جوالات سكان الرياض تدوي بصافرة اختبار الطوارئ التجريبي.. و"المدني": لا تتطلب أي إجراء

ضمن الاختبارات التي تنفذها المديرية على #المنصة_الوطنية_للإنذار_المبكر في حالات الطوارئ

‬بثت مديرية الدفاع المدني قبل قليل؛ وتحديدًا في تمام الساعة الثانية مساءً بمنطقة الرياض، رسائل الاختبارات التجريبية التي تنفذها المديرية العامة للدفاع المدني على #المنصة_الوطنية_للإنذار_المبكر في حالات الطوارئ؛ حيث كانت المديرية قد دعت في وقت سابق إلى عدم القلق؛ موضحة أن الرسائل لتجربة المنصة ولا تتطلب اتخاذ أي إجراء.

وتحت عنوان "الرسائل التحذيرية الطارئة جدًّا" دوّت جوالات المقيمين بمنطقة الرياض قبل قليل بصوت تحذيري؛ حيث أكدت الرسالة أن الأمر إجراء تجريبي لاختبار جاهزية المنصة الوطنية للإنذار المبكر ولا تتطلب الرسائل أي إجراء".

وبدأت المديرية العامة للدفاع المدني، بالتعاون مع هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، اليوم السبت وحتى بعد غد الاثنين في تمام الساعة الثانية ظهرًا؛ الاختبارات التجريبية للمنصة الوطنية للإنذار المبكر للهواتف المتنقلة في حالات الطوارئ، عبر رسائل البث الخلوي، وبدأت التجربة اليوم السبت في منطقة الرياض، وغدًا الأحد في منطقة مكة المكرمة، والاثنين في المنطقة الشرقية.

ودعت المديرية العامة للدفاع المدني، المواطنين والمقيمين في تلك المناطق، إلى المشاركة في تقييم التجربة عبر الرابط الذي سيصل إلى هواتفهم برسالة نصية (SMS)؛ منوهة بأهمية تحديث أنظمة التشغيل الخاصة بالهواتف المتنقلة إلى آخر إصدار؛ لضمان استقبال الرسائل والتنبيهات، ومؤكدة أنه ليس هناك ما يدعو إلى الذعر أو القلق.

اعلان
جوالات سكان الرياض تدوي بصافرة اختبار الطوارئ التجريبي.. و"المدني": لا تتطلب أي إجراء
سبق

‬بثت مديرية الدفاع المدني قبل قليل؛ وتحديدًا في تمام الساعة الثانية مساءً بمنطقة الرياض، رسائل الاختبارات التجريبية التي تنفذها المديرية العامة للدفاع المدني على #المنصة_الوطنية_للإنذار_المبكر في حالات الطوارئ؛ حيث كانت المديرية قد دعت في وقت سابق إلى عدم القلق؛ موضحة أن الرسائل لتجربة المنصة ولا تتطلب اتخاذ أي إجراء.

وتحت عنوان "الرسائل التحذيرية الطارئة جدًّا" دوّت جوالات المقيمين بمنطقة الرياض قبل قليل بصوت تحذيري؛ حيث أكدت الرسالة أن الأمر إجراء تجريبي لاختبار جاهزية المنصة الوطنية للإنذار المبكر ولا تتطلب الرسائل أي إجراء".

وبدأت المديرية العامة للدفاع المدني، بالتعاون مع هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، اليوم السبت وحتى بعد غد الاثنين في تمام الساعة الثانية ظهرًا؛ الاختبارات التجريبية للمنصة الوطنية للإنذار المبكر للهواتف المتنقلة في حالات الطوارئ، عبر رسائل البث الخلوي، وبدأت التجربة اليوم السبت في منطقة الرياض، وغدًا الأحد في منطقة مكة المكرمة، والاثنين في المنطقة الشرقية.

ودعت المديرية العامة للدفاع المدني، المواطنين والمقيمين في تلك المناطق، إلى المشاركة في تقييم التجربة عبر الرابط الذي سيصل إلى هواتفهم برسالة نصية (SMS)؛ منوهة بأهمية تحديث أنظمة التشغيل الخاصة بالهواتف المتنقلة إلى آخر إصدار؛ لضمان استقبال الرسائل والتنبيهات، ومؤكدة أنه ليس هناك ما يدعو إلى الذعر أو القلق.

10 إبريل 2021 - 28 شعبان 1442
02:23 PM

جوالات سكان الرياض تدوي بصافرة اختبار الطوارئ التجريبي.. و"المدني": لا تتطلب أي إجراء

ضمن الاختبارات التي تنفذها المديرية على #المنصة_الوطنية_للإنذار_المبكر في حالات الطوارئ

A A A
4
5,972

‬بثت مديرية الدفاع المدني قبل قليل؛ وتحديدًا في تمام الساعة الثانية مساءً بمنطقة الرياض، رسائل الاختبارات التجريبية التي تنفذها المديرية العامة للدفاع المدني على #المنصة_الوطنية_للإنذار_المبكر في حالات الطوارئ؛ حيث كانت المديرية قد دعت في وقت سابق إلى عدم القلق؛ موضحة أن الرسائل لتجربة المنصة ولا تتطلب اتخاذ أي إجراء.

وتحت عنوان "الرسائل التحذيرية الطارئة جدًّا" دوّت جوالات المقيمين بمنطقة الرياض قبل قليل بصوت تحذيري؛ حيث أكدت الرسالة أن الأمر إجراء تجريبي لاختبار جاهزية المنصة الوطنية للإنذار المبكر ولا تتطلب الرسائل أي إجراء".

وبدأت المديرية العامة للدفاع المدني، بالتعاون مع هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، اليوم السبت وحتى بعد غد الاثنين في تمام الساعة الثانية ظهرًا؛ الاختبارات التجريبية للمنصة الوطنية للإنذار المبكر للهواتف المتنقلة في حالات الطوارئ، عبر رسائل البث الخلوي، وبدأت التجربة اليوم السبت في منطقة الرياض، وغدًا الأحد في منطقة مكة المكرمة، والاثنين في المنطقة الشرقية.

ودعت المديرية العامة للدفاع المدني، المواطنين والمقيمين في تلك المناطق، إلى المشاركة في تقييم التجربة عبر الرابط الذي سيصل إلى هواتفهم برسالة نصية (SMS)؛ منوهة بأهمية تحديث أنظمة التشغيل الخاصة بالهواتف المتنقلة إلى آخر إصدار؛ لضمان استقبال الرسائل والتنبيهات، ومؤكدة أنه ليس هناك ما يدعو إلى الذعر أو القلق.