مغردون: تحذير "التعليم" من خطورة الإخوان المسلمين في المناهج تحمي النشء من الفكر الضال

قالوا إنها خطوة جديدة وموفقة وباركوا دمج المناهج

اتفق مغردون على "تويتر"، منهم تربويون ومتخصصون وشخصيات عامة، على أن تحذير وزارة التعليم من الجماعات التكفيرية والإرهابية، وخصوصًا جماعة الإخوان المسلمين، في مناهج التربية الدينية، خطوة مهمة وضرورية لحماية النشء الجديد من مخاطر تلك الجماعات وأفكارها الهدامة، مشيرين إلى أن خطورة الفكر الضال لجماعة الإخوان المسلمين تجاوز الحدود، ومباركين لخطوة دمج المناهج الدينية.

وكانت الوزارة أعلنت عن دمج مواد التربية الإسلامية لطلاب وطالبات التعليم العام، في مقرر واحد تحت مسمى "الدراسات الإسلامية"، ابتداءً من الفصل الدراسي الذي يبدأ غدًا "الأحد"، وخصصت دروسًا لتوضيح خطورة فكر جماعة الإخوان المسلمين، لطلبة الصف الثالث المتوسط.

وجاءت عملية الدمج في إطار جهود الوزارة لتطوير المناهج والعناية بها بشكل مستمر، واستحداث مواد ومسارات منهجية حديثة، ضمن جهود متواصلة تسابق الزمن ومتغيراته.

البداية كانت من الدكتور سعود صالح المصيبيح، الذي بارك الخطوة، وقال إن "تضمين منهج التربية الإسلامية الجديد يعد تحذيرًا من الأحزاب والجماعات المنحرفة، ومنها جماعة الإخوان الغادرين، جاء لخطورتهم".

وأيدت "لطيفة الدليهان" ما أقدمت عليه "التعليم"، وقالت في حسابها إن "الوزارة تحذر في مناهجها الدراسية الجديدة من جماعة الإخوان المسلمين، وتصنفها من الجماعات الإرهابية المنحرفة لمخالفتها منهج الإسلام، وهذا شيء طيب".

مقرر الدراسات
ووصف الدكتور عمر بن عبدالرحمن العمر في تغريدة على حسابه في "تويتر" الدمج بأنه خطوة جديدة وموفقة من الوزارة في التحذير من جماعة الإخوان المسلمين، عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط.

ووجّه "ماجد العميري الهذلي" في تغريدته الشكر لله، ثم لولاة الأمر على ما يقدمونه لأبناء هذه البلاد، واصفًا التحذير من الجماعات الإرهابية في منهج الصف الثالث متوسط بأنه "خطوة مهمة"، مضيفًا: "لا يعذر أحد بعد اليوم بجهله بهذه الجماعات الخبيثة".

وأيد الدكتور عمر بن عبدالرحمن العمر خطوة الدمج، ووصفها بأنها "جديدة وموفقة من وزارة التعليم في التحذير من جماعة الإخوان المسلمين عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط".

تغذية المناهج
وعلى المنوال نفسه، سارت الدكتورة بدرية الحربي، وقالت إن "وزارة التعليم تحذر من جماعة الإخوان المسلمين عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط، بعد أن كانت كتبهم توزع في المدارس والجامعات ويتم تغذية المناهج بأفكارهم ومنهجهم لا يعذر أحد بجهله".

ووصف "محمد العبداللطيف" الخطوة بـ"الإيجابية، والهدف منها تحصين الناشئة، والتحذير من جماعة الإخوان الإرهابية عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف ٣/المتوسط"، وقال "شكرًا وزير التعليم، ولا يعذر أحد بجهله بعد اليوم".

وركز المغرد تركي بن مطلق العامري على أهمية التوعية، وقال في تغريدة له: "حقيقة التوعية والتحذير من الجماعات الإرهابية في منهج الصف الثالث المتوسط بمادة "الدراسات الإسلامية" تبدأ من الصغر لسلامة العقل والنفس والحفاظ على العقيدة الصحيحة، ومعرفة خطط الأحزاب المنحرفة ومحاربتها ورفضها لأنها تسعى للفرقة والدمار وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب".

خطوة موفقة
ويرى "محمد عيسى مسملي" أن التحذير من الجماعات المنحرفة، ومنها جماعة الإخوان المسلمين، في مقرر الدراسات الإسلامية في الصف الثالث المتوسط، خطوة موفقة ومباركة من وزارة التعليم، لتبصير أبنائنا الطلاب بخطورة هذه الجماعات المنحرفة.

ووجّه "محمد بن سعد الدوسري" في تغريدته كلمة شكر لوزارة التعليم على هذه الخطوة الموفقة، وقال: "من المهم التحذير من جماعة الإخوان المفسدين من خلال مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط".

وبحرص الدوسري نفسه، وجّه المغرد نواف شكرًا مماثلاً لوزارة التعليم على التحذير من جماعة الإخوان المسلمين في المقررات الدراسية".

المدارس والجامعات
وقالت الدكتورة بدرية الحربي إن "وزارة التعليم تحذر من جماعة الإخوان المسلمين عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط، بعد أن كانت كتبهم توزع في المدارس والجامعات، ويتم تغذية المناهج بأفكارهم ومنهجهم، لا يعذر أحد بجهله بعد اليوم".

الجماعات الضالة
وأيد المغرد سعود الغويري خطوة الوزارة، وقال: "وزارة التعليم تحذر في مناهجها الدراسية الجديدة من جماعة الإخوان المسلمين، وتصنفها من الجماعات الضالة المنحرفة، وتسوق بيان هيئة كبار العلماء عن الجماعة بنصه. والله إن هذه السنوات لأشد عليهم من سنين يوسف عليه السلام" .

وقالت تهاني التميمي في حسابها: "خطوة يُشاد بها من وزارة التعليم بالتحذير من جماعة الإخوان المسلمين عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط".

وزارة التعليم تنظيم الإخوان الإرهابي جماعة الإخوان الإرهابية
اعلان
مغردون: تحذير "التعليم" من خطورة الإخوان المسلمين في المناهج تحمي النشء من الفكر الضال
سبق

اتفق مغردون على "تويتر"، منهم تربويون ومتخصصون وشخصيات عامة، على أن تحذير وزارة التعليم من الجماعات التكفيرية والإرهابية، وخصوصًا جماعة الإخوان المسلمين، في مناهج التربية الدينية، خطوة مهمة وضرورية لحماية النشء الجديد من مخاطر تلك الجماعات وأفكارها الهدامة، مشيرين إلى أن خطورة الفكر الضال لجماعة الإخوان المسلمين تجاوز الحدود، ومباركين لخطوة دمج المناهج الدينية.

وكانت الوزارة أعلنت عن دمج مواد التربية الإسلامية لطلاب وطالبات التعليم العام، في مقرر واحد تحت مسمى "الدراسات الإسلامية"، ابتداءً من الفصل الدراسي الذي يبدأ غدًا "الأحد"، وخصصت دروسًا لتوضيح خطورة فكر جماعة الإخوان المسلمين، لطلبة الصف الثالث المتوسط.

وجاءت عملية الدمج في إطار جهود الوزارة لتطوير المناهج والعناية بها بشكل مستمر، واستحداث مواد ومسارات منهجية حديثة، ضمن جهود متواصلة تسابق الزمن ومتغيراته.

البداية كانت من الدكتور سعود صالح المصيبيح، الذي بارك الخطوة، وقال إن "تضمين منهج التربية الإسلامية الجديد يعد تحذيرًا من الأحزاب والجماعات المنحرفة، ومنها جماعة الإخوان الغادرين، جاء لخطورتهم".

وأيدت "لطيفة الدليهان" ما أقدمت عليه "التعليم"، وقالت في حسابها إن "الوزارة تحذر في مناهجها الدراسية الجديدة من جماعة الإخوان المسلمين، وتصنفها من الجماعات الإرهابية المنحرفة لمخالفتها منهج الإسلام، وهذا شيء طيب".

مقرر الدراسات
ووصف الدكتور عمر بن عبدالرحمن العمر في تغريدة على حسابه في "تويتر" الدمج بأنه خطوة جديدة وموفقة من الوزارة في التحذير من جماعة الإخوان المسلمين، عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط.

ووجّه "ماجد العميري الهذلي" في تغريدته الشكر لله، ثم لولاة الأمر على ما يقدمونه لأبناء هذه البلاد، واصفًا التحذير من الجماعات الإرهابية في منهج الصف الثالث متوسط بأنه "خطوة مهمة"، مضيفًا: "لا يعذر أحد بعد اليوم بجهله بهذه الجماعات الخبيثة".

وأيد الدكتور عمر بن عبدالرحمن العمر خطوة الدمج، ووصفها بأنها "جديدة وموفقة من وزارة التعليم في التحذير من جماعة الإخوان المسلمين عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط".

تغذية المناهج
وعلى المنوال نفسه، سارت الدكتورة بدرية الحربي، وقالت إن "وزارة التعليم تحذر من جماعة الإخوان المسلمين عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط، بعد أن كانت كتبهم توزع في المدارس والجامعات ويتم تغذية المناهج بأفكارهم ومنهجهم لا يعذر أحد بجهله".

ووصف "محمد العبداللطيف" الخطوة بـ"الإيجابية، والهدف منها تحصين الناشئة، والتحذير من جماعة الإخوان الإرهابية عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف ٣/المتوسط"، وقال "شكرًا وزير التعليم، ولا يعذر أحد بجهله بعد اليوم".

وركز المغرد تركي بن مطلق العامري على أهمية التوعية، وقال في تغريدة له: "حقيقة التوعية والتحذير من الجماعات الإرهابية في منهج الصف الثالث المتوسط بمادة "الدراسات الإسلامية" تبدأ من الصغر لسلامة العقل والنفس والحفاظ على العقيدة الصحيحة، ومعرفة خطط الأحزاب المنحرفة ومحاربتها ورفضها لأنها تسعى للفرقة والدمار وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب".

خطوة موفقة
ويرى "محمد عيسى مسملي" أن التحذير من الجماعات المنحرفة، ومنها جماعة الإخوان المسلمين، في مقرر الدراسات الإسلامية في الصف الثالث المتوسط، خطوة موفقة ومباركة من وزارة التعليم، لتبصير أبنائنا الطلاب بخطورة هذه الجماعات المنحرفة.

ووجّه "محمد بن سعد الدوسري" في تغريدته كلمة شكر لوزارة التعليم على هذه الخطوة الموفقة، وقال: "من المهم التحذير من جماعة الإخوان المفسدين من خلال مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط".

وبحرص الدوسري نفسه، وجّه المغرد نواف شكرًا مماثلاً لوزارة التعليم على التحذير من جماعة الإخوان المسلمين في المقررات الدراسية".

المدارس والجامعات
وقالت الدكتورة بدرية الحربي إن "وزارة التعليم تحذر من جماعة الإخوان المسلمين عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط، بعد أن كانت كتبهم توزع في المدارس والجامعات، ويتم تغذية المناهج بأفكارهم ومنهجهم، لا يعذر أحد بجهله بعد اليوم".

الجماعات الضالة
وأيد المغرد سعود الغويري خطوة الوزارة، وقال: "وزارة التعليم تحذر في مناهجها الدراسية الجديدة من جماعة الإخوان المسلمين، وتصنفها من الجماعات الضالة المنحرفة، وتسوق بيان هيئة كبار العلماء عن الجماعة بنصه. والله إن هذه السنوات لأشد عليهم من سنين يوسف عليه السلام" .

وقالت تهاني التميمي في حسابها: "خطوة يُشاد بها من وزارة التعليم بالتحذير من جماعة الإخوان المسلمين عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط".

17 يناير 2021 - 4 جمادى الآخر 1442
12:11 AM

مغردون: تحذير "التعليم" من خطورة الإخوان المسلمين في المناهج تحمي النشء من الفكر الضال

قالوا إنها خطوة جديدة وموفقة وباركوا دمج المناهج

A A A
8
5,010

اتفق مغردون على "تويتر"، منهم تربويون ومتخصصون وشخصيات عامة، على أن تحذير وزارة التعليم من الجماعات التكفيرية والإرهابية، وخصوصًا جماعة الإخوان المسلمين، في مناهج التربية الدينية، خطوة مهمة وضرورية لحماية النشء الجديد من مخاطر تلك الجماعات وأفكارها الهدامة، مشيرين إلى أن خطورة الفكر الضال لجماعة الإخوان المسلمين تجاوز الحدود، ومباركين لخطوة دمج المناهج الدينية.

وكانت الوزارة أعلنت عن دمج مواد التربية الإسلامية لطلاب وطالبات التعليم العام، في مقرر واحد تحت مسمى "الدراسات الإسلامية"، ابتداءً من الفصل الدراسي الذي يبدأ غدًا "الأحد"، وخصصت دروسًا لتوضيح خطورة فكر جماعة الإخوان المسلمين، لطلبة الصف الثالث المتوسط.

وجاءت عملية الدمج في إطار جهود الوزارة لتطوير المناهج والعناية بها بشكل مستمر، واستحداث مواد ومسارات منهجية حديثة، ضمن جهود متواصلة تسابق الزمن ومتغيراته.

البداية كانت من الدكتور سعود صالح المصيبيح، الذي بارك الخطوة، وقال إن "تضمين منهج التربية الإسلامية الجديد يعد تحذيرًا من الأحزاب والجماعات المنحرفة، ومنها جماعة الإخوان الغادرين، جاء لخطورتهم".

وأيدت "لطيفة الدليهان" ما أقدمت عليه "التعليم"، وقالت في حسابها إن "الوزارة تحذر في مناهجها الدراسية الجديدة من جماعة الإخوان المسلمين، وتصنفها من الجماعات الإرهابية المنحرفة لمخالفتها منهج الإسلام، وهذا شيء طيب".

مقرر الدراسات
ووصف الدكتور عمر بن عبدالرحمن العمر في تغريدة على حسابه في "تويتر" الدمج بأنه خطوة جديدة وموفقة من الوزارة في التحذير من جماعة الإخوان المسلمين، عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط.

ووجّه "ماجد العميري الهذلي" في تغريدته الشكر لله، ثم لولاة الأمر على ما يقدمونه لأبناء هذه البلاد، واصفًا التحذير من الجماعات الإرهابية في منهج الصف الثالث متوسط بأنه "خطوة مهمة"، مضيفًا: "لا يعذر أحد بعد اليوم بجهله بهذه الجماعات الخبيثة".

وأيد الدكتور عمر بن عبدالرحمن العمر خطوة الدمج، ووصفها بأنها "جديدة وموفقة من وزارة التعليم في التحذير من جماعة الإخوان المسلمين عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط".

تغذية المناهج
وعلى المنوال نفسه، سارت الدكتورة بدرية الحربي، وقالت إن "وزارة التعليم تحذر من جماعة الإخوان المسلمين عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط، بعد أن كانت كتبهم توزع في المدارس والجامعات ويتم تغذية المناهج بأفكارهم ومنهجهم لا يعذر أحد بجهله".

ووصف "محمد العبداللطيف" الخطوة بـ"الإيجابية، والهدف منها تحصين الناشئة، والتحذير من جماعة الإخوان الإرهابية عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف ٣/المتوسط"، وقال "شكرًا وزير التعليم، ولا يعذر أحد بجهله بعد اليوم".

وركز المغرد تركي بن مطلق العامري على أهمية التوعية، وقال في تغريدة له: "حقيقة التوعية والتحذير من الجماعات الإرهابية في منهج الصف الثالث المتوسط بمادة "الدراسات الإسلامية" تبدأ من الصغر لسلامة العقل والنفس والحفاظ على العقيدة الصحيحة، ومعرفة خطط الأحزاب المنحرفة ومحاربتها ورفضها لأنها تسعى للفرقة والدمار وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب".

خطوة موفقة
ويرى "محمد عيسى مسملي" أن التحذير من الجماعات المنحرفة، ومنها جماعة الإخوان المسلمين، في مقرر الدراسات الإسلامية في الصف الثالث المتوسط، خطوة موفقة ومباركة من وزارة التعليم، لتبصير أبنائنا الطلاب بخطورة هذه الجماعات المنحرفة.

ووجّه "محمد بن سعد الدوسري" في تغريدته كلمة شكر لوزارة التعليم على هذه الخطوة الموفقة، وقال: "من المهم التحذير من جماعة الإخوان المفسدين من خلال مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط".

وبحرص الدوسري نفسه، وجّه المغرد نواف شكرًا مماثلاً لوزارة التعليم على التحذير من جماعة الإخوان المسلمين في المقررات الدراسية".

المدارس والجامعات
وقالت الدكتورة بدرية الحربي إن "وزارة التعليم تحذر من جماعة الإخوان المسلمين عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط، بعد أن كانت كتبهم توزع في المدارس والجامعات، ويتم تغذية المناهج بأفكارهم ومنهجهم، لا يعذر أحد بجهله بعد اليوم".

الجماعات الضالة
وأيد المغرد سعود الغويري خطوة الوزارة، وقال: "وزارة التعليم تحذر في مناهجها الدراسية الجديدة من جماعة الإخوان المسلمين، وتصنفها من الجماعات الضالة المنحرفة، وتسوق بيان هيئة كبار العلماء عن الجماعة بنصه. والله إن هذه السنوات لأشد عليهم من سنين يوسف عليه السلام" .

وقالت تهاني التميمي في حسابها: "خطوة يُشاد بها من وزارة التعليم بالتحذير من جماعة الإخوان المسلمين عبر مقرر الدراسات الإسلامية للصف الثالث المتوسط".