القوات السعودية تحرر 81 إفريقيًّا من قبضة عصابة الاتجار بالبشر الحوثية

كانت تحتجزهم في قبو بسوق آل ثابت لإجبارهم على القتال إلى جانبها

أوضح مصدر رسمي في قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن أنه من خلال عملية نوعية نجحت قوات سعودية في إنقاذ 81 إفريقيًّا في سوق آل ثابت المحرر في مديرية قطابر بمحافظة صعدة، كانت تستخدمهم الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران بعمليات الاتجار بالبشر في صعدة اليمنية.

وكان الأفارقة المحررون بينهم 20 امرأة وطفلان، وكانت المليشيات تحتجزهم في قبو بسوق آل ثابت لإجبارهم على القتال إلى جانبها، والقيام بأعمال حفر الخنادق ونقل الأسلحة.

ورافقت العملية النوعية حملة إغاثية عاجلة، دشنها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وتم نقل الأفارقة المحررين إلى مركز إيواء، وتوفير العلاج العاجل؛ إذ إن أغلبهم يعانون الإعياء بسبب الجوع وظروف الاحتجاز غير الإنسانية.

اعلان
القوات السعودية تحرر 81 إفريقيًّا من قبضة عصابة الاتجار بالبشر الحوثية
سبق

أوضح مصدر رسمي في قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن أنه من خلال عملية نوعية نجحت قوات سعودية في إنقاذ 81 إفريقيًّا في سوق آل ثابت المحرر في مديرية قطابر بمحافظة صعدة، كانت تستخدمهم الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران بعمليات الاتجار بالبشر في صعدة اليمنية.

وكان الأفارقة المحررون بينهم 20 امرأة وطفلان، وكانت المليشيات تحتجزهم في قبو بسوق آل ثابت لإجبارهم على القتال إلى جانبها، والقيام بأعمال حفر الخنادق ونقل الأسلحة.

ورافقت العملية النوعية حملة إغاثية عاجلة، دشنها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وتم نقل الأفارقة المحررين إلى مركز إيواء، وتوفير العلاج العاجل؛ إذ إن أغلبهم يعانون الإعياء بسبب الجوع وظروف الاحتجاز غير الإنسانية.

02 أغسطس 2019 - 1 ذو الحجة 1440
09:36 PM
اخر تعديل
04 سبتمبر 2019 - 5 محرّم 1441
04:07 PM

القوات السعودية تحرر 81 إفريقيًّا من قبضة عصابة الاتجار بالبشر الحوثية

كانت تحتجزهم في قبو بسوق آل ثابت لإجبارهم على القتال إلى جانبها

A A A
7
30,407

أوضح مصدر رسمي في قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن أنه من خلال عملية نوعية نجحت قوات سعودية في إنقاذ 81 إفريقيًّا في سوق آل ثابت المحرر في مديرية قطابر بمحافظة صعدة، كانت تستخدمهم الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران بعمليات الاتجار بالبشر في صعدة اليمنية.

وكان الأفارقة المحررون بينهم 20 امرأة وطفلان، وكانت المليشيات تحتجزهم في قبو بسوق آل ثابت لإجبارهم على القتال إلى جانبها، والقيام بأعمال حفر الخنادق ونقل الأسلحة.

ورافقت العملية النوعية حملة إغاثية عاجلة، دشنها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وتم نقل الأفارقة المحررين إلى مركز إيواء، وتوفير العلاج العاجل؛ إذ إن أغلبهم يعانون الإعياء بسبب الجوع وظروف الاحتجاز غير الإنسانية.