المعلمون يكسرون حاجز التوقعات في "التطوير".. وهذا ما وجّه به "العيسى"

10 أيام منذ تدشين "برامج المهنية الصيفية" تكشف تجاوز المسجلين للمستهدف

تجاوز عدد المسجلين في برامج التطوير المهني الصيفي، توقعات وزارة التعليم؛ فمنذ الساعات الأولى من التدشين استقبل الموقع المخصص للتسجيل أكثر من عشرة آلاف معلم ومعلمة، وبعد مرور عشرة أيام، تجاوز المسجلون العدد المتوقع؛ فقد كانت البرامج تستهدف عدد 91 ألف متدرب ومتدربة.

وتفاعلت الوزارة مع حجم الإقبال على التسجيل المستمر إلى منتصف هذا الشهر المبارك؛ حيث ثمّن وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى هذا الإقبال الكبير الذي يعكس جدية المعلمين والمعلمات ورغبتهم في تطوير أدائهم، ووجّه بفتح مزيد من البرامج خلال الإجازة الصيفية وزيادة عدد المقاعد التدريبية لتصل إلى 120 ألف مقعد.

وأشارت وزارة التعليم إلى أنها تسعى من خلال زيادة عدد المقاعد التدريبية إلى إتاحة فرصة التطوير المهني لعدد أكبر من شاغلي الوظائف التعليمية؛ لاستثمار أوقاتهم خلال الإجازة الصيفية في مجالات التطوير المهني، والاستفادة من حزمة برامج التدريب النوعية التي تساهم في تحقيق جودة العملية التعليمية وتحسين مخرجات التعليم.

ومن جانبه قدّم ‏المشرف العام على المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي الدكتور محمد المقبل، شكره وتقديره لوزير التعليم الدكتور أحمد العيسى على التوجيه بفتح مزيد من البرامج التطويرية وزيادة عدد المقاعد التدريبية، ولنائب الوزير الدكتور عبدالرحمن العاصمي لمتابعته ودعمه المستمر لبرامج التطوير المهني.

وأشاد "المقبل" بتفاعل شاغلي الوظائف التعليمية مع برامج التطوير المهني الصيفي، وإقبالهم على التسجيل الاختياري للبرامج التي يقدّمها المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي، بالمشاركة مع الجامعات، ومركز المبادرات، وشركة تطوير لتقنيات التعليم، وشركة تطوير للخدمات التعليمية والمراكز الأهلية والشركات.

وبيّن أن الدافع الحقيقي لهذا الإقبال الكبير ذاتي نابع من حرص المعلم والمعلمة على إحداث التغيير الإيجابي في العملية التعليمية؛ بما ينعكس على مستوى التحصيل العلمي للطالب والطالبة؛ معرباً عن أمله في أن تترجم برامج التطوير المهني على أرض الميدان التعليمي، وأن يساهم المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي من خلال برامجه التطويرية، في تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

اعلان
المعلمون يكسرون حاجز التوقعات في "التطوير".. وهذا ما وجّه به "العيسى"
سبق

تجاوز عدد المسجلين في برامج التطوير المهني الصيفي، توقعات وزارة التعليم؛ فمنذ الساعات الأولى من التدشين استقبل الموقع المخصص للتسجيل أكثر من عشرة آلاف معلم ومعلمة، وبعد مرور عشرة أيام، تجاوز المسجلون العدد المتوقع؛ فقد كانت البرامج تستهدف عدد 91 ألف متدرب ومتدربة.

وتفاعلت الوزارة مع حجم الإقبال على التسجيل المستمر إلى منتصف هذا الشهر المبارك؛ حيث ثمّن وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى هذا الإقبال الكبير الذي يعكس جدية المعلمين والمعلمات ورغبتهم في تطوير أدائهم، ووجّه بفتح مزيد من البرامج خلال الإجازة الصيفية وزيادة عدد المقاعد التدريبية لتصل إلى 120 ألف مقعد.

وأشارت وزارة التعليم إلى أنها تسعى من خلال زيادة عدد المقاعد التدريبية إلى إتاحة فرصة التطوير المهني لعدد أكبر من شاغلي الوظائف التعليمية؛ لاستثمار أوقاتهم خلال الإجازة الصيفية في مجالات التطوير المهني، والاستفادة من حزمة برامج التدريب النوعية التي تساهم في تحقيق جودة العملية التعليمية وتحسين مخرجات التعليم.

ومن جانبه قدّم ‏المشرف العام على المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي الدكتور محمد المقبل، شكره وتقديره لوزير التعليم الدكتور أحمد العيسى على التوجيه بفتح مزيد من البرامج التطويرية وزيادة عدد المقاعد التدريبية، ولنائب الوزير الدكتور عبدالرحمن العاصمي لمتابعته ودعمه المستمر لبرامج التطوير المهني.

وأشاد "المقبل" بتفاعل شاغلي الوظائف التعليمية مع برامج التطوير المهني الصيفي، وإقبالهم على التسجيل الاختياري للبرامج التي يقدّمها المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي، بالمشاركة مع الجامعات، ومركز المبادرات، وشركة تطوير لتقنيات التعليم، وشركة تطوير للخدمات التعليمية والمراكز الأهلية والشركات.

وبيّن أن الدافع الحقيقي لهذا الإقبال الكبير ذاتي نابع من حرص المعلم والمعلمة على إحداث التغيير الإيجابي في العملية التعليمية؛ بما ينعكس على مستوى التحصيل العلمي للطالب والطالبة؛ معرباً عن أمله في أن تترجم برامج التطوير المهني على أرض الميدان التعليمي، وأن يساهم المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي من خلال برامجه التطويرية، في تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

29 مايو 2018 - 14 رمضان 1439
11:59 AM

المعلمون يكسرون حاجز التوقعات في "التطوير".. وهذا ما وجّه به "العيسى"

10 أيام منذ تدشين "برامج المهنية الصيفية" تكشف تجاوز المسجلين للمستهدف

A A A
17
11,780

تجاوز عدد المسجلين في برامج التطوير المهني الصيفي، توقعات وزارة التعليم؛ فمنذ الساعات الأولى من التدشين استقبل الموقع المخصص للتسجيل أكثر من عشرة آلاف معلم ومعلمة، وبعد مرور عشرة أيام، تجاوز المسجلون العدد المتوقع؛ فقد كانت البرامج تستهدف عدد 91 ألف متدرب ومتدربة.

وتفاعلت الوزارة مع حجم الإقبال على التسجيل المستمر إلى منتصف هذا الشهر المبارك؛ حيث ثمّن وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى هذا الإقبال الكبير الذي يعكس جدية المعلمين والمعلمات ورغبتهم في تطوير أدائهم، ووجّه بفتح مزيد من البرامج خلال الإجازة الصيفية وزيادة عدد المقاعد التدريبية لتصل إلى 120 ألف مقعد.

وأشارت وزارة التعليم إلى أنها تسعى من خلال زيادة عدد المقاعد التدريبية إلى إتاحة فرصة التطوير المهني لعدد أكبر من شاغلي الوظائف التعليمية؛ لاستثمار أوقاتهم خلال الإجازة الصيفية في مجالات التطوير المهني، والاستفادة من حزمة برامج التدريب النوعية التي تساهم في تحقيق جودة العملية التعليمية وتحسين مخرجات التعليم.

ومن جانبه قدّم ‏المشرف العام على المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي الدكتور محمد المقبل، شكره وتقديره لوزير التعليم الدكتور أحمد العيسى على التوجيه بفتح مزيد من البرامج التطويرية وزيادة عدد المقاعد التدريبية، ولنائب الوزير الدكتور عبدالرحمن العاصمي لمتابعته ودعمه المستمر لبرامج التطوير المهني.

وأشاد "المقبل" بتفاعل شاغلي الوظائف التعليمية مع برامج التطوير المهني الصيفي، وإقبالهم على التسجيل الاختياري للبرامج التي يقدّمها المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي، بالمشاركة مع الجامعات، ومركز المبادرات، وشركة تطوير لتقنيات التعليم، وشركة تطوير للخدمات التعليمية والمراكز الأهلية والشركات.

وبيّن أن الدافع الحقيقي لهذا الإقبال الكبير ذاتي نابع من حرص المعلم والمعلمة على إحداث التغيير الإيجابي في العملية التعليمية؛ بما ينعكس على مستوى التحصيل العلمي للطالب والطالبة؛ معرباً عن أمله في أن تترجم برامج التطوير المهني على أرض الميدان التعليمي، وأن يساهم المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي من خلال برامجه التطويرية، في تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030.