أمير القصيم: التقنية تسهم في تقديم أفضل الخدمات للمستفيدين

خلال كلمته بالجلسة الأسبوعية أمس بقصر التوحيد بمدينة بريدة

أكد الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، أن ما تبذله الحكومة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين، في تعزيز المجال التقني أسهم وبشكل فاعل في تحقيق الوطن العديد من القفزات التطويرية في مختلف المجالات.

وقال أمير المنطقة: التقنية لغة العصر ومقياس للتطور؛ لكونها من أهم محاور التنمية، وهي مقياس أساسي في تطور الأمم؛ لإسهامها في تقديم أفضل الخدمات للمستفيدين، بما يكفل لهم سرعة الإنجاز وجودة الخدمة، وتكمن أهميتها في سهولة المتابعة والتواصل وتقديم خدمات فاعلة وإنجاز يحقق العديد من المنجزات".

جاء ذلك في كلمة أمير منطقة القصيم خلال الجلسة الأسبوعية أمس بقصر التوحيد بمدينة بريدة، بحضور أصحاب المعالي والفضيلة ووكلاء الإمارة ومسؤولي القطاعات الحكومية والأمنية، والمقامة بعنوان "البنية التحتية التقنية لإمارة منطقة القصيم.. تميز وريادة".

وبيّن أن ما أنجز في إمارة المنطقة خلال جائحة كورونا وبجهود ذاتية من أبناء الوطن المتخصصين جعلها في مقدمة إمارات المناطق في مجال الخدمات الإلكترونية.

من جانبه، أوضح مدير عام إدارة تقنية المعلومات بإمارة منطقة القصيم صالح بن محمد الرسي خلال الجلسة، أن ملامح كفاءة العمل التقني بالإمارة ظهرت عبر نقل مركز البيانات إلى السحابة الوطنية DEEM، وتنفيذ 5 أنظمة والربط مع 10 منصات حكومية، وإنشاء 8 منصات إلكترونية، و3 تطبيقات استفاد منها أكثر من نصف مليون زائر، قامت على خدمة أكثر من 5 آلاف مستفيد عبر خدمة صوت المواطن، و1700 مستفيد عبر موقع الإمارة، و407 مستفيدين في منصة كفاءات القصيم، و635 مستفيداً في جائزة القصيم للتميز والإبداع، و644 مستفيدةً في منصة شقائق الرجال، و1743 في منصة مجلس شباب القصيم، و451 في منصة مجلس فتيات القصيم، و4500 متطوع ومتطوعة في منصة رابطة التطوع بالمنطقة، و129 مادة قانونية في منصة المكتبة القانونية الإلكترونية.

بدوره، أشار مدير "مشروع عين الصقر" صالح بن سالم الغدير إلى أن المشروع أطلق بهدف تطوير نظام مراقبة التعديات بشكل جغرافي متطور، حيث قام بمسح أكثر من 73 ألف كيلو متر مربع في أنحاء المنطقة بشكل تقني، مما أسهم في الحد من التعديات بفضل سرعة الإنجاز والمتابعة الدائمة.

وشارك عدد من الحضور بمداخلات أثرت محاور اللقاء.

اعلان
أمير القصيم: التقنية تسهم في تقديم أفضل الخدمات للمستفيدين
سبق

أكد الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، أن ما تبذله الحكومة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين، في تعزيز المجال التقني أسهم وبشكل فاعل في تحقيق الوطن العديد من القفزات التطويرية في مختلف المجالات.

وقال أمير المنطقة: التقنية لغة العصر ومقياس للتطور؛ لكونها من أهم محاور التنمية، وهي مقياس أساسي في تطور الأمم؛ لإسهامها في تقديم أفضل الخدمات للمستفيدين، بما يكفل لهم سرعة الإنجاز وجودة الخدمة، وتكمن أهميتها في سهولة المتابعة والتواصل وتقديم خدمات فاعلة وإنجاز يحقق العديد من المنجزات".

جاء ذلك في كلمة أمير منطقة القصيم خلال الجلسة الأسبوعية أمس بقصر التوحيد بمدينة بريدة، بحضور أصحاب المعالي والفضيلة ووكلاء الإمارة ومسؤولي القطاعات الحكومية والأمنية، والمقامة بعنوان "البنية التحتية التقنية لإمارة منطقة القصيم.. تميز وريادة".

وبيّن أن ما أنجز في إمارة المنطقة خلال جائحة كورونا وبجهود ذاتية من أبناء الوطن المتخصصين جعلها في مقدمة إمارات المناطق في مجال الخدمات الإلكترونية.

من جانبه، أوضح مدير عام إدارة تقنية المعلومات بإمارة منطقة القصيم صالح بن محمد الرسي خلال الجلسة، أن ملامح كفاءة العمل التقني بالإمارة ظهرت عبر نقل مركز البيانات إلى السحابة الوطنية DEEM، وتنفيذ 5 أنظمة والربط مع 10 منصات حكومية، وإنشاء 8 منصات إلكترونية، و3 تطبيقات استفاد منها أكثر من نصف مليون زائر، قامت على خدمة أكثر من 5 آلاف مستفيد عبر خدمة صوت المواطن، و1700 مستفيد عبر موقع الإمارة، و407 مستفيدين في منصة كفاءات القصيم، و635 مستفيداً في جائزة القصيم للتميز والإبداع، و644 مستفيدةً في منصة شقائق الرجال، و1743 في منصة مجلس شباب القصيم، و451 في منصة مجلس فتيات القصيم، و4500 متطوع ومتطوعة في منصة رابطة التطوع بالمنطقة، و129 مادة قانونية في منصة المكتبة القانونية الإلكترونية.

بدوره، أشار مدير "مشروع عين الصقر" صالح بن سالم الغدير إلى أن المشروع أطلق بهدف تطوير نظام مراقبة التعديات بشكل جغرافي متطور، حيث قام بمسح أكثر من 73 ألف كيلو متر مربع في أنحاء المنطقة بشكل تقني، مما أسهم في الحد من التعديات بفضل سرعة الإنجاز والمتابعة الدائمة.

وشارك عدد من الحضور بمداخلات أثرت محاور اللقاء.

19 يناير 2021 - 6 جمادى الآخر 1442
02:13 PM

أمير القصيم: التقنية تسهم في تقديم أفضل الخدمات للمستفيدين

خلال كلمته بالجلسة الأسبوعية أمس بقصر التوحيد بمدينة بريدة

A A A
0
405

أكد الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، أن ما تبذله الحكومة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين، في تعزيز المجال التقني أسهم وبشكل فاعل في تحقيق الوطن العديد من القفزات التطويرية في مختلف المجالات.

وقال أمير المنطقة: التقنية لغة العصر ومقياس للتطور؛ لكونها من أهم محاور التنمية، وهي مقياس أساسي في تطور الأمم؛ لإسهامها في تقديم أفضل الخدمات للمستفيدين، بما يكفل لهم سرعة الإنجاز وجودة الخدمة، وتكمن أهميتها في سهولة المتابعة والتواصل وتقديم خدمات فاعلة وإنجاز يحقق العديد من المنجزات".

جاء ذلك في كلمة أمير منطقة القصيم خلال الجلسة الأسبوعية أمس بقصر التوحيد بمدينة بريدة، بحضور أصحاب المعالي والفضيلة ووكلاء الإمارة ومسؤولي القطاعات الحكومية والأمنية، والمقامة بعنوان "البنية التحتية التقنية لإمارة منطقة القصيم.. تميز وريادة".

وبيّن أن ما أنجز في إمارة المنطقة خلال جائحة كورونا وبجهود ذاتية من أبناء الوطن المتخصصين جعلها في مقدمة إمارات المناطق في مجال الخدمات الإلكترونية.

من جانبه، أوضح مدير عام إدارة تقنية المعلومات بإمارة منطقة القصيم صالح بن محمد الرسي خلال الجلسة، أن ملامح كفاءة العمل التقني بالإمارة ظهرت عبر نقل مركز البيانات إلى السحابة الوطنية DEEM، وتنفيذ 5 أنظمة والربط مع 10 منصات حكومية، وإنشاء 8 منصات إلكترونية، و3 تطبيقات استفاد منها أكثر من نصف مليون زائر، قامت على خدمة أكثر من 5 آلاف مستفيد عبر خدمة صوت المواطن، و1700 مستفيد عبر موقع الإمارة، و407 مستفيدين في منصة كفاءات القصيم، و635 مستفيداً في جائزة القصيم للتميز والإبداع، و644 مستفيدةً في منصة شقائق الرجال، و1743 في منصة مجلس شباب القصيم، و451 في منصة مجلس فتيات القصيم، و4500 متطوع ومتطوعة في منصة رابطة التطوع بالمنطقة، و129 مادة قانونية في منصة المكتبة القانونية الإلكترونية.

بدوره، أشار مدير "مشروع عين الصقر" صالح بن سالم الغدير إلى أن المشروع أطلق بهدف تطوير نظام مراقبة التعديات بشكل جغرافي متطور، حيث قام بمسح أكثر من 73 ألف كيلو متر مربع في أنحاء المنطقة بشكل تقني، مما أسهم في الحد من التعديات بفضل سرعة الإنجاز والمتابعة الدائمة.

وشارك عدد من الحضور بمداخلات أثرت محاور اللقاء.