في فروعها الثلاثة.. أمير عسير يعلن الفائزين بجائزة الملك خالد

عقد مؤتمرًا صحافياً في قاعة الاجتماعات الرئيسية بديوان الإمارة

أعلن أمير منطقة عسير رئيس هيئة جائزة الملك خالد، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، أسماءَ الفائزين بالجائزة للعام 2017م في فروعها الثلاثة: "شركاء التنمية" و"التميز للمنظمات غير الربحية" و"التنافسية المسؤولة"، في مؤتمر صحافي عقده اليوم في قاعة الاجتماعات الرئيسية بديوان الإمارة بأبها؛ حيث فازت في فرع "التميز" جمعيات "المودة للتنمية الأسرية" و"أسرتي" و"الكوثر الصحية".

وقال الأمير فيصل بن خالد: شعار مؤسسة الملك خالد "ويبقى الأثر خالداً"؛ لم يكن مجرد شعار لفظي أو شكلي؛ بل كان منهجاً عملياً تَبَنّته المؤسسة منذ إنشائها؛ فعكسته في كل نشاطاتها، وانتهجته في كل توجهاتها؛ ترجمةً لمقولة الملك خالد "اهتموا بالضعفاء؛ أما الأقوياء، فهم قادرون على الاهتمام بأنفسهم".

وأضاف: التوجه الحكومي الجادّ نحو تطوير مجالات الاقتصاد والتنمية في المملكة، ووضعها لخارطة الطريق الملائمة في هذا الإطار، والمؤسسة تَبَنّت مفهوم تحقيق الازدهار عبر تفعيل دور المساهمين في التنمية، وتمكينهم من خلال الاستثمار الاجتماعي وبناء القدرات بما يضمن نشوء مجتمع سعودي تتكافأ فيه الفرص وتسعى منظماته وأفراده إلى المساهمة الفعالة فيه.

وأردف: فازت مبادرة "حقق أملهم" لمؤسسها سامي الحربي، بالمركز الأول لجائزة الملك خالد فرع شركاء التنمية، عبر آلية التصويت الجماهيري الإلكتروني بموقع مؤسسة الملك خالد على شبكة الإنترنت، والتي حصلت على نسبة 42% من إجمالي الأصوات المتلقاة للمبادرات الثلاث النهائية المتأهلة لنيل الجائزة.

وتابع: المبادرة عبارة عن مجموعة تطوعية بدأت في عام 2014م، تهدف إلى دعم محاربي السرطان بمختلف جنسياتهم وفئاتهم العمرية في المملكة العربية السعودية معنوياً ونفسياً واجتماعياً، والعمل على تحقيق أمنياتهم وتلبية احتياجاتهم وتعزيز الجانب النفسي والاجتماعي لهم، ونقلهم من بحر الألم إلى بر الأمل.

وقال أمير المنطقة: حلّت مبادرة "كان ياما" لمؤسسها عبدالله الحواس بالمركز الثاني والتي حصلت على نسبة 36% من إجمالي الأصوات المتلقاة، وهي عبارة عن مجموعة تطوعية بدأت في عام 2009م، تعمل على تبسيط وغرس القيم والمعرفة في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4- 12 سنة وطرحها بأسلوب شيق وممتع؛ وذلك من خلال تنفيذ برامج وأنشطة تفاعلية وورش عمل مهارية هادفة.

وجاءت مبادرة "تعديل مسار" لمؤسسها سعد الطليحي في المركز الثالث بنسبة أصوات بلغت 22%، وهي مبادرة تابعة لمجموعة "كلينك ون التطوعية" انطلقت في عام 2015م، ويقوم عليها مجموعة من الأخصائيين المؤهلين في 10 تخصصات طبية متنوعة، تهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية المجانية للأسر ذات الدخل المحدود من جميع الجنسيات، عن طريق تشخيص وتقييم أطفالها من ذوي الاحتياجات الخاصة؛ للتأكد من أنهم في مسار التأهيل السليم.

وتبلغ قيمة جائزة فرع شركاء التنمية 500 ألف ريال للمبادرات الثلاث، وسيحصل صاحب المركز الأول على 250 ألف ريال، وصاحب المركز الثاني على 150 ألف ريال، وصاحب المركز الثالث على 100 ألف ريال.

وأعلن أمير عسير أسماءَ الجهات الفائزة في فرع "التميز للمنظمات غير الربحية" التي تُمنح للمنظمات غير الربحية المسجلة لدى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، والهادفة إلى تحسين مستوى الأداء الإداري للمنظمات غير الربحية في المملكة؛ بما ينعكس إيجابياً على جودة الخدمات المقدمة لمستفيديها.

وقد حققت المركزَ الأولَ في هذا الفرع "جمعيةُ المودة للتنمية الأسرية بمنطقة مكة المكرمة"؛ لتميزها في الممارسات الإدارية الحديثة، ووضوح استراتيجية المنظمة وتميزها بوجود نظم إدارية متكاملة فيما يخص مجلس الإدارة ولوائح الحوكمة، وحصلت على مبلغ قدره 500 ألف ريـال.

وجاءت جمعية التنمية الأسرية بمنطقة المدينة المنورة "أسرتي" في المركز الثاني؛ نظراً لـتميزها في العمل الإداري وتوظيفها للتقنية بشكل احترافي ومميز وتبنيها تصوراً واضحاً في قياس الأداء متضمناً خطةً للقياس ومؤشرات شاملة لمختلف جوانب الأداء، وحصلت على مبلغ قدره 300 ألف ريـال؛ فيما حلت "جمعية الكوثر الصحية الخيرية بعسير" في المركز الثالث؛ لتميزها في العمل الإداري وبمجال الموارد البشرية تحديداً، ونظراً لوجود دليل سياسات وإجراءات واضح في هذا الشأن، إضافة لامتلاكها خطة محكمة للجودة ومؤشرات متنوعة لقياس الأداء المؤسسي، ونالت من هذه الجائزة مبلغاً قدره 200 ألف ريـال.

وذهبت جائزة المركز الأول في فرع التنافسية المسؤولة لـ"شركة الحفر العربية"، وحلت شركة التعدين العربية السعودية "معادن" بالمركز الثاني، وتقاسمت المركز الثالث بالمناصفة شركةُ الشرق الأوسط لصناعة وإنتاج الورق "مبكو" وشركة "سبيشال دايركشن".

ويتم منح هذه الجائزة للشركات المميزة في مجال الاستدامة؛ حيث تهدف إلى تشجيع منشآت القطاع الخاص على تبني الممارسات الرائدة في مجال التنافسية المسؤولة؛ لتفعيل دور القطاع في تنمية المجتمع.

وشكر الأمير فيصل بن خالد كل من تَرَشّح لنيْل الجائزة من الجهات غير الربحية والخاصة والأفراد؛ مهنئاً الفائزين بجوائز هذا العام، ومتأملاً منهم مواصلة العمل بجد ونشاط لصناعة المزيد من النجاحات والمنجزات؛ مثمناً لوسائل الإعلام السعودية الذود عن مقدرات الوطن وثرواته، ومساهماتها الملموسة في إيصال الرسالة الإنسانية لمؤسسة الملك خالد.

وقدّم أمين عام الجائزة الدكتور سعود الشمري، عرضاً مرئياً مفصلاً عن أهداف الجائزة المتمثلة في الارتقاء بالفكر الاستراتيجي للعمل الخيري والتنمية الاجتماعية المستدامة في المجتمع السعودي، وتأصيل العمل التنموي المؤسسي المستدام، وبناء القدرات والمهارات لدى المنظمات غير الربحية والمنشآت غير الربحية، ودعم المبادرات الفردية الخلّاقة التي تُسهم في علاج قضايا مجتمعية ملحّة؛ موضحاً آلية ترشيح الفائزين بالوسائل الحديثة في جميع أفرع الجائزة.

وأجاب رئيس هيئة جائزة الملك خالد عن أسئلة الصحفيين واستفساراتهم ثم التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.

اعلان
في فروعها الثلاثة.. أمير عسير يعلن الفائزين بجائزة الملك خالد
سبق

أعلن أمير منطقة عسير رئيس هيئة جائزة الملك خالد، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، أسماءَ الفائزين بالجائزة للعام 2017م في فروعها الثلاثة: "شركاء التنمية" و"التميز للمنظمات غير الربحية" و"التنافسية المسؤولة"، في مؤتمر صحافي عقده اليوم في قاعة الاجتماعات الرئيسية بديوان الإمارة بأبها؛ حيث فازت في فرع "التميز" جمعيات "المودة للتنمية الأسرية" و"أسرتي" و"الكوثر الصحية".

وقال الأمير فيصل بن خالد: شعار مؤسسة الملك خالد "ويبقى الأثر خالداً"؛ لم يكن مجرد شعار لفظي أو شكلي؛ بل كان منهجاً عملياً تَبَنّته المؤسسة منذ إنشائها؛ فعكسته في كل نشاطاتها، وانتهجته في كل توجهاتها؛ ترجمةً لمقولة الملك خالد "اهتموا بالضعفاء؛ أما الأقوياء، فهم قادرون على الاهتمام بأنفسهم".

وأضاف: التوجه الحكومي الجادّ نحو تطوير مجالات الاقتصاد والتنمية في المملكة، ووضعها لخارطة الطريق الملائمة في هذا الإطار، والمؤسسة تَبَنّت مفهوم تحقيق الازدهار عبر تفعيل دور المساهمين في التنمية، وتمكينهم من خلال الاستثمار الاجتماعي وبناء القدرات بما يضمن نشوء مجتمع سعودي تتكافأ فيه الفرص وتسعى منظماته وأفراده إلى المساهمة الفعالة فيه.

وأردف: فازت مبادرة "حقق أملهم" لمؤسسها سامي الحربي، بالمركز الأول لجائزة الملك خالد فرع شركاء التنمية، عبر آلية التصويت الجماهيري الإلكتروني بموقع مؤسسة الملك خالد على شبكة الإنترنت، والتي حصلت على نسبة 42% من إجمالي الأصوات المتلقاة للمبادرات الثلاث النهائية المتأهلة لنيل الجائزة.

وتابع: المبادرة عبارة عن مجموعة تطوعية بدأت في عام 2014م، تهدف إلى دعم محاربي السرطان بمختلف جنسياتهم وفئاتهم العمرية في المملكة العربية السعودية معنوياً ونفسياً واجتماعياً، والعمل على تحقيق أمنياتهم وتلبية احتياجاتهم وتعزيز الجانب النفسي والاجتماعي لهم، ونقلهم من بحر الألم إلى بر الأمل.

وقال أمير المنطقة: حلّت مبادرة "كان ياما" لمؤسسها عبدالله الحواس بالمركز الثاني والتي حصلت على نسبة 36% من إجمالي الأصوات المتلقاة، وهي عبارة عن مجموعة تطوعية بدأت في عام 2009م، تعمل على تبسيط وغرس القيم والمعرفة في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4- 12 سنة وطرحها بأسلوب شيق وممتع؛ وذلك من خلال تنفيذ برامج وأنشطة تفاعلية وورش عمل مهارية هادفة.

وجاءت مبادرة "تعديل مسار" لمؤسسها سعد الطليحي في المركز الثالث بنسبة أصوات بلغت 22%، وهي مبادرة تابعة لمجموعة "كلينك ون التطوعية" انطلقت في عام 2015م، ويقوم عليها مجموعة من الأخصائيين المؤهلين في 10 تخصصات طبية متنوعة، تهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية المجانية للأسر ذات الدخل المحدود من جميع الجنسيات، عن طريق تشخيص وتقييم أطفالها من ذوي الاحتياجات الخاصة؛ للتأكد من أنهم في مسار التأهيل السليم.

وتبلغ قيمة جائزة فرع شركاء التنمية 500 ألف ريال للمبادرات الثلاث، وسيحصل صاحب المركز الأول على 250 ألف ريال، وصاحب المركز الثاني على 150 ألف ريال، وصاحب المركز الثالث على 100 ألف ريال.

وأعلن أمير عسير أسماءَ الجهات الفائزة في فرع "التميز للمنظمات غير الربحية" التي تُمنح للمنظمات غير الربحية المسجلة لدى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، والهادفة إلى تحسين مستوى الأداء الإداري للمنظمات غير الربحية في المملكة؛ بما ينعكس إيجابياً على جودة الخدمات المقدمة لمستفيديها.

وقد حققت المركزَ الأولَ في هذا الفرع "جمعيةُ المودة للتنمية الأسرية بمنطقة مكة المكرمة"؛ لتميزها في الممارسات الإدارية الحديثة، ووضوح استراتيجية المنظمة وتميزها بوجود نظم إدارية متكاملة فيما يخص مجلس الإدارة ولوائح الحوكمة، وحصلت على مبلغ قدره 500 ألف ريـال.

وجاءت جمعية التنمية الأسرية بمنطقة المدينة المنورة "أسرتي" في المركز الثاني؛ نظراً لـتميزها في العمل الإداري وتوظيفها للتقنية بشكل احترافي ومميز وتبنيها تصوراً واضحاً في قياس الأداء متضمناً خطةً للقياس ومؤشرات شاملة لمختلف جوانب الأداء، وحصلت على مبلغ قدره 300 ألف ريـال؛ فيما حلت "جمعية الكوثر الصحية الخيرية بعسير" في المركز الثالث؛ لتميزها في العمل الإداري وبمجال الموارد البشرية تحديداً، ونظراً لوجود دليل سياسات وإجراءات واضح في هذا الشأن، إضافة لامتلاكها خطة محكمة للجودة ومؤشرات متنوعة لقياس الأداء المؤسسي، ونالت من هذه الجائزة مبلغاً قدره 200 ألف ريـال.

وذهبت جائزة المركز الأول في فرع التنافسية المسؤولة لـ"شركة الحفر العربية"، وحلت شركة التعدين العربية السعودية "معادن" بالمركز الثاني، وتقاسمت المركز الثالث بالمناصفة شركةُ الشرق الأوسط لصناعة وإنتاج الورق "مبكو" وشركة "سبيشال دايركشن".

ويتم منح هذه الجائزة للشركات المميزة في مجال الاستدامة؛ حيث تهدف إلى تشجيع منشآت القطاع الخاص على تبني الممارسات الرائدة في مجال التنافسية المسؤولة؛ لتفعيل دور القطاع في تنمية المجتمع.

وشكر الأمير فيصل بن خالد كل من تَرَشّح لنيْل الجائزة من الجهات غير الربحية والخاصة والأفراد؛ مهنئاً الفائزين بجوائز هذا العام، ومتأملاً منهم مواصلة العمل بجد ونشاط لصناعة المزيد من النجاحات والمنجزات؛ مثمناً لوسائل الإعلام السعودية الذود عن مقدرات الوطن وثرواته، ومساهماتها الملموسة في إيصال الرسالة الإنسانية لمؤسسة الملك خالد.

وقدّم أمين عام الجائزة الدكتور سعود الشمري، عرضاً مرئياً مفصلاً عن أهداف الجائزة المتمثلة في الارتقاء بالفكر الاستراتيجي للعمل الخيري والتنمية الاجتماعية المستدامة في المجتمع السعودي، وتأصيل العمل التنموي المؤسسي المستدام، وبناء القدرات والمهارات لدى المنظمات غير الربحية والمنشآت غير الربحية، ودعم المبادرات الفردية الخلّاقة التي تُسهم في علاج قضايا مجتمعية ملحّة؛ موضحاً آلية ترشيح الفائزين بالوسائل الحديثة في جميع أفرع الجائزة.

وأجاب رئيس هيئة جائزة الملك خالد عن أسئلة الصحفيين واستفساراتهم ثم التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.

29 نوفمبر 2017 - 11 ربيع الأول 1439
03:24 PM

في فروعها الثلاثة.. أمير عسير يعلن الفائزين بجائزة الملك خالد

عقد مؤتمرًا صحافياً في قاعة الاجتماعات الرئيسية بديوان الإمارة

A A A
0
3,337

أعلن أمير منطقة عسير رئيس هيئة جائزة الملك خالد، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، أسماءَ الفائزين بالجائزة للعام 2017م في فروعها الثلاثة: "شركاء التنمية" و"التميز للمنظمات غير الربحية" و"التنافسية المسؤولة"، في مؤتمر صحافي عقده اليوم في قاعة الاجتماعات الرئيسية بديوان الإمارة بأبها؛ حيث فازت في فرع "التميز" جمعيات "المودة للتنمية الأسرية" و"أسرتي" و"الكوثر الصحية".

وقال الأمير فيصل بن خالد: شعار مؤسسة الملك خالد "ويبقى الأثر خالداً"؛ لم يكن مجرد شعار لفظي أو شكلي؛ بل كان منهجاً عملياً تَبَنّته المؤسسة منذ إنشائها؛ فعكسته في كل نشاطاتها، وانتهجته في كل توجهاتها؛ ترجمةً لمقولة الملك خالد "اهتموا بالضعفاء؛ أما الأقوياء، فهم قادرون على الاهتمام بأنفسهم".

وأضاف: التوجه الحكومي الجادّ نحو تطوير مجالات الاقتصاد والتنمية في المملكة، ووضعها لخارطة الطريق الملائمة في هذا الإطار، والمؤسسة تَبَنّت مفهوم تحقيق الازدهار عبر تفعيل دور المساهمين في التنمية، وتمكينهم من خلال الاستثمار الاجتماعي وبناء القدرات بما يضمن نشوء مجتمع سعودي تتكافأ فيه الفرص وتسعى منظماته وأفراده إلى المساهمة الفعالة فيه.

وأردف: فازت مبادرة "حقق أملهم" لمؤسسها سامي الحربي، بالمركز الأول لجائزة الملك خالد فرع شركاء التنمية، عبر آلية التصويت الجماهيري الإلكتروني بموقع مؤسسة الملك خالد على شبكة الإنترنت، والتي حصلت على نسبة 42% من إجمالي الأصوات المتلقاة للمبادرات الثلاث النهائية المتأهلة لنيل الجائزة.

وتابع: المبادرة عبارة عن مجموعة تطوعية بدأت في عام 2014م، تهدف إلى دعم محاربي السرطان بمختلف جنسياتهم وفئاتهم العمرية في المملكة العربية السعودية معنوياً ونفسياً واجتماعياً، والعمل على تحقيق أمنياتهم وتلبية احتياجاتهم وتعزيز الجانب النفسي والاجتماعي لهم، ونقلهم من بحر الألم إلى بر الأمل.

وقال أمير المنطقة: حلّت مبادرة "كان ياما" لمؤسسها عبدالله الحواس بالمركز الثاني والتي حصلت على نسبة 36% من إجمالي الأصوات المتلقاة، وهي عبارة عن مجموعة تطوعية بدأت في عام 2009م، تعمل على تبسيط وغرس القيم والمعرفة في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4- 12 سنة وطرحها بأسلوب شيق وممتع؛ وذلك من خلال تنفيذ برامج وأنشطة تفاعلية وورش عمل مهارية هادفة.

وجاءت مبادرة "تعديل مسار" لمؤسسها سعد الطليحي في المركز الثالث بنسبة أصوات بلغت 22%، وهي مبادرة تابعة لمجموعة "كلينك ون التطوعية" انطلقت في عام 2015م، ويقوم عليها مجموعة من الأخصائيين المؤهلين في 10 تخصصات طبية متنوعة، تهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية المجانية للأسر ذات الدخل المحدود من جميع الجنسيات، عن طريق تشخيص وتقييم أطفالها من ذوي الاحتياجات الخاصة؛ للتأكد من أنهم في مسار التأهيل السليم.

وتبلغ قيمة جائزة فرع شركاء التنمية 500 ألف ريال للمبادرات الثلاث، وسيحصل صاحب المركز الأول على 250 ألف ريال، وصاحب المركز الثاني على 150 ألف ريال، وصاحب المركز الثالث على 100 ألف ريال.

وأعلن أمير عسير أسماءَ الجهات الفائزة في فرع "التميز للمنظمات غير الربحية" التي تُمنح للمنظمات غير الربحية المسجلة لدى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، والهادفة إلى تحسين مستوى الأداء الإداري للمنظمات غير الربحية في المملكة؛ بما ينعكس إيجابياً على جودة الخدمات المقدمة لمستفيديها.

وقد حققت المركزَ الأولَ في هذا الفرع "جمعيةُ المودة للتنمية الأسرية بمنطقة مكة المكرمة"؛ لتميزها في الممارسات الإدارية الحديثة، ووضوح استراتيجية المنظمة وتميزها بوجود نظم إدارية متكاملة فيما يخص مجلس الإدارة ولوائح الحوكمة، وحصلت على مبلغ قدره 500 ألف ريـال.

وجاءت جمعية التنمية الأسرية بمنطقة المدينة المنورة "أسرتي" في المركز الثاني؛ نظراً لـتميزها في العمل الإداري وتوظيفها للتقنية بشكل احترافي ومميز وتبنيها تصوراً واضحاً في قياس الأداء متضمناً خطةً للقياس ومؤشرات شاملة لمختلف جوانب الأداء، وحصلت على مبلغ قدره 300 ألف ريـال؛ فيما حلت "جمعية الكوثر الصحية الخيرية بعسير" في المركز الثالث؛ لتميزها في العمل الإداري وبمجال الموارد البشرية تحديداً، ونظراً لوجود دليل سياسات وإجراءات واضح في هذا الشأن، إضافة لامتلاكها خطة محكمة للجودة ومؤشرات متنوعة لقياس الأداء المؤسسي، ونالت من هذه الجائزة مبلغاً قدره 200 ألف ريـال.

وذهبت جائزة المركز الأول في فرع التنافسية المسؤولة لـ"شركة الحفر العربية"، وحلت شركة التعدين العربية السعودية "معادن" بالمركز الثاني، وتقاسمت المركز الثالث بالمناصفة شركةُ الشرق الأوسط لصناعة وإنتاج الورق "مبكو" وشركة "سبيشال دايركشن".

ويتم منح هذه الجائزة للشركات المميزة في مجال الاستدامة؛ حيث تهدف إلى تشجيع منشآت القطاع الخاص على تبني الممارسات الرائدة في مجال التنافسية المسؤولة؛ لتفعيل دور القطاع في تنمية المجتمع.

وشكر الأمير فيصل بن خالد كل من تَرَشّح لنيْل الجائزة من الجهات غير الربحية والخاصة والأفراد؛ مهنئاً الفائزين بجوائز هذا العام، ومتأملاً منهم مواصلة العمل بجد ونشاط لصناعة المزيد من النجاحات والمنجزات؛ مثمناً لوسائل الإعلام السعودية الذود عن مقدرات الوطن وثرواته، ومساهماتها الملموسة في إيصال الرسالة الإنسانية لمؤسسة الملك خالد.

وقدّم أمين عام الجائزة الدكتور سعود الشمري، عرضاً مرئياً مفصلاً عن أهداف الجائزة المتمثلة في الارتقاء بالفكر الاستراتيجي للعمل الخيري والتنمية الاجتماعية المستدامة في المجتمع السعودي، وتأصيل العمل التنموي المؤسسي المستدام، وبناء القدرات والمهارات لدى المنظمات غير الربحية والمنشآت غير الربحية، ودعم المبادرات الفردية الخلّاقة التي تُسهم في علاج قضايا مجتمعية ملحّة؛ موضحاً آلية ترشيح الفائزين بالوسائل الحديثة في جميع أفرع الجائزة.

وأجاب رئيس هيئة جائزة الملك خالد عن أسئلة الصحفيين واستفساراتهم ثم التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.