الفيصل يهنئ القيادة بمناسبة استضافة الرياض الألعاب الآسيوية 2034

أكد أن رؤية السعودية 2030 فتحت المجال للتوسُّع في الاستضافات العملاقة

رفع الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، وزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية، التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - بمناسبة استضافة الرياض دورة الألعاب الآسيوية 2034.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده سموه اليوم عقب إعلان استضافة الرياض الألعاب الآسيوية 2034 خلال اجتماع الجمعية العمومية الـ39 للمجلس الأولمبي الآسيوي الذي استضافته العاصمة العمانية مسقط، بحضور رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي الشيخ أحمد الفهد، والأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس اللجنة الأولمبية السعودية، وسمو نائبه الأمير فهد بن جلوي بن عبدالله بن مساعد، ورؤساء جميع اللجان الأولمبية الآسيوية حضوريًّا، وعبر تقنية الاتصال المرئي.

وأكد سموه أن رؤية السعودية 2030 هي التي فتحت المجال للتوسع في البحث عن مثل هذه الاستضافات العملاقة في المجال الرياضي والترفيهي والثقافي، وأعطت الفرصة للجهات المعنية بأن تستضيف دورة الألعاب الآسيوية للمرة الأولى.

وقال سمو رئيس اللجنة الأولمبية: "الهدف الأساس كان استضافة دورة 2030، وهذا أول ملف نتقدم له بهذه الطريقة. ولولا اكتمال الملف وجاهزيته، والاستعدادات الموجودة خلال السنوات العشر القادمة، لما حظينا باستضافة 2034. وأعد بأننا سنبهر العالم في 2034".

وأكد الأمير عبدالعزيز جاهزية المنشآت لاستضافة الحدث القاري، مبينًا أن الرياض تملك متسعًا من الوقت لاستضافة الكثير من الفعاليات القادمة.

وأشاد وزير الرياضة بالجهود التي بذلها الجميع في التجهيز لملف الرياض، وقال: "شباب وفتيات السعودية إذا أُعطوا الفرصة يقدمون وينافسون الأفضل في العالم، ولا يرضون إلا بالأفضل. واليوم نحن كسبنا استضافة الألعاب الآسيوية 2034، وهذه هي الرؤية الثاقبة لسمو ولي العهد بإعطاء الشباب والشابات الفرصة لتحقيق الأفضل لوطنهم". واعدًا الجميع بالعمل بأقصى جهد لتحقيق أهداف رؤية السعودية وقيادتها.

كما رفع الأمير فهد بن جلوي، نائب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية مدير ملف الرياض، التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - على الفوز باستضافة الرياض 2034، وقال: "تأجيل استضافة الألعاب الآسيوية بالرياض أربع سنوات من ٢٠٣٠ إلى ٢٠٣٤ يمنحنا وقتًا إضافيًّا لإعداد فريق أكبر من اللاعبين للمنافسة والصعود للمنصات". مشيدًا بجهود جميع أعضاء فريق العمل في ملف الرياض، وما قدموه خلال المدة الماضية من عمل مستمر في هذا الجانب؛ وهو ما كان له الأثر البالغ في نيل ثقة أعضاء الجمعية العمومية للمجلس الأولمبي الآسيوي لاستضافة الرياض الألعاب الآسيوية 2034.

اعلان
الفيصل يهنئ القيادة بمناسبة استضافة الرياض الألعاب الآسيوية 2034
سبق

رفع الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، وزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية، التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - بمناسبة استضافة الرياض دورة الألعاب الآسيوية 2034.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده سموه اليوم عقب إعلان استضافة الرياض الألعاب الآسيوية 2034 خلال اجتماع الجمعية العمومية الـ39 للمجلس الأولمبي الآسيوي الذي استضافته العاصمة العمانية مسقط، بحضور رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي الشيخ أحمد الفهد، والأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس اللجنة الأولمبية السعودية، وسمو نائبه الأمير فهد بن جلوي بن عبدالله بن مساعد، ورؤساء جميع اللجان الأولمبية الآسيوية حضوريًّا، وعبر تقنية الاتصال المرئي.

وأكد سموه أن رؤية السعودية 2030 هي التي فتحت المجال للتوسع في البحث عن مثل هذه الاستضافات العملاقة في المجال الرياضي والترفيهي والثقافي، وأعطت الفرصة للجهات المعنية بأن تستضيف دورة الألعاب الآسيوية للمرة الأولى.

وقال سمو رئيس اللجنة الأولمبية: "الهدف الأساس كان استضافة دورة 2030، وهذا أول ملف نتقدم له بهذه الطريقة. ولولا اكتمال الملف وجاهزيته، والاستعدادات الموجودة خلال السنوات العشر القادمة، لما حظينا باستضافة 2034. وأعد بأننا سنبهر العالم في 2034".

وأكد الأمير عبدالعزيز جاهزية المنشآت لاستضافة الحدث القاري، مبينًا أن الرياض تملك متسعًا من الوقت لاستضافة الكثير من الفعاليات القادمة.

وأشاد وزير الرياضة بالجهود التي بذلها الجميع في التجهيز لملف الرياض، وقال: "شباب وفتيات السعودية إذا أُعطوا الفرصة يقدمون وينافسون الأفضل في العالم، ولا يرضون إلا بالأفضل. واليوم نحن كسبنا استضافة الألعاب الآسيوية 2034، وهذه هي الرؤية الثاقبة لسمو ولي العهد بإعطاء الشباب والشابات الفرصة لتحقيق الأفضل لوطنهم". واعدًا الجميع بالعمل بأقصى جهد لتحقيق أهداف رؤية السعودية وقيادتها.

كما رفع الأمير فهد بن جلوي، نائب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية مدير ملف الرياض، التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - على الفوز باستضافة الرياض 2034، وقال: "تأجيل استضافة الألعاب الآسيوية بالرياض أربع سنوات من ٢٠٣٠ إلى ٢٠٣٤ يمنحنا وقتًا إضافيًّا لإعداد فريق أكبر من اللاعبين للمنافسة والصعود للمنصات". مشيدًا بجهود جميع أعضاء فريق العمل في ملف الرياض، وما قدموه خلال المدة الماضية من عمل مستمر في هذا الجانب؛ وهو ما كان له الأثر البالغ في نيل ثقة أعضاء الجمعية العمومية للمجلس الأولمبي الآسيوي لاستضافة الرياض الألعاب الآسيوية 2034.

16 ديسمبر 2020 - 1 جمادى الأول 1442
09:14 PM
اخر تعديل
05 إبريل 2021 - 23 شعبان 1442
06:11 PM

الفيصل يهنئ القيادة بمناسبة استضافة الرياض الألعاب الآسيوية 2034

أكد أن رؤية السعودية 2030 فتحت المجال للتوسُّع في الاستضافات العملاقة

A A A
3
6,214

رفع الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، وزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية، التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - بمناسبة استضافة الرياض دورة الألعاب الآسيوية 2034.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده سموه اليوم عقب إعلان استضافة الرياض الألعاب الآسيوية 2034 خلال اجتماع الجمعية العمومية الـ39 للمجلس الأولمبي الآسيوي الذي استضافته العاصمة العمانية مسقط، بحضور رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي الشيخ أحمد الفهد، والأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس اللجنة الأولمبية السعودية، وسمو نائبه الأمير فهد بن جلوي بن عبدالله بن مساعد، ورؤساء جميع اللجان الأولمبية الآسيوية حضوريًّا، وعبر تقنية الاتصال المرئي.

وأكد سموه أن رؤية السعودية 2030 هي التي فتحت المجال للتوسع في البحث عن مثل هذه الاستضافات العملاقة في المجال الرياضي والترفيهي والثقافي، وأعطت الفرصة للجهات المعنية بأن تستضيف دورة الألعاب الآسيوية للمرة الأولى.

وقال سمو رئيس اللجنة الأولمبية: "الهدف الأساس كان استضافة دورة 2030، وهذا أول ملف نتقدم له بهذه الطريقة. ولولا اكتمال الملف وجاهزيته، والاستعدادات الموجودة خلال السنوات العشر القادمة، لما حظينا باستضافة 2034. وأعد بأننا سنبهر العالم في 2034".

وأكد الأمير عبدالعزيز جاهزية المنشآت لاستضافة الحدث القاري، مبينًا أن الرياض تملك متسعًا من الوقت لاستضافة الكثير من الفعاليات القادمة.

وأشاد وزير الرياضة بالجهود التي بذلها الجميع في التجهيز لملف الرياض، وقال: "شباب وفتيات السعودية إذا أُعطوا الفرصة يقدمون وينافسون الأفضل في العالم، ولا يرضون إلا بالأفضل. واليوم نحن كسبنا استضافة الألعاب الآسيوية 2034، وهذه هي الرؤية الثاقبة لسمو ولي العهد بإعطاء الشباب والشابات الفرصة لتحقيق الأفضل لوطنهم". واعدًا الجميع بالعمل بأقصى جهد لتحقيق أهداف رؤية السعودية وقيادتها.

كما رفع الأمير فهد بن جلوي، نائب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية مدير ملف الرياض، التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - على الفوز باستضافة الرياض 2034، وقال: "تأجيل استضافة الألعاب الآسيوية بالرياض أربع سنوات من ٢٠٣٠ إلى ٢٠٣٤ يمنحنا وقتًا إضافيًّا لإعداد فريق أكبر من اللاعبين للمنافسة والصعود للمنصات". مشيدًا بجهود جميع أعضاء فريق العمل في ملف الرياض، وما قدموه خلال المدة الماضية من عمل مستمر في هذا الجانب؛ وهو ما كان له الأثر البالغ في نيل ثقة أعضاء الجمعية العمومية للمجلس الأولمبي الآسيوي لاستضافة الرياض الألعاب الآسيوية 2034.