"واشنطن" تستجدي العالم: نحتاج هذه الأشياء لمكافحة "كورونا"

عدد الوفيات ارتفع إلى 1041 مع ما يقترب من 70 ألف مصاب

في ظل محاولاتها المضنية لمكافحة انتشار فيروس "كورونا"، الذي أودى بحياة قرابة 1000 شخص حتى الآن، ناشدت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دولاً عدة حول العالم؛ لمنحها أو بيعها مستلزمات طبية، مثل مطهر اليدين وأجهزة التنفس، لمكافحة جائحة فيروس "كورونا" المتسارعة.

وفي قائمة حصلت عليها شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية، حددت وزارة الخارجية 25 مستلزماً، وطلبت من الدبلوماسيين أن يطلبوا من دولهم المضيفة الحصول على هذه الإمدادات.

وذكرت الشبكة أن الولايات المتحدة طلبت من الدول التي ناشدتها "كل شيء"، بداية من المطهر اليدوي إلى أجهزة التنفس؛ للمساعدة في مكافحة فيروس "كورونا".

وليس من الواضح بحسب "سكاي نيوز عربية" عدد الدول التي ناشدتها الولايات المتحدة، لكن هذه القائمة تأتي في الوقت الذي يشيد فيه "ترامب" باستجابته المحلية لمحاربة فيروس "كورونا"، وتفعيله قانون الإنتاج الدفاعي.

وتشمل القائمة مجموعة من المعدات التي تسعى المستشفيات الأمريكية المثقلة بالأعباء للحصول عليها، ومنها أكياس النفايات الطبية، وأقنعة N-95، والقفازات، والأثواب الطبية، وقبعات الجراحة، وأغطية الأحذية، والحاويات، والنظارات الواقية، ومعقم اليدين، وسترات الحماية، كما تضم القائمة أجهزة الاستنشاق المخصصة لمرضى الربو، وأجهزة التنفس الصناعي.

وارتفع عدد الوفيات من جراء الفيروس في الولايات المتحدة إلى 1041 حتى الأربعاء، مع ما يقترب من 70 ألف مصاب.

والجمعة قال "ترامب" إنه وضع قانون الإنتاج الدفاعي موضع التنفيذ، بعد تصريح سابق له أكد فيه أنه سيلجأ إلى هذا الإجراء، لكنه أرجأه لحين الحاجة إليه.

ويهدف هذا الإجراء إلى السماح للحكومة الأمريكية بتسريع وتيرة إنتاج الكمامات وأجهزة التنفس الصناعي وغيرها من المعدات اللازمة لمكافحة تفشي فيروس "كورونا"، وقال "ترامب" إنه وضع القانون موضع التنفيذ الخميس الماضي.

ولدى سؤاله عن سبب تفعيل القانون الآن، قال الرئيس للصحفيين إنه سيتم استخدامه لضمان حصول الولايات المتحدة على كمامات ومعدات أخرى ضرورية لمكافحة الفيروس.

ويمنح القانون، الذي يعود إلى الحرب الكورية في الخمسينيات، الرئيس سلطة واسعة "لتسريع وتوسيع إمدادات الموارد من القاعدة الصناعية الأمريكية لدعم برامج الجيش والطاقة والفضاء والأمن الداخلي"، حسب ما أفاد تقرير على موقع الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ على الإنترنت.

وكانت صحيفة "الغارديان" البريطانية ذكرت أن "ترامب" تحدث هاتفياً، الثلاثاء، مع نظيره الكوري الجنوبي مون جايين، متسائلاً عما إذا كانت بلاده يمكنها توفير المعدات الطبية.

وفيما لم يشر الحساب الرسمي للبيت الأبيض إلى الطلب، فإنه وفقا لرئاسة كوريا الجنوبية (البيت الأزرق)، تم إجراء المكالمة بناء على "طلب عاجل" لـ"ترامب".

وأشاد الرئيس الأمريكي ببرنامج الاختبارات الكوري الجنوبي، الذي ساعد في احتواء تفشي المرض هناك، حسب ما ذكرت "الغارديان".

وأبلغ الرئيس الكوري الجنوبي "ترامب" بأنه سيدعم صادرات كوريا الجنوبية من الإمدادات الحيوية إلى الولايات المتحدة "إذا كان هناك فائض محلي".

فيروس كورونا الجديد دونالد ترامب واشنطن
اعلان
"واشنطن" تستجدي العالم: نحتاج هذه الأشياء لمكافحة "كورونا"
سبق

في ظل محاولاتها المضنية لمكافحة انتشار فيروس "كورونا"، الذي أودى بحياة قرابة 1000 شخص حتى الآن، ناشدت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دولاً عدة حول العالم؛ لمنحها أو بيعها مستلزمات طبية، مثل مطهر اليدين وأجهزة التنفس، لمكافحة جائحة فيروس "كورونا" المتسارعة.

وفي قائمة حصلت عليها شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية، حددت وزارة الخارجية 25 مستلزماً، وطلبت من الدبلوماسيين أن يطلبوا من دولهم المضيفة الحصول على هذه الإمدادات.

وذكرت الشبكة أن الولايات المتحدة طلبت من الدول التي ناشدتها "كل شيء"، بداية من المطهر اليدوي إلى أجهزة التنفس؛ للمساعدة في مكافحة فيروس "كورونا".

وليس من الواضح بحسب "سكاي نيوز عربية" عدد الدول التي ناشدتها الولايات المتحدة، لكن هذه القائمة تأتي في الوقت الذي يشيد فيه "ترامب" باستجابته المحلية لمحاربة فيروس "كورونا"، وتفعيله قانون الإنتاج الدفاعي.

وتشمل القائمة مجموعة من المعدات التي تسعى المستشفيات الأمريكية المثقلة بالأعباء للحصول عليها، ومنها أكياس النفايات الطبية، وأقنعة N-95، والقفازات، والأثواب الطبية، وقبعات الجراحة، وأغطية الأحذية، والحاويات، والنظارات الواقية، ومعقم اليدين، وسترات الحماية، كما تضم القائمة أجهزة الاستنشاق المخصصة لمرضى الربو، وأجهزة التنفس الصناعي.

وارتفع عدد الوفيات من جراء الفيروس في الولايات المتحدة إلى 1041 حتى الأربعاء، مع ما يقترب من 70 ألف مصاب.

والجمعة قال "ترامب" إنه وضع قانون الإنتاج الدفاعي موضع التنفيذ، بعد تصريح سابق له أكد فيه أنه سيلجأ إلى هذا الإجراء، لكنه أرجأه لحين الحاجة إليه.

ويهدف هذا الإجراء إلى السماح للحكومة الأمريكية بتسريع وتيرة إنتاج الكمامات وأجهزة التنفس الصناعي وغيرها من المعدات اللازمة لمكافحة تفشي فيروس "كورونا"، وقال "ترامب" إنه وضع القانون موضع التنفيذ الخميس الماضي.

ولدى سؤاله عن سبب تفعيل القانون الآن، قال الرئيس للصحفيين إنه سيتم استخدامه لضمان حصول الولايات المتحدة على كمامات ومعدات أخرى ضرورية لمكافحة الفيروس.

ويمنح القانون، الذي يعود إلى الحرب الكورية في الخمسينيات، الرئيس سلطة واسعة "لتسريع وتوسيع إمدادات الموارد من القاعدة الصناعية الأمريكية لدعم برامج الجيش والطاقة والفضاء والأمن الداخلي"، حسب ما أفاد تقرير على موقع الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ على الإنترنت.

وكانت صحيفة "الغارديان" البريطانية ذكرت أن "ترامب" تحدث هاتفياً، الثلاثاء، مع نظيره الكوري الجنوبي مون جايين، متسائلاً عما إذا كانت بلاده يمكنها توفير المعدات الطبية.

وفيما لم يشر الحساب الرسمي للبيت الأبيض إلى الطلب، فإنه وفقا لرئاسة كوريا الجنوبية (البيت الأزرق)، تم إجراء المكالمة بناء على "طلب عاجل" لـ"ترامب".

وأشاد الرئيس الأمريكي ببرنامج الاختبارات الكوري الجنوبي، الذي ساعد في احتواء تفشي المرض هناك، حسب ما ذكرت "الغارديان".

وأبلغ الرئيس الكوري الجنوبي "ترامب" بأنه سيدعم صادرات كوريا الجنوبية من الإمدادات الحيوية إلى الولايات المتحدة "إذا كان هناك فائض محلي".

26 مارس 2020 - 2 شعبان 1441
12:56 PM

"واشنطن" تستجدي العالم: نحتاج هذه الأشياء لمكافحة "كورونا"

عدد الوفيات ارتفع إلى 1041 مع ما يقترب من 70 ألف مصاب

A A A
16
15,170

في ظل محاولاتها المضنية لمكافحة انتشار فيروس "كورونا"، الذي أودى بحياة قرابة 1000 شخص حتى الآن، ناشدت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دولاً عدة حول العالم؛ لمنحها أو بيعها مستلزمات طبية، مثل مطهر اليدين وأجهزة التنفس، لمكافحة جائحة فيروس "كورونا" المتسارعة.

وفي قائمة حصلت عليها شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية، حددت وزارة الخارجية 25 مستلزماً، وطلبت من الدبلوماسيين أن يطلبوا من دولهم المضيفة الحصول على هذه الإمدادات.

وذكرت الشبكة أن الولايات المتحدة طلبت من الدول التي ناشدتها "كل شيء"، بداية من المطهر اليدوي إلى أجهزة التنفس؛ للمساعدة في مكافحة فيروس "كورونا".

وليس من الواضح بحسب "سكاي نيوز عربية" عدد الدول التي ناشدتها الولايات المتحدة، لكن هذه القائمة تأتي في الوقت الذي يشيد فيه "ترامب" باستجابته المحلية لمحاربة فيروس "كورونا"، وتفعيله قانون الإنتاج الدفاعي.

وتشمل القائمة مجموعة من المعدات التي تسعى المستشفيات الأمريكية المثقلة بالأعباء للحصول عليها، ومنها أكياس النفايات الطبية، وأقنعة N-95، والقفازات، والأثواب الطبية، وقبعات الجراحة، وأغطية الأحذية، والحاويات، والنظارات الواقية، ومعقم اليدين، وسترات الحماية، كما تضم القائمة أجهزة الاستنشاق المخصصة لمرضى الربو، وأجهزة التنفس الصناعي.

وارتفع عدد الوفيات من جراء الفيروس في الولايات المتحدة إلى 1041 حتى الأربعاء، مع ما يقترب من 70 ألف مصاب.

والجمعة قال "ترامب" إنه وضع قانون الإنتاج الدفاعي موضع التنفيذ، بعد تصريح سابق له أكد فيه أنه سيلجأ إلى هذا الإجراء، لكنه أرجأه لحين الحاجة إليه.

ويهدف هذا الإجراء إلى السماح للحكومة الأمريكية بتسريع وتيرة إنتاج الكمامات وأجهزة التنفس الصناعي وغيرها من المعدات اللازمة لمكافحة تفشي فيروس "كورونا"، وقال "ترامب" إنه وضع القانون موضع التنفيذ الخميس الماضي.

ولدى سؤاله عن سبب تفعيل القانون الآن، قال الرئيس للصحفيين إنه سيتم استخدامه لضمان حصول الولايات المتحدة على كمامات ومعدات أخرى ضرورية لمكافحة الفيروس.

ويمنح القانون، الذي يعود إلى الحرب الكورية في الخمسينيات، الرئيس سلطة واسعة "لتسريع وتوسيع إمدادات الموارد من القاعدة الصناعية الأمريكية لدعم برامج الجيش والطاقة والفضاء والأمن الداخلي"، حسب ما أفاد تقرير على موقع الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ على الإنترنت.

وكانت صحيفة "الغارديان" البريطانية ذكرت أن "ترامب" تحدث هاتفياً، الثلاثاء، مع نظيره الكوري الجنوبي مون جايين، متسائلاً عما إذا كانت بلاده يمكنها توفير المعدات الطبية.

وفيما لم يشر الحساب الرسمي للبيت الأبيض إلى الطلب، فإنه وفقا لرئاسة كوريا الجنوبية (البيت الأزرق)، تم إجراء المكالمة بناء على "طلب عاجل" لـ"ترامب".

وأشاد الرئيس الأمريكي ببرنامج الاختبارات الكوري الجنوبي، الذي ساعد في احتواء تفشي المرض هناك، حسب ما ذكرت "الغارديان".

وأبلغ الرئيس الكوري الجنوبي "ترامب" بأنه سيدعم صادرات كوريا الجنوبية من الإمدادات الحيوية إلى الولايات المتحدة "إذا كان هناك فائض محلي".