"الزرعوني": 1466 صفقة أبرمها 1004 مستثمرين سعوديين بملياري درهم في دبي

خلال التسعة الأشهر الأولى من العام الماضي

أفاد الخبير العقاري وليد الزرعوني، الرئيس التنفيذي لشركة "دبليو كابيتال" للوساطة العقارية، والتي مقرها دبي، بتقديم استشارات عقارية مجانية للمستثمرين السعوديين، مؤكداً أن "المستثمر السعودي يمثل أهمية خاصة للسوق العقاري في دبي، حيث يبرز في صدارة المشهد العقاري ولاعباً مهماً في حركة الصفقات العقارية بيعاً وشراءً".

وأضاف "الزرعوني": "المستثمر السعودي حافظ على المركز الأول ضمن قائمة أعلى المستثمرين العرب والرابع عالمياً في قوائم الأعلى استثماراً في عقارات دبي".

وأكد "الزرعوني" أنه على الرغم من التحديات التي فرضتها جائحة "كوفيد-19"، إلا أن إقبال السعوديين للاستثمار في عقارات دبي زاد بقوة خلال عام 2020 بحجم صفقات رصدت بالتسعة أشهر الأولى من العام بنحو 1466 صفقة أبرمها 1004 مستثمرين سعوديين بقيمة إجمالية بلغت ملياري درهم.

وأشار إلى أن عقارات دبي تضمن تحقيق العائد الاستثماري المجزي، لذلك المستثمر السعودي يواصل اقتناص الفرص التي تتاح أمامه، متوقعاً أن يرتفع إقبال السعوديين خلال 2021 مع تعافي السوق واستئناف عجلة الاقتصاد وانعكاسها على القطاع العقاري.

وتتركز استثمارات السعوديين في عقارات الشقق السكنية في مناطق عدة، أبرزها مناطق دبي مارينا، وداون تاون دبي، وجي إل تي، ودبي سبورت سيتي، أما فيما يتعلق بالفلل السكنية فتتركز في مناطق دبي لاند، وجميرا، وسبرينغ المرابع العربية، وبالم جميرا، والفرجان، وجزيرة جميرا. إلا أن اللافت أن تلك الاستثمارات تركزت في الشقق السكنية، إذ إن غالبية السعوديين يستثمرون في شراء الشقق، أما حصة محبي الاستثمار في الفلل فتبلغ 20%.

وبحسب بيانات رسمية تجاوزت استثمارات السعوديين في عقارات دبي ما يقرب من الـ 90 مليار درهم منذ عام 2002 حتى نهاية 2020، ما يعكس الثقة التي تتمتع بها الإمارة خلال العقدين الماضيين.

وتوقع "الزرعوني" أن يرتفع الطلب على العقار في دبي، سواء للتملك أو الإيجار خلال عام 2021 بفضل عدة عوامل محفزة أهمها انطلاق فعاليات معرض إكسبو دبي في أكتوبر المقبل.

وأطلق الزرعوني العديد من المبادرات الداعمة لتشجيع الاستثمار في عقارات دبي، تمثل أبرزها القيام بحملات ترويجية وتوعوية لإظهار الفرص العقارية في الإمارة، سواء من خلال الدردشات العقارية عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو السحوبات الدورية على جوائز قيّمة جداً من حين لآخر لمن يستثمر في عقارات دبي من خلال "دبليو كابيتال".

ويستقبل الزرعوني يومياً عشرات الاستفسارات من داخل وخارج دولة الإمارات عن السوق العقاري وذلك عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام" (https://www.instagram.com/walid_alzarooni/)

وينصح الرئيس التنفيذي لـ"دبليوكابيتال" بالاستثمار في عقارات دبي وانتهاز الفرص المغرية في السوق والأسعار القياسية لشراء أو الاستثمار في الوجهة العقارية الأولى في منطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى الحكومة لا تدخر جهداً لتحقيق رؤيتها لجعل دبي الوجهة العقارية الأولى عالمياً في الابتكار والثقة والسعادة.

وأشار "الزرعوني" إلى حرصه الدائم على تقديم النصائح العقارية باستمرار من خلال منصات التواصل الاجتماعي لكافة أطياف المستثمرين بدون مقابل في محاولة لنشر ثقافة الاستثمار العقاري.

وأكد "الزرعوني" على أنه يقوم بدوره الوطني في تقديم خدمات الوساطة بكفاءة وحرفية عالية بما يتلاءم حساسية المرحلة الحالية التي تشهد الانتقال لاقتصاد ما بعد كورونا والذي يحمل معه فرصاً كبيرة في القطاعات الاستثمارية، خصوصاً القطاع العقاري.

وتابع: "ما زلت أؤكد أن التفاؤل بوابة مهمة نطل من خلالها على السوق العقارية في دبي خصوصاً، والإمارات عموماً، في ظل القيادة الحكيمة التي تعمل باستمرار على بث روح التفاؤل وتجديد الطاقات، وتعزيز الثقة في جميع القطاعات الاقتصادية بما فيها القطاع العقاري، فالقطاع يستفيد بشكل مباشر من خطط التحفيز الحكومي والمبادرات التي تستهدف جذب الأجانب للعيش في دبي كذلك برامج منح الإقامة طويلة المدى".

اعلان
"الزرعوني": 1466 صفقة أبرمها 1004 مستثمرين سعوديين بملياري درهم في دبي
سبق

أفاد الخبير العقاري وليد الزرعوني، الرئيس التنفيذي لشركة "دبليو كابيتال" للوساطة العقارية، والتي مقرها دبي، بتقديم استشارات عقارية مجانية للمستثمرين السعوديين، مؤكداً أن "المستثمر السعودي يمثل أهمية خاصة للسوق العقاري في دبي، حيث يبرز في صدارة المشهد العقاري ولاعباً مهماً في حركة الصفقات العقارية بيعاً وشراءً".

وأضاف "الزرعوني": "المستثمر السعودي حافظ على المركز الأول ضمن قائمة أعلى المستثمرين العرب والرابع عالمياً في قوائم الأعلى استثماراً في عقارات دبي".

وأكد "الزرعوني" أنه على الرغم من التحديات التي فرضتها جائحة "كوفيد-19"، إلا أن إقبال السعوديين للاستثمار في عقارات دبي زاد بقوة خلال عام 2020 بحجم صفقات رصدت بالتسعة أشهر الأولى من العام بنحو 1466 صفقة أبرمها 1004 مستثمرين سعوديين بقيمة إجمالية بلغت ملياري درهم.

وأشار إلى أن عقارات دبي تضمن تحقيق العائد الاستثماري المجزي، لذلك المستثمر السعودي يواصل اقتناص الفرص التي تتاح أمامه، متوقعاً أن يرتفع إقبال السعوديين خلال 2021 مع تعافي السوق واستئناف عجلة الاقتصاد وانعكاسها على القطاع العقاري.

وتتركز استثمارات السعوديين في عقارات الشقق السكنية في مناطق عدة، أبرزها مناطق دبي مارينا، وداون تاون دبي، وجي إل تي، ودبي سبورت سيتي، أما فيما يتعلق بالفلل السكنية فتتركز في مناطق دبي لاند، وجميرا، وسبرينغ المرابع العربية، وبالم جميرا، والفرجان، وجزيرة جميرا. إلا أن اللافت أن تلك الاستثمارات تركزت في الشقق السكنية، إذ إن غالبية السعوديين يستثمرون في شراء الشقق، أما حصة محبي الاستثمار في الفلل فتبلغ 20%.

وبحسب بيانات رسمية تجاوزت استثمارات السعوديين في عقارات دبي ما يقرب من الـ 90 مليار درهم منذ عام 2002 حتى نهاية 2020، ما يعكس الثقة التي تتمتع بها الإمارة خلال العقدين الماضيين.

وتوقع "الزرعوني" أن يرتفع الطلب على العقار في دبي، سواء للتملك أو الإيجار خلال عام 2021 بفضل عدة عوامل محفزة أهمها انطلاق فعاليات معرض إكسبو دبي في أكتوبر المقبل.

وأطلق الزرعوني العديد من المبادرات الداعمة لتشجيع الاستثمار في عقارات دبي، تمثل أبرزها القيام بحملات ترويجية وتوعوية لإظهار الفرص العقارية في الإمارة، سواء من خلال الدردشات العقارية عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو السحوبات الدورية على جوائز قيّمة جداً من حين لآخر لمن يستثمر في عقارات دبي من خلال "دبليو كابيتال".

ويستقبل الزرعوني يومياً عشرات الاستفسارات من داخل وخارج دولة الإمارات عن السوق العقاري وذلك عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام" (https://www.instagram.com/walid_alzarooni/)

وينصح الرئيس التنفيذي لـ"دبليوكابيتال" بالاستثمار في عقارات دبي وانتهاز الفرص المغرية في السوق والأسعار القياسية لشراء أو الاستثمار في الوجهة العقارية الأولى في منطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى الحكومة لا تدخر جهداً لتحقيق رؤيتها لجعل دبي الوجهة العقارية الأولى عالمياً في الابتكار والثقة والسعادة.

وأشار "الزرعوني" إلى حرصه الدائم على تقديم النصائح العقارية باستمرار من خلال منصات التواصل الاجتماعي لكافة أطياف المستثمرين بدون مقابل في محاولة لنشر ثقافة الاستثمار العقاري.

وأكد "الزرعوني" على أنه يقوم بدوره الوطني في تقديم خدمات الوساطة بكفاءة وحرفية عالية بما يتلاءم حساسية المرحلة الحالية التي تشهد الانتقال لاقتصاد ما بعد كورونا والذي يحمل معه فرصاً كبيرة في القطاعات الاستثمارية، خصوصاً القطاع العقاري.

وتابع: "ما زلت أؤكد أن التفاؤل بوابة مهمة نطل من خلالها على السوق العقارية في دبي خصوصاً، والإمارات عموماً، في ظل القيادة الحكيمة التي تعمل باستمرار على بث روح التفاؤل وتجديد الطاقات، وتعزيز الثقة في جميع القطاعات الاقتصادية بما فيها القطاع العقاري، فالقطاع يستفيد بشكل مباشر من خطط التحفيز الحكومي والمبادرات التي تستهدف جذب الأجانب للعيش في دبي كذلك برامج منح الإقامة طويلة المدى".

12 يناير 2021 - 28 جمادى الأول 1442
09:09 PM

"الزرعوني": 1466 صفقة أبرمها 1004 مستثمرين سعوديين بملياري درهم في دبي

خلال التسعة الأشهر الأولى من العام الماضي

A A A
3
1,684

أفاد الخبير العقاري وليد الزرعوني، الرئيس التنفيذي لشركة "دبليو كابيتال" للوساطة العقارية، والتي مقرها دبي، بتقديم استشارات عقارية مجانية للمستثمرين السعوديين، مؤكداً أن "المستثمر السعودي يمثل أهمية خاصة للسوق العقاري في دبي، حيث يبرز في صدارة المشهد العقاري ولاعباً مهماً في حركة الصفقات العقارية بيعاً وشراءً".

وأضاف "الزرعوني": "المستثمر السعودي حافظ على المركز الأول ضمن قائمة أعلى المستثمرين العرب والرابع عالمياً في قوائم الأعلى استثماراً في عقارات دبي".

وأكد "الزرعوني" أنه على الرغم من التحديات التي فرضتها جائحة "كوفيد-19"، إلا أن إقبال السعوديين للاستثمار في عقارات دبي زاد بقوة خلال عام 2020 بحجم صفقات رصدت بالتسعة أشهر الأولى من العام بنحو 1466 صفقة أبرمها 1004 مستثمرين سعوديين بقيمة إجمالية بلغت ملياري درهم.

وأشار إلى أن عقارات دبي تضمن تحقيق العائد الاستثماري المجزي، لذلك المستثمر السعودي يواصل اقتناص الفرص التي تتاح أمامه، متوقعاً أن يرتفع إقبال السعوديين خلال 2021 مع تعافي السوق واستئناف عجلة الاقتصاد وانعكاسها على القطاع العقاري.

وتتركز استثمارات السعوديين في عقارات الشقق السكنية في مناطق عدة، أبرزها مناطق دبي مارينا، وداون تاون دبي، وجي إل تي، ودبي سبورت سيتي، أما فيما يتعلق بالفلل السكنية فتتركز في مناطق دبي لاند، وجميرا، وسبرينغ المرابع العربية، وبالم جميرا، والفرجان، وجزيرة جميرا. إلا أن اللافت أن تلك الاستثمارات تركزت في الشقق السكنية، إذ إن غالبية السعوديين يستثمرون في شراء الشقق، أما حصة محبي الاستثمار في الفلل فتبلغ 20%.

وبحسب بيانات رسمية تجاوزت استثمارات السعوديين في عقارات دبي ما يقرب من الـ 90 مليار درهم منذ عام 2002 حتى نهاية 2020، ما يعكس الثقة التي تتمتع بها الإمارة خلال العقدين الماضيين.

وتوقع "الزرعوني" أن يرتفع الطلب على العقار في دبي، سواء للتملك أو الإيجار خلال عام 2021 بفضل عدة عوامل محفزة أهمها انطلاق فعاليات معرض إكسبو دبي في أكتوبر المقبل.

وأطلق الزرعوني العديد من المبادرات الداعمة لتشجيع الاستثمار في عقارات دبي، تمثل أبرزها القيام بحملات ترويجية وتوعوية لإظهار الفرص العقارية في الإمارة، سواء من خلال الدردشات العقارية عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو السحوبات الدورية على جوائز قيّمة جداً من حين لآخر لمن يستثمر في عقارات دبي من خلال "دبليو كابيتال".

ويستقبل الزرعوني يومياً عشرات الاستفسارات من داخل وخارج دولة الإمارات عن السوق العقاري وذلك عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام" (https://www.instagram.com/walid_alzarooni/)

وينصح الرئيس التنفيذي لـ"دبليوكابيتال" بالاستثمار في عقارات دبي وانتهاز الفرص المغرية في السوق والأسعار القياسية لشراء أو الاستثمار في الوجهة العقارية الأولى في منطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى الحكومة لا تدخر جهداً لتحقيق رؤيتها لجعل دبي الوجهة العقارية الأولى عالمياً في الابتكار والثقة والسعادة.

وأشار "الزرعوني" إلى حرصه الدائم على تقديم النصائح العقارية باستمرار من خلال منصات التواصل الاجتماعي لكافة أطياف المستثمرين بدون مقابل في محاولة لنشر ثقافة الاستثمار العقاري.

وأكد "الزرعوني" على أنه يقوم بدوره الوطني في تقديم خدمات الوساطة بكفاءة وحرفية عالية بما يتلاءم حساسية المرحلة الحالية التي تشهد الانتقال لاقتصاد ما بعد كورونا والذي يحمل معه فرصاً كبيرة في القطاعات الاستثمارية، خصوصاً القطاع العقاري.

وتابع: "ما زلت أؤكد أن التفاؤل بوابة مهمة نطل من خلالها على السوق العقارية في دبي خصوصاً، والإمارات عموماً، في ظل القيادة الحكيمة التي تعمل باستمرار على بث روح التفاؤل وتجديد الطاقات، وتعزيز الثقة في جميع القطاعات الاقتصادية بما فيها القطاع العقاري، فالقطاع يستفيد بشكل مباشر من خطط التحفيز الحكومي والمبادرات التي تستهدف جذب الأجانب للعيش في دبي كذلك برامج منح الإقامة طويلة المدى".