إلى السعوديات.. هذه رسالة أول مواطنة تحصل على الهوية الوطنية قبل 17 عامًا

قبلها كان "دفتر العائلة" أساس تقديم الخدمات للنساء ثم باتت "البطاقة" بمقدمة الوثائق

كانت الهوية الوطنية في السابق غير مهمة للمواطنات السعوديات؛ لعدم إدراجها كمتطلب رئيس عند تقديم الخدمات النسائية؛ حيث كانت بطاقة العائلة أو ما يسمى بـ"التابعية" أو "دفتر العائلة" هو الأساس، إضافة إلى هوية الأب أو الزوج، غير أن السنوات الأخيرة تحولت الهوية عند النساء إلى مقدمة الوثائق وربما الأهم.

وقبل 17 عامًا، وتحديدًا في عام 1422هـ، سجلت المواطنة معيضة الحارثي، من منطقة مكة المكرمة أول مواطنة تحصل على بطاقة الهوية الوطنية، على الرغم من عدم أهميتها الملحّة في ذلك الوقت.

واليوم تُوجه "الحارثي" رسالتها إلى نساء الوطن قائلة: "أوجه رسالتي لكل النساء في مملكتي الحبيبة بالمسارعة إلى الحصول على بطاقة الهوية الوطنية؛ فهويتك تساعدك على إنجاز كثير من احتياجاتك الضرورية وتحمي خصوصيتك وتحفظ حقوقك".

يُذكر أن الهوية عند المرأة تعتبر إثباتًا رسميًّا لها وتعريفًا لشخصيتها، وإشراكها في المجتمع بشكل رسمي، وتسهم البطاقة في تسهيل إجراءاتها، وكذلك تحميها وتحفظ حقوقها.

نافل السبيعي رماح عيسى الحربي الرياض
اعلان
إلى السعوديات.. هذه رسالة أول مواطنة تحصل على الهوية الوطنية قبل 17 عامًا
سبق

كانت الهوية الوطنية في السابق غير مهمة للمواطنات السعوديات؛ لعدم إدراجها كمتطلب رئيس عند تقديم الخدمات النسائية؛ حيث كانت بطاقة العائلة أو ما يسمى بـ"التابعية" أو "دفتر العائلة" هو الأساس، إضافة إلى هوية الأب أو الزوج، غير أن السنوات الأخيرة تحولت الهوية عند النساء إلى مقدمة الوثائق وربما الأهم.

وقبل 17 عامًا، وتحديدًا في عام 1422هـ، سجلت المواطنة معيضة الحارثي، من منطقة مكة المكرمة أول مواطنة تحصل على بطاقة الهوية الوطنية، على الرغم من عدم أهميتها الملحّة في ذلك الوقت.

واليوم تُوجه "الحارثي" رسالتها إلى نساء الوطن قائلة: "أوجه رسالتي لكل النساء في مملكتي الحبيبة بالمسارعة إلى الحصول على بطاقة الهوية الوطنية؛ فهويتك تساعدك على إنجاز كثير من احتياجاتك الضرورية وتحمي خصوصيتك وتحفظ حقوقك".

يُذكر أن الهوية عند المرأة تعتبر إثباتًا رسميًّا لها وتعريفًا لشخصيتها، وإشراكها في المجتمع بشكل رسمي، وتسهم البطاقة في تسهيل إجراءاتها، وكذلك تحميها وتحفظ حقوقها.

10 نوفمبر 2017 - 21 صفر 1439
02:07 PM
اخر تعديل
18 فبراير 2021 - 6 رجب 1442
02:43 PM

إلى السعوديات.. هذه رسالة أول مواطنة تحصل على الهوية الوطنية قبل 17 عامًا

قبلها كان "دفتر العائلة" أساس تقديم الخدمات للنساء ثم باتت "البطاقة" بمقدمة الوثائق

A A A
13
66,052

كانت الهوية الوطنية في السابق غير مهمة للمواطنات السعوديات؛ لعدم إدراجها كمتطلب رئيس عند تقديم الخدمات النسائية؛ حيث كانت بطاقة العائلة أو ما يسمى بـ"التابعية" أو "دفتر العائلة" هو الأساس، إضافة إلى هوية الأب أو الزوج، غير أن السنوات الأخيرة تحولت الهوية عند النساء إلى مقدمة الوثائق وربما الأهم.

وقبل 17 عامًا، وتحديدًا في عام 1422هـ، سجلت المواطنة معيضة الحارثي، من منطقة مكة المكرمة أول مواطنة تحصل على بطاقة الهوية الوطنية، على الرغم من عدم أهميتها الملحّة في ذلك الوقت.

واليوم تُوجه "الحارثي" رسالتها إلى نساء الوطن قائلة: "أوجه رسالتي لكل النساء في مملكتي الحبيبة بالمسارعة إلى الحصول على بطاقة الهوية الوطنية؛ فهويتك تساعدك على إنجاز كثير من احتياجاتك الضرورية وتحمي خصوصيتك وتحفظ حقوقك".

يُذكر أن الهوية عند المرأة تعتبر إثباتًا رسميًّا لها وتعريفًا لشخصيتها، وإشراكها في المجتمع بشكل رسمي، وتسهم البطاقة في تسهيل إجراءاتها، وكذلك تحميها وتحفظ حقوقها.