نائب الرئيس اليمني: مبادرة المملكة لإنهاء الحرب كشفت من يسعى للعنف

خلال لقائه الليلة الماضية مع نائب المبعوث الأممي إلى اليمن معين شريم

أكد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح، أن مبادرة المملكة العربية السعودية لإنهاء الحرب في بلاده، والتي قبلت بها قيادة الشرعية، كشفت الطرف الذي يسعى لانتهاج سياسة العنف والإرهاب، واصفاً المبادرة بالمهمة للحل.

وجدد الفريق "محسن"، خلال لقائه الليلة الماضية مع نائب المبعوث الأممي إلى اليمن معين شريم، تأكيد الشرعية على التعاون الإيجابي والداعم لجهود الأمم المتحدة ومختلف الجهود الرامية لإنهاء معاناة اليمنيين.

وكُرس اللقاء لمناقشة جهود استئناف مساعي إحلال السلام الدائم في اليمن.

وأعرب نائب الرئيس اليمني أعرب عن استعداد الحكومة بالتعاون فيما يخص ملف الأسرى والمختطفين والمخفيين قسراً وتنفيذ الاتفاقية على قاعدة الكل مقابل الكل باعتبار هذه القضية ملفاً إنسانياً بحتاً، وشدد على وجوب النأي بها عن أي استغلال أو ابتزاز أو مقايضة من تلك التي تمارسها مليشيا الانقلاب الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران.

وأشار الفريق "محسن" إلى تصعيد مليشيا الحوثي وعرقلتها للجهود الأممية واستهتارها بمساعي السلام واستغلالها السيئ لاتفاق ستوكهولم في التحشيد والتصعيد المستمر، منوهاً بالجهود التي تبذلها المملكة لتنفيذ اتفاق الرياض ودعم الشرعية لهذه الجهود والإدراك التام بأهميته في توحيد الصفوف والإسهام في تخفيف المعاناة عن أبناء الشعب اليمني.

من جانبه، أشار المبعوث الأممي إلى عدد من القضايا المرتبطة بالجهود الأممية لاستئناف مساعي الحل السياسي والتي تقع ضمن مهام المبعوث الأممي الجديد، معبراً عن تقديره للتعاون الإيجابي للحكومة الشرعية وحرصها على إنهاء معاناة اليمنيين.

اعلان
نائب الرئيس اليمني: مبادرة المملكة لإنهاء الحرب كشفت من يسعى للعنف
سبق

أكد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح، أن مبادرة المملكة العربية السعودية لإنهاء الحرب في بلاده، والتي قبلت بها قيادة الشرعية، كشفت الطرف الذي يسعى لانتهاج سياسة العنف والإرهاب، واصفاً المبادرة بالمهمة للحل.

وجدد الفريق "محسن"، خلال لقائه الليلة الماضية مع نائب المبعوث الأممي إلى اليمن معين شريم، تأكيد الشرعية على التعاون الإيجابي والداعم لجهود الأمم المتحدة ومختلف الجهود الرامية لإنهاء معاناة اليمنيين.

وكُرس اللقاء لمناقشة جهود استئناف مساعي إحلال السلام الدائم في اليمن.

وأعرب نائب الرئيس اليمني أعرب عن استعداد الحكومة بالتعاون فيما يخص ملف الأسرى والمختطفين والمخفيين قسراً وتنفيذ الاتفاقية على قاعدة الكل مقابل الكل باعتبار هذه القضية ملفاً إنسانياً بحتاً، وشدد على وجوب النأي بها عن أي استغلال أو ابتزاز أو مقايضة من تلك التي تمارسها مليشيا الانقلاب الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران.

وأشار الفريق "محسن" إلى تصعيد مليشيا الحوثي وعرقلتها للجهود الأممية واستهتارها بمساعي السلام واستغلالها السيئ لاتفاق ستوكهولم في التحشيد والتصعيد المستمر، منوهاً بالجهود التي تبذلها المملكة لتنفيذ اتفاق الرياض ودعم الشرعية لهذه الجهود والإدراك التام بأهميته في توحيد الصفوف والإسهام في تخفيف المعاناة عن أبناء الشعب اليمني.

من جانبه، أشار المبعوث الأممي إلى عدد من القضايا المرتبطة بالجهود الأممية لاستئناف مساعي الحل السياسي والتي تقع ضمن مهام المبعوث الأممي الجديد، معبراً عن تقديره للتعاون الإيجابي للحكومة الشرعية وحرصها على إنهاء معاناة اليمنيين.

30 يوليو 2021 - 20 ذو الحجة 1442
02:05 PM

نائب الرئيس اليمني: مبادرة المملكة لإنهاء الحرب كشفت من يسعى للعنف

خلال لقائه الليلة الماضية مع نائب المبعوث الأممي إلى اليمن معين شريم

A A A
3
2,979

أكد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح، أن مبادرة المملكة العربية السعودية لإنهاء الحرب في بلاده، والتي قبلت بها قيادة الشرعية، كشفت الطرف الذي يسعى لانتهاج سياسة العنف والإرهاب، واصفاً المبادرة بالمهمة للحل.

وجدد الفريق "محسن"، خلال لقائه الليلة الماضية مع نائب المبعوث الأممي إلى اليمن معين شريم، تأكيد الشرعية على التعاون الإيجابي والداعم لجهود الأمم المتحدة ومختلف الجهود الرامية لإنهاء معاناة اليمنيين.

وكُرس اللقاء لمناقشة جهود استئناف مساعي إحلال السلام الدائم في اليمن.

وأعرب نائب الرئيس اليمني أعرب عن استعداد الحكومة بالتعاون فيما يخص ملف الأسرى والمختطفين والمخفيين قسراً وتنفيذ الاتفاقية على قاعدة الكل مقابل الكل باعتبار هذه القضية ملفاً إنسانياً بحتاً، وشدد على وجوب النأي بها عن أي استغلال أو ابتزاز أو مقايضة من تلك التي تمارسها مليشيا الانقلاب الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران.

وأشار الفريق "محسن" إلى تصعيد مليشيا الحوثي وعرقلتها للجهود الأممية واستهتارها بمساعي السلام واستغلالها السيئ لاتفاق ستوكهولم في التحشيد والتصعيد المستمر، منوهاً بالجهود التي تبذلها المملكة لتنفيذ اتفاق الرياض ودعم الشرعية لهذه الجهود والإدراك التام بأهميته في توحيد الصفوف والإسهام في تخفيف المعاناة عن أبناء الشعب اليمني.

من جانبه، أشار المبعوث الأممي إلى عدد من القضايا المرتبطة بالجهود الأممية لاستئناف مساعي الحل السياسي والتي تقع ضمن مهام المبعوث الأممي الجديد، معبراً عن تقديره للتعاون الإيجابي للحكومة الشرعية وحرصها على إنهاء معاناة اليمنيين.