"الأحمدي": هذه العلامات إنذار بأنك تقترب من الإصابة بأزمة قلبية

4 عادات كفيلة بإنقاذك

أيمن حسن– سبق: يكشف الكاتب الصحفي فهد عامر الأحمدي مجموعة من العلامات التي تنبئ الشخص أنه يقترب من الإصابة بأزمة أو سكتة قلبية، خاصة حين يتركز الألم في الكتف أو اليد اليسرى، مؤكداً أن هذه المعلومات صحيحة وموثقة، إلاّ أنها لا تغني عن زيارة الطبيب، ثم يقدم أربع عادات كفيلة بإبعاد احتمال السكتة.
 
وفي مقاله "قبل إصابتك بالسكتة" بصحيفة "الرياض" يقول الأحمدي: "أمراض القلب تأتي في المركز الأول عالميا كأعظم مسبب للوفاة، حيث يموت بسببها 1 من كل 6 أشخاص".
 
ويرصد الكاتب بعض الاعتقادات الخطأ الشائعة، مثل اعتبار السكتة القلبية مفاجئة ويقول: "الحقيقة أن هناك علامات كثيرة تنبئ بإمكانية حدوثها قبل أيام، في حين يتركز الألم غالبا في الكتف أو اليد اليسرى - ناهيك عن حالات لا يشعر فيها المريض بأي ألم، أو يموت هادئا في سريره أو أمام التلفزيون! أيضا من الاعتقادات الشائعة أن السكتة (التي قد تحدث أيضا في الدماغ بسبب جلطة تسد الشرايين) تصيب فقط كبار السن دون الصغار، أو الرجال دون النساء، أو من تبدو عليه علامات المرض والبدانة دون الأصحاء من الناس.. وبسبب هذه الأفكار الخاطئة لا يعلم 60% من الضحايا أنهم يمرون بسكتة قلبية، في حين لا يعلم 15% منهم أنها حدثت وانتهت دون شعورهم بها أصلا، حيث ثبت إمكانية حدوث نوبات قلبية صغيرة وغير محسوسة تمر بسلام بفضل تحرك الجلطة من مكانها في الوقت المناسب".
 
ويقدم الأحمدي "العلامات المنذرة باحتمال السكتة.. ومن هذه العلامات المهمة:
 
الشعور قبل فترة طويلة بثقل في الصدر (لدى الرجال خصوصا) أو صعوبة في التنفس لدى النساء.
 
الشعور بألم متقطع في الكتف أو الرقبة أو أعلى الظهر أو المفاصل أو الذراع اليسرى بالذات.
 
التعرق بغزارة وعلى غير المعتاد، خصوصا حين لا تكون في وضع متعب أو مجهد.
 
الغثيان والدوخة وتقلب الأمعاء واضطراب المعدة، الذي يعتقد معظم الناس أنه سوء الهضم.
 
ألم مباغت في الصدر (ليس فوق القلب بالضرورة) أو شعور بثقل كبير يسحق الأضلاع!
 
وترتفع نسبة الخطر حين تترافق علامتان أو أكثر، كالتعرق أو ضيق التنفس مع ألم الصدر أو الذراع اليسرى.
 
وترتفع أكثر وأكثر حين تكون "السكتة القلبية" شائعة في عائلتك كوفاة أحد الوالدين أو الجدين بها".
 
ويضيف الأحمدي: "رغم أن جميع هذه المعلومات صحيحة وموثقة إلاّ أنها لا تغني عن زيارتك للطبيب، كون كل حالة (بما تتضمنه من احتمالات مختلفة) تعد فريدة من نوعها ولا يمكن لغير المختصين تشخيصها.. وبصرف النظر عن النتيجة التي يخرج بها المختص، هناك أربع عادات كفيلة بإبعاد احتمال السكتة، هي:
 
- كثرة المشي أو ممارسة الرياضة بشكل دائم.
 
- تناول حبة أسبرين صغيرة يوميا.
 
- مراقبة وزنك وضغط دمك.
 
- عمل فحوصات سنوية لمشاكل القلب المحتملة".

اعلان
"الأحمدي": هذه العلامات إنذار بأنك تقترب من الإصابة بأزمة قلبية
سبق
أيمن حسن– سبق: يكشف الكاتب الصحفي فهد عامر الأحمدي مجموعة من العلامات التي تنبئ الشخص أنه يقترب من الإصابة بأزمة أو سكتة قلبية، خاصة حين يتركز الألم في الكتف أو اليد اليسرى، مؤكداً أن هذه المعلومات صحيحة وموثقة، إلاّ أنها لا تغني عن زيارة الطبيب، ثم يقدم أربع عادات كفيلة بإبعاد احتمال السكتة.
 
وفي مقاله "قبل إصابتك بالسكتة" بصحيفة "الرياض" يقول الأحمدي: "أمراض القلب تأتي في المركز الأول عالميا كأعظم مسبب للوفاة، حيث يموت بسببها 1 من كل 6 أشخاص".
 
ويرصد الكاتب بعض الاعتقادات الخطأ الشائعة، مثل اعتبار السكتة القلبية مفاجئة ويقول: "الحقيقة أن هناك علامات كثيرة تنبئ بإمكانية حدوثها قبل أيام، في حين يتركز الألم غالبا في الكتف أو اليد اليسرى - ناهيك عن حالات لا يشعر فيها المريض بأي ألم، أو يموت هادئا في سريره أو أمام التلفزيون! أيضا من الاعتقادات الشائعة أن السكتة (التي قد تحدث أيضا في الدماغ بسبب جلطة تسد الشرايين) تصيب فقط كبار السن دون الصغار، أو الرجال دون النساء، أو من تبدو عليه علامات المرض والبدانة دون الأصحاء من الناس.. وبسبب هذه الأفكار الخاطئة لا يعلم 60% من الضحايا أنهم يمرون بسكتة قلبية، في حين لا يعلم 15% منهم أنها حدثت وانتهت دون شعورهم بها أصلا، حيث ثبت إمكانية حدوث نوبات قلبية صغيرة وغير محسوسة تمر بسلام بفضل تحرك الجلطة من مكانها في الوقت المناسب".
 
ويقدم الأحمدي "العلامات المنذرة باحتمال السكتة.. ومن هذه العلامات المهمة:
 
الشعور قبل فترة طويلة بثقل في الصدر (لدى الرجال خصوصا) أو صعوبة في التنفس لدى النساء.
 
الشعور بألم متقطع في الكتف أو الرقبة أو أعلى الظهر أو المفاصل أو الذراع اليسرى بالذات.
 
التعرق بغزارة وعلى غير المعتاد، خصوصا حين لا تكون في وضع متعب أو مجهد.
 
الغثيان والدوخة وتقلب الأمعاء واضطراب المعدة، الذي يعتقد معظم الناس أنه سوء الهضم.
 
ألم مباغت في الصدر (ليس فوق القلب بالضرورة) أو شعور بثقل كبير يسحق الأضلاع!
 
وترتفع نسبة الخطر حين تترافق علامتان أو أكثر، كالتعرق أو ضيق التنفس مع ألم الصدر أو الذراع اليسرى.
 
وترتفع أكثر وأكثر حين تكون "السكتة القلبية" شائعة في عائلتك كوفاة أحد الوالدين أو الجدين بها".
 
ويضيف الأحمدي: "رغم أن جميع هذه المعلومات صحيحة وموثقة إلاّ أنها لا تغني عن زيارتك للطبيب، كون كل حالة (بما تتضمنه من احتمالات مختلفة) تعد فريدة من نوعها ولا يمكن لغير المختصين تشخيصها.. وبصرف النظر عن النتيجة التي يخرج بها المختص، هناك أربع عادات كفيلة بإبعاد احتمال السكتة، هي:
 
- كثرة المشي أو ممارسة الرياضة بشكل دائم.
 
- تناول حبة أسبرين صغيرة يوميا.
 
- مراقبة وزنك وضغط دمك.
 
- عمل فحوصات سنوية لمشاكل القلب المحتملة".
31 مارس 2014 - 30 جمادى الأول 1435
03:54 PM

4 عادات كفيلة بإنقاذك

"الأحمدي": هذه العلامات إنذار بأنك تقترب من الإصابة بأزمة قلبية

A A A
0
100,188

أيمن حسن– سبق: يكشف الكاتب الصحفي فهد عامر الأحمدي مجموعة من العلامات التي تنبئ الشخص أنه يقترب من الإصابة بأزمة أو سكتة قلبية، خاصة حين يتركز الألم في الكتف أو اليد اليسرى، مؤكداً أن هذه المعلومات صحيحة وموثقة، إلاّ أنها لا تغني عن زيارة الطبيب، ثم يقدم أربع عادات كفيلة بإبعاد احتمال السكتة.
 
وفي مقاله "قبل إصابتك بالسكتة" بصحيفة "الرياض" يقول الأحمدي: "أمراض القلب تأتي في المركز الأول عالميا كأعظم مسبب للوفاة، حيث يموت بسببها 1 من كل 6 أشخاص".
 
ويرصد الكاتب بعض الاعتقادات الخطأ الشائعة، مثل اعتبار السكتة القلبية مفاجئة ويقول: "الحقيقة أن هناك علامات كثيرة تنبئ بإمكانية حدوثها قبل أيام، في حين يتركز الألم غالبا في الكتف أو اليد اليسرى - ناهيك عن حالات لا يشعر فيها المريض بأي ألم، أو يموت هادئا في سريره أو أمام التلفزيون! أيضا من الاعتقادات الشائعة أن السكتة (التي قد تحدث أيضا في الدماغ بسبب جلطة تسد الشرايين) تصيب فقط كبار السن دون الصغار، أو الرجال دون النساء، أو من تبدو عليه علامات المرض والبدانة دون الأصحاء من الناس.. وبسبب هذه الأفكار الخاطئة لا يعلم 60% من الضحايا أنهم يمرون بسكتة قلبية، في حين لا يعلم 15% منهم أنها حدثت وانتهت دون شعورهم بها أصلا، حيث ثبت إمكانية حدوث نوبات قلبية صغيرة وغير محسوسة تمر بسلام بفضل تحرك الجلطة من مكانها في الوقت المناسب".
 
ويقدم الأحمدي "العلامات المنذرة باحتمال السكتة.. ومن هذه العلامات المهمة:
 
الشعور قبل فترة طويلة بثقل في الصدر (لدى الرجال خصوصا) أو صعوبة في التنفس لدى النساء.
 
الشعور بألم متقطع في الكتف أو الرقبة أو أعلى الظهر أو المفاصل أو الذراع اليسرى بالذات.
 
التعرق بغزارة وعلى غير المعتاد، خصوصا حين لا تكون في وضع متعب أو مجهد.
 
الغثيان والدوخة وتقلب الأمعاء واضطراب المعدة، الذي يعتقد معظم الناس أنه سوء الهضم.
 
ألم مباغت في الصدر (ليس فوق القلب بالضرورة) أو شعور بثقل كبير يسحق الأضلاع!
 
وترتفع نسبة الخطر حين تترافق علامتان أو أكثر، كالتعرق أو ضيق التنفس مع ألم الصدر أو الذراع اليسرى.
 
وترتفع أكثر وأكثر حين تكون "السكتة القلبية" شائعة في عائلتك كوفاة أحد الوالدين أو الجدين بها".
 
ويضيف الأحمدي: "رغم أن جميع هذه المعلومات صحيحة وموثقة إلاّ أنها لا تغني عن زيارتك للطبيب، كون كل حالة (بما تتضمنه من احتمالات مختلفة) تعد فريدة من نوعها ولا يمكن لغير المختصين تشخيصها.. وبصرف النظر عن النتيجة التي يخرج بها المختص، هناك أربع عادات كفيلة بإبعاد احتمال السكتة، هي:
 
- كثرة المشي أو ممارسة الرياضة بشكل دائم.
 
- تناول حبة أسبرين صغيرة يوميا.
 
- مراقبة وزنك وضغط دمك.
 
- عمل فحوصات سنوية لمشاكل القلب المحتملة".