فشل مفاوضات سد النهضة بين مصر والسودان وإثيوبيا

بعد 12 جلسة توسط فيها الاتحاد الأفريقي

فشلت مصر وإثيوبيا والسودان في التوصل لاتفاق في جولة جديدة من المحادثات، التي يستضيفها الاتحاد الأفريقي حول تنظيم تدفق الماء من السد العملاق الذي تبنيه أديس أبابا على النيل الأزرق، وأعلنت ذلك الدول الثلاث، وفقاً لما أوردت "رويترز" اليوم (الثلاثاء).

وذكرت وزارة الخارجية الإثيوبية أن "المطالب التي لا تتغير والمطالب الإضافية والزائدة من مصر والسودان حالت دون التوصل لاتفاق بختام جولة المفاوضات".

ولم تعلن تفاصيل، لكنها أضافت أن إثيوبيا مستعدة لإظهار المرونة مع استمرار المحادثات.

وكان الاتحاد الأفريقي بدأ جهود وساطته قبل أسبوعين، والتي تضمنت إحدى عشرة جلسة عبر الإنترنت لكسر الجمود حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، الذي تكلف بناؤه أربعة مليارات دولار.

ويمثل السد حجر الأساس الذي تبني عليه إثيوبيا طموحها في أن تصبح أكبر دولة مصدرة للكهرباء في أفريقيا. لكنه، في الوقت ذاته، يشعل المخاوف في القاهرة من الضغط على إمدادات المياه الشحيحة أصلا من النيل، التي يعتمد عليها أكثر من 100 مليون نسمة بشكل شبه كامل.

اعلان
فشل مفاوضات سد النهضة بين مصر والسودان وإثيوبيا
سبق

فشلت مصر وإثيوبيا والسودان في التوصل لاتفاق في جولة جديدة من المحادثات، التي يستضيفها الاتحاد الأفريقي حول تنظيم تدفق الماء من السد العملاق الذي تبنيه أديس أبابا على النيل الأزرق، وأعلنت ذلك الدول الثلاث، وفقاً لما أوردت "رويترز" اليوم (الثلاثاء).

وذكرت وزارة الخارجية الإثيوبية أن "المطالب التي لا تتغير والمطالب الإضافية والزائدة من مصر والسودان حالت دون التوصل لاتفاق بختام جولة المفاوضات".

ولم تعلن تفاصيل، لكنها أضافت أن إثيوبيا مستعدة لإظهار المرونة مع استمرار المحادثات.

وكان الاتحاد الأفريقي بدأ جهود وساطته قبل أسبوعين، والتي تضمنت إحدى عشرة جلسة عبر الإنترنت لكسر الجمود حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، الذي تكلف بناؤه أربعة مليارات دولار.

ويمثل السد حجر الأساس الذي تبني عليه إثيوبيا طموحها في أن تصبح أكبر دولة مصدرة للكهرباء في أفريقيا. لكنه، في الوقت ذاته، يشعل المخاوف في القاهرة من الضغط على إمدادات المياه الشحيحة أصلا من النيل، التي يعتمد عليها أكثر من 100 مليون نسمة بشكل شبه كامل.

14 يوليو 2020 - 23 ذو القعدة 1441
08:54 PM

فشل مفاوضات سد النهضة بين مصر والسودان وإثيوبيا

بعد 12 جلسة توسط فيها الاتحاد الأفريقي

A A A
13
21,023

فشلت مصر وإثيوبيا والسودان في التوصل لاتفاق في جولة جديدة من المحادثات، التي يستضيفها الاتحاد الأفريقي حول تنظيم تدفق الماء من السد العملاق الذي تبنيه أديس أبابا على النيل الأزرق، وأعلنت ذلك الدول الثلاث، وفقاً لما أوردت "رويترز" اليوم (الثلاثاء).

وذكرت وزارة الخارجية الإثيوبية أن "المطالب التي لا تتغير والمطالب الإضافية والزائدة من مصر والسودان حالت دون التوصل لاتفاق بختام جولة المفاوضات".

ولم تعلن تفاصيل، لكنها أضافت أن إثيوبيا مستعدة لإظهار المرونة مع استمرار المحادثات.

وكان الاتحاد الأفريقي بدأ جهود وساطته قبل أسبوعين، والتي تضمنت إحدى عشرة جلسة عبر الإنترنت لكسر الجمود حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، الذي تكلف بناؤه أربعة مليارات دولار.

ويمثل السد حجر الأساس الذي تبني عليه إثيوبيا طموحها في أن تصبح أكبر دولة مصدرة للكهرباء في أفريقيا. لكنه، في الوقت ذاته، يشعل المخاوف في القاهرة من الضغط على إمدادات المياه الشحيحة أصلا من النيل، التي يعتمد عليها أكثر من 100 مليون نسمة بشكل شبه كامل.