ديلي تلغراف: أسواق جدة والرياض مواقع اختلاط.. و"الهيئة" تعود بقوة

نشرت تقريراً أكدت فيه مداهمة محال تبيع العباءات الملونة

خالد علي- سبق- جدة: نشرت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية تقريراً من العاصمة السعودية الرياض، يتحدث عن عودة رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لممارسة دورهم ونشاطهم بقوة كبيرة.
 
ويشير التقرير الذي كتبه "رتشارد سنبسر" إلى أن أعضاء من الهيئة قاموا بمداهمة محال بيع العباءات في أحد أسواق الرياض، وجاءت هذه المداهمة لخرق أصحاب المحال الشروط المفروضة، وعرضهم عباءات بألوان مختلفة غير الأسود، بينما تعدد الألوان هو محاولة لتجريب أنماط مختلفة واستحداث موضة وألوان جديدة غير الأسود المتعارف عليه للعباءات في السعودية.
 
ويضيف كاتب التقرير بأن أحد عمال المحال التي تمت مداهمتها قال إن الأمر مثير للإزعاج بالنسبة لأصحاب المحال، لكنه القانون المفروض، وعلى الجميع أن يتعامل مع هذه القوانين. مشيراً إلى أن وجود عباءات بألوان مختلفة وعلى الموضة هو ما دعا أعضاء الهيئة للاعتراض عليها.
 
وبيّن التقرير أن هناك أحاديث تتناقل عن عودة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إلى نشاطها بقوة كبيرة بعد إقالة رئيس الهيئة السابق الشيخ عبداللطيف آل الشيخ من منصبه الذي كان يتشدد مع الأعضاء، خاصة العاملين في الميدان، وأن هذا قد يفسر عودة الثقة بالنفس إلى الهيئة مؤخراً.
 
وأشار إلى أنه لا يتوقع أحد على المدى البعيد مناقشة قضايا مثل "قيادة المرأة للسيارة"، وهي من القضايا التي تجد معارضة من رجال الدين.
 
ويعود كاتب التقرير إلى مراكز التسوق، ويشير إلى أنها أصبحت مواقع بارزة للاختلاط، ويمكن مشاهدة عدد من النساء دون حجاب، خاصة في المحال الراقية والفنادق الشهيرة في الرياض وجدة، لكن هذه المظاهر قد تختفي مع الوقت بعد عودة الهيئة لنشاطها ومداهمة المراكز ومحال العباءات، بحسب كاتب التقرير.
 
وأضاف بأن هناك العديد من المحال ما زالت تعرض العباءات الملونة غير الأسود السائد، ولم يتم التخلص منها، مشيراً إلى أنه سمع سيدة توافق أعضاء الهيئة بأن هذه العباءات الجديدة هي مجرد زينة وضد الحشمة. 

اعلان
ديلي تلغراف: أسواق جدة والرياض مواقع اختلاط.. و"الهيئة" تعود بقوة
سبق
خالد علي- سبق- جدة: نشرت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية تقريراً من العاصمة السعودية الرياض، يتحدث عن عودة رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لممارسة دورهم ونشاطهم بقوة كبيرة.
 
ويشير التقرير الذي كتبه "رتشارد سنبسر" إلى أن أعضاء من الهيئة قاموا بمداهمة محال بيع العباءات في أحد أسواق الرياض، وجاءت هذه المداهمة لخرق أصحاب المحال الشروط المفروضة، وعرضهم عباءات بألوان مختلفة غير الأسود، بينما تعدد الألوان هو محاولة لتجريب أنماط مختلفة واستحداث موضة وألوان جديدة غير الأسود المتعارف عليه للعباءات في السعودية.
 
ويضيف كاتب التقرير بأن أحد عمال المحال التي تمت مداهمتها قال إن الأمر مثير للإزعاج بالنسبة لأصحاب المحال، لكنه القانون المفروض، وعلى الجميع أن يتعامل مع هذه القوانين. مشيراً إلى أن وجود عباءات بألوان مختلفة وعلى الموضة هو ما دعا أعضاء الهيئة للاعتراض عليها.
 
وبيّن التقرير أن هناك أحاديث تتناقل عن عودة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إلى نشاطها بقوة كبيرة بعد إقالة رئيس الهيئة السابق الشيخ عبداللطيف آل الشيخ من منصبه الذي كان يتشدد مع الأعضاء، خاصة العاملين في الميدان، وأن هذا قد يفسر عودة الثقة بالنفس إلى الهيئة مؤخراً.
 
وأشار إلى أنه لا يتوقع أحد على المدى البعيد مناقشة قضايا مثل "قيادة المرأة للسيارة"، وهي من القضايا التي تجد معارضة من رجال الدين.
 
ويعود كاتب التقرير إلى مراكز التسوق، ويشير إلى أنها أصبحت مواقع بارزة للاختلاط، ويمكن مشاهدة عدد من النساء دون حجاب، خاصة في المحال الراقية والفنادق الشهيرة في الرياض وجدة، لكن هذه المظاهر قد تختفي مع الوقت بعد عودة الهيئة لنشاطها ومداهمة المراكز ومحال العباءات، بحسب كاتب التقرير.
 
وأضاف بأن هناك العديد من المحال ما زالت تعرض العباءات الملونة غير الأسود السائد، ولم يتم التخلص منها، مشيراً إلى أنه سمع سيدة توافق أعضاء الهيئة بأن هذه العباءات الجديدة هي مجرد زينة وضد الحشمة. 
28 فبراير 2015 - 9 جمادى الأول 1436
01:16 AM

ديلي تلغراف: أسواق جدة والرياض مواقع اختلاط.. و"الهيئة" تعود بقوة

نشرت تقريراً أكدت فيه مداهمة محال تبيع العباءات الملونة

A A A
0
134,814

خالد علي- سبق- جدة: نشرت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية تقريراً من العاصمة السعودية الرياض، يتحدث عن عودة رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لممارسة دورهم ونشاطهم بقوة كبيرة.
 
ويشير التقرير الذي كتبه "رتشارد سنبسر" إلى أن أعضاء من الهيئة قاموا بمداهمة محال بيع العباءات في أحد أسواق الرياض، وجاءت هذه المداهمة لخرق أصحاب المحال الشروط المفروضة، وعرضهم عباءات بألوان مختلفة غير الأسود، بينما تعدد الألوان هو محاولة لتجريب أنماط مختلفة واستحداث موضة وألوان جديدة غير الأسود المتعارف عليه للعباءات في السعودية.
 
ويضيف كاتب التقرير بأن أحد عمال المحال التي تمت مداهمتها قال إن الأمر مثير للإزعاج بالنسبة لأصحاب المحال، لكنه القانون المفروض، وعلى الجميع أن يتعامل مع هذه القوانين. مشيراً إلى أن وجود عباءات بألوان مختلفة وعلى الموضة هو ما دعا أعضاء الهيئة للاعتراض عليها.
 
وبيّن التقرير أن هناك أحاديث تتناقل عن عودة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إلى نشاطها بقوة كبيرة بعد إقالة رئيس الهيئة السابق الشيخ عبداللطيف آل الشيخ من منصبه الذي كان يتشدد مع الأعضاء، خاصة العاملين في الميدان، وأن هذا قد يفسر عودة الثقة بالنفس إلى الهيئة مؤخراً.
 
وأشار إلى أنه لا يتوقع أحد على المدى البعيد مناقشة قضايا مثل "قيادة المرأة للسيارة"، وهي من القضايا التي تجد معارضة من رجال الدين.
 
ويعود كاتب التقرير إلى مراكز التسوق، ويشير إلى أنها أصبحت مواقع بارزة للاختلاط، ويمكن مشاهدة عدد من النساء دون حجاب، خاصة في المحال الراقية والفنادق الشهيرة في الرياض وجدة، لكن هذه المظاهر قد تختفي مع الوقت بعد عودة الهيئة لنشاطها ومداهمة المراكز ومحال العباءات، بحسب كاتب التقرير.
 
وأضاف بأن هناك العديد من المحال ما زالت تعرض العباءات الملونة غير الأسود السائد، ولم يتم التخلص منها، مشيراً إلى أنه سمع سيدة توافق أعضاء الهيئة بأن هذه العباءات الجديدة هي مجرد زينة وضد الحشمة.