الأشمغة والعطور تتصدران.. حراك تجاري في أسواق تبوك قبيل "العيد"

الباعة تفننوا بطرق عرض بضائعهم مع حرص الجميع على "الاحترازات"

تشهد أسواق منطقة تبوك، ومراكزها التجارية ومولاتها، ومحلات بيع الهدايا والاكسسوارات والورود، وصالات عروض الحلويات والملابس والعطورات وأدوات التجميل، والمستلزمات المنزلية والديكورية، حراكًا تجاريًّا من المواطنين والمقيمين.

يأتي ذلك استعدادًا في إطار الاحتفال وإظهار الفرح والسرور، بمناسبة عيد الفطر المبارك، وسط حضور جميع الجهات الحكومية الرقابية.

وشهدت الأسواق إقبالًا كبيرًا من جميع الفئات العمرية للتبضع وشراء مستلزمات العيد السعيد، حيث تنوعت احتياجاتهم من أجل إبراز البهجة بهذه المناسبة العزيزة على الجميع.

وجاء تركيز المتسوقين والمتسوقات على اقتناء الثياب الجديد والأشمغة والعُقَل والمشالح، والعطور ومستلزمات التجميل، وألعاب الأطفال والحلويات.

فيما تفنن الباعة، وأصحاب المتاجر في طرق عرض بضائعهم، مع حرص الجميع على تطبيق الإجراءات الاحترازية والالتزام بكل التعليمات الصادرة من الجهات المعنية، من ارتداء الكمامات والتباعد الجسدي، والبعد عن التجمع داخل المحلات.

أسواق منطقة تبوك
اعلان
الأشمغة والعطور تتصدران.. حراك تجاري في أسواق تبوك قبيل "العيد"
سبق

تشهد أسواق منطقة تبوك، ومراكزها التجارية ومولاتها، ومحلات بيع الهدايا والاكسسوارات والورود، وصالات عروض الحلويات والملابس والعطورات وأدوات التجميل، والمستلزمات المنزلية والديكورية، حراكًا تجاريًّا من المواطنين والمقيمين.

يأتي ذلك استعدادًا في إطار الاحتفال وإظهار الفرح والسرور، بمناسبة عيد الفطر المبارك، وسط حضور جميع الجهات الحكومية الرقابية.

وشهدت الأسواق إقبالًا كبيرًا من جميع الفئات العمرية للتبضع وشراء مستلزمات العيد السعيد، حيث تنوعت احتياجاتهم من أجل إبراز البهجة بهذه المناسبة العزيزة على الجميع.

وجاء تركيز المتسوقين والمتسوقات على اقتناء الثياب الجديد والأشمغة والعُقَل والمشالح، والعطور ومستلزمات التجميل، وألعاب الأطفال والحلويات.

فيما تفنن الباعة، وأصحاب المتاجر في طرق عرض بضائعهم، مع حرص الجميع على تطبيق الإجراءات الاحترازية والالتزام بكل التعليمات الصادرة من الجهات المعنية، من ارتداء الكمامات والتباعد الجسدي، والبعد عن التجمع داخل المحلات.

12 مايو 2021 - 30 رمضان 1442
09:57 AM

الأشمغة والعطور تتصدران.. حراك تجاري في أسواق تبوك قبيل "العيد"

الباعة تفننوا بطرق عرض بضائعهم مع حرص الجميع على "الاحترازات"

A A A
0
1,394

تشهد أسواق منطقة تبوك، ومراكزها التجارية ومولاتها، ومحلات بيع الهدايا والاكسسوارات والورود، وصالات عروض الحلويات والملابس والعطورات وأدوات التجميل، والمستلزمات المنزلية والديكورية، حراكًا تجاريًّا من المواطنين والمقيمين.

يأتي ذلك استعدادًا في إطار الاحتفال وإظهار الفرح والسرور، بمناسبة عيد الفطر المبارك، وسط حضور جميع الجهات الحكومية الرقابية.

وشهدت الأسواق إقبالًا كبيرًا من جميع الفئات العمرية للتبضع وشراء مستلزمات العيد السعيد، حيث تنوعت احتياجاتهم من أجل إبراز البهجة بهذه المناسبة العزيزة على الجميع.

وجاء تركيز المتسوقين والمتسوقات على اقتناء الثياب الجديد والأشمغة والعُقَل والمشالح، والعطور ومستلزمات التجميل، وألعاب الأطفال والحلويات.

فيما تفنن الباعة، وأصحاب المتاجر في طرق عرض بضائعهم، مع حرص الجميع على تطبيق الإجراءات الاحترازية والالتزام بكل التعليمات الصادرة من الجهات المعنية، من ارتداء الكمامات والتباعد الجسدي، والبعد عن التجمع داخل المحلات.