"غريفيث" يعلن التوصل إلى اتفاق تبادل أسرى في اليمن

قال: المباحثات ستشمل خفض العنف ومطار صنعاء

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفث، اليوم الخميس، إن طرفي الصراع في البلاد اتفقا على تبادل الأسرى في محادثات السويد.

وأضاف "غريفث" أن المباحثات ستشمل خفض العنف، ومطار صنعاء، وإيصال المساعدات الإنسانية، والتحديات الاقتصادية، وفق "سكاي نيوز".

وأشار إلى أن الأيام المقبلة ستكون علامة فارقة، "ويجب ألا يتخلى أي طرف عن دوره"، وفق ما نقلت "رويترز".

وتجري مشاورات السلام اليمنية في قصر جوهانسبورغ في ريمبو، إحدى ضواحي العاصمة ستوكهولم.

وفي سبتمبر الماضي، فشلت الأمم المتحدة في عقد جولة محادثات في جنيف؛ بسبب تعنت مليشيا الحوثي التي دأبت على المراوغة والالتفاف على تعهداتها.

ويأمل المجتمع الدولي في أن تحقق محادثات السويد اختراقاً في الأزمة اليمنية، وفق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الذي قدّم خارطة طريق قابلة للتطبيق.

وينصّ القرار الذي صدر في أبريل 2015، على انسحاب مليشيا الحوثي الإيرانية من المدن التي سيطرت عليها منذ عام 2014، وأبرزها صنعاء، وتسليم الأسلحة الثقيلة.

...................

وزير الخارجية اليمني: يجب على الحوثي الانسحاب من الساحل الغربي

"غريفيث" يشكر السعودية والتحالف على دعمهما لتسهيل المفاوضات

عقد المبعوث الدولي لليمن مارتن غريفيث، بمشاركة وزيرة خارجية السويد، مؤتمراً صحافياً، اليوم، معلناً انطلاق مشاورات السويد بشأن الأوضاع في اليمن، وتقدم بالشكر للسعودية والتحالف العربي على الدعم الذي قدماه لتسهيل مفاوضات السلام.

وقال "غريفيث"، وفق ما أورده حساب "سكاي نيوزعلى "تويتر": حضور الطرفين للمحادثات يبعث الأمل بشأن التوصل لحل سياسي، لم يكن الأمر سهلاً لجمع الأطراف اليمنية للمفاوضات، وقد أبرم اتفاق بشأن تبادل الأسرى والمعتقلين اليوم.

وأضاف: نريد مشاركة أكبر للنساء في وفود التفاوض، ونسعى لوضع خطة لتحسين الوضع الاقتصادي، وهدفنا التوصل لاتفاق لخفض العنف، وهناك حاجة للتحرك فوراً خلال هذه المشاورات، ولازلنا في إطار المشاورات وليس المفاوضات.

من ناحيتها، قالت وزيرة خارجية السويد: يجب رفع المعناة الإنسانية عن اليمنيين.

وقال وزير الخارجية اليمني: تم الاتفاق على إبعاد العدد الزائد من المشاركين في وفد الحوثي.

وأضاف: يجب على ميليشيات الحوثي الانسحاب من الساحل الغربي وتسليم الحديدة وميناءها إلى الحكومة الشرعية.

اعلان
"غريفيث" يعلن التوصل إلى اتفاق تبادل أسرى في اليمن
سبق

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفث، اليوم الخميس، إن طرفي الصراع في البلاد اتفقا على تبادل الأسرى في محادثات السويد.

وأضاف "غريفث" أن المباحثات ستشمل خفض العنف، ومطار صنعاء، وإيصال المساعدات الإنسانية، والتحديات الاقتصادية، وفق "سكاي نيوز".

وأشار إلى أن الأيام المقبلة ستكون علامة فارقة، "ويجب ألا يتخلى أي طرف عن دوره"، وفق ما نقلت "رويترز".

وتجري مشاورات السلام اليمنية في قصر جوهانسبورغ في ريمبو، إحدى ضواحي العاصمة ستوكهولم.

وفي سبتمبر الماضي، فشلت الأمم المتحدة في عقد جولة محادثات في جنيف؛ بسبب تعنت مليشيا الحوثي التي دأبت على المراوغة والالتفاف على تعهداتها.

ويأمل المجتمع الدولي في أن تحقق محادثات السويد اختراقاً في الأزمة اليمنية، وفق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الذي قدّم خارطة طريق قابلة للتطبيق.

وينصّ القرار الذي صدر في أبريل 2015، على انسحاب مليشيا الحوثي الإيرانية من المدن التي سيطرت عليها منذ عام 2014، وأبرزها صنعاء، وتسليم الأسلحة الثقيلة.

...................

وزير الخارجية اليمني: يجب على الحوثي الانسحاب من الساحل الغربي

"غريفيث" يشكر السعودية والتحالف على دعمهما لتسهيل المفاوضات

عقد المبعوث الدولي لليمن مارتن غريفيث، بمشاركة وزيرة خارجية السويد، مؤتمراً صحافياً، اليوم، معلناً انطلاق مشاورات السويد بشأن الأوضاع في اليمن، وتقدم بالشكر للسعودية والتحالف العربي على الدعم الذي قدماه لتسهيل مفاوضات السلام.

وقال "غريفيث"، وفق ما أورده حساب "سكاي نيوزعلى "تويتر": حضور الطرفين للمحادثات يبعث الأمل بشأن التوصل لحل سياسي، لم يكن الأمر سهلاً لجمع الأطراف اليمنية للمفاوضات، وقد أبرم اتفاق بشأن تبادل الأسرى والمعتقلين اليوم.

وأضاف: نريد مشاركة أكبر للنساء في وفود التفاوض، ونسعى لوضع خطة لتحسين الوضع الاقتصادي، وهدفنا التوصل لاتفاق لخفض العنف، وهناك حاجة للتحرك فوراً خلال هذه المشاورات، ولازلنا في إطار المشاورات وليس المفاوضات.

من ناحيتها، قالت وزيرة خارجية السويد: يجب رفع المعناة الإنسانية عن اليمنيين.

وقال وزير الخارجية اليمني: تم الاتفاق على إبعاد العدد الزائد من المشاركين في وفد الحوثي.

وأضاف: يجب على ميليشيات الحوثي الانسحاب من الساحل الغربي وتسليم الحديدة وميناءها إلى الحكومة الشرعية.

06 ديسمبر 2018 - 28 ربيع الأول 1440
02:17 PM
اخر تعديل
11 ديسمبر 2018 - 4 ربيع الآخر 1440
02:51 AM

"غريفيث" يعلن التوصل إلى اتفاق تبادل أسرى في اليمن

قال: المباحثات ستشمل خفض العنف ومطار صنعاء

A A A
4
10,959

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفث، اليوم الخميس، إن طرفي الصراع في البلاد اتفقا على تبادل الأسرى في محادثات السويد.

وأضاف "غريفث" أن المباحثات ستشمل خفض العنف، ومطار صنعاء، وإيصال المساعدات الإنسانية، والتحديات الاقتصادية، وفق "سكاي نيوز".

وأشار إلى أن الأيام المقبلة ستكون علامة فارقة، "ويجب ألا يتخلى أي طرف عن دوره"، وفق ما نقلت "رويترز".

وتجري مشاورات السلام اليمنية في قصر جوهانسبورغ في ريمبو، إحدى ضواحي العاصمة ستوكهولم.

وفي سبتمبر الماضي، فشلت الأمم المتحدة في عقد جولة محادثات في جنيف؛ بسبب تعنت مليشيا الحوثي التي دأبت على المراوغة والالتفاف على تعهداتها.

ويأمل المجتمع الدولي في أن تحقق محادثات السويد اختراقاً في الأزمة اليمنية، وفق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الذي قدّم خارطة طريق قابلة للتطبيق.

وينصّ القرار الذي صدر في أبريل 2015، على انسحاب مليشيا الحوثي الإيرانية من المدن التي سيطرت عليها منذ عام 2014، وأبرزها صنعاء، وتسليم الأسلحة الثقيلة.

...................

وزير الخارجية اليمني: يجب على الحوثي الانسحاب من الساحل الغربي

"غريفيث" يشكر السعودية والتحالف على دعمهما لتسهيل المفاوضات

عقد المبعوث الدولي لليمن مارتن غريفيث، بمشاركة وزيرة خارجية السويد، مؤتمراً صحافياً، اليوم، معلناً انطلاق مشاورات السويد بشأن الأوضاع في اليمن، وتقدم بالشكر للسعودية والتحالف العربي على الدعم الذي قدماه لتسهيل مفاوضات السلام.

وقال "غريفيث"، وفق ما أورده حساب "سكاي نيوزعلى "تويتر": حضور الطرفين للمحادثات يبعث الأمل بشأن التوصل لحل سياسي، لم يكن الأمر سهلاً لجمع الأطراف اليمنية للمفاوضات، وقد أبرم اتفاق بشأن تبادل الأسرى والمعتقلين اليوم.

وأضاف: نريد مشاركة أكبر للنساء في وفود التفاوض، ونسعى لوضع خطة لتحسين الوضع الاقتصادي، وهدفنا التوصل لاتفاق لخفض العنف، وهناك حاجة للتحرك فوراً خلال هذه المشاورات، ولازلنا في إطار المشاورات وليس المفاوضات.

من ناحيتها، قالت وزيرة خارجية السويد: يجب رفع المعناة الإنسانية عن اليمنيين.

وقال وزير الخارجية اليمني: تم الاتفاق على إبعاد العدد الزائد من المشاركين في وفد الحوثي.

وأضاف: يجب على ميليشيات الحوثي الانسحاب من الساحل الغربي وتسليم الحديدة وميناءها إلى الحكومة الشرعية.