بقيمة 100 مليون ريال.. 7 مشاريع تعليمية تعزز جودة "تعليم القصيم"

تخلق الأجواء والمعطيات المساعدة في إنتاج مخرجات معرفية ومهارية ناجحة

وافق وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على إسناد 7 مشاريع تعليمية بالإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم لشركة تطوير للمباني، بمبلغ يقارب 100 مليون ريال، وذلك لدعم عمليات وخطط الوزارة؛ التي تهدف إلى تحسين البيئة التعليمية، للطلاب والطالبات، ومنسوبي المدارس، وخلق الأجواء والمعطيات المساعدة في إنتاج مخرجات معرفية ومهارية ناجحة وهادفة، وتتماشى وطبيعة التطور والدعم الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة، لقطاع التعليم في المملكة.

وستتولى شركة تطوير للمباني بموجب الاعتماد؛ تنفيذ المشاريع، بالتنسيق مع الإدارة العامة للتعليم بالقصيم، لتنضم تلك المشاريع إلى غيرها من المشاريع القائمة، والتي تعمل على استمرار تغذية المشهد التعليمي بمتطلباته، لما فيه مواكبة التوسع في تجويد البيئة التعليمية، ورفع أعلى درجات الاستعداد والاستيعاب لكل متغيرات ومتجددات الطرق والمناهج التعليمية على مستوى العالم.

وقدّم مدير عام تعليم القصيم، محمد بن سليمان الفريح، شكره وتقديره لوزير التعليم وقيادات الوزارة؛ على دعمهم ومساندتهم الرامية لخلق أفضل بيئات التعلم للطلاب والطالبات، وتمكين المعلمين والمعلمات من أداء أدوارهم بشكل متميز.

وأوضح "الفريح" قائلا: إن الإدارة العامة والتي تحظى باهتمام ودعم من الأمير الدكتور فيصل بن مشعل، أمير منطقة القصيم، بدأت بالتنسيق مع شركة تطوير للمباني لتسليمها المواقع المعتمدة للمشاريع، والتي تشمل عدة مبانٍ مدرسية للبنين والبنات.

وزير التعليم حمد آل الشيخ القصيم
اعلان
بقيمة 100 مليون ريال.. 7 مشاريع تعليمية تعزز جودة "تعليم القصيم"
سبق

وافق وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على إسناد 7 مشاريع تعليمية بالإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم لشركة تطوير للمباني، بمبلغ يقارب 100 مليون ريال، وذلك لدعم عمليات وخطط الوزارة؛ التي تهدف إلى تحسين البيئة التعليمية، للطلاب والطالبات، ومنسوبي المدارس، وخلق الأجواء والمعطيات المساعدة في إنتاج مخرجات معرفية ومهارية ناجحة وهادفة، وتتماشى وطبيعة التطور والدعم الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة، لقطاع التعليم في المملكة.

وستتولى شركة تطوير للمباني بموجب الاعتماد؛ تنفيذ المشاريع، بالتنسيق مع الإدارة العامة للتعليم بالقصيم، لتنضم تلك المشاريع إلى غيرها من المشاريع القائمة، والتي تعمل على استمرار تغذية المشهد التعليمي بمتطلباته، لما فيه مواكبة التوسع في تجويد البيئة التعليمية، ورفع أعلى درجات الاستعداد والاستيعاب لكل متغيرات ومتجددات الطرق والمناهج التعليمية على مستوى العالم.

وقدّم مدير عام تعليم القصيم، محمد بن سليمان الفريح، شكره وتقديره لوزير التعليم وقيادات الوزارة؛ على دعمهم ومساندتهم الرامية لخلق أفضل بيئات التعلم للطلاب والطالبات، وتمكين المعلمين والمعلمات من أداء أدوارهم بشكل متميز.

وأوضح "الفريح" قائلا: إن الإدارة العامة والتي تحظى باهتمام ودعم من الأمير الدكتور فيصل بن مشعل، أمير منطقة القصيم، بدأت بالتنسيق مع شركة تطوير للمباني لتسليمها المواقع المعتمدة للمشاريع، والتي تشمل عدة مبانٍ مدرسية للبنين والبنات.

18 يونيو 2020 - 26 شوّال 1441
01:54 PM

بقيمة 100 مليون ريال.. 7 مشاريع تعليمية تعزز جودة "تعليم القصيم"

تخلق الأجواء والمعطيات المساعدة في إنتاج مخرجات معرفية ومهارية ناجحة

A A A
1
1,253

وافق وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على إسناد 7 مشاريع تعليمية بالإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم لشركة تطوير للمباني، بمبلغ يقارب 100 مليون ريال، وذلك لدعم عمليات وخطط الوزارة؛ التي تهدف إلى تحسين البيئة التعليمية، للطلاب والطالبات، ومنسوبي المدارس، وخلق الأجواء والمعطيات المساعدة في إنتاج مخرجات معرفية ومهارية ناجحة وهادفة، وتتماشى وطبيعة التطور والدعم الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة، لقطاع التعليم في المملكة.

وستتولى شركة تطوير للمباني بموجب الاعتماد؛ تنفيذ المشاريع، بالتنسيق مع الإدارة العامة للتعليم بالقصيم، لتنضم تلك المشاريع إلى غيرها من المشاريع القائمة، والتي تعمل على استمرار تغذية المشهد التعليمي بمتطلباته، لما فيه مواكبة التوسع في تجويد البيئة التعليمية، ورفع أعلى درجات الاستعداد والاستيعاب لكل متغيرات ومتجددات الطرق والمناهج التعليمية على مستوى العالم.

وقدّم مدير عام تعليم القصيم، محمد بن سليمان الفريح، شكره وتقديره لوزير التعليم وقيادات الوزارة؛ على دعمهم ومساندتهم الرامية لخلق أفضل بيئات التعلم للطلاب والطالبات، وتمكين المعلمين والمعلمات من أداء أدوارهم بشكل متميز.

وأوضح "الفريح" قائلا: إن الإدارة العامة والتي تحظى باهتمام ودعم من الأمير الدكتور فيصل بن مشعل، أمير منطقة القصيم، بدأت بالتنسيق مع شركة تطوير للمباني لتسليمها المواقع المعتمدة للمشاريع، والتي تشمل عدة مبانٍ مدرسية للبنين والبنات.