"آل الشيخ" يتوعد كل من يحاول استغلال المنابر في أهداف تنافي الوسطية وتثير الفتنة

أعلن عن تدشين غرفة عمليات متكاملة لتلقي الاتصالات والشكاوى قريباً

وعد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ بالرقابة الشديدة والمتابعة الدقيقة على المنابر الدينية لحمايتها ممن يحاولون استغلالها في أي أهداف تنافي الوسطية والاعتدال وتؤلب على القيادة وتمس الأمن الوطني واللحمة الاجتماعية والتماسك الداخلي.

وفي التفاصيل، أكد الوزير "آل الشيخ" أن نهج المملكة العربية السعودية هو المنهج الوسطي المعتدل سواء في الطرح أو التطبيق، وقال في لقاء بقناة mbc، اليوم الجمعة: سيكون هناك متابعة ورقابة شديدة لمن يحاول استغلال المنابر في أي أهداف تنافي ما أمرنا الله به ورسوله صلى الله عليه وسلم وما يريد تحقيقه ولاة الأمر من الأمن والاستقرار والتماسك الوطني الداخلي، متأملاً من الخطباء والأئمة تجنب أي طرح فيه التطرف أو الغلو أو النقل عن الأشخاص الذين عرفوا بتطرفهم وغلوهم وتشددهم.

وكشف "آل الشيخ" الذي تولى الوزارة منذ شهرين تقريباً عن تدشين غرفة عمليات متكاملة قريباً جداً لتلقي الاتصالات والملاحظات والشكاوى، وذلك من خلال تطبيقات وبرامج ورقم اتصال موحد.

وحول قرار منع غير السعوديين من الإمامة والأذان في المساجد أوضح بأن القرار فيه مصلحة وحماية وحفظ لحقوق العامل الذي كلّف بصيانة المسجد ونظافته والعناية به، وإيقاف حالة الفوضى واللامبالاة ممن ينيبون أي شخص، مشيراً إلى أن الإمام اختير بعناية، ولم يخوّل حتى بإنابة حتى السعودي إلا باستئذان من موجهه.

وأضاف آل الشيخ أنه ليس القصد المقيمين فهم إخواننا وأحبابنا وفيهم أطباء ومدرسون ومهندسون ولا نستغني عن خدماتهم ولهم مكانة في قلوبنا وأنفسنا، لافتاً في هذا الصدد بأنه يتم استثناؤهم من بعض المساجد التي تكون في المناطق النائية ويتم تعيينهم بعد التأكد من كفاءتهم وتوجهاتهم.

اعلان
"آل الشيخ" يتوعد كل من يحاول استغلال المنابر في أهداف تنافي الوسطية وتثير الفتنة
سبق

وعد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ بالرقابة الشديدة والمتابعة الدقيقة على المنابر الدينية لحمايتها ممن يحاولون استغلالها في أي أهداف تنافي الوسطية والاعتدال وتؤلب على القيادة وتمس الأمن الوطني واللحمة الاجتماعية والتماسك الداخلي.

وفي التفاصيل، أكد الوزير "آل الشيخ" أن نهج المملكة العربية السعودية هو المنهج الوسطي المعتدل سواء في الطرح أو التطبيق، وقال في لقاء بقناة mbc، اليوم الجمعة: سيكون هناك متابعة ورقابة شديدة لمن يحاول استغلال المنابر في أي أهداف تنافي ما أمرنا الله به ورسوله صلى الله عليه وسلم وما يريد تحقيقه ولاة الأمر من الأمن والاستقرار والتماسك الوطني الداخلي، متأملاً من الخطباء والأئمة تجنب أي طرح فيه التطرف أو الغلو أو النقل عن الأشخاص الذين عرفوا بتطرفهم وغلوهم وتشددهم.

وكشف "آل الشيخ" الذي تولى الوزارة منذ شهرين تقريباً عن تدشين غرفة عمليات متكاملة قريباً جداً لتلقي الاتصالات والملاحظات والشكاوى، وذلك من خلال تطبيقات وبرامج ورقم اتصال موحد.

وحول قرار منع غير السعوديين من الإمامة والأذان في المساجد أوضح بأن القرار فيه مصلحة وحماية وحفظ لحقوق العامل الذي كلّف بصيانة المسجد ونظافته والعناية به، وإيقاف حالة الفوضى واللامبالاة ممن ينيبون أي شخص، مشيراً إلى أن الإمام اختير بعناية، ولم يخوّل حتى بإنابة حتى السعودي إلا باستئذان من موجهه.

وأضاف آل الشيخ أنه ليس القصد المقيمين فهم إخواننا وأحبابنا وفيهم أطباء ومدرسون ومهندسون ولا نستغني عن خدماتهم ولهم مكانة في قلوبنا وأنفسنا، لافتاً في هذا الصدد بأنه يتم استثناؤهم من بعض المساجد التي تكون في المناطق النائية ويتم تعيينهم بعد التأكد من كفاءتهم وتوجهاتهم.

10 أغسطس 2018 - 28 ذو القعدة 1439
09:04 PM

"آل الشيخ" يتوعد كل من يحاول استغلال المنابر في أهداف تنافي الوسطية وتثير الفتنة

أعلن عن تدشين غرفة عمليات متكاملة لتلقي الاتصالات والشكاوى قريباً

A A A
30
10,909

وعد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ بالرقابة الشديدة والمتابعة الدقيقة على المنابر الدينية لحمايتها ممن يحاولون استغلالها في أي أهداف تنافي الوسطية والاعتدال وتؤلب على القيادة وتمس الأمن الوطني واللحمة الاجتماعية والتماسك الداخلي.

وفي التفاصيل، أكد الوزير "آل الشيخ" أن نهج المملكة العربية السعودية هو المنهج الوسطي المعتدل سواء في الطرح أو التطبيق، وقال في لقاء بقناة mbc، اليوم الجمعة: سيكون هناك متابعة ورقابة شديدة لمن يحاول استغلال المنابر في أي أهداف تنافي ما أمرنا الله به ورسوله صلى الله عليه وسلم وما يريد تحقيقه ولاة الأمر من الأمن والاستقرار والتماسك الوطني الداخلي، متأملاً من الخطباء والأئمة تجنب أي طرح فيه التطرف أو الغلو أو النقل عن الأشخاص الذين عرفوا بتطرفهم وغلوهم وتشددهم.

وكشف "آل الشيخ" الذي تولى الوزارة منذ شهرين تقريباً عن تدشين غرفة عمليات متكاملة قريباً جداً لتلقي الاتصالات والملاحظات والشكاوى، وذلك من خلال تطبيقات وبرامج ورقم اتصال موحد.

وحول قرار منع غير السعوديين من الإمامة والأذان في المساجد أوضح بأن القرار فيه مصلحة وحماية وحفظ لحقوق العامل الذي كلّف بصيانة المسجد ونظافته والعناية به، وإيقاف حالة الفوضى واللامبالاة ممن ينيبون أي شخص، مشيراً إلى أن الإمام اختير بعناية، ولم يخوّل حتى بإنابة حتى السعودي إلا باستئذان من موجهه.

وأضاف آل الشيخ أنه ليس القصد المقيمين فهم إخواننا وأحبابنا وفيهم أطباء ومدرسون ومهندسون ولا نستغني عن خدماتهم ولهم مكانة في قلوبنا وأنفسنا، لافتاً في هذا الصدد بأنه يتم استثناؤهم من بعض المساجد التي تكون في المناطق النائية ويتم تعيينهم بعد التأكد من كفاءتهم وتوجهاتهم.