"سبق" ترصد.. هذا عدد وكالات السياحة السعودية المتوقفة جراء "كورونا"

في أزمة غير مسبوقة على المستوى المحلي والعالمي للقطاع

بات قطاع السياحة المحلي والعالمي الأكثر تضرراً في العالم جراء تفشي فيروس "كورونا"، وهو ما كبد شركات السياحة والطيران بالمملكة خسائر غير مسبوقة، مما دفع بالمسؤولين لاتخاذ إجراءات مالية احترازية تدفع للصمود، وتحمّل الصدمات التي سببها الفيروس.

فعلى المستوى العالمي تسبب انتشار الفيروس، ووجوب الإجراءات الصحية وأهمها التباعد وعدم الاختلاط في خسارة الملايين من العاملين بالقطاع لوظائفهم؛ بسبب توقف السفر، والذين ربما يصل عددهم إلى 75 مليون شخص حول العالم، بالإضافة إلى 2.7 مليون وظيفة بقطاع الطيران.

وأما على المستوى المحلي، فوفقاً لمركز الدراسات والأبحاث السياحية "ماس" والتابع لوزارة السياحة فإن عدد الشركات والوكالات السياحية المرخصة تبلغ 710 شركات سياحة، وهي الآن في حالة إغلاق؛ بسببين الأول وقف السفر وإغلاق المطارات، وثانياً الإجراءات الاحترازية الصحية الواجب اتخاذها لكبح جماح تفشي فيروس "كورونا".

من جهته، أكد المدير العام لوكالة نادي المسافر بالرياض عبدالرزاق الزهراني لـ"سبق" أن "كورونا" تسبب في خسائر كبيرة لشركات السياحة بالعالم وبالمملكة، ولكن خففت الإجراءات الحكومية التأثير المباشر لتداعيات فيروس "كورونا".

وأوضح "الزهراني" أن التعافي سيبدأ بشكل سريع بعد انتهاء تفشي المرض؛ نظراً لتعطش السوق السياحي إلى السفر، متوقعاً أن تبدأ إجراءات الانحسار عقب شهر رمضان، وفقاً لبيانات منظمة السياحة العالمية.

يُذكر أن قطاع السياحة العالمي وحسب صندوق النقد والأمم المتحدة هو الأكثر تضرراً في العالم جراء "كورونا"، ويتحمل العبء الأكبر في الخسائر الاقتصادية بما فيه شركات السياحة والطيران التي تتحمل خسائر غير مسبوقة، مما أدى إلى خسارة الملايين من العاملين بالقطاع لوظائفهم، والذين ربما يصل عددهم إلى 75 مليون شخص حول العالم، بالإضافة إلى 2.7 مليون وظيفة بقطاع الطيران.

فيروس كورونا الجديد
اعلان
"سبق" ترصد.. هذا عدد وكالات السياحة السعودية المتوقفة جراء "كورونا"
سبق

بات قطاع السياحة المحلي والعالمي الأكثر تضرراً في العالم جراء تفشي فيروس "كورونا"، وهو ما كبد شركات السياحة والطيران بالمملكة خسائر غير مسبوقة، مما دفع بالمسؤولين لاتخاذ إجراءات مالية احترازية تدفع للصمود، وتحمّل الصدمات التي سببها الفيروس.

فعلى المستوى العالمي تسبب انتشار الفيروس، ووجوب الإجراءات الصحية وأهمها التباعد وعدم الاختلاط في خسارة الملايين من العاملين بالقطاع لوظائفهم؛ بسبب توقف السفر، والذين ربما يصل عددهم إلى 75 مليون شخص حول العالم، بالإضافة إلى 2.7 مليون وظيفة بقطاع الطيران.

وأما على المستوى المحلي، فوفقاً لمركز الدراسات والأبحاث السياحية "ماس" والتابع لوزارة السياحة فإن عدد الشركات والوكالات السياحية المرخصة تبلغ 710 شركات سياحة، وهي الآن في حالة إغلاق؛ بسببين الأول وقف السفر وإغلاق المطارات، وثانياً الإجراءات الاحترازية الصحية الواجب اتخاذها لكبح جماح تفشي فيروس "كورونا".

من جهته، أكد المدير العام لوكالة نادي المسافر بالرياض عبدالرزاق الزهراني لـ"سبق" أن "كورونا" تسبب في خسائر كبيرة لشركات السياحة بالعالم وبالمملكة، ولكن خففت الإجراءات الحكومية التأثير المباشر لتداعيات فيروس "كورونا".

وأوضح "الزهراني" أن التعافي سيبدأ بشكل سريع بعد انتهاء تفشي المرض؛ نظراً لتعطش السوق السياحي إلى السفر، متوقعاً أن تبدأ إجراءات الانحسار عقب شهر رمضان، وفقاً لبيانات منظمة السياحة العالمية.

يُذكر أن قطاع السياحة العالمي وحسب صندوق النقد والأمم المتحدة هو الأكثر تضرراً في العالم جراء "كورونا"، ويتحمل العبء الأكبر في الخسائر الاقتصادية بما فيه شركات السياحة والطيران التي تتحمل خسائر غير مسبوقة، مما أدى إلى خسارة الملايين من العاملين بالقطاع لوظائفهم، والذين ربما يصل عددهم إلى 75 مليون شخص حول العالم، بالإضافة إلى 2.7 مليون وظيفة بقطاع الطيران.

22 إبريل 2020 - 29 شعبان 1441
06:35 PM

"سبق" ترصد.. هذا عدد وكالات السياحة السعودية المتوقفة جراء "كورونا"

في أزمة غير مسبوقة على المستوى المحلي والعالمي للقطاع

A A A
1
6,198

بات قطاع السياحة المحلي والعالمي الأكثر تضرراً في العالم جراء تفشي فيروس "كورونا"، وهو ما كبد شركات السياحة والطيران بالمملكة خسائر غير مسبوقة، مما دفع بالمسؤولين لاتخاذ إجراءات مالية احترازية تدفع للصمود، وتحمّل الصدمات التي سببها الفيروس.

فعلى المستوى العالمي تسبب انتشار الفيروس، ووجوب الإجراءات الصحية وأهمها التباعد وعدم الاختلاط في خسارة الملايين من العاملين بالقطاع لوظائفهم؛ بسبب توقف السفر، والذين ربما يصل عددهم إلى 75 مليون شخص حول العالم، بالإضافة إلى 2.7 مليون وظيفة بقطاع الطيران.

وأما على المستوى المحلي، فوفقاً لمركز الدراسات والأبحاث السياحية "ماس" والتابع لوزارة السياحة فإن عدد الشركات والوكالات السياحية المرخصة تبلغ 710 شركات سياحة، وهي الآن في حالة إغلاق؛ بسببين الأول وقف السفر وإغلاق المطارات، وثانياً الإجراءات الاحترازية الصحية الواجب اتخاذها لكبح جماح تفشي فيروس "كورونا".

من جهته، أكد المدير العام لوكالة نادي المسافر بالرياض عبدالرزاق الزهراني لـ"سبق" أن "كورونا" تسبب في خسائر كبيرة لشركات السياحة بالعالم وبالمملكة، ولكن خففت الإجراءات الحكومية التأثير المباشر لتداعيات فيروس "كورونا".

وأوضح "الزهراني" أن التعافي سيبدأ بشكل سريع بعد انتهاء تفشي المرض؛ نظراً لتعطش السوق السياحي إلى السفر، متوقعاً أن تبدأ إجراءات الانحسار عقب شهر رمضان، وفقاً لبيانات منظمة السياحة العالمية.

يُذكر أن قطاع السياحة العالمي وحسب صندوق النقد والأمم المتحدة هو الأكثر تضرراً في العالم جراء "كورونا"، ويتحمل العبء الأكبر في الخسائر الاقتصادية بما فيه شركات السياحة والطيران التي تتحمل خسائر غير مسبوقة، مما أدى إلى خسارة الملايين من العاملين بالقطاع لوظائفهم، والذين ربما يصل عددهم إلى 75 مليون شخص حول العالم، بالإضافة إلى 2.7 مليون وظيفة بقطاع الطيران.