حملة "ماما احميني" تسجِّل رقماً قياسياً عالمياً جديداً

في أكبر "موزاييك" عالمية مصنوعة من الجوارب

سبق- جدة: تمكنت حملة "ماما احميني" من تسجيل رقم قياسي عالمي جديد، من خلال تشكيل أكبر لوحة فنية (موزاييك) في العالم مصنوعة من الجوارب، تزامناً مع الذكرى الرابعة لليوم العالمي للأطفال الخدج، الذي يوافق 17 نوفمبر من كل عام. 
 
ويهدف القائمون على البرنامج إلى رفع مستوى الوعي بالتحديات التي تواجه الأطفال الخدج وأسرهم، وإلقاء الضوء على مشاكلهم في السعودية وحول العالم. 
 
وقامت حملة "ماما احميني"، تحت رعاية الأميرة عريب بنت عبد الله بن عبد العزيز، بتصميم قطعة من الموزاييك باستخدام 16.800 زوج من الجوارب على شرف الحملة العالمية التي تحمل اسم "جوارب من أجل الحياة"، وهي المبادرة التي أطلقتها المؤسسة الأوروبية للعناية بالمواليد الجدد إحياءً لليوم العالمي للأطفال الخدج. 
 
وقام القائمون على حملة "ماما احميني" بتنظيم الفعالية في العرب مول في جدة، حيث اجتمع 40 فناناً تشكيلياً للإشراف على تصميم لوحة "الموزاييك"، التي بلغ حجمها 3 في 4 أمتار على شكل شعار الحملة.
 
هذا، وقد تم تسجيل هذا التصميم الإبداعي في سجل "جينيس" العالمي للأرقام القياسية كأكبر لوحة موزاييك عالمية مصنوعة من الجوارب. 
 
وتلتزم حملة "ماما احميني" بحماية حياة الأطفال الخدج عن طريق توعية الأمهات والقائمين على رعاية الأطفال الخدج في القطاع الصحي بكل التحديات والمشاكل المتعلقة بالولادات المبكرة والأطفال الخدج. 
 
وقامت الحملة بتنظيم عشر فعاليات في المستشفيات الرئيسية بالسعودية، مثل مستشفى الحرس الوطني في الرياض، مستشفى الولادة والأطفال في الدمام، مستشفى الولادة والأطفال في الأحساء، مدينة الملك سعود الطبية، مستشفى الولادة والأطفال في المدينة المنورة، مستشفى الولادة والأطفال في العزيزية ومستشفى الولادة والأطفال في مكة المكرمة. 
 
وأكدت الدكتورة عبير مقداد، استشاري الأطفال حديثي الولادة بمستشفى قوي الأمن بالرياض، أنه سنوياً يولد نحو 15 مليون طفل خديج حول العالم، ويموت أكثر من مليون طفل سنوياً نتيجة لذلك؛ لذا ينبغي ألا تتردد الأم في طرح الأسئلة على الطبيب حول صحة طفلها الخديج؛ فمعرفة المشاكل الصحية في وقت مبكر تجعل المعالجة أكثر سهولة في كثير من الأحيان.

اعلان
حملة "ماما احميني" تسجِّل رقماً قياسياً عالمياً جديداً
سبق
سبق- جدة: تمكنت حملة "ماما احميني" من تسجيل رقم قياسي عالمي جديد، من خلال تشكيل أكبر لوحة فنية (موزاييك) في العالم مصنوعة من الجوارب، تزامناً مع الذكرى الرابعة لليوم العالمي للأطفال الخدج، الذي يوافق 17 نوفمبر من كل عام. 
 
ويهدف القائمون على البرنامج إلى رفع مستوى الوعي بالتحديات التي تواجه الأطفال الخدج وأسرهم، وإلقاء الضوء على مشاكلهم في السعودية وحول العالم. 
 
وقامت حملة "ماما احميني"، تحت رعاية الأميرة عريب بنت عبد الله بن عبد العزيز، بتصميم قطعة من الموزاييك باستخدام 16.800 زوج من الجوارب على شرف الحملة العالمية التي تحمل اسم "جوارب من أجل الحياة"، وهي المبادرة التي أطلقتها المؤسسة الأوروبية للعناية بالمواليد الجدد إحياءً لليوم العالمي للأطفال الخدج. 
 
وقام القائمون على حملة "ماما احميني" بتنظيم الفعالية في العرب مول في جدة، حيث اجتمع 40 فناناً تشكيلياً للإشراف على تصميم لوحة "الموزاييك"، التي بلغ حجمها 3 في 4 أمتار على شكل شعار الحملة.
 
هذا، وقد تم تسجيل هذا التصميم الإبداعي في سجل "جينيس" العالمي للأرقام القياسية كأكبر لوحة موزاييك عالمية مصنوعة من الجوارب. 
 
وتلتزم حملة "ماما احميني" بحماية حياة الأطفال الخدج عن طريق توعية الأمهات والقائمين على رعاية الأطفال الخدج في القطاع الصحي بكل التحديات والمشاكل المتعلقة بالولادات المبكرة والأطفال الخدج. 
 
وقامت الحملة بتنظيم عشر فعاليات في المستشفيات الرئيسية بالسعودية، مثل مستشفى الحرس الوطني في الرياض، مستشفى الولادة والأطفال في الدمام، مستشفى الولادة والأطفال في الأحساء، مدينة الملك سعود الطبية، مستشفى الولادة والأطفال في المدينة المنورة، مستشفى الولادة والأطفال في العزيزية ومستشفى الولادة والأطفال في مكة المكرمة. 
 
وأكدت الدكتورة عبير مقداد، استشاري الأطفال حديثي الولادة بمستشفى قوي الأمن بالرياض، أنه سنوياً يولد نحو 15 مليون طفل خديج حول العالم، ويموت أكثر من مليون طفل سنوياً نتيجة لذلك؛ لذا ينبغي ألا تتردد الأم في طرح الأسئلة على الطبيب حول صحة طفلها الخديج؛ فمعرفة المشاكل الصحية في وقت مبكر تجعل المعالجة أكثر سهولة في كثير من الأحيان.
26 نوفمبر 2015 - 14 صفر 1437
01:28 AM

في أكبر "موزاييك" عالمية مصنوعة من الجوارب

حملة "ماما احميني" تسجِّل رقماً قياسياً عالمياً جديداً

A A A
0
936

سبق- جدة: تمكنت حملة "ماما احميني" من تسجيل رقم قياسي عالمي جديد، من خلال تشكيل أكبر لوحة فنية (موزاييك) في العالم مصنوعة من الجوارب، تزامناً مع الذكرى الرابعة لليوم العالمي للأطفال الخدج، الذي يوافق 17 نوفمبر من كل عام. 
 
ويهدف القائمون على البرنامج إلى رفع مستوى الوعي بالتحديات التي تواجه الأطفال الخدج وأسرهم، وإلقاء الضوء على مشاكلهم في السعودية وحول العالم. 
 
وقامت حملة "ماما احميني"، تحت رعاية الأميرة عريب بنت عبد الله بن عبد العزيز، بتصميم قطعة من الموزاييك باستخدام 16.800 زوج من الجوارب على شرف الحملة العالمية التي تحمل اسم "جوارب من أجل الحياة"، وهي المبادرة التي أطلقتها المؤسسة الأوروبية للعناية بالمواليد الجدد إحياءً لليوم العالمي للأطفال الخدج. 
 
وقام القائمون على حملة "ماما احميني" بتنظيم الفعالية في العرب مول في جدة، حيث اجتمع 40 فناناً تشكيلياً للإشراف على تصميم لوحة "الموزاييك"، التي بلغ حجمها 3 في 4 أمتار على شكل شعار الحملة.
 
هذا، وقد تم تسجيل هذا التصميم الإبداعي في سجل "جينيس" العالمي للأرقام القياسية كأكبر لوحة موزاييك عالمية مصنوعة من الجوارب. 
 
وتلتزم حملة "ماما احميني" بحماية حياة الأطفال الخدج عن طريق توعية الأمهات والقائمين على رعاية الأطفال الخدج في القطاع الصحي بكل التحديات والمشاكل المتعلقة بالولادات المبكرة والأطفال الخدج. 
 
وقامت الحملة بتنظيم عشر فعاليات في المستشفيات الرئيسية بالسعودية، مثل مستشفى الحرس الوطني في الرياض، مستشفى الولادة والأطفال في الدمام، مستشفى الولادة والأطفال في الأحساء، مدينة الملك سعود الطبية، مستشفى الولادة والأطفال في المدينة المنورة، مستشفى الولادة والأطفال في العزيزية ومستشفى الولادة والأطفال في مكة المكرمة. 
 
وأكدت الدكتورة عبير مقداد، استشاري الأطفال حديثي الولادة بمستشفى قوي الأمن بالرياض، أنه سنوياً يولد نحو 15 مليون طفل خديج حول العالم، ويموت أكثر من مليون طفل سنوياً نتيجة لذلك؛ لذا ينبغي ألا تتردد الأم في طرح الأسئلة على الطبيب حول صحة طفلها الخديج؛ فمعرفة المشاكل الصحية في وقت مبكر تجعل المعالجة أكثر سهولة في كثير من الأحيان.