"الصحة العالمية" تطلق مبادرة البحث العلمي المفتوح للقاحات وأدوية "كوفيد 19"

ستتضمن مركزاً شاملاً للبيانات العلمية لتكون متوفرة لجميع الدول

أطلقت منظمة الصحة العالمية، مبادرة "سيتاب" لاتّباع سياسة البحوث العلمية المفتوحة فيما يخص اللقاحات والأدوية واختبارات التشخيص الخاصة بكوفيد ١٩، وتسجيل كل بيانات البحث العلمي الجارية على منصة يتشاركها جميع العلماء.

ووقّعت 37 دولة والكثير من المؤسسات والشركاء على هذه المبادرة لدعم وصول هذه المنتجات لكل دول العالم، وأن تكون في متناول الجميع خاصة الأكثر ضعفاً.

وأكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم، في مؤتمر صحفي أهمية التضامن الدولي لمواجهة الوباء، داعياً جميع المعنيين للانضمام إلى منصة البحوث العلمية المفتوحة وتقاسم المعلومات والمعارف عليها؛ لتسريع التوصل إلى لقاحات وأدوية منقذة للحياة، وكذلك تسريع تطوير العقاقير عبر تعبئة قدرة صناعية إضافية وما يساعد على وصولها في أقرب وقت للجميع، مبيناً أن المنصة ستوفر مركزاً شاملاً للبيانات العلمية والملكية الفكرية ليتقاسمها المجتمع الدولي.

وأوضح "ادهانوم"، أن المبادرة تتضمن خمسة محاور، أولها هو الكشف العلني على المنصة العلمية المفتوحة عن سلسلة الجينات، ونشر جميع نتائج التجارب السريرية بشفافية، وتشجيع الحكومات والممولين الآخرين على وضع بنود في اتفاقيات التمويل مع شركات الأدوية حول نشر بيانات التجارب والتوزيع العادل للمنتجات، وترخيص اللقاح أو الدواء المكتشف في مجموعة براءات الاختراع المدعومة من الأمم المتحدة، والترويج لنماذج الابتكار المفتوحة ونقل تكنولوجيتها لزيادة تصنيعها محلياً أو توريدها.

ومن بين الدول الموقعة على المبادرة كل من عمان ومصر ولبنان والسودان والبرتغال والأرجنتين والإكوادور والبرازيل وشيلي وماليزيا والنرويج والمكسيك وإندونيسيا ولوكسمبورج وبيرو وبنما وجنوب إفريقيا وهولندا وجمهورية الدومينكان وبنجلاديش وباربادوس وجزر المالديف وموزمبيق والأوروجواي.

فيروس كورونا الجديد منظمة الصحة العالمية
اعلان
"الصحة العالمية" تطلق مبادرة البحث العلمي المفتوح للقاحات وأدوية "كوفيد 19"
سبق

أطلقت منظمة الصحة العالمية، مبادرة "سيتاب" لاتّباع سياسة البحوث العلمية المفتوحة فيما يخص اللقاحات والأدوية واختبارات التشخيص الخاصة بكوفيد ١٩، وتسجيل كل بيانات البحث العلمي الجارية على منصة يتشاركها جميع العلماء.

ووقّعت 37 دولة والكثير من المؤسسات والشركاء على هذه المبادرة لدعم وصول هذه المنتجات لكل دول العالم، وأن تكون في متناول الجميع خاصة الأكثر ضعفاً.

وأكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم، في مؤتمر صحفي أهمية التضامن الدولي لمواجهة الوباء، داعياً جميع المعنيين للانضمام إلى منصة البحوث العلمية المفتوحة وتقاسم المعلومات والمعارف عليها؛ لتسريع التوصل إلى لقاحات وأدوية منقذة للحياة، وكذلك تسريع تطوير العقاقير عبر تعبئة قدرة صناعية إضافية وما يساعد على وصولها في أقرب وقت للجميع، مبيناً أن المنصة ستوفر مركزاً شاملاً للبيانات العلمية والملكية الفكرية ليتقاسمها المجتمع الدولي.

وأوضح "ادهانوم"، أن المبادرة تتضمن خمسة محاور، أولها هو الكشف العلني على المنصة العلمية المفتوحة عن سلسلة الجينات، ونشر جميع نتائج التجارب السريرية بشفافية، وتشجيع الحكومات والممولين الآخرين على وضع بنود في اتفاقيات التمويل مع شركات الأدوية حول نشر بيانات التجارب والتوزيع العادل للمنتجات، وترخيص اللقاح أو الدواء المكتشف في مجموعة براءات الاختراع المدعومة من الأمم المتحدة، والترويج لنماذج الابتكار المفتوحة ونقل تكنولوجيتها لزيادة تصنيعها محلياً أو توريدها.

ومن بين الدول الموقعة على المبادرة كل من عمان ومصر ولبنان والسودان والبرتغال والأرجنتين والإكوادور والبرازيل وشيلي وماليزيا والنرويج والمكسيك وإندونيسيا ولوكسمبورج وبيرو وبنما وجنوب إفريقيا وهولندا وجمهورية الدومينكان وبنجلاديش وباربادوس وجزر المالديف وموزمبيق والأوروجواي.

29 مايو 2020 - 6 شوّال 1441
08:42 PM

"الصحة العالمية" تطلق مبادرة البحث العلمي المفتوح للقاحات وأدوية "كوفيد 19"

ستتضمن مركزاً شاملاً للبيانات العلمية لتكون متوفرة لجميع الدول

A A A
1
10,635

أطلقت منظمة الصحة العالمية، مبادرة "سيتاب" لاتّباع سياسة البحوث العلمية المفتوحة فيما يخص اللقاحات والأدوية واختبارات التشخيص الخاصة بكوفيد ١٩، وتسجيل كل بيانات البحث العلمي الجارية على منصة يتشاركها جميع العلماء.

ووقّعت 37 دولة والكثير من المؤسسات والشركاء على هذه المبادرة لدعم وصول هذه المنتجات لكل دول العالم، وأن تكون في متناول الجميع خاصة الأكثر ضعفاً.

وأكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم، في مؤتمر صحفي أهمية التضامن الدولي لمواجهة الوباء، داعياً جميع المعنيين للانضمام إلى منصة البحوث العلمية المفتوحة وتقاسم المعلومات والمعارف عليها؛ لتسريع التوصل إلى لقاحات وأدوية منقذة للحياة، وكذلك تسريع تطوير العقاقير عبر تعبئة قدرة صناعية إضافية وما يساعد على وصولها في أقرب وقت للجميع، مبيناً أن المنصة ستوفر مركزاً شاملاً للبيانات العلمية والملكية الفكرية ليتقاسمها المجتمع الدولي.

وأوضح "ادهانوم"، أن المبادرة تتضمن خمسة محاور، أولها هو الكشف العلني على المنصة العلمية المفتوحة عن سلسلة الجينات، ونشر جميع نتائج التجارب السريرية بشفافية، وتشجيع الحكومات والممولين الآخرين على وضع بنود في اتفاقيات التمويل مع شركات الأدوية حول نشر بيانات التجارب والتوزيع العادل للمنتجات، وترخيص اللقاح أو الدواء المكتشف في مجموعة براءات الاختراع المدعومة من الأمم المتحدة، والترويج لنماذج الابتكار المفتوحة ونقل تكنولوجيتها لزيادة تصنيعها محلياً أو توريدها.

ومن بين الدول الموقعة على المبادرة كل من عمان ومصر ولبنان والسودان والبرتغال والأرجنتين والإكوادور والبرازيل وشيلي وماليزيا والنرويج والمكسيك وإندونيسيا ولوكسمبورج وبيرو وبنما وجنوب إفريقيا وهولندا وجمهورية الدومينكان وبنجلاديش وباربادوس وجزر المالديف وموزمبيق والأوروجواي.