نمط الحياة الصحية.. تقدم وتحديات

بادئ ذي بدء ما هو نمط الحياة الصحية..؟ قبل الشروع في كتابة هذا المقال باغت عدد من الأشخاص المحيطين بي بهذا السؤال، ورغم تباين مستويات المستطلعين التعليمية والثقافية إلا أن الردود التي حصلت عليها كانت متقاربة وأكدت حقيقة أن هناك قدرًا من الوعي المجتمعي بأنماط الحياة الصحية، لكنه وعي يحتاج إلى الاستكمال ليشمل كل الأنماط وليس اختزالها فقط في " إنقاص الوزن وممارسة الرياضة".

يمكن تعريف نمط الحياة الصحية بأنه مجموعة من الممارسات اليومية التي ترمي إلى تحسين مستوى صحة الأفراد والوقاية من الأمراض، وصولاً إلى مجتمع صحيح ومعافى، ومفهومه واسع ويشمل الغذاء الصحي المتنوع الذي يمد الجسم بكافة احتياجاته، ممارسة الرياضة، والحصول على النوم الكافي، والإقلاع عن العادات الضارة، ويشمل أيضاً سلامة العقل والذهن والنفس وصحته، ولا مجال لحياة صحية إلا بتوازن الصحة الجسدية والصحة العقلية، وتزايد اهتمام العالم بنمط الحياة الصحية بعد الانتشار الواسع للكثير من الأمراض المزمنة والخطيرة، كأمراض القلب والشرايين والجلطات، وارتفاع ضغط الدم والسكري، والسرطان ...إلخ، وإثبات البحوث الطبية ارتباط هذه الأمراض المباشر بطريقة حياتنا التي غيرت فيها النهضة الصناعية واختراع المحركات التي غدت تقوم بمعظم الأعمال التي كان الإنسان يقوم بها اعتماداً على جهده العضلي، ولم تقتصر تأثيرات الثورة الصناعية والثورات الإنسانية اللاحقة على مساعدة الإنسان على الاسترخاء وربما الكسل، بل غيرت أيضاً في مصادر ومكونات غذائه، وإيقاع حياته وغيرها، من التغيرات التي ثبت أن لها تبعات كارثية على صحة الإنسان، ويحاول العالم اليوم تدراكها بإيجاد صيغة حياة توازن ما بين الاستمتاع بمكتسبات الحياة العصرية، الحفاظ في ذات الوقت على صحة الإنسان، وحمايته من فتك الأمراض.

وفي المملكة يتزايد الاهتمام بترسيخ نمط الحياة الصحية على كافة المستويات، ويلعب القطاع الصحي بشقيه العام والخاص دوراً مهماً في ترسيخ أنماط الحياة الصحية، عبر أنشطة كثيرة ومتنوعة، ومن أبرزها إدارة البحوث والدراسات الطبية المتصلة بتعزيز الصحة الوقائية، وعلى المستوى الإعلامي هناك نشاط توعوي وتثقيفي واسع ومحموم، يرمي إلى رفع مستوى معرفة الأفراد والمجتمع في هذا الشأن، وصولاً إلى أسلوب حياة صحي يحقق الوقاية من الأمراض المزمنة، ويتخلص فيه المجتمع من السلوكيات الضارة، ويساهم القطاع الصحي الخاص في هذا الجهد الوطني، من منطلق مسؤولياته المجتمعية، بقدر كبير خاصة في مجال تطوير طرق التثقيف الصحي وتجويد وتنويع رسائل التوعية، عبر مختلف الوسائط، كمواقع التواصل الاجتماعي والمطبوعات الورقية وحتى الوسائل الإعلام المرئية والمسموعة، كان لرسائلها المبسطة والمحكمة أثر كبير في زيادة الوعي الصحي المجتمعي.

كما أن نمط الحياة الصحي يجد كذلك اهتماماً كبيراً على المستوى الرسمي، إذ إنه جزء من الخطط الاستراتيجية للدولة، حيث إنه مدرج رؤية المملكة "2030"، التي شددت على ضرورة رفع معدل ممارسي الرياضة كسلوك راسخ في المجتمع بنسبة "40%" خلال الـ"15" سنة، وإنفاذاً لما جاء في "الرؤية"، فإن هناك توسعاً في بناء المرافق والمنشآت الرياضية بالشراكة مع القطاع الخاص، إضافة إلى قرارات مشجعة وداعمة لهذا الاتجاه، الذي أبلت فيه أيضاً الهيئة العامة للغذاء والدواء بلاءً حسناً، من خلال تشريعاتها ومنظومتها الرقابية الفعالة في ضمان سلامة الغذاء والتحسين المستمر لاشتراطاته.

ومع هذا التحسن الذي طرأ على نمط حياتنا، إلا أننا نحتاج للوصول إلى مجتمع صحي ينعكس أثره الإيجابي على تربية الأطفال على مثل هذه الأنماط، وتنشئتهم على تناول الغذاء المتوازن، وممارسة الرياضة، وحثهم على البعد عن العادات الضارة، والحصول على قسطٍ كافٍ من النوم، وتجنبهم مسببات القلق، وغيرها من الممارسات والعادات الصحية التي تعزز الصحة العامة.

وأيضاً هناك بعض التحديات أمام هذا المشروع المهم "إن جازت التسمية"، ولعل من أبرزها، نفور الإنسان بطبيعته من كافة أشكال الالتزام، بما فيها الالتزام بنمط الحياة الصحية، حيث إن الكثيرين رغم وعيهم بضرورته يستصعبونه، بحجة أنهم مع الانشغال وتسارع إيقاع الحياة، لا يجدون الوقت لممارسة الرياضة، ويضطرون كذلك لتناول الوجبات السريعة، وعلينا أن نساعد هؤلاء وإقناعهم أن الالتزام بكافة أنماط الحياة الصحية أمر بالغ الأهمية لأنه يتعلق بسلامتهم من الكثير الأمراض الفتاكة التي تقول بعض الإحصائيات أنها مسؤولة عن "80%" من الوفيات، وأن الالتزام به ليس أمراً صعباً، ومن التحديات كذلك تسهيل الحصول على الغذاء الصحي من حيث الوفرة بتشجيع المطاعم التي تقوم بإعداده وتسويقه، ومن حيث القيمة بحيث تكون في متناول مختلف شرائح المجتمع.

عبدالعزيز الفريان
اعلان
نمط الحياة الصحية.. تقدم وتحديات
سبق

بادئ ذي بدء ما هو نمط الحياة الصحية..؟ قبل الشروع في كتابة هذا المقال باغت عدد من الأشخاص المحيطين بي بهذا السؤال، ورغم تباين مستويات المستطلعين التعليمية والثقافية إلا أن الردود التي حصلت عليها كانت متقاربة وأكدت حقيقة أن هناك قدرًا من الوعي المجتمعي بأنماط الحياة الصحية، لكنه وعي يحتاج إلى الاستكمال ليشمل كل الأنماط وليس اختزالها فقط في " إنقاص الوزن وممارسة الرياضة".

يمكن تعريف نمط الحياة الصحية بأنه مجموعة من الممارسات اليومية التي ترمي إلى تحسين مستوى صحة الأفراد والوقاية من الأمراض، وصولاً إلى مجتمع صحيح ومعافى، ومفهومه واسع ويشمل الغذاء الصحي المتنوع الذي يمد الجسم بكافة احتياجاته، ممارسة الرياضة، والحصول على النوم الكافي، والإقلاع عن العادات الضارة، ويشمل أيضاً سلامة العقل والذهن والنفس وصحته، ولا مجال لحياة صحية إلا بتوازن الصحة الجسدية والصحة العقلية، وتزايد اهتمام العالم بنمط الحياة الصحية بعد الانتشار الواسع للكثير من الأمراض المزمنة والخطيرة، كأمراض القلب والشرايين والجلطات، وارتفاع ضغط الدم والسكري، والسرطان ...إلخ، وإثبات البحوث الطبية ارتباط هذه الأمراض المباشر بطريقة حياتنا التي غيرت فيها النهضة الصناعية واختراع المحركات التي غدت تقوم بمعظم الأعمال التي كان الإنسان يقوم بها اعتماداً على جهده العضلي، ولم تقتصر تأثيرات الثورة الصناعية والثورات الإنسانية اللاحقة على مساعدة الإنسان على الاسترخاء وربما الكسل، بل غيرت أيضاً في مصادر ومكونات غذائه، وإيقاع حياته وغيرها، من التغيرات التي ثبت أن لها تبعات كارثية على صحة الإنسان، ويحاول العالم اليوم تدراكها بإيجاد صيغة حياة توازن ما بين الاستمتاع بمكتسبات الحياة العصرية، الحفاظ في ذات الوقت على صحة الإنسان، وحمايته من فتك الأمراض.

وفي المملكة يتزايد الاهتمام بترسيخ نمط الحياة الصحية على كافة المستويات، ويلعب القطاع الصحي بشقيه العام والخاص دوراً مهماً في ترسيخ أنماط الحياة الصحية، عبر أنشطة كثيرة ومتنوعة، ومن أبرزها إدارة البحوث والدراسات الطبية المتصلة بتعزيز الصحة الوقائية، وعلى المستوى الإعلامي هناك نشاط توعوي وتثقيفي واسع ومحموم، يرمي إلى رفع مستوى معرفة الأفراد والمجتمع في هذا الشأن، وصولاً إلى أسلوب حياة صحي يحقق الوقاية من الأمراض المزمنة، ويتخلص فيه المجتمع من السلوكيات الضارة، ويساهم القطاع الصحي الخاص في هذا الجهد الوطني، من منطلق مسؤولياته المجتمعية، بقدر كبير خاصة في مجال تطوير طرق التثقيف الصحي وتجويد وتنويع رسائل التوعية، عبر مختلف الوسائط، كمواقع التواصل الاجتماعي والمطبوعات الورقية وحتى الوسائل الإعلام المرئية والمسموعة، كان لرسائلها المبسطة والمحكمة أثر كبير في زيادة الوعي الصحي المجتمعي.

كما أن نمط الحياة الصحي يجد كذلك اهتماماً كبيراً على المستوى الرسمي، إذ إنه جزء من الخطط الاستراتيجية للدولة، حيث إنه مدرج رؤية المملكة "2030"، التي شددت على ضرورة رفع معدل ممارسي الرياضة كسلوك راسخ في المجتمع بنسبة "40%" خلال الـ"15" سنة، وإنفاذاً لما جاء في "الرؤية"، فإن هناك توسعاً في بناء المرافق والمنشآت الرياضية بالشراكة مع القطاع الخاص، إضافة إلى قرارات مشجعة وداعمة لهذا الاتجاه، الذي أبلت فيه أيضاً الهيئة العامة للغذاء والدواء بلاءً حسناً، من خلال تشريعاتها ومنظومتها الرقابية الفعالة في ضمان سلامة الغذاء والتحسين المستمر لاشتراطاته.

ومع هذا التحسن الذي طرأ على نمط حياتنا، إلا أننا نحتاج للوصول إلى مجتمع صحي ينعكس أثره الإيجابي على تربية الأطفال على مثل هذه الأنماط، وتنشئتهم على تناول الغذاء المتوازن، وممارسة الرياضة، وحثهم على البعد عن العادات الضارة، والحصول على قسطٍ كافٍ من النوم، وتجنبهم مسببات القلق، وغيرها من الممارسات والعادات الصحية التي تعزز الصحة العامة.

وأيضاً هناك بعض التحديات أمام هذا المشروع المهم "إن جازت التسمية"، ولعل من أبرزها، نفور الإنسان بطبيعته من كافة أشكال الالتزام، بما فيها الالتزام بنمط الحياة الصحية، حيث إن الكثيرين رغم وعيهم بضرورته يستصعبونه، بحجة أنهم مع الانشغال وتسارع إيقاع الحياة، لا يجدون الوقت لممارسة الرياضة، ويضطرون كذلك لتناول الوجبات السريعة، وعلينا أن نساعد هؤلاء وإقناعهم أن الالتزام بكافة أنماط الحياة الصحية أمر بالغ الأهمية لأنه يتعلق بسلامتهم من الكثير الأمراض الفتاكة التي تقول بعض الإحصائيات أنها مسؤولة عن "80%" من الوفيات، وأن الالتزام به ليس أمراً صعباً، ومن التحديات كذلك تسهيل الحصول على الغذاء الصحي من حيث الوفرة بتشجيع المطاعم التي تقوم بإعداده وتسويقه، ومن حيث القيمة بحيث تكون في متناول مختلف شرائح المجتمع.

14 يناير 2022 - 11 جمادى الآخر 1443
03:33 PM
اخر تعديل
18 يناير 2022 - 15 جمادى الآخر 1443
01:20 AM

نمط الحياة الصحية.. تقدم وتحديات

عبدالعزيز الفريان - الرياض
A A A
0
360

بادئ ذي بدء ما هو نمط الحياة الصحية..؟ قبل الشروع في كتابة هذا المقال باغت عدد من الأشخاص المحيطين بي بهذا السؤال، ورغم تباين مستويات المستطلعين التعليمية والثقافية إلا أن الردود التي حصلت عليها كانت متقاربة وأكدت حقيقة أن هناك قدرًا من الوعي المجتمعي بأنماط الحياة الصحية، لكنه وعي يحتاج إلى الاستكمال ليشمل كل الأنماط وليس اختزالها فقط في " إنقاص الوزن وممارسة الرياضة".

يمكن تعريف نمط الحياة الصحية بأنه مجموعة من الممارسات اليومية التي ترمي إلى تحسين مستوى صحة الأفراد والوقاية من الأمراض، وصولاً إلى مجتمع صحيح ومعافى، ومفهومه واسع ويشمل الغذاء الصحي المتنوع الذي يمد الجسم بكافة احتياجاته، ممارسة الرياضة، والحصول على النوم الكافي، والإقلاع عن العادات الضارة، ويشمل أيضاً سلامة العقل والذهن والنفس وصحته، ولا مجال لحياة صحية إلا بتوازن الصحة الجسدية والصحة العقلية، وتزايد اهتمام العالم بنمط الحياة الصحية بعد الانتشار الواسع للكثير من الأمراض المزمنة والخطيرة، كأمراض القلب والشرايين والجلطات، وارتفاع ضغط الدم والسكري، والسرطان ...إلخ، وإثبات البحوث الطبية ارتباط هذه الأمراض المباشر بطريقة حياتنا التي غيرت فيها النهضة الصناعية واختراع المحركات التي غدت تقوم بمعظم الأعمال التي كان الإنسان يقوم بها اعتماداً على جهده العضلي، ولم تقتصر تأثيرات الثورة الصناعية والثورات الإنسانية اللاحقة على مساعدة الإنسان على الاسترخاء وربما الكسل، بل غيرت أيضاً في مصادر ومكونات غذائه، وإيقاع حياته وغيرها، من التغيرات التي ثبت أن لها تبعات كارثية على صحة الإنسان، ويحاول العالم اليوم تدراكها بإيجاد صيغة حياة توازن ما بين الاستمتاع بمكتسبات الحياة العصرية، الحفاظ في ذات الوقت على صحة الإنسان، وحمايته من فتك الأمراض.

وفي المملكة يتزايد الاهتمام بترسيخ نمط الحياة الصحية على كافة المستويات، ويلعب القطاع الصحي بشقيه العام والخاص دوراً مهماً في ترسيخ أنماط الحياة الصحية، عبر أنشطة كثيرة ومتنوعة، ومن أبرزها إدارة البحوث والدراسات الطبية المتصلة بتعزيز الصحة الوقائية، وعلى المستوى الإعلامي هناك نشاط توعوي وتثقيفي واسع ومحموم، يرمي إلى رفع مستوى معرفة الأفراد والمجتمع في هذا الشأن، وصولاً إلى أسلوب حياة صحي يحقق الوقاية من الأمراض المزمنة، ويتخلص فيه المجتمع من السلوكيات الضارة، ويساهم القطاع الصحي الخاص في هذا الجهد الوطني، من منطلق مسؤولياته المجتمعية، بقدر كبير خاصة في مجال تطوير طرق التثقيف الصحي وتجويد وتنويع رسائل التوعية، عبر مختلف الوسائط، كمواقع التواصل الاجتماعي والمطبوعات الورقية وحتى الوسائل الإعلام المرئية والمسموعة، كان لرسائلها المبسطة والمحكمة أثر كبير في زيادة الوعي الصحي المجتمعي.

كما أن نمط الحياة الصحي يجد كذلك اهتماماً كبيراً على المستوى الرسمي، إذ إنه جزء من الخطط الاستراتيجية للدولة، حيث إنه مدرج رؤية المملكة "2030"، التي شددت على ضرورة رفع معدل ممارسي الرياضة كسلوك راسخ في المجتمع بنسبة "40%" خلال الـ"15" سنة، وإنفاذاً لما جاء في "الرؤية"، فإن هناك توسعاً في بناء المرافق والمنشآت الرياضية بالشراكة مع القطاع الخاص، إضافة إلى قرارات مشجعة وداعمة لهذا الاتجاه، الذي أبلت فيه أيضاً الهيئة العامة للغذاء والدواء بلاءً حسناً، من خلال تشريعاتها ومنظومتها الرقابية الفعالة في ضمان سلامة الغذاء والتحسين المستمر لاشتراطاته.

ومع هذا التحسن الذي طرأ على نمط حياتنا، إلا أننا نحتاج للوصول إلى مجتمع صحي ينعكس أثره الإيجابي على تربية الأطفال على مثل هذه الأنماط، وتنشئتهم على تناول الغذاء المتوازن، وممارسة الرياضة، وحثهم على البعد عن العادات الضارة، والحصول على قسطٍ كافٍ من النوم، وتجنبهم مسببات القلق، وغيرها من الممارسات والعادات الصحية التي تعزز الصحة العامة.

وأيضاً هناك بعض التحديات أمام هذا المشروع المهم "إن جازت التسمية"، ولعل من أبرزها، نفور الإنسان بطبيعته من كافة أشكال الالتزام، بما فيها الالتزام بنمط الحياة الصحية، حيث إن الكثيرين رغم وعيهم بضرورته يستصعبونه، بحجة أنهم مع الانشغال وتسارع إيقاع الحياة، لا يجدون الوقت لممارسة الرياضة، ويضطرون كذلك لتناول الوجبات السريعة، وعلينا أن نساعد هؤلاء وإقناعهم أن الالتزام بكافة أنماط الحياة الصحية أمر بالغ الأهمية لأنه يتعلق بسلامتهم من الكثير الأمراض الفتاكة التي تقول بعض الإحصائيات أنها مسؤولة عن "80%" من الوفيات، وأن الالتزام به ليس أمراً صعباً، ومن التحديات كذلك تسهيل الحصول على الغذاء الصحي من حيث الوفرة بتشجيع المطاعم التي تقوم بإعداده وتسويقه، ومن حيث القيمة بحيث تكون في متناول مختلف شرائح المجتمع.