أكاديمي: التعليم الإلكتروني سيصبح بأهمية الرسمي وسيستغل منصات التواصل

في اللقاء الخامس لمنتدى إثراء للتطوير المهني في موسمه الثاني بوزارة التعليم

كشف الأستاذ المشارك بقسم علوم وهندسة الحاسب الآلي بكلية ينبع الجامعية الدكتور عبدالكريم بن عيد الجهني، أن أغلب التوقعات تشير إلى إمكانية استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في عملية التعليم الإلكتروني، والاستفادة من المواد التعليمية المختلفة التي من السهل توفيرها عن طريق تلك المواقع.

وأشار "الجهني" إلى أن التعليم الإلكتروني يعد تعليماً غير رسمي، ولكن بمرور الوقت سوف تتغير الفكرة العامة عن التعليم غير الرسمي، وسيصبح بأهمية التعليم الرسمي، خصوصاً مع زيادة نسبة المتعلمين عن بُعد وزيادة اهتمام الأشخاص حول العالم بالتقنيات.

وجاء حديث الأكاديمي "الجهني" خلال ندوة بعنوان: "تحسين جودة برامج التدريب عن بعد باستخدام نظام (ASMILE)"، أقيمت أمس الثلاثاء في وزارة التعليم، ضمن فعاليات اللقاء الخامس لمنتدى إثراء للتطوير المهني في موسمه الثاني، والتي تحدث فيها عن كيفية رفع كفاءة وجودة برامج التعليم والتدريب الإلكتروني، مشيراً إلى نظام (ASMILE) لقياس درجة تفاعل واندماج المعلمين مع العملية التعليمية.

وأوضح الدكتور "الجهني" أن التعليم الإلكتروني يقوم على استخدام التقنيات الحديثة لتوفير منهج تعليمي يختلف عما يتم تقديمه داخل قاعة الدراسة التقليدية، كما أنه يمكن أن يكون برنامجاً تعليمياً (نشطاً) أو تفاعلياً على شبكة الإنترنت.

وأكد أن جودة التعليم الإلكتروني التي تم اقتراحها من قبل المختصين تكمن في تقدير الاحتياجات والمتطلبات، وتحليل المنتج التعليمي، وتبني مواصفات الجودة، وتطبيق المقاييس، والمصادقة على المنتج النهائي.

واستعرض "الجهني" بعض الإحصاءات والأرقام التي تشير إلى تزايد الاعتماد على التقنية واستخدام شبكات الإنترنت، مبيناً أنه في منتصف عام 2017 كان عدد مستخدمي شبكة الإنترنت يزيد على نصف سكان الأرض، وهو ما يعادل زيادة 976.4% ما بين عامي 2000 و2017، كما تشير إحصائية أخرى إلى أنه في عام 2013 بين كل عشرة أطفال هناك ستة أطفال يستخدمون الإنترنت، وكثير من هؤلاء الأشخاص يشاركون فيما يسمى بالتعليم الإلكتروني حتى وإن لم يدركوا ذلك.

بدأ اللقاء الذي حضره وكيل وزارة التعليم للبنين الدكتور نايف الجابري بكلمة مدير إدارة التدريب والابتعاث في وزارة التعليم الدكتور محمد السديري، أكد فيها أن منتدى إثراء يهدف إلى تطوير معرفة وخبرات القيادات التعليمية والمشرفين التربويين وتبادل الخبرات وتلاقح الأفكار، لتطوير مجال الإشراف التربوي والقيادة التعليمية وتحفيز العاملين فيها نحو الفاعلية في الأداء والتغيير التربوي والتنمية الثقافية للفئة المستهدفة.

اعلان
أكاديمي: التعليم الإلكتروني سيصبح بأهمية الرسمي وسيستغل منصات التواصل
سبق

كشف الأستاذ المشارك بقسم علوم وهندسة الحاسب الآلي بكلية ينبع الجامعية الدكتور عبدالكريم بن عيد الجهني، أن أغلب التوقعات تشير إلى إمكانية استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في عملية التعليم الإلكتروني، والاستفادة من المواد التعليمية المختلفة التي من السهل توفيرها عن طريق تلك المواقع.

وأشار "الجهني" إلى أن التعليم الإلكتروني يعد تعليماً غير رسمي، ولكن بمرور الوقت سوف تتغير الفكرة العامة عن التعليم غير الرسمي، وسيصبح بأهمية التعليم الرسمي، خصوصاً مع زيادة نسبة المتعلمين عن بُعد وزيادة اهتمام الأشخاص حول العالم بالتقنيات.

وجاء حديث الأكاديمي "الجهني" خلال ندوة بعنوان: "تحسين جودة برامج التدريب عن بعد باستخدام نظام (ASMILE)"، أقيمت أمس الثلاثاء في وزارة التعليم، ضمن فعاليات اللقاء الخامس لمنتدى إثراء للتطوير المهني في موسمه الثاني، والتي تحدث فيها عن كيفية رفع كفاءة وجودة برامج التعليم والتدريب الإلكتروني، مشيراً إلى نظام (ASMILE) لقياس درجة تفاعل واندماج المعلمين مع العملية التعليمية.

وأوضح الدكتور "الجهني" أن التعليم الإلكتروني يقوم على استخدام التقنيات الحديثة لتوفير منهج تعليمي يختلف عما يتم تقديمه داخل قاعة الدراسة التقليدية، كما أنه يمكن أن يكون برنامجاً تعليمياً (نشطاً) أو تفاعلياً على شبكة الإنترنت.

وأكد أن جودة التعليم الإلكتروني التي تم اقتراحها من قبل المختصين تكمن في تقدير الاحتياجات والمتطلبات، وتحليل المنتج التعليمي، وتبني مواصفات الجودة، وتطبيق المقاييس، والمصادقة على المنتج النهائي.

واستعرض "الجهني" بعض الإحصاءات والأرقام التي تشير إلى تزايد الاعتماد على التقنية واستخدام شبكات الإنترنت، مبيناً أنه في منتصف عام 2017 كان عدد مستخدمي شبكة الإنترنت يزيد على نصف سكان الأرض، وهو ما يعادل زيادة 976.4% ما بين عامي 2000 و2017، كما تشير إحصائية أخرى إلى أنه في عام 2013 بين كل عشرة أطفال هناك ستة أطفال يستخدمون الإنترنت، وكثير من هؤلاء الأشخاص يشاركون فيما يسمى بالتعليم الإلكتروني حتى وإن لم يدركوا ذلك.

بدأ اللقاء الذي حضره وكيل وزارة التعليم للبنين الدكتور نايف الجابري بكلمة مدير إدارة التدريب والابتعاث في وزارة التعليم الدكتور محمد السديري، أكد فيها أن منتدى إثراء يهدف إلى تطوير معرفة وخبرات القيادات التعليمية والمشرفين التربويين وتبادل الخبرات وتلاقح الأفكار، لتطوير مجال الإشراف التربوي والقيادة التعليمية وتحفيز العاملين فيها نحو الفاعلية في الأداء والتغيير التربوي والتنمية الثقافية للفئة المستهدفة.

31 يناير 2018 - 14 جمادى الأول 1439
10:04 AM

أكاديمي: التعليم الإلكتروني سيصبح بأهمية الرسمي وسيستغل منصات التواصل

في اللقاء الخامس لمنتدى إثراء للتطوير المهني في موسمه الثاني بوزارة التعليم

A A A
1
3,417

كشف الأستاذ المشارك بقسم علوم وهندسة الحاسب الآلي بكلية ينبع الجامعية الدكتور عبدالكريم بن عيد الجهني، أن أغلب التوقعات تشير إلى إمكانية استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في عملية التعليم الإلكتروني، والاستفادة من المواد التعليمية المختلفة التي من السهل توفيرها عن طريق تلك المواقع.

وأشار "الجهني" إلى أن التعليم الإلكتروني يعد تعليماً غير رسمي، ولكن بمرور الوقت سوف تتغير الفكرة العامة عن التعليم غير الرسمي، وسيصبح بأهمية التعليم الرسمي، خصوصاً مع زيادة نسبة المتعلمين عن بُعد وزيادة اهتمام الأشخاص حول العالم بالتقنيات.

وجاء حديث الأكاديمي "الجهني" خلال ندوة بعنوان: "تحسين جودة برامج التدريب عن بعد باستخدام نظام (ASMILE)"، أقيمت أمس الثلاثاء في وزارة التعليم، ضمن فعاليات اللقاء الخامس لمنتدى إثراء للتطوير المهني في موسمه الثاني، والتي تحدث فيها عن كيفية رفع كفاءة وجودة برامج التعليم والتدريب الإلكتروني، مشيراً إلى نظام (ASMILE) لقياس درجة تفاعل واندماج المعلمين مع العملية التعليمية.

وأوضح الدكتور "الجهني" أن التعليم الإلكتروني يقوم على استخدام التقنيات الحديثة لتوفير منهج تعليمي يختلف عما يتم تقديمه داخل قاعة الدراسة التقليدية، كما أنه يمكن أن يكون برنامجاً تعليمياً (نشطاً) أو تفاعلياً على شبكة الإنترنت.

وأكد أن جودة التعليم الإلكتروني التي تم اقتراحها من قبل المختصين تكمن في تقدير الاحتياجات والمتطلبات، وتحليل المنتج التعليمي، وتبني مواصفات الجودة، وتطبيق المقاييس، والمصادقة على المنتج النهائي.

واستعرض "الجهني" بعض الإحصاءات والأرقام التي تشير إلى تزايد الاعتماد على التقنية واستخدام شبكات الإنترنت، مبيناً أنه في منتصف عام 2017 كان عدد مستخدمي شبكة الإنترنت يزيد على نصف سكان الأرض، وهو ما يعادل زيادة 976.4% ما بين عامي 2000 و2017، كما تشير إحصائية أخرى إلى أنه في عام 2013 بين كل عشرة أطفال هناك ستة أطفال يستخدمون الإنترنت، وكثير من هؤلاء الأشخاص يشاركون فيما يسمى بالتعليم الإلكتروني حتى وإن لم يدركوا ذلك.

بدأ اللقاء الذي حضره وكيل وزارة التعليم للبنين الدكتور نايف الجابري بكلمة مدير إدارة التدريب والابتعاث في وزارة التعليم الدكتور محمد السديري، أكد فيها أن منتدى إثراء يهدف إلى تطوير معرفة وخبرات القيادات التعليمية والمشرفين التربويين وتبادل الخبرات وتلاقح الأفكار، لتطوير مجال الإشراف التربوي والقيادة التعليمية وتحفيز العاملين فيها نحو الفاعلية في الأداء والتغيير التربوي والتنمية الثقافية للفئة المستهدفة.