"مدير إسلامية تبوك" يبارك للقيادة نجاح قمم مكة: وحدة الصف

قال: المملكة تبرهن أنها رائدة العالم الإسلامي في الذود عن قضاياه

رفع مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة تبوك الشيخ عبدالله بن نشاط السبيعي، ونيابة عن منسوبي فرع الوزارة؛ التهنئة والمباركة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله- بمناسبة نجاح القمم الثلاث المنعقدة في مكة المكرمة: القمة الخليجية الطارئة والقمة العربية الطارئة والقمة الإسلامية.

وقال عبدالله السبيعي: "من منطلق المسؤولية الكبيرة والدور المحوري المهم الذي تقوم به المملكة العربية السعوديه؛ دعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لانعقاد القمم الثلاث التي استضافتها مكة المكرمة بهدف توحيد الصف وخدمة قضايا الأمة العربية والمنطقة الخليجية".

وأكد أن "المملكة العربية السعودية منذ نشأتها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه- وجهودها دائمًا تصب في مصلحة السلم والسلام ونشر الأمن والاستقرار في العالم أجمع ومحاربة الإرهاب".

وأضاف أن "هذه البلاد المباركة بقيادتها وشعبها هي في خدمة الإسلام والمسلمين دائمًا. ومما جعلها ذلك -ولله الحمد- أنها مكان يجتمع فيه أبناء الأمتين العربية والإسلامية لجمع الكلمة ووحدة الصف ضد التهديدات الفاشلة من النظام الإيراني للمنطقة وللتجارة العالمية باستهداف خطوط الملاحة البحرية في منطقة الخليج العربي ومحطات النفط في المملكة العربية السعودية، ودعم الميليشيات الإرهابية لزعزعة أمن المنطقة وتهديد مكتسباتها ومقدراتها.

وأشاد بنتائج ما ورد في البيان الختامي لهذه القمم الثلاث العائدة على شعوب المنطقة بالنفع والفائدة بإذن الله تعالى، مؤكدًا أن المملكة تبرهن بكل وضوح وجلاء في مواقفها ومبادراتها واهتماماتها أنها بحق رائدة العالم الإسلامي في الذود عن قضاياه والدفاع عن مصالحه المشتركة".

وأكد "السبيعي" اهتمام وحرص خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين على عقد هذه القمم الثلاث بجوار بيت الله الحرام، وفي هذا الوقت تحديدًا؛ لما في ذلك من بُعد إيماني وروحانية عالية في شهر رمضان المبارك.

ودعا "السبيعي" الله أن يديم على البلاد الإسلامية والعربية والخليجية الأمن والأمان والاستقرار، وأن يحفظ الله المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-.

اعلان
"مدير إسلامية تبوك" يبارك للقيادة نجاح قمم مكة: وحدة الصف
سبق

رفع مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة تبوك الشيخ عبدالله بن نشاط السبيعي، ونيابة عن منسوبي فرع الوزارة؛ التهنئة والمباركة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله- بمناسبة نجاح القمم الثلاث المنعقدة في مكة المكرمة: القمة الخليجية الطارئة والقمة العربية الطارئة والقمة الإسلامية.

وقال عبدالله السبيعي: "من منطلق المسؤولية الكبيرة والدور المحوري المهم الذي تقوم به المملكة العربية السعوديه؛ دعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لانعقاد القمم الثلاث التي استضافتها مكة المكرمة بهدف توحيد الصف وخدمة قضايا الأمة العربية والمنطقة الخليجية".

وأكد أن "المملكة العربية السعودية منذ نشأتها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه- وجهودها دائمًا تصب في مصلحة السلم والسلام ونشر الأمن والاستقرار في العالم أجمع ومحاربة الإرهاب".

وأضاف أن "هذه البلاد المباركة بقيادتها وشعبها هي في خدمة الإسلام والمسلمين دائمًا. ومما جعلها ذلك -ولله الحمد- أنها مكان يجتمع فيه أبناء الأمتين العربية والإسلامية لجمع الكلمة ووحدة الصف ضد التهديدات الفاشلة من النظام الإيراني للمنطقة وللتجارة العالمية باستهداف خطوط الملاحة البحرية في منطقة الخليج العربي ومحطات النفط في المملكة العربية السعودية، ودعم الميليشيات الإرهابية لزعزعة أمن المنطقة وتهديد مكتسباتها ومقدراتها.

وأشاد بنتائج ما ورد في البيان الختامي لهذه القمم الثلاث العائدة على شعوب المنطقة بالنفع والفائدة بإذن الله تعالى، مؤكدًا أن المملكة تبرهن بكل وضوح وجلاء في مواقفها ومبادراتها واهتماماتها أنها بحق رائدة العالم الإسلامي في الذود عن قضاياه والدفاع عن مصالحه المشتركة".

وأكد "السبيعي" اهتمام وحرص خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين على عقد هذه القمم الثلاث بجوار بيت الله الحرام، وفي هذا الوقت تحديدًا؛ لما في ذلك من بُعد إيماني وروحانية عالية في شهر رمضان المبارك.

ودعا "السبيعي" الله أن يديم على البلاد الإسلامية والعربية والخليجية الأمن والأمان والاستقرار، وأن يحفظ الله المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-.

02 يونيو 2019 - 28 رمضان 1440
09:04 PM

"مدير إسلامية تبوك" يبارك للقيادة نجاح قمم مكة: وحدة الصف

قال: المملكة تبرهن أنها رائدة العالم الإسلامي في الذود عن قضاياه

A A A
3
3,500

رفع مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة تبوك الشيخ عبدالله بن نشاط السبيعي، ونيابة عن منسوبي فرع الوزارة؛ التهنئة والمباركة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله- بمناسبة نجاح القمم الثلاث المنعقدة في مكة المكرمة: القمة الخليجية الطارئة والقمة العربية الطارئة والقمة الإسلامية.

وقال عبدالله السبيعي: "من منطلق المسؤولية الكبيرة والدور المحوري المهم الذي تقوم به المملكة العربية السعوديه؛ دعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لانعقاد القمم الثلاث التي استضافتها مكة المكرمة بهدف توحيد الصف وخدمة قضايا الأمة العربية والمنطقة الخليجية".

وأكد أن "المملكة العربية السعودية منذ نشأتها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه- وجهودها دائمًا تصب في مصلحة السلم والسلام ونشر الأمن والاستقرار في العالم أجمع ومحاربة الإرهاب".

وأضاف أن "هذه البلاد المباركة بقيادتها وشعبها هي في خدمة الإسلام والمسلمين دائمًا. ومما جعلها ذلك -ولله الحمد- أنها مكان يجتمع فيه أبناء الأمتين العربية والإسلامية لجمع الكلمة ووحدة الصف ضد التهديدات الفاشلة من النظام الإيراني للمنطقة وللتجارة العالمية باستهداف خطوط الملاحة البحرية في منطقة الخليج العربي ومحطات النفط في المملكة العربية السعودية، ودعم الميليشيات الإرهابية لزعزعة أمن المنطقة وتهديد مكتسباتها ومقدراتها.

وأشاد بنتائج ما ورد في البيان الختامي لهذه القمم الثلاث العائدة على شعوب المنطقة بالنفع والفائدة بإذن الله تعالى، مؤكدًا أن المملكة تبرهن بكل وضوح وجلاء في مواقفها ومبادراتها واهتماماتها أنها بحق رائدة العالم الإسلامي في الذود عن قضاياه والدفاع عن مصالحه المشتركة".

وأكد "السبيعي" اهتمام وحرص خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين على عقد هذه القمم الثلاث بجوار بيت الله الحرام، وفي هذا الوقت تحديدًا؛ لما في ذلك من بُعد إيماني وروحانية عالية في شهر رمضان المبارك.

ودعا "السبيعي" الله أن يديم على البلاد الإسلامية والعربية والخليجية الأمن والأمان والاستقرار، وأن يحفظ الله المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-.