"الصحة": شفاء جميع الأطفال المصابين بكورونا حتى من يعاني أمراضًا أخرى

"الحربي": لديهم جهاز مناعي قوي لمقاومته ولا مضاعفات للمصابين منهم بالسكري

زفّ رئيس اللجنة المركزية لداء السكري بوزارة الصحة الدكتور محمد بن يحيى الحربي، بشرى بأن كل الدراسات أوضحت أن إصابات الأطفال بفيروس كورونا الجديد قليلة جدًا ومن أصيب منهم شفي حتى لو كان مصابًا بأمراض أخرى.

وأضاف الدكتور الحربي أن الأطفال محمين ولديهم جهاز مناعي قوي جدا لمقاومة هذا الفيروس، مؤكدًا أنه لم ترصد حدوث مضاعفات شديدة للأطفال المصابين بالسكري في حال تعرضهم للإصابة بالفيروس سواء داخل أو خارج المملكة.

وقال الحربي: “خلال المؤتمر الصحفي لمستجدات فيروس كورونا الجديد (COVID-19) اليوم حول صحة الأطفال خلال جائحة كورونا الجديد: "بداية أريد أن أعطي بشارة ولله الحمد كل الدراسات والملاحظات التي نلاحظها بأن إصابات الأطفال بفيروس كورونا الجديد قليلة جدًا ومن أصيب منهم شفي حتى لو كان مصابًا بأمراض أخرى.

وأضاف أن الخطر في الإصابة بهذا الفيروس بالنسبة للأطفال سواء كانوا مصابين بأمراض مزمنة أو غيره هو عدم تطبيق سبل الوقاية قبل الإصابة، وإذا تم تطبيق سبل الوقاية فبإذن الله لن يصابوا بالمرض.

واستدرك: لكن إذا أصيبوا بالمرض فكيف هي حدوث الأعراض وتطور المرض ومضاعفاته عليهم، دراسات سابقة في الصين وأوروبا وجدوا أن 14٪ من الأطفال المصابين بالسكري لا يوجد لديهم أي أعراض، و36٪ من هؤلاء الأطفال يكون لديهم أعراض بسيطة رشح وكحة وقد يكون لديهم حرارة او بدون، بينما 46٪ من هؤلاء الأطفال الذين أصيبوا بالفيروس ظهرت لديهم أعراض متوسطة بزيادة قليلة في الحرارة والكحة ولكن لم يتأثر لديهم التنفس والأكسجين، بينما 2٪ فقط من المصابين الأطفال صنفوا بالحالات الشديدة حدث لديهم نقص في الأكسجين، ومن كانوا يحتاجون للتنفس الصناعي لا يتجاوزون 1٪ فقط فبهذه الإحصائيات يظهر لدينا أن الأطفال محميون، ولديهم جهاز مناعي قوي جدًا لمقاومة هذا الفيروس!

وواصل يقول: لكن يبقى عندنا فئة من الأطفال معرضين للإصابة بالأمراض بشكل أكبر مثل المصابين بأمراض القلب والشرايين، والمصابين بأمراض الجهاز التنفسي المزمن كالربو وغيره والمصابين بأمراض الكلى المزمنة والمصابين بالأمراض العصبية كالصرع وغيره أو من لديهم أمراض جينية تحدث خللًا في المناعة للمصابين بالأمراض المزمنة كالسمنة والسكري.

ولفت إلى أن مرضى السكر من الأطفال مثلهم مثل غيرهم لن يصابوا بهذا المرض إذا التزموا بتطبيق السلوكيات الصحية والإجراءات الوقائية، مشيرًا أنه لم يرصد حدوث مضاعفات شديدة في حال تعرضهم للإصابة بالفيروس سواء داخل أو خارج المملكة، موضحًا أن الحالة الوحيدة هي احتمال حدوث تحمض كيتوني بسبب عدم إعطاء الأنسولين وليس بسبب الإصابة بالفيروس، داعيًا لتطبيق الاحترازات الوقائية كتجنب التجمعات ولبس الكمامة وغسل اليدين.

فيروس كورونا الجديد
اعلان
"الصحة": شفاء جميع الأطفال المصابين بكورونا حتى من يعاني أمراضًا أخرى
سبق

زفّ رئيس اللجنة المركزية لداء السكري بوزارة الصحة الدكتور محمد بن يحيى الحربي، بشرى بأن كل الدراسات أوضحت أن إصابات الأطفال بفيروس كورونا الجديد قليلة جدًا ومن أصيب منهم شفي حتى لو كان مصابًا بأمراض أخرى.

وأضاف الدكتور الحربي أن الأطفال محمين ولديهم جهاز مناعي قوي جدا لمقاومة هذا الفيروس، مؤكدًا أنه لم ترصد حدوث مضاعفات شديدة للأطفال المصابين بالسكري في حال تعرضهم للإصابة بالفيروس سواء داخل أو خارج المملكة.

وقال الحربي: “خلال المؤتمر الصحفي لمستجدات فيروس كورونا الجديد (COVID-19) اليوم حول صحة الأطفال خلال جائحة كورونا الجديد: "بداية أريد أن أعطي بشارة ولله الحمد كل الدراسات والملاحظات التي نلاحظها بأن إصابات الأطفال بفيروس كورونا الجديد قليلة جدًا ومن أصيب منهم شفي حتى لو كان مصابًا بأمراض أخرى.

وأضاف أن الخطر في الإصابة بهذا الفيروس بالنسبة للأطفال سواء كانوا مصابين بأمراض مزمنة أو غيره هو عدم تطبيق سبل الوقاية قبل الإصابة، وإذا تم تطبيق سبل الوقاية فبإذن الله لن يصابوا بالمرض.

واستدرك: لكن إذا أصيبوا بالمرض فكيف هي حدوث الأعراض وتطور المرض ومضاعفاته عليهم، دراسات سابقة في الصين وأوروبا وجدوا أن 14٪ من الأطفال المصابين بالسكري لا يوجد لديهم أي أعراض، و36٪ من هؤلاء الأطفال يكون لديهم أعراض بسيطة رشح وكحة وقد يكون لديهم حرارة او بدون، بينما 46٪ من هؤلاء الأطفال الذين أصيبوا بالفيروس ظهرت لديهم أعراض متوسطة بزيادة قليلة في الحرارة والكحة ولكن لم يتأثر لديهم التنفس والأكسجين، بينما 2٪ فقط من المصابين الأطفال صنفوا بالحالات الشديدة حدث لديهم نقص في الأكسجين، ومن كانوا يحتاجون للتنفس الصناعي لا يتجاوزون 1٪ فقط فبهذه الإحصائيات يظهر لدينا أن الأطفال محميون، ولديهم جهاز مناعي قوي جدًا لمقاومة هذا الفيروس!

وواصل يقول: لكن يبقى عندنا فئة من الأطفال معرضين للإصابة بالأمراض بشكل أكبر مثل المصابين بأمراض القلب والشرايين، والمصابين بأمراض الجهاز التنفسي المزمن كالربو وغيره والمصابين بأمراض الكلى المزمنة والمصابين بالأمراض العصبية كالصرع وغيره أو من لديهم أمراض جينية تحدث خللًا في المناعة للمصابين بالأمراض المزمنة كالسمنة والسكري.

ولفت إلى أن مرضى السكر من الأطفال مثلهم مثل غيرهم لن يصابوا بهذا المرض إذا التزموا بتطبيق السلوكيات الصحية والإجراءات الوقائية، مشيرًا أنه لم يرصد حدوث مضاعفات شديدة في حال تعرضهم للإصابة بالفيروس سواء داخل أو خارج المملكة، موضحًا أن الحالة الوحيدة هي احتمال حدوث تحمض كيتوني بسبب عدم إعطاء الأنسولين وليس بسبب الإصابة بالفيروس، داعيًا لتطبيق الاحترازات الوقائية كتجنب التجمعات ولبس الكمامة وغسل اليدين.

02 يوليو 2020 - 11 ذو القعدة 1441
06:56 PM
اخر تعديل
17 يوليو 2020 - 26 ذو القعدة 1441
08:13 AM

"الصحة": شفاء جميع الأطفال المصابين بكورونا حتى من يعاني أمراضًا أخرى

"الحربي": لديهم جهاز مناعي قوي لمقاومته ولا مضاعفات للمصابين منهم بالسكري

A A A
2
16,060

زفّ رئيس اللجنة المركزية لداء السكري بوزارة الصحة الدكتور محمد بن يحيى الحربي، بشرى بأن كل الدراسات أوضحت أن إصابات الأطفال بفيروس كورونا الجديد قليلة جدًا ومن أصيب منهم شفي حتى لو كان مصابًا بأمراض أخرى.

وأضاف الدكتور الحربي أن الأطفال محمين ولديهم جهاز مناعي قوي جدا لمقاومة هذا الفيروس، مؤكدًا أنه لم ترصد حدوث مضاعفات شديدة للأطفال المصابين بالسكري في حال تعرضهم للإصابة بالفيروس سواء داخل أو خارج المملكة.

وقال الحربي: “خلال المؤتمر الصحفي لمستجدات فيروس كورونا الجديد (COVID-19) اليوم حول صحة الأطفال خلال جائحة كورونا الجديد: "بداية أريد أن أعطي بشارة ولله الحمد كل الدراسات والملاحظات التي نلاحظها بأن إصابات الأطفال بفيروس كورونا الجديد قليلة جدًا ومن أصيب منهم شفي حتى لو كان مصابًا بأمراض أخرى.

وأضاف أن الخطر في الإصابة بهذا الفيروس بالنسبة للأطفال سواء كانوا مصابين بأمراض مزمنة أو غيره هو عدم تطبيق سبل الوقاية قبل الإصابة، وإذا تم تطبيق سبل الوقاية فبإذن الله لن يصابوا بالمرض.

واستدرك: لكن إذا أصيبوا بالمرض فكيف هي حدوث الأعراض وتطور المرض ومضاعفاته عليهم، دراسات سابقة في الصين وأوروبا وجدوا أن 14٪ من الأطفال المصابين بالسكري لا يوجد لديهم أي أعراض، و36٪ من هؤلاء الأطفال يكون لديهم أعراض بسيطة رشح وكحة وقد يكون لديهم حرارة او بدون، بينما 46٪ من هؤلاء الأطفال الذين أصيبوا بالفيروس ظهرت لديهم أعراض متوسطة بزيادة قليلة في الحرارة والكحة ولكن لم يتأثر لديهم التنفس والأكسجين، بينما 2٪ فقط من المصابين الأطفال صنفوا بالحالات الشديدة حدث لديهم نقص في الأكسجين، ومن كانوا يحتاجون للتنفس الصناعي لا يتجاوزون 1٪ فقط فبهذه الإحصائيات يظهر لدينا أن الأطفال محميون، ولديهم جهاز مناعي قوي جدًا لمقاومة هذا الفيروس!

وواصل يقول: لكن يبقى عندنا فئة من الأطفال معرضين للإصابة بالأمراض بشكل أكبر مثل المصابين بأمراض القلب والشرايين، والمصابين بأمراض الجهاز التنفسي المزمن كالربو وغيره والمصابين بأمراض الكلى المزمنة والمصابين بالأمراض العصبية كالصرع وغيره أو من لديهم أمراض جينية تحدث خللًا في المناعة للمصابين بالأمراض المزمنة كالسمنة والسكري.

ولفت إلى أن مرضى السكر من الأطفال مثلهم مثل غيرهم لن يصابوا بهذا المرض إذا التزموا بتطبيق السلوكيات الصحية والإجراءات الوقائية، مشيرًا أنه لم يرصد حدوث مضاعفات شديدة في حال تعرضهم للإصابة بالفيروس سواء داخل أو خارج المملكة، موضحًا أن الحالة الوحيدة هي احتمال حدوث تحمض كيتوني بسبب عدم إعطاء الأنسولين وليس بسبب الإصابة بالفيروس، داعيًا لتطبيق الاحترازات الوقائية كتجنب التجمعات ولبس الكمامة وغسل اليدين.