ولي العهد يوافق على الرئاسة الفخرية لمجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية

مركز معرفي يحتفي بالهوية الوطنية السعودية ويرفع مستويات الوعي بالمشهد الثقافي

وافق صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله-، على الرئاسة الفخرية لمجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية.

وبهذه المناسبة، رفع الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة رئيس مجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية، شكره وامتنانه لسمو ولي العهد، وموافقته على الرئاسة الفخرية لمجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية، مؤكداً أن لها بالغ الأثر في رعاية مسيرة هذا الكيان الثقافي المهم، ومصدر إلهام لمنسوبيه، ودعماً لتحقيق أهداف المعهد ورؤيته في تعزيز الهوية الوطنية وإثراء وريادة الفنون التقليدية السعودية محلياً وعالمياً.

وقال وزير الثقافة رئيس مجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية:" في ظل الدعم غير المحدود الذي تحظى به القطاعات الثقافية من القيادة الرشيدة، تمثل موافقة سمو ولي العهد على الرئاسة الفخرية لمجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية تحفيزاً لتقديم المعهد بيئة إبداعية لتطوير القدرات الوطنية في مجال الفنون التقليدية السعودية من خلال برامج تعليمية وثقافية ومجتمعية، وتشجيعاً للمبدعين الشغوفين بالفنون التقليدية من أرجاء وطننا الغالي".

وأكد الوزير أن فكرة المعهد انبثقت من توجيهات ورؤية سمو ولي العهد، الداعمة لقطاعات الثقافة التي تعد أحد أهم مرتكزات جودة الحياة.

ويعد المعهد الملكي، الذي وافق على تأسيسه مجلس الوزراء في مارس من العام الجاري، مركزاً معرفياً يثري الحياة الثقافية، ويحتفي بالهوية الوطنية السعودية، ويرفع مستويات الوعي بالمشهد الثقافي ولبنة مهمة في تحقيق التوجهات والرؤى الوطنية، ويهدف إلى تنشيط صناعة الثقافة وجعلها رافداً من روافد الاقتصاد الوطني، كإحدى مبادرات برنامج "جودة الحياة"، وركائز رؤية المملكة 2030.

اعلان
ولي العهد يوافق على الرئاسة الفخرية لمجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية
سبق

وافق صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله-، على الرئاسة الفخرية لمجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية.

وبهذه المناسبة، رفع الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة رئيس مجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية، شكره وامتنانه لسمو ولي العهد، وموافقته على الرئاسة الفخرية لمجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية، مؤكداً أن لها بالغ الأثر في رعاية مسيرة هذا الكيان الثقافي المهم، ومصدر إلهام لمنسوبيه، ودعماً لتحقيق أهداف المعهد ورؤيته في تعزيز الهوية الوطنية وإثراء وريادة الفنون التقليدية السعودية محلياً وعالمياً.

وقال وزير الثقافة رئيس مجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية:" في ظل الدعم غير المحدود الذي تحظى به القطاعات الثقافية من القيادة الرشيدة، تمثل موافقة سمو ولي العهد على الرئاسة الفخرية لمجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية تحفيزاً لتقديم المعهد بيئة إبداعية لتطوير القدرات الوطنية في مجال الفنون التقليدية السعودية من خلال برامج تعليمية وثقافية ومجتمعية، وتشجيعاً للمبدعين الشغوفين بالفنون التقليدية من أرجاء وطننا الغالي".

وأكد الوزير أن فكرة المعهد انبثقت من توجيهات ورؤية سمو ولي العهد، الداعمة لقطاعات الثقافة التي تعد أحد أهم مرتكزات جودة الحياة.

ويعد المعهد الملكي، الذي وافق على تأسيسه مجلس الوزراء في مارس من العام الجاري، مركزاً معرفياً يثري الحياة الثقافية، ويحتفي بالهوية الوطنية السعودية، ويرفع مستويات الوعي بالمشهد الثقافي ولبنة مهمة في تحقيق التوجهات والرؤى الوطنية، ويهدف إلى تنشيط صناعة الثقافة وجعلها رافداً من روافد الاقتصاد الوطني، كإحدى مبادرات برنامج "جودة الحياة"، وركائز رؤية المملكة 2030.

24 نوفمبر 2021 - 19 ربيع الآخر 1443
01:11 PM

ولي العهد يوافق على الرئاسة الفخرية لمجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية

مركز معرفي يحتفي بالهوية الوطنية السعودية ويرفع مستويات الوعي بالمشهد الثقافي

A A A
2
1,211

وافق صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله-، على الرئاسة الفخرية لمجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية.

وبهذه المناسبة، رفع الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة رئيس مجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية، شكره وامتنانه لسمو ولي العهد، وموافقته على الرئاسة الفخرية لمجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية، مؤكداً أن لها بالغ الأثر في رعاية مسيرة هذا الكيان الثقافي المهم، ومصدر إلهام لمنسوبيه، ودعماً لتحقيق أهداف المعهد ورؤيته في تعزيز الهوية الوطنية وإثراء وريادة الفنون التقليدية السعودية محلياً وعالمياً.

وقال وزير الثقافة رئيس مجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية:" في ظل الدعم غير المحدود الذي تحظى به القطاعات الثقافية من القيادة الرشيدة، تمثل موافقة سمو ولي العهد على الرئاسة الفخرية لمجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية تحفيزاً لتقديم المعهد بيئة إبداعية لتطوير القدرات الوطنية في مجال الفنون التقليدية السعودية من خلال برامج تعليمية وثقافية ومجتمعية، وتشجيعاً للمبدعين الشغوفين بالفنون التقليدية من أرجاء وطننا الغالي".

وأكد الوزير أن فكرة المعهد انبثقت من توجيهات ورؤية سمو ولي العهد، الداعمة لقطاعات الثقافة التي تعد أحد أهم مرتكزات جودة الحياة.

ويعد المعهد الملكي، الذي وافق على تأسيسه مجلس الوزراء في مارس من العام الجاري، مركزاً معرفياً يثري الحياة الثقافية، ويحتفي بالهوية الوطنية السعودية، ويرفع مستويات الوعي بالمشهد الثقافي ولبنة مهمة في تحقيق التوجهات والرؤى الوطنية، ويهدف إلى تنشيط صناعة الثقافة وجعلها رافداً من روافد الاقتصاد الوطني، كإحدى مبادرات برنامج "جودة الحياة"، وركائز رؤية المملكة 2030.