محايل تستقبل جثمان الشهيد يوسف آل عقيل

استُشهد بالحد الجنوبي والطيران العسكري نقله

استقبلت محافظة محايل، قبل قليل، جثمان الشهيد الجندي أول يوسف بن إبراهيم محمد آل عقيل؛ أحد منسوبي اللواء "12" بتبوك، والملحق باللواء "11" بجازان، الذي أقله الطيران العسكري إلى مسقط رأسه بعد أن استُشهد بالحد الجنوبي مدافعاً عن دينه ووطنه.

وكان في استقبال الشهيد أسرته وعدد من مشايخ وأهالي محايل.

ويبلغ الشهيد "آل عقيل"؛ من العمر 22 عاماً وله من الإخوة ستة ذكور؛ اثنان منهم يعملان بالجيش، ووالداه على قيد الحياة.

وستؤدّى صلاة الميت على الشهيد بعد صلاة الظهر اليوم، ويوارى جثمانه في الثرى بقرية مناظر في محايل مسقط رأسه.

وعبّر ذوو الشهيد عن عظيم فخرهم واعتزازهم باستشهاد ابنهم مدافعاً عن دينه ووطنه.

اعلان
محايل تستقبل جثمان الشهيد يوسف آل عقيل
سبق

استقبلت محافظة محايل، قبل قليل، جثمان الشهيد الجندي أول يوسف بن إبراهيم محمد آل عقيل؛ أحد منسوبي اللواء "12" بتبوك، والملحق باللواء "11" بجازان، الذي أقله الطيران العسكري إلى مسقط رأسه بعد أن استُشهد بالحد الجنوبي مدافعاً عن دينه ووطنه.

وكان في استقبال الشهيد أسرته وعدد من مشايخ وأهالي محايل.

ويبلغ الشهيد "آل عقيل"؛ من العمر 22 عاماً وله من الإخوة ستة ذكور؛ اثنان منهم يعملان بالجيش، ووالداه على قيد الحياة.

وستؤدّى صلاة الميت على الشهيد بعد صلاة الظهر اليوم، ويوارى جثمانه في الثرى بقرية مناظر في محايل مسقط رأسه.

وعبّر ذوو الشهيد عن عظيم فخرهم واعتزازهم باستشهاد ابنهم مدافعاً عن دينه ووطنه.

16 إبريل 2018 - 30 رجب 1439
12:09 PM

محايل تستقبل جثمان الشهيد يوسف آل عقيل

استُشهد بالحد الجنوبي والطيران العسكري نقله

A A A
15
31,624

استقبلت محافظة محايل، قبل قليل، جثمان الشهيد الجندي أول يوسف بن إبراهيم محمد آل عقيل؛ أحد منسوبي اللواء "12" بتبوك، والملحق باللواء "11" بجازان، الذي أقله الطيران العسكري إلى مسقط رأسه بعد أن استُشهد بالحد الجنوبي مدافعاً عن دينه ووطنه.

وكان في استقبال الشهيد أسرته وعدد من مشايخ وأهالي محايل.

ويبلغ الشهيد "آل عقيل"؛ من العمر 22 عاماً وله من الإخوة ستة ذكور؛ اثنان منهم يعملان بالجيش، ووالداه على قيد الحياة.

وستؤدّى صلاة الميت على الشهيد بعد صلاة الظهر اليوم، ويوارى جثمانه في الثرى بقرية مناظر في محايل مسقط رأسه.

وعبّر ذوو الشهيد عن عظيم فخرهم واعتزازهم باستشهاد ابنهم مدافعاً عن دينه ووطنه.