مواطنة بجدة توثق أطفال وافدين يبيعون تحت أشعة الشمس الحارقة.. وآخرون يتسولون

"الثمالي" طالبت بمعرفة من يقف وراءهم ويستغل براءتهم

وثقت إحدى المواطنات بجدة يوم أمس بيع الأطفال وتسول نساء من جنسية عربية بجوار محال بيع الأثاث بالأسواق الشعبية بشمال جدة، وبالقرب من المولات وعند بعض الإشارات الضوئية.

حيث وثقت يوم أمس الجمعة، هيفاء الثمالي بيع أطفال من جنسية عربية لبعض المستلزمات، وسط وجود لمتسولين من جنسية بشكل لافت وقت الظهيرة، يمارسون التسول بكل راحة ودون خوف على أنفسهم من لهيب الشمس الحارقة، وأيضًا في ظل جائحة فيروس كورونا وما قد يعرضهم للإصابة بالفيروس.

وطالبت المواطنة الثمالي الأجهزة الرقابية بمداهمة هذه المواقع والقبض على هؤلاء المتسولين والباعة الجائلين في عديد المواقع بشكل واضح، ومعرفة من يقف وراء هؤلاء الأطفال ويستغلون براءتهم في البيع والتسول، وذلك بتكثيف دور الجهات الرقابية للحد من هذه الظواهر السلبية التي لا يهم أصحابها إلا جمع المال دون أدنى مسؤولية أو سلامة للأطفال.

ظاهرة التسول
اعلان
مواطنة بجدة توثق أطفال وافدين يبيعون تحت أشعة الشمس الحارقة.. وآخرون يتسولون
سبق

وثقت إحدى المواطنات بجدة يوم أمس بيع الأطفال وتسول نساء من جنسية عربية بجوار محال بيع الأثاث بالأسواق الشعبية بشمال جدة، وبالقرب من المولات وعند بعض الإشارات الضوئية.

حيث وثقت يوم أمس الجمعة، هيفاء الثمالي بيع أطفال من جنسية عربية لبعض المستلزمات، وسط وجود لمتسولين من جنسية بشكل لافت وقت الظهيرة، يمارسون التسول بكل راحة ودون خوف على أنفسهم من لهيب الشمس الحارقة، وأيضًا في ظل جائحة فيروس كورونا وما قد يعرضهم للإصابة بالفيروس.

وطالبت المواطنة الثمالي الأجهزة الرقابية بمداهمة هذه المواقع والقبض على هؤلاء المتسولين والباعة الجائلين في عديد المواقع بشكل واضح، ومعرفة من يقف وراء هؤلاء الأطفال ويستغلون براءتهم في البيع والتسول، وذلك بتكثيف دور الجهات الرقابية للحد من هذه الظواهر السلبية التي لا يهم أصحابها إلا جمع المال دون أدنى مسؤولية أو سلامة للأطفال.

13 يونيو 2020 - 21 شوّال 1441
10:23 PM
اخر تعديل
22 يونيو 2020 - 1 ذو القعدة 1441
04:10 AM

مواطنة بجدة توثق أطفال وافدين يبيعون تحت أشعة الشمس الحارقة.. وآخرون يتسولون

"الثمالي" طالبت بمعرفة من يقف وراءهم ويستغل براءتهم

A A A
27
56,684

وثقت إحدى المواطنات بجدة يوم أمس بيع الأطفال وتسول نساء من جنسية عربية بجوار محال بيع الأثاث بالأسواق الشعبية بشمال جدة، وبالقرب من المولات وعند بعض الإشارات الضوئية.

حيث وثقت يوم أمس الجمعة، هيفاء الثمالي بيع أطفال من جنسية عربية لبعض المستلزمات، وسط وجود لمتسولين من جنسية بشكل لافت وقت الظهيرة، يمارسون التسول بكل راحة ودون خوف على أنفسهم من لهيب الشمس الحارقة، وأيضًا في ظل جائحة فيروس كورونا وما قد يعرضهم للإصابة بالفيروس.

وطالبت المواطنة الثمالي الأجهزة الرقابية بمداهمة هذه المواقع والقبض على هؤلاء المتسولين والباعة الجائلين في عديد المواقع بشكل واضح، ومعرفة من يقف وراء هؤلاء الأطفال ويستغلون براءتهم في البيع والتسول، وذلك بتكثيف دور الجهات الرقابية للحد من هذه الظواهر السلبية التي لا يهم أصحابها إلا جمع المال دون أدنى مسؤولية أو سلامة للأطفال.