جامعة حائل تحتضن الورشة التأسيسية لكرسي محمد بن نايف

"البراهيم": يجب تقديم دراسات أمنية لعلاج القضايا المختلفة

خالد السليمي- سبق- حائل: أكد مدير جامعة حائل الدكتور خليل بن إبراهيم البراهيم أهمية أن تلعب الجامعات السعودية دوراً في دعم المؤسسات الأمنية من خلال تقديم دراسات وبحوث لعلاج القضايا الأمنية المتعددة من الميدان.
 
وقال البراهيم: "لابد من تقديم الدراسات التي يستفيد منها رجل الأمن، وتقديم الدراسات الموجهة للشباب لتصميم برامج قابلة للتطبيق في المجتمعات الطلابية بالتعليم العام والجمعي، وذلك لا يعني القيام بدور وزارة الداخلية".
 
وشارك "البراهيم" في الورشة التأسيسية لكرسي محمد بن نايف للدراسات الأمنية بجامعة حائل، وذكر أن الورشة ستركز على الدراسات والأبحاث، والمؤتمرات والندوات والدورات، وبرامج التوعية والتثقيف المجتمعي.
 
وبدأت الورشة التأسيسية للكرسي بدأت بمشاركة نحو 60 أكاديمياً ومتخصصاً ومسؤولاً أمنياً، من مختلف مؤسسات الدولة (وزارة الداخلية، ومجلس الشورى، والأمن العام، وجامعة الملك سعود، وجامعة الإمام محمد بن سعود، وجامعة الأمير نايف العربية للعلوم الأمنية، وجامعة الملك عبدالعزيز، وجامعة أم القرى، وكلية الملك فهد الأمنية، وهيئة حقوق الإنسان، ووزارة الشؤون الإسلامية، والرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية).
 
وكان من بين أبرز المشاركين القاضي الدكتور عيسى الغيث عضو مجلس الشورى، واللواء الدكتور علي بن حسين الحارثي المحاضر بجامعة الأمير نايف العربية للعلوم الأمنية، وعدد من المشاركات المتخصصات .
 
وشدد المشاركون في الجلسة الأولى والتي كانت بعنوان "الدراسات والأبحاث" بأهمية البحوث والدراسات التي سيقدمها كرسي محمد بن نايف للدراسات الأمنية، وأن تشمل جميع القضايا المتعلقة بالجانب الأمني، كالأمن الاقتصادي والصحي والمعلوماتي، وأن تخصص دراسات تهتم بثقافات الشباب، وأن لا تكون بعيدة عن واقع المجتمع السعودي والمشاكل التي تواجه رجال الأمن بالميدان.
 
ورأى بعض المشاركين أن قضايا العمالة المخالفة والبطالة والفقر تؤثر في انحراف الشاب السعودي، وعلى الباحثين أن يقدموا بحوثاً بهذا الجوانب لتعزيز الأمن الوطني، كما اعتبر آخرون أن الفساد الإداري له آثار سلبية على الجانب الأمني كتعطيل مصالح المراجعين والمستفيدين من الجهات الحكومية.
 
ودعا المشاركون إلى أهمية دور المؤسسات الأمنية في تدعيم الهوية الوطنية بالمجتمع السعودي، لمواجهة تعدد الولاء عند بعض الأفراد ما بين ولاءات طائفية ومناطقية وقبلية؛ أنتجت مشاكل عديدة بالجوانب الأمنية، مطالبين بأن تخصص دراسات لعلاقة هذه الولاءات في تقصير الفرد السعودي بواجبه تجاه وطنه.
 
ولخّص مشاركون عدة ملاحظات على البحوث والدراسات التي تقدم سابقاً بأنها لا تصل لصناع القرار، كما أن الكراسي العلمية المتعلقة بالجوانب الأمنية والفكرية شارك فيها سابقاً بعض المتطرفين؛ لذا على الجهات المشرفة على الكرسي السعي إلى تقديم البحوث والدراسات لصناع القرار للاستفادة منها.
 
وأجمع المشاركون في الجلسة الأولى بأن على الباحثين أن يقدموا دراسات عن الإرهاب في السعودية تكون أكثر تخصصاً في الجوانب التكفيرية وأسبابها من زاويا اجتماعية واقتصادية وسياسية وبيولوجية ودينية ويفضّل أن يقدم هذه البحوث فريق من المتخصصين والمتخصصات لتقديم بحوث يمكن الاستفادة منها.
 
وشددوا على أهمية دراسة حالات فردية من الإرهابيين الذين يقضون محكوميتهم لمعرفة الدوافع التي أدت بهم إلى أن يسعون إلى قتل أهلهم، ومن يغرر بهم.
 
وخلال الجلسة الثانية، التي كانت بعنوان "المؤتمرات والندوات والدورات"؛ رأى المشاركون أن غالبية المؤتمرات والندوات تكون بعيدة عن آراء الشباب، وعدم مشاركتهم يضعفها، وأنه حان الوقت ليكونوا شركاء في التنمية ورسم مستقبل الوطن.
 
وحذر مشاركون من أن تصبح نتائج المؤتمرات في كرسي محمد بن نايف للدراسات الأمنية حبيسة الأدراج ولا تتم الاستفادة منها.
 
أمّا في الجلسة الثالثة بعنوان "برامج التوعية والتثقيف المجتمعي"، فقد شدد المشاركون على أهمية دور خطباء المساجد بما أنهم يشكلون أرقاماً كبيرة ويحضر لخطب الجمعة ملايين المصلين، فإن على عاتقهم واجباً كبيراً بتقديم أطروحات تتسم بالحفاظ على أمن الوطن والتعايش مع الأقليات بالمملكة، لتحصين الشباب من الأفكار الضالة.
 
وطرح المشاركون تساؤلاتهم بخصوص فشل العديد من حملات التوعية، واعتبر بعض المشاركين أن طرحها على صفحات الجرائد واللقاءات والمؤتمرات الخادعة، والتي لا تسهم بشكلٍ فعّال في توصيل حملات التوعية للمواطنين، سبب في فشلها.
 
ودعا مشاركون إلى أن تكون حملات التوعية وبرامج التثقيف في كل وسيلة إعلامية ما بين شبكات التواصل الاجتماعي وطرح النقاشات والتفاعل معهم.
 
وتمنى المشاركون أن يسهم كرسي محمد بن نايف للدراسات الأمنية بتحقيق أهداف السياسة الأمنية بالمملكة، وأن يكون له دور في ملامسة هموم المواطنين مدنيين وعسكريين في الجانب الأمني، وأن يكون الكرسي قريباً منهم من خلال شبكات التواصل الاجتماعي للاستفادة من الجمهور.
 
وفي ختام الورشة التأسيسية لكرسي محمد بن نايف للدراسات الأمنية، كرم  مدير جامعة حائل الدكتور خليل بن إبراهيم البراهيم المشاركين.

اعلان
جامعة حائل تحتضن الورشة التأسيسية لكرسي محمد بن نايف
سبق
خالد السليمي- سبق- حائل: أكد مدير جامعة حائل الدكتور خليل بن إبراهيم البراهيم أهمية أن تلعب الجامعات السعودية دوراً في دعم المؤسسات الأمنية من خلال تقديم دراسات وبحوث لعلاج القضايا الأمنية المتعددة من الميدان.
 
وقال البراهيم: "لابد من تقديم الدراسات التي يستفيد منها رجل الأمن، وتقديم الدراسات الموجهة للشباب لتصميم برامج قابلة للتطبيق في المجتمعات الطلابية بالتعليم العام والجمعي، وذلك لا يعني القيام بدور وزارة الداخلية".
 
وشارك "البراهيم" في الورشة التأسيسية لكرسي محمد بن نايف للدراسات الأمنية بجامعة حائل، وذكر أن الورشة ستركز على الدراسات والأبحاث، والمؤتمرات والندوات والدورات، وبرامج التوعية والتثقيف المجتمعي.
 
وبدأت الورشة التأسيسية للكرسي بدأت بمشاركة نحو 60 أكاديمياً ومتخصصاً ومسؤولاً أمنياً، من مختلف مؤسسات الدولة (وزارة الداخلية، ومجلس الشورى، والأمن العام، وجامعة الملك سعود، وجامعة الإمام محمد بن سعود، وجامعة الأمير نايف العربية للعلوم الأمنية، وجامعة الملك عبدالعزيز، وجامعة أم القرى، وكلية الملك فهد الأمنية، وهيئة حقوق الإنسان، ووزارة الشؤون الإسلامية، والرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية).
 
وكان من بين أبرز المشاركين القاضي الدكتور عيسى الغيث عضو مجلس الشورى، واللواء الدكتور علي بن حسين الحارثي المحاضر بجامعة الأمير نايف العربية للعلوم الأمنية، وعدد من المشاركات المتخصصات .
 
وشدد المشاركون في الجلسة الأولى والتي كانت بعنوان "الدراسات والأبحاث" بأهمية البحوث والدراسات التي سيقدمها كرسي محمد بن نايف للدراسات الأمنية، وأن تشمل جميع القضايا المتعلقة بالجانب الأمني، كالأمن الاقتصادي والصحي والمعلوماتي، وأن تخصص دراسات تهتم بثقافات الشباب، وأن لا تكون بعيدة عن واقع المجتمع السعودي والمشاكل التي تواجه رجال الأمن بالميدان.
 
ورأى بعض المشاركين أن قضايا العمالة المخالفة والبطالة والفقر تؤثر في انحراف الشاب السعودي، وعلى الباحثين أن يقدموا بحوثاً بهذا الجوانب لتعزيز الأمن الوطني، كما اعتبر آخرون أن الفساد الإداري له آثار سلبية على الجانب الأمني كتعطيل مصالح المراجعين والمستفيدين من الجهات الحكومية.
 
ودعا المشاركون إلى أهمية دور المؤسسات الأمنية في تدعيم الهوية الوطنية بالمجتمع السعودي، لمواجهة تعدد الولاء عند بعض الأفراد ما بين ولاءات طائفية ومناطقية وقبلية؛ أنتجت مشاكل عديدة بالجوانب الأمنية، مطالبين بأن تخصص دراسات لعلاقة هذه الولاءات في تقصير الفرد السعودي بواجبه تجاه وطنه.
 
ولخّص مشاركون عدة ملاحظات على البحوث والدراسات التي تقدم سابقاً بأنها لا تصل لصناع القرار، كما أن الكراسي العلمية المتعلقة بالجوانب الأمنية والفكرية شارك فيها سابقاً بعض المتطرفين؛ لذا على الجهات المشرفة على الكرسي السعي إلى تقديم البحوث والدراسات لصناع القرار للاستفادة منها.
 
وأجمع المشاركون في الجلسة الأولى بأن على الباحثين أن يقدموا دراسات عن الإرهاب في السعودية تكون أكثر تخصصاً في الجوانب التكفيرية وأسبابها من زاويا اجتماعية واقتصادية وسياسية وبيولوجية ودينية ويفضّل أن يقدم هذه البحوث فريق من المتخصصين والمتخصصات لتقديم بحوث يمكن الاستفادة منها.
 
وشددوا على أهمية دراسة حالات فردية من الإرهابيين الذين يقضون محكوميتهم لمعرفة الدوافع التي أدت بهم إلى أن يسعون إلى قتل أهلهم، ومن يغرر بهم.
 
وخلال الجلسة الثانية، التي كانت بعنوان "المؤتمرات والندوات والدورات"؛ رأى المشاركون أن غالبية المؤتمرات والندوات تكون بعيدة عن آراء الشباب، وعدم مشاركتهم يضعفها، وأنه حان الوقت ليكونوا شركاء في التنمية ورسم مستقبل الوطن.
 
وحذر مشاركون من أن تصبح نتائج المؤتمرات في كرسي محمد بن نايف للدراسات الأمنية حبيسة الأدراج ولا تتم الاستفادة منها.
 
أمّا في الجلسة الثالثة بعنوان "برامج التوعية والتثقيف المجتمعي"، فقد شدد المشاركون على أهمية دور خطباء المساجد بما أنهم يشكلون أرقاماً كبيرة ويحضر لخطب الجمعة ملايين المصلين، فإن على عاتقهم واجباً كبيراً بتقديم أطروحات تتسم بالحفاظ على أمن الوطن والتعايش مع الأقليات بالمملكة، لتحصين الشباب من الأفكار الضالة.
 
وطرح المشاركون تساؤلاتهم بخصوص فشل العديد من حملات التوعية، واعتبر بعض المشاركين أن طرحها على صفحات الجرائد واللقاءات والمؤتمرات الخادعة، والتي لا تسهم بشكلٍ فعّال في توصيل حملات التوعية للمواطنين، سبب في فشلها.
 
ودعا مشاركون إلى أن تكون حملات التوعية وبرامج التثقيف في كل وسيلة إعلامية ما بين شبكات التواصل الاجتماعي وطرح النقاشات والتفاعل معهم.
 
وتمنى المشاركون أن يسهم كرسي محمد بن نايف للدراسات الأمنية بتحقيق أهداف السياسة الأمنية بالمملكة، وأن يكون له دور في ملامسة هموم المواطنين مدنيين وعسكريين في الجانب الأمني، وأن يكون الكرسي قريباً منهم من خلال شبكات التواصل الاجتماعي للاستفادة من الجمهور.
 
وفي ختام الورشة التأسيسية لكرسي محمد بن نايف للدراسات الأمنية، كرم  مدير جامعة حائل الدكتور خليل بن إبراهيم البراهيم المشاركين.
29 مايو 2015 - 11 شعبان 1436
02:42 PM

جامعة حائل تحتضن الورشة التأسيسية لكرسي محمد بن نايف

"البراهيم": يجب تقديم دراسات أمنية لعلاج القضايا المختلفة

A A A
0
313

خالد السليمي- سبق- حائل: أكد مدير جامعة حائل الدكتور خليل بن إبراهيم البراهيم أهمية أن تلعب الجامعات السعودية دوراً في دعم المؤسسات الأمنية من خلال تقديم دراسات وبحوث لعلاج القضايا الأمنية المتعددة من الميدان.
 
وقال البراهيم: "لابد من تقديم الدراسات التي يستفيد منها رجل الأمن، وتقديم الدراسات الموجهة للشباب لتصميم برامج قابلة للتطبيق في المجتمعات الطلابية بالتعليم العام والجمعي، وذلك لا يعني القيام بدور وزارة الداخلية".
 
وشارك "البراهيم" في الورشة التأسيسية لكرسي محمد بن نايف للدراسات الأمنية بجامعة حائل، وذكر أن الورشة ستركز على الدراسات والأبحاث، والمؤتمرات والندوات والدورات، وبرامج التوعية والتثقيف المجتمعي.
 
وبدأت الورشة التأسيسية للكرسي بدأت بمشاركة نحو 60 أكاديمياً ومتخصصاً ومسؤولاً أمنياً، من مختلف مؤسسات الدولة (وزارة الداخلية، ومجلس الشورى، والأمن العام، وجامعة الملك سعود، وجامعة الإمام محمد بن سعود، وجامعة الأمير نايف العربية للعلوم الأمنية، وجامعة الملك عبدالعزيز، وجامعة أم القرى، وكلية الملك فهد الأمنية، وهيئة حقوق الإنسان، ووزارة الشؤون الإسلامية، والرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية).
 
وكان من بين أبرز المشاركين القاضي الدكتور عيسى الغيث عضو مجلس الشورى، واللواء الدكتور علي بن حسين الحارثي المحاضر بجامعة الأمير نايف العربية للعلوم الأمنية، وعدد من المشاركات المتخصصات .
 
وشدد المشاركون في الجلسة الأولى والتي كانت بعنوان "الدراسات والأبحاث" بأهمية البحوث والدراسات التي سيقدمها كرسي محمد بن نايف للدراسات الأمنية، وأن تشمل جميع القضايا المتعلقة بالجانب الأمني، كالأمن الاقتصادي والصحي والمعلوماتي، وأن تخصص دراسات تهتم بثقافات الشباب، وأن لا تكون بعيدة عن واقع المجتمع السعودي والمشاكل التي تواجه رجال الأمن بالميدان.
 
ورأى بعض المشاركين أن قضايا العمالة المخالفة والبطالة والفقر تؤثر في انحراف الشاب السعودي، وعلى الباحثين أن يقدموا بحوثاً بهذا الجوانب لتعزيز الأمن الوطني، كما اعتبر آخرون أن الفساد الإداري له آثار سلبية على الجانب الأمني كتعطيل مصالح المراجعين والمستفيدين من الجهات الحكومية.
 
ودعا المشاركون إلى أهمية دور المؤسسات الأمنية في تدعيم الهوية الوطنية بالمجتمع السعودي، لمواجهة تعدد الولاء عند بعض الأفراد ما بين ولاءات طائفية ومناطقية وقبلية؛ أنتجت مشاكل عديدة بالجوانب الأمنية، مطالبين بأن تخصص دراسات لعلاقة هذه الولاءات في تقصير الفرد السعودي بواجبه تجاه وطنه.
 
ولخّص مشاركون عدة ملاحظات على البحوث والدراسات التي تقدم سابقاً بأنها لا تصل لصناع القرار، كما أن الكراسي العلمية المتعلقة بالجوانب الأمنية والفكرية شارك فيها سابقاً بعض المتطرفين؛ لذا على الجهات المشرفة على الكرسي السعي إلى تقديم البحوث والدراسات لصناع القرار للاستفادة منها.
 
وأجمع المشاركون في الجلسة الأولى بأن على الباحثين أن يقدموا دراسات عن الإرهاب في السعودية تكون أكثر تخصصاً في الجوانب التكفيرية وأسبابها من زاويا اجتماعية واقتصادية وسياسية وبيولوجية ودينية ويفضّل أن يقدم هذه البحوث فريق من المتخصصين والمتخصصات لتقديم بحوث يمكن الاستفادة منها.
 
وشددوا على أهمية دراسة حالات فردية من الإرهابيين الذين يقضون محكوميتهم لمعرفة الدوافع التي أدت بهم إلى أن يسعون إلى قتل أهلهم، ومن يغرر بهم.
 
وخلال الجلسة الثانية، التي كانت بعنوان "المؤتمرات والندوات والدورات"؛ رأى المشاركون أن غالبية المؤتمرات والندوات تكون بعيدة عن آراء الشباب، وعدم مشاركتهم يضعفها، وأنه حان الوقت ليكونوا شركاء في التنمية ورسم مستقبل الوطن.
 
وحذر مشاركون من أن تصبح نتائج المؤتمرات في كرسي محمد بن نايف للدراسات الأمنية حبيسة الأدراج ولا تتم الاستفادة منها.
 
أمّا في الجلسة الثالثة بعنوان "برامج التوعية والتثقيف المجتمعي"، فقد شدد المشاركون على أهمية دور خطباء المساجد بما أنهم يشكلون أرقاماً كبيرة ويحضر لخطب الجمعة ملايين المصلين، فإن على عاتقهم واجباً كبيراً بتقديم أطروحات تتسم بالحفاظ على أمن الوطن والتعايش مع الأقليات بالمملكة، لتحصين الشباب من الأفكار الضالة.
 
وطرح المشاركون تساؤلاتهم بخصوص فشل العديد من حملات التوعية، واعتبر بعض المشاركين أن طرحها على صفحات الجرائد واللقاءات والمؤتمرات الخادعة، والتي لا تسهم بشكلٍ فعّال في توصيل حملات التوعية للمواطنين، سبب في فشلها.
 
ودعا مشاركون إلى أن تكون حملات التوعية وبرامج التثقيف في كل وسيلة إعلامية ما بين شبكات التواصل الاجتماعي وطرح النقاشات والتفاعل معهم.
 
وتمنى المشاركون أن يسهم كرسي محمد بن نايف للدراسات الأمنية بتحقيق أهداف السياسة الأمنية بالمملكة، وأن يكون له دور في ملامسة هموم المواطنين مدنيين وعسكريين في الجانب الأمني، وأن يكون الكرسي قريباً منهم من خلال شبكات التواصل الاجتماعي للاستفادة من الجمهور.
 
وفي ختام الورشة التأسيسية لكرسي محمد بن نايف للدراسات الأمنية، كرم  مدير جامعة حائل الدكتور خليل بن إبراهيم البراهيم المشاركين.