجيل صوت السعال.

وقال مركز "سياده" التابع لجامعة أم القرى في رد على سؤال نشره عبر موقعه الإلكتروني عن إمكانية التعرف على مريض فيروس كورونا المستجد من خلال سعاله فقط: "أن بعض الباحثين استطاع مؤخرًا تسخير تقنيات الذكاء الاصطناعي لتمييز بعض أمراض الجهاز التنفسي، مثل (نزلات البرد والسعال الديكي) بنجاح من خلال تحليل الموجة الصوتية لسعال المريض فقط دون الحاجة إلى أي تحليلات مختبرية".

وأضاف المركز: "ما نهدف إليه في هذا البحث هو تقصي ما إذا كان من الممكن تمييز مريض فيروس كورونا المستجد (COVID-19) من خلال سعاله فقط؛ حيث إن تقنيات الذكاء الاصطناعي وبالأخص تعلم الآلة، تعتمد بشكل كبير على كمية البيانات والأمثلة التي تستطيع الآلة التعلم من خلالها، لذلك تم إنشاء هذه الصفحة لتجميع أصوات السعال المختلفة من متبرعين ومتبرعات بالغين (فوق سن 18 سنة) سواء أكانوا مصابين بفيروس كورونا المستجد (COVID-19) أو غيره من أمراض الجهاز التنفسي شافاهم الله جميعًا".

ودعا المركز الجميع قائلًا: "إذا أردت عزيزي القارئ المشاركة في هذه التجربة العلمية والتبرع بصوت سعالك، فكل ما عليك هو اتباع تعليمات تسجيل صوت السعال - الموضحة في الموقع- وتزويدنا ببعض المعلومات، التي سيتم استخدامها إلى جانب التسجيل الصوتي لسعالك للبحث العلمي فقط في مركز سيادة؛ مع العلم أنه لن يتم الاحتفاظ بأي معلومات شخصية تدل عليكم؛ مثل الاسم والمدينة والبريد الإلكتروني".

ودعت الجامعة للمشاركة في الدراسة وتسجيل الأصوات من خلال الموقع الإلكتروني الآتي: "https://ciada.uqu.edu.sa/coughcovid/".

17 مايو 2020 - 24 رمضان 1441
10:48 AM

تبرع بصوت سعالك من هنا.. جديد من جامعة أم القرى لاكتشاف "كورونا"

بحث استقصائي لمركز "سيادة" للذكاء الصناعي.. تعليمات والسن فوق 18 عامًا

A A A
3
6,523

أعلنت جامعة أم القرى، أن مركز الابتكار والتطوير في الذكاء الاصطناعي "سيادة" التابع لها، يعكف على دراسة علمية لاكتشاف مصابي فيروس ‎كورونا من خلال تسجيل صوت السعال.

وقال مركز "سياده" التابع لجامعة أم القرى في رد على سؤال نشره عبر موقعه الإلكتروني عن إمكانية التعرف على مريض فيروس كورونا المستجد من خلال سعاله فقط: "أن بعض الباحثين استطاع مؤخرًا تسخير تقنيات الذكاء الاصطناعي لتمييز بعض أمراض الجهاز التنفسي، مثل (نزلات البرد والسعال الديكي) بنجاح من خلال تحليل الموجة الصوتية لسعال المريض فقط دون الحاجة إلى أي تحليلات مختبرية".

وأضاف المركز: "ما نهدف إليه في هذا البحث هو تقصي ما إذا كان من الممكن تمييز مريض فيروس كورونا المستجد (COVID-19) من خلال سعاله فقط؛ حيث إن تقنيات الذكاء الاصطناعي وبالأخص تعلم الآلة، تعتمد بشكل كبير على كمية البيانات والأمثلة التي تستطيع الآلة التعلم من خلالها، لذلك تم إنشاء هذه الصفحة لتجميع أصوات السعال المختلفة من متبرعين ومتبرعات بالغين (فوق سن 18 سنة) سواء أكانوا مصابين بفيروس كورونا المستجد (COVID-19) أو غيره من أمراض الجهاز التنفسي شافاهم الله جميعًا".

ودعا المركز الجميع قائلًا: "إذا أردت عزيزي القارئ المشاركة في هذه التجربة العلمية والتبرع بصوت سعالك، فكل ما عليك هو اتباع تعليمات تسجيل صوت السعال - الموضحة في الموقع- وتزويدنا ببعض المعلومات، التي سيتم استخدامها إلى جانب التسجيل الصوتي لسعالك للبحث العلمي فقط في مركز سيادة؛ مع العلم أنه لن يتم الاحتفاظ بأي معلومات شخصية تدل عليكم؛ مثل الاسم والمدينة والبريد الإلكتروني".

ودعت الجامعة للمشاركة في الدراسة وتسجيل الأصوات من خلال الموقع الإلكتروني الآتي: "https://ciada.uqu.edu.sa/coughcovid/".