"متحدث الصحة": المنحنى الوبائي بالمملكة مبشر بالخير وإيجابي والجائحة الآن تعتبر جائحة غير المحصنين

أكد: لم تُسجل أي حالة وفاة في المملكة بسبب اللقاحات.. وحذر من الشائعات

قال المتحدث الرسمي لوزارة الصحة د. محمد العبدالعالي إن المنحنى يشهد انخفاضًا ملحوظًا في تسجيل الحالات في المملكة خلال هذه الفترة، منوهاً أن للقاحات دورًا كبيرًا في الانخفاض.

وأضاف بأن جرعات اللقاح المعطاة في المملكة وصلت إلى مستويات مميزة، وأكد على أنه لم يسجل أي حالة وفاة في المملكة بسبب اللقاحات، محذراً من تصديق أي شائعات حول ذلك، وموصيًا باستكمال اللقاحات لمن أصيب بكورونا.

وأوضح أن اللقاحات المعتمدة في المملكة هي فايزر، واسترازينيكا، وجونسون، وموديرنا.

وأضاف أننا في المملكة نقترب من 30 مليون جرعة، حيث وصل عدد جرعات لقاحات كورونا كوفيد – 19 إلى 29604201 جرعة معطاة، في كافة مراكز لقاح كورونا بمناطق المملكة والتي يتجاوز عددها الـ 587 مركزًا.

وأضاف د. العبدالعالي أنه تم تسجيل 731 حالة جديدة لفيروس كورونا الجديد (COVID -19) ليصبح إجمالي عدد الحالات المؤكدة في المملكة (533516) حالة، من بينها (10200) حالة نشطة لاتزال تتلقى الرعاية الطبية، ومعظمهم حالتهم الصحية مطمئنة، منها (1405) حالات حرجة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الأحد، بمشاركة المتحدث الرسمي للتعليم العام بوزارة التعليم ابتسام الشهري، والمتحدث الرسمي لوزارة الشوؤن البلدية والقروية والإسكان سيف السويلم، مشيراً إلى أن عدد المتعافين في المملكة ولله الحمد وصل إلى (514982) حالة بإضافة (620) حالة تعافٍ جديدة. كما بلغ عدد الوفيات (8334) حالة، بإضافة (14) حالة وفاة جديدة، رحمهم الله جميعاً.

من جانبها أكدت المتحدث الرسمي للتعليم العام بوزارة التعليم ابتسام الشهري بأن تحصين طلبة التعليم العام ممن أعمارهم ١٢ عاماً فأكثر، وجميع منسوبي التعليم بجرعتين من لقاح كورونا قبل بداية العام الدراسي جارية الآن وبشكل دائم، مؤكدة على الشراكة والتكامل مع وزارة الصحة لتحقيق العودة الآمنة للدراسة حضورياً.

وأضافت بأن العالم يواجه اليوم مع مستجدات كورونا تحديات كبيرة في العودة الحضورية للدراسة، وأمام هذه التحديات بذلت الدولة -أيدها الله- جهوداً كبيرة ولا زالت في توفير اللقاحات لأبنائها وبناتها من الطلاب والطالبات، وجميع منسوبي التعليم، وتهيئة المراكز للحصول على تلك اللقاحات، وتسخير كافة الإمكانات لتهيئة المدارس والجامعات والكليات والمعاهد بكافة الإجراءات الاحترازية، بما يسهم في عودة آمنة للجميع.

وأكدت على أن التعليم أحد أهم مؤشرات العودة الطبيعية لأي مجتمع، ومع عودة الحياة لكثير من المناشط والفعاليات والمناسبات في المجتمع السعودي؛ يبقى التعليم والعودة الحضورية للدراسة مطلباً مهماً لاستكمال تلك العودة مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية.

وبينت أن طلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية سيبدأ عامهم الدراسي حضورياً بعد الحصول على جرعتين من لقاح كورونا، بينما يبدأ طلبة المرحلة الابتدائية عامهم الدراسي عن بُعد من خلال "مدرستي"، وطلبة رياض الأطفال من خلال منصة "روضتي"، وذلك حتى الوصول للحصانة المجتمعية المطلوبة (70%) أو بتاريخ 30 أكتوبر من العام الحالي أيهما يسبق أولًا.

ويبلغ عدد طلبة المرحلتين المتوسطة والثانوية 3 ملايين و100 ألف طالب وطالبة ونسبة المحصنين منهم إجمالاً حتى اليوم (70%).

ونسبة من حصل على جرعة واحدة (45%)، بينما من حصلوا على جرعتين لا تتجاوز (19%)، ومحصن متعافي (6%).

وحثت أبناءنا وبناتنا من الطلاب والطالبات وأولياء أمورهم بالالتزام بحضور مواعيد الحجز المسبق لأخذ الجرعات، والتأكد من المواعيد من خلال تطبيق توكلنا أو صحتي.

لافتةً أن الطلبة الذين تقل أعمارهم عن 12 سنة والتحقوا بالصف الأول المتوسط يعاملون مثل بقية الطلبة الذين لم يتلقوا اللقاح، وسيبدأ عامهم الدراسي عن بُعد، وكذلك الطلبة الذين يعانون من أمراض مزمنة تمنعهم من الحصول على اللقاح سيتم توفير التعليم عن بُعد لهم.

وبينت أن وزارة التعليم ستعلن قريبًا عن النماذج التشغيلية للعودة الحضورية للمدارس التي توضح رحلة الطالب خلال اليوم الدراسي مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية.

وأوضحت أنه سيطبق على طلاب التربية الخاصة ما يطبق على جميع الطلاب من حيث اشتراطات الحصول على جرعتين من اللقاح للعودة الحضورية للدراسة، يستثنى من ذلك من تمنعه ظروفه الصحية وفق البرتوكولات المعتمدة وتوفير التعليم عن بُعد لهم.

واستعرض المتحدث الرسمي لوزارة الشوؤن البلدية والقروية والإسكان سيف السويلم الجولات الرقابية خلال شهر يوليو، حيث قاموا بـ 499240 زيارة، سجلت من خلالها 2346 مخالفة، مبينًا أن أبرز القطاعات المستهدفة كانت هي المطاعم والمقاهي، وأسواق النفع العام، والمنشآت التجارية بمختلف أنواعها، والميادين والحدائق العامة.

وأكد أنه تم اشتراط التحصين ابتداءً من 22 ذي الحجة لمن ينوي دخول المراكز والمحلات التجارية وأسواق النفع العام، ومحلات الحلاقة الرجالية وصالونات التجميل، والمطاعم والمقاهي.

وأهاب بالجميع بالمسارعة بالإبلاغ عن أي ملاحظات أو مخالفات للاشتراطات والبروتوكولات الصحية. وذلك على الرقم 940.

لقاح كورونا وزارة الصحة فيروس كورونا الجديد وزارة التعليم وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان
اعلان
"متحدث الصحة": المنحنى الوبائي بالمملكة مبشر بالخير وإيجابي والجائحة الآن تعتبر جائحة غير المحصنين
سبق

قال المتحدث الرسمي لوزارة الصحة د. محمد العبدالعالي إن المنحنى يشهد انخفاضًا ملحوظًا في تسجيل الحالات في المملكة خلال هذه الفترة، منوهاً أن للقاحات دورًا كبيرًا في الانخفاض.

وأضاف بأن جرعات اللقاح المعطاة في المملكة وصلت إلى مستويات مميزة، وأكد على أنه لم يسجل أي حالة وفاة في المملكة بسبب اللقاحات، محذراً من تصديق أي شائعات حول ذلك، وموصيًا باستكمال اللقاحات لمن أصيب بكورونا.

وأوضح أن اللقاحات المعتمدة في المملكة هي فايزر، واسترازينيكا، وجونسون، وموديرنا.

وأضاف أننا في المملكة نقترب من 30 مليون جرعة، حيث وصل عدد جرعات لقاحات كورونا كوفيد – 19 إلى 29604201 جرعة معطاة، في كافة مراكز لقاح كورونا بمناطق المملكة والتي يتجاوز عددها الـ 587 مركزًا.

وأضاف د. العبدالعالي أنه تم تسجيل 731 حالة جديدة لفيروس كورونا الجديد (COVID -19) ليصبح إجمالي عدد الحالات المؤكدة في المملكة (533516) حالة، من بينها (10200) حالة نشطة لاتزال تتلقى الرعاية الطبية، ومعظمهم حالتهم الصحية مطمئنة، منها (1405) حالات حرجة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الأحد، بمشاركة المتحدث الرسمي للتعليم العام بوزارة التعليم ابتسام الشهري، والمتحدث الرسمي لوزارة الشوؤن البلدية والقروية والإسكان سيف السويلم، مشيراً إلى أن عدد المتعافين في المملكة ولله الحمد وصل إلى (514982) حالة بإضافة (620) حالة تعافٍ جديدة. كما بلغ عدد الوفيات (8334) حالة، بإضافة (14) حالة وفاة جديدة، رحمهم الله جميعاً.

من جانبها أكدت المتحدث الرسمي للتعليم العام بوزارة التعليم ابتسام الشهري بأن تحصين طلبة التعليم العام ممن أعمارهم ١٢ عاماً فأكثر، وجميع منسوبي التعليم بجرعتين من لقاح كورونا قبل بداية العام الدراسي جارية الآن وبشكل دائم، مؤكدة على الشراكة والتكامل مع وزارة الصحة لتحقيق العودة الآمنة للدراسة حضورياً.

وأضافت بأن العالم يواجه اليوم مع مستجدات كورونا تحديات كبيرة في العودة الحضورية للدراسة، وأمام هذه التحديات بذلت الدولة -أيدها الله- جهوداً كبيرة ولا زالت في توفير اللقاحات لأبنائها وبناتها من الطلاب والطالبات، وجميع منسوبي التعليم، وتهيئة المراكز للحصول على تلك اللقاحات، وتسخير كافة الإمكانات لتهيئة المدارس والجامعات والكليات والمعاهد بكافة الإجراءات الاحترازية، بما يسهم في عودة آمنة للجميع.

وأكدت على أن التعليم أحد أهم مؤشرات العودة الطبيعية لأي مجتمع، ومع عودة الحياة لكثير من المناشط والفعاليات والمناسبات في المجتمع السعودي؛ يبقى التعليم والعودة الحضورية للدراسة مطلباً مهماً لاستكمال تلك العودة مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية.

وبينت أن طلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية سيبدأ عامهم الدراسي حضورياً بعد الحصول على جرعتين من لقاح كورونا، بينما يبدأ طلبة المرحلة الابتدائية عامهم الدراسي عن بُعد من خلال "مدرستي"، وطلبة رياض الأطفال من خلال منصة "روضتي"، وذلك حتى الوصول للحصانة المجتمعية المطلوبة (70%) أو بتاريخ 30 أكتوبر من العام الحالي أيهما يسبق أولًا.

ويبلغ عدد طلبة المرحلتين المتوسطة والثانوية 3 ملايين و100 ألف طالب وطالبة ونسبة المحصنين منهم إجمالاً حتى اليوم (70%).

ونسبة من حصل على جرعة واحدة (45%)، بينما من حصلوا على جرعتين لا تتجاوز (19%)، ومحصن متعافي (6%).

وحثت أبناءنا وبناتنا من الطلاب والطالبات وأولياء أمورهم بالالتزام بحضور مواعيد الحجز المسبق لأخذ الجرعات، والتأكد من المواعيد من خلال تطبيق توكلنا أو صحتي.

لافتةً أن الطلبة الذين تقل أعمارهم عن 12 سنة والتحقوا بالصف الأول المتوسط يعاملون مثل بقية الطلبة الذين لم يتلقوا اللقاح، وسيبدأ عامهم الدراسي عن بُعد، وكذلك الطلبة الذين يعانون من أمراض مزمنة تمنعهم من الحصول على اللقاح سيتم توفير التعليم عن بُعد لهم.

وبينت أن وزارة التعليم ستعلن قريبًا عن النماذج التشغيلية للعودة الحضورية للمدارس التي توضح رحلة الطالب خلال اليوم الدراسي مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية.

وأوضحت أنه سيطبق على طلاب التربية الخاصة ما يطبق على جميع الطلاب من حيث اشتراطات الحصول على جرعتين من اللقاح للعودة الحضورية للدراسة، يستثنى من ذلك من تمنعه ظروفه الصحية وفق البرتوكولات المعتمدة وتوفير التعليم عن بُعد لهم.

واستعرض المتحدث الرسمي لوزارة الشوؤن البلدية والقروية والإسكان سيف السويلم الجولات الرقابية خلال شهر يوليو، حيث قاموا بـ 499240 زيارة، سجلت من خلالها 2346 مخالفة، مبينًا أن أبرز القطاعات المستهدفة كانت هي المطاعم والمقاهي، وأسواق النفع العام، والمنشآت التجارية بمختلف أنواعها، والميادين والحدائق العامة.

وأكد أنه تم اشتراط التحصين ابتداءً من 22 ذي الحجة لمن ينوي دخول المراكز والمحلات التجارية وأسواق النفع العام، ومحلات الحلاقة الرجالية وصالونات التجميل، والمطاعم والمقاهي.

وأهاب بالجميع بالمسارعة بالإبلاغ عن أي ملاحظات أو مخالفات للاشتراطات والبروتوكولات الصحية. وذلك على الرقم 940.

08 أغسطس 2021 - 29 ذو الحجة 1442
05:57 PM
اخر تعديل
18 أكتوبر 2021 - 12 ربيع الأول 1443
11:41 PM

"متحدث الصحة": المنحنى الوبائي بالمملكة مبشر بالخير وإيجابي والجائحة الآن تعتبر جائحة غير المحصنين

أكد: لم تُسجل أي حالة وفاة في المملكة بسبب اللقاحات.. وحذر من الشائعات

A A A
5
8,199

قال المتحدث الرسمي لوزارة الصحة د. محمد العبدالعالي إن المنحنى يشهد انخفاضًا ملحوظًا في تسجيل الحالات في المملكة خلال هذه الفترة، منوهاً أن للقاحات دورًا كبيرًا في الانخفاض.

وأضاف بأن جرعات اللقاح المعطاة في المملكة وصلت إلى مستويات مميزة، وأكد على أنه لم يسجل أي حالة وفاة في المملكة بسبب اللقاحات، محذراً من تصديق أي شائعات حول ذلك، وموصيًا باستكمال اللقاحات لمن أصيب بكورونا.

وأوضح أن اللقاحات المعتمدة في المملكة هي فايزر، واسترازينيكا، وجونسون، وموديرنا.

وأضاف أننا في المملكة نقترب من 30 مليون جرعة، حيث وصل عدد جرعات لقاحات كورونا كوفيد – 19 إلى 29604201 جرعة معطاة، في كافة مراكز لقاح كورونا بمناطق المملكة والتي يتجاوز عددها الـ 587 مركزًا.

وأضاف د. العبدالعالي أنه تم تسجيل 731 حالة جديدة لفيروس كورونا الجديد (COVID -19) ليصبح إجمالي عدد الحالات المؤكدة في المملكة (533516) حالة، من بينها (10200) حالة نشطة لاتزال تتلقى الرعاية الطبية، ومعظمهم حالتهم الصحية مطمئنة، منها (1405) حالات حرجة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الأحد، بمشاركة المتحدث الرسمي للتعليم العام بوزارة التعليم ابتسام الشهري، والمتحدث الرسمي لوزارة الشوؤن البلدية والقروية والإسكان سيف السويلم، مشيراً إلى أن عدد المتعافين في المملكة ولله الحمد وصل إلى (514982) حالة بإضافة (620) حالة تعافٍ جديدة. كما بلغ عدد الوفيات (8334) حالة، بإضافة (14) حالة وفاة جديدة، رحمهم الله جميعاً.

من جانبها أكدت المتحدث الرسمي للتعليم العام بوزارة التعليم ابتسام الشهري بأن تحصين طلبة التعليم العام ممن أعمارهم ١٢ عاماً فأكثر، وجميع منسوبي التعليم بجرعتين من لقاح كورونا قبل بداية العام الدراسي جارية الآن وبشكل دائم، مؤكدة على الشراكة والتكامل مع وزارة الصحة لتحقيق العودة الآمنة للدراسة حضورياً.

وأضافت بأن العالم يواجه اليوم مع مستجدات كورونا تحديات كبيرة في العودة الحضورية للدراسة، وأمام هذه التحديات بذلت الدولة -أيدها الله- جهوداً كبيرة ولا زالت في توفير اللقاحات لأبنائها وبناتها من الطلاب والطالبات، وجميع منسوبي التعليم، وتهيئة المراكز للحصول على تلك اللقاحات، وتسخير كافة الإمكانات لتهيئة المدارس والجامعات والكليات والمعاهد بكافة الإجراءات الاحترازية، بما يسهم في عودة آمنة للجميع.

وأكدت على أن التعليم أحد أهم مؤشرات العودة الطبيعية لأي مجتمع، ومع عودة الحياة لكثير من المناشط والفعاليات والمناسبات في المجتمع السعودي؛ يبقى التعليم والعودة الحضورية للدراسة مطلباً مهماً لاستكمال تلك العودة مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية.

وبينت أن طلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية سيبدأ عامهم الدراسي حضورياً بعد الحصول على جرعتين من لقاح كورونا، بينما يبدأ طلبة المرحلة الابتدائية عامهم الدراسي عن بُعد من خلال "مدرستي"، وطلبة رياض الأطفال من خلال منصة "روضتي"، وذلك حتى الوصول للحصانة المجتمعية المطلوبة (70%) أو بتاريخ 30 أكتوبر من العام الحالي أيهما يسبق أولًا.

ويبلغ عدد طلبة المرحلتين المتوسطة والثانوية 3 ملايين و100 ألف طالب وطالبة ونسبة المحصنين منهم إجمالاً حتى اليوم (70%).

ونسبة من حصل على جرعة واحدة (45%)، بينما من حصلوا على جرعتين لا تتجاوز (19%)، ومحصن متعافي (6%).

وحثت أبناءنا وبناتنا من الطلاب والطالبات وأولياء أمورهم بالالتزام بحضور مواعيد الحجز المسبق لأخذ الجرعات، والتأكد من المواعيد من خلال تطبيق توكلنا أو صحتي.

لافتةً أن الطلبة الذين تقل أعمارهم عن 12 سنة والتحقوا بالصف الأول المتوسط يعاملون مثل بقية الطلبة الذين لم يتلقوا اللقاح، وسيبدأ عامهم الدراسي عن بُعد، وكذلك الطلبة الذين يعانون من أمراض مزمنة تمنعهم من الحصول على اللقاح سيتم توفير التعليم عن بُعد لهم.

وبينت أن وزارة التعليم ستعلن قريبًا عن النماذج التشغيلية للعودة الحضورية للمدارس التي توضح رحلة الطالب خلال اليوم الدراسي مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية.

وأوضحت أنه سيطبق على طلاب التربية الخاصة ما يطبق على جميع الطلاب من حيث اشتراطات الحصول على جرعتين من اللقاح للعودة الحضورية للدراسة، يستثنى من ذلك من تمنعه ظروفه الصحية وفق البرتوكولات المعتمدة وتوفير التعليم عن بُعد لهم.

واستعرض المتحدث الرسمي لوزارة الشوؤن البلدية والقروية والإسكان سيف السويلم الجولات الرقابية خلال شهر يوليو، حيث قاموا بـ 499240 زيارة، سجلت من خلالها 2346 مخالفة، مبينًا أن أبرز القطاعات المستهدفة كانت هي المطاعم والمقاهي، وأسواق النفع العام، والمنشآت التجارية بمختلف أنواعها، والميادين والحدائق العامة.

وأكد أنه تم اشتراط التحصين ابتداءً من 22 ذي الحجة لمن ينوي دخول المراكز والمحلات التجارية وأسواق النفع العام، ومحلات الحلاقة الرجالية وصالونات التجميل، والمطاعم والمقاهي.

وأهاب بالجميع بالمسارعة بالإبلاغ عن أي ملاحظات أو مخالفات للاشتراطات والبروتوكولات الصحية. وذلك على الرقم 940.