في ذكرى مرور عام على تعليق الدراسة.. "الشهري": الوزارة أثبتت جدارتها في احتواء "جائحة كورونا"

قال إنها قدمت تجربة رائعة عبر منصة مدرستي إضافة إلى أكثر من 23 قناة تلفزيونية عبر قنوات عين

يصادف اليوم الثالث عشر من شهر رجب، ذكرى مرور عام على تعليق الدراسة بالمملكة، حيث أعلنت وزارة التعليم حينها التعليق، وفقًا للإجراءات الوقائية والاحترازية الموصَى بها من قِبل الجهات الصحية المختصة في إطار جهودها الحثيثة للسيطرة على فيروس "كورونا"، ومنع دخوله وانتشاره، وسط إشادة بنجاح وزارة التعليم طوال العام بإدارة الأزمة، بما يقتضي الصالح العام، وبما يؤمن السلامة لجميع المشاركين في العملية التعليمية.

وتناقل الكثير من رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، صورة لشرح إحدى المواد الدراسية على السبورة في آخر يوم دراسي للعام الماضي.

وقال الخبير التربوي عبدالرحمن الشهري: "بمناسبة مرور عام على تعليق الدراسة أنه أثبتت وزارة التعليم جدارتها في احتواء الجائحة والحد من تداعياتها وتحويل التحديات إلى إنجازات فتحولت سريعًا إلى التعليم الإلكتروني عبر منصاتها وقنواتها وهذا -ولله الحمد- ليس بمستغرب على الجهات المعنية في التعاطي مع الأزمات طوال هذا العام".

وبيّن "الشهري" أن وزارة التعليم قدمت تجربة رائعة في هذا الخصوص عبر منصة مدرستي، إضافة إلى أكثر من 23 قناة تلفزيونية تبث عبر قنوات عين، حيث يتم انتقاء أفضل المعلمين للتدريس في كل التخصصات والمراحل التعليمية مع خيار مشاهدة القنوات عبر اليوتيوب لمن فاته البث المباشر، وفرضت تحدي فيروس كورونا على المدرسة والأسرة تكاملاً في أدوارهما المحورية، ولاسيما بعد تفعيل التعليم عن بعد في الوقت الراهن، ويعد هذا التكامل في غاية الأهمية للإقبال على التجربة التعليمية (التعليم عن بعد) ولتحقيق الاستفادة القصوى وإعداد أجيال المستقبل.

وزارة التعليم التعليم عن بعد فيروس كورونا الجديد منصة مدرستي
اعلان
في ذكرى مرور عام على تعليق الدراسة.. "الشهري": الوزارة أثبتت جدارتها في احتواء "جائحة كورونا"
سبق

يصادف اليوم الثالث عشر من شهر رجب، ذكرى مرور عام على تعليق الدراسة بالمملكة، حيث أعلنت وزارة التعليم حينها التعليق، وفقًا للإجراءات الوقائية والاحترازية الموصَى بها من قِبل الجهات الصحية المختصة في إطار جهودها الحثيثة للسيطرة على فيروس "كورونا"، ومنع دخوله وانتشاره، وسط إشادة بنجاح وزارة التعليم طوال العام بإدارة الأزمة، بما يقتضي الصالح العام، وبما يؤمن السلامة لجميع المشاركين في العملية التعليمية.

وتناقل الكثير من رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، صورة لشرح إحدى المواد الدراسية على السبورة في آخر يوم دراسي للعام الماضي.

وقال الخبير التربوي عبدالرحمن الشهري: "بمناسبة مرور عام على تعليق الدراسة أنه أثبتت وزارة التعليم جدارتها في احتواء الجائحة والحد من تداعياتها وتحويل التحديات إلى إنجازات فتحولت سريعًا إلى التعليم الإلكتروني عبر منصاتها وقنواتها وهذا -ولله الحمد- ليس بمستغرب على الجهات المعنية في التعاطي مع الأزمات طوال هذا العام".

وبيّن "الشهري" أن وزارة التعليم قدمت تجربة رائعة في هذا الخصوص عبر منصة مدرستي، إضافة إلى أكثر من 23 قناة تلفزيونية تبث عبر قنوات عين، حيث يتم انتقاء أفضل المعلمين للتدريس في كل التخصصات والمراحل التعليمية مع خيار مشاهدة القنوات عبر اليوتيوب لمن فاته البث المباشر، وفرضت تحدي فيروس كورونا على المدرسة والأسرة تكاملاً في أدوارهما المحورية، ولاسيما بعد تفعيل التعليم عن بعد في الوقت الراهن، ويعد هذا التكامل في غاية الأهمية للإقبال على التجربة التعليمية (التعليم عن بعد) ولتحقيق الاستفادة القصوى وإعداد أجيال المستقبل.

25 فبراير 2021 - 13 رجب 1442
11:56 PM

في ذكرى مرور عام على تعليق الدراسة.. "الشهري": الوزارة أثبتت جدارتها في احتواء "جائحة كورونا"

قال إنها قدمت تجربة رائعة عبر منصة مدرستي إضافة إلى أكثر من 23 قناة تلفزيونية عبر قنوات عين

A A A
5
6,943

يصادف اليوم الثالث عشر من شهر رجب، ذكرى مرور عام على تعليق الدراسة بالمملكة، حيث أعلنت وزارة التعليم حينها التعليق، وفقًا للإجراءات الوقائية والاحترازية الموصَى بها من قِبل الجهات الصحية المختصة في إطار جهودها الحثيثة للسيطرة على فيروس "كورونا"، ومنع دخوله وانتشاره، وسط إشادة بنجاح وزارة التعليم طوال العام بإدارة الأزمة، بما يقتضي الصالح العام، وبما يؤمن السلامة لجميع المشاركين في العملية التعليمية.

وتناقل الكثير من رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، صورة لشرح إحدى المواد الدراسية على السبورة في آخر يوم دراسي للعام الماضي.

وقال الخبير التربوي عبدالرحمن الشهري: "بمناسبة مرور عام على تعليق الدراسة أنه أثبتت وزارة التعليم جدارتها في احتواء الجائحة والحد من تداعياتها وتحويل التحديات إلى إنجازات فتحولت سريعًا إلى التعليم الإلكتروني عبر منصاتها وقنواتها وهذا -ولله الحمد- ليس بمستغرب على الجهات المعنية في التعاطي مع الأزمات طوال هذا العام".

وبيّن "الشهري" أن وزارة التعليم قدمت تجربة رائعة في هذا الخصوص عبر منصة مدرستي، إضافة إلى أكثر من 23 قناة تلفزيونية تبث عبر قنوات عين، حيث يتم انتقاء أفضل المعلمين للتدريس في كل التخصصات والمراحل التعليمية مع خيار مشاهدة القنوات عبر اليوتيوب لمن فاته البث المباشر، وفرضت تحدي فيروس كورونا على المدرسة والأسرة تكاملاً في أدوارهما المحورية، ولاسيما بعد تفعيل التعليم عن بعد في الوقت الراهن، ويعد هذا التكامل في غاية الأهمية للإقبال على التجربة التعليمية (التعليم عن بعد) ولتحقيق الاستفادة القصوى وإعداد أجيال المستقبل.