مشروع الـ 500 مليون يفشل في سد عطش 4 قرى بأبوعريش.. والسكان يتهمون التخبط

أبو دوشة لـ"سبق": تقع تحت مسؤولية مياه جازان ونطالب المسؤولين بالرد

اتهم سكان عدد من القرى الواقعة شمال شرق محافظة أبوعريش بمنطقة جازان إدارة المياه بالتخبط في أحد المشاريع ما تسبب في حرمانهم من المياه المحلاة المضخة من الشقيق على الرغم من تركيب العدادات وإيصال التمديدات في مشروع نفذ منذ سنوات.

وأوضحوا بأنه عند مراجعتهم يلقي مسؤولو الفرع في أبو عريش بأصابع الاتهام إلى فرع ضمد بالرفض للضخ لهم كون القرى الواقعة في هذا النطاق -وبحسب قولهم- تم ربطها بخزان تحت إدارة محافظة ضمد وهو ما وصفوه بغير المنطقي.

وقال المسؤول عن ملف المطالبات عن السكان خالد أبو دوشة لـ"سبق": بخصوص وضع أهالي قرى شمال شرق أبوعريش وهي البيض الأعلى، أبو النورة، المجصص، حيث إنها لم تستفد من مشروع مياه التحلية الذي نفذ قبل أربع سنوات رغم تمديد الشبكة وإيصالها إلى القرى المذكورة، وتركيب العدادات لجميع المنازل وربط جميع الشبكات بخزان مياه التحلية بقرية القمري التابع لمحافظة ضمد ومن هنا بدأت المعاناة.

وأضاف أن إدارة مياه جازان دشنت المشروع وأعلنت ضخ مياه المشروع لجميع القرى المرتبطة بخزان القمري قبل عام، لكن للأسف تم ضخ مياه المشروع لمحافظة ضمد والقرى التابعة لها، وتظل القرى التابعة لمحافظة أبوعريش محرومة رغم ربطها بنفس الخزان، مبيناً أن فرع أبو عريش والذي تتبع له القرى يتعذر برفض ضمد للضخ وكون الربط تم بخزان يتبع محافظة أخرى ولا نعلم ما مدى صحة هذه الأعذار، متسائلاً: أليس جميعها تقع تحت إدارة ومسؤولية فرع المياه بجازان ووزارة واحدة؟ مطالباً بإجابة من المسؤولين.

وكانت المديرية العامة للمياه بمنطقة جازان قد أعلنت قبل أربعة أعوام وبالتحديد عام 1436 عن تنفيذ عدد من مشروعات المياه بمحافظة أبو عريش بقيمة إجمالية بلغت أكثر من 156 مليون ريال شملت خزانات مياه أرضية وتوسعة شبكات المياه المحلاة، بجانب تنفيذ مشروعات بقرى "المعايدة، والوسيعة، والمساودة، ورمادة العليا والسفلى، وفلس، والشعوب، والجغادمة، والحمراية، وحاكمة أبو عريش، وأبو النورة، والصفوة، والدهالية الجديدة، والدهالية القديمة، والمجصص، والبيض.

وفي عام 2012 أي قبل قرابة الثماني سنوات أعلنت عن تنفيذ مشروعات في أبو عريش بأكثر من 500 مليون ريال، ومع ذلك ظل سكان عدد من القرى محرومين من المياه المحلاة.

"سبق" تواصلت مع إدارة المياه بجازان، حيث بينت في تعليقها على الموضوع بأنه وحسب الدراسة يتم تغذية القرى المذكورة عن طريق الخزانات الأرضية بأبو عريش، موضحة بأنه تم تنفيذ الخط الناقل لتغذية هذه القرى وجار العمل في تنفيذ محطة الضخ واستكمال الأعمال الميكانيكية والكهربائية للمحطة.

وتابعت: علماً بأنه الآن يتم خدمة القرية من محطة القمري بشكل مؤقت لحين الانتهاء من تنفيذ المحطة الخاصة بهم في حاكمة أبوعريش وكذلك يوجد عدد (۲) بئر بقرية الخضراء تغذيان هذه القرى.

وأضافت: أما بالنسبة للمجصص وأبو النورة، فيتم الضخ لهما من الآبار المحفورة بالوادي، وهي تعمل بشكل جيد، وفي حال وجود أي انقطاعات أو شكاوى يتم الوقوف عليها ومعالجتها من قبل المديرية أو فرع المياه بأبوعريش، موضحة: وبخصوص فلس والبيض فتوجد بها آبار تعمل بشكل جيد ولا توجد بها أي شكاوى.

اعلان
مشروع الـ 500 مليون يفشل في سد عطش 4 قرى بأبوعريش.. والسكان يتهمون التخبط
سبق

اتهم سكان عدد من القرى الواقعة شمال شرق محافظة أبوعريش بمنطقة جازان إدارة المياه بالتخبط في أحد المشاريع ما تسبب في حرمانهم من المياه المحلاة المضخة من الشقيق على الرغم من تركيب العدادات وإيصال التمديدات في مشروع نفذ منذ سنوات.

وأوضحوا بأنه عند مراجعتهم يلقي مسؤولو الفرع في أبو عريش بأصابع الاتهام إلى فرع ضمد بالرفض للضخ لهم كون القرى الواقعة في هذا النطاق -وبحسب قولهم- تم ربطها بخزان تحت إدارة محافظة ضمد وهو ما وصفوه بغير المنطقي.

وقال المسؤول عن ملف المطالبات عن السكان خالد أبو دوشة لـ"سبق": بخصوص وضع أهالي قرى شمال شرق أبوعريش وهي البيض الأعلى، أبو النورة، المجصص، حيث إنها لم تستفد من مشروع مياه التحلية الذي نفذ قبل أربع سنوات رغم تمديد الشبكة وإيصالها إلى القرى المذكورة، وتركيب العدادات لجميع المنازل وربط جميع الشبكات بخزان مياه التحلية بقرية القمري التابع لمحافظة ضمد ومن هنا بدأت المعاناة.

وأضاف أن إدارة مياه جازان دشنت المشروع وأعلنت ضخ مياه المشروع لجميع القرى المرتبطة بخزان القمري قبل عام، لكن للأسف تم ضخ مياه المشروع لمحافظة ضمد والقرى التابعة لها، وتظل القرى التابعة لمحافظة أبوعريش محرومة رغم ربطها بنفس الخزان، مبيناً أن فرع أبو عريش والذي تتبع له القرى يتعذر برفض ضمد للضخ وكون الربط تم بخزان يتبع محافظة أخرى ولا نعلم ما مدى صحة هذه الأعذار، متسائلاً: أليس جميعها تقع تحت إدارة ومسؤولية فرع المياه بجازان ووزارة واحدة؟ مطالباً بإجابة من المسؤولين.

وكانت المديرية العامة للمياه بمنطقة جازان قد أعلنت قبل أربعة أعوام وبالتحديد عام 1436 عن تنفيذ عدد من مشروعات المياه بمحافظة أبو عريش بقيمة إجمالية بلغت أكثر من 156 مليون ريال شملت خزانات مياه أرضية وتوسعة شبكات المياه المحلاة، بجانب تنفيذ مشروعات بقرى "المعايدة، والوسيعة، والمساودة، ورمادة العليا والسفلى، وفلس، والشعوب، والجغادمة، والحمراية، وحاكمة أبو عريش، وأبو النورة، والصفوة، والدهالية الجديدة، والدهالية القديمة، والمجصص، والبيض.

وفي عام 2012 أي قبل قرابة الثماني سنوات أعلنت عن تنفيذ مشروعات في أبو عريش بأكثر من 500 مليون ريال، ومع ذلك ظل سكان عدد من القرى محرومين من المياه المحلاة.

"سبق" تواصلت مع إدارة المياه بجازان، حيث بينت في تعليقها على الموضوع بأنه وحسب الدراسة يتم تغذية القرى المذكورة عن طريق الخزانات الأرضية بأبو عريش، موضحة بأنه تم تنفيذ الخط الناقل لتغذية هذه القرى وجار العمل في تنفيذ محطة الضخ واستكمال الأعمال الميكانيكية والكهربائية للمحطة.

وتابعت: علماً بأنه الآن يتم خدمة القرية من محطة القمري بشكل مؤقت لحين الانتهاء من تنفيذ المحطة الخاصة بهم في حاكمة أبوعريش وكذلك يوجد عدد (۲) بئر بقرية الخضراء تغذيان هذه القرى.

وأضافت: أما بالنسبة للمجصص وأبو النورة، فيتم الضخ لهما من الآبار المحفورة بالوادي، وهي تعمل بشكل جيد، وفي حال وجود أي انقطاعات أو شكاوى يتم الوقوف عليها ومعالجتها من قبل المديرية أو فرع المياه بأبوعريش، موضحة: وبخصوص فلس والبيض فتوجد بها آبار تعمل بشكل جيد ولا توجد بها أي شكاوى.

15 يونيو 2019 - 12 شوّال 1440
12:55 AM

مشروع الـ 500 مليون يفشل في سد عطش 4 قرى بأبوعريش.. والسكان يتهمون التخبط

أبو دوشة لـ"سبق": تقع تحت مسؤولية مياه جازان ونطالب المسؤولين بالرد

A A A
14
13,620

اتهم سكان عدد من القرى الواقعة شمال شرق محافظة أبوعريش بمنطقة جازان إدارة المياه بالتخبط في أحد المشاريع ما تسبب في حرمانهم من المياه المحلاة المضخة من الشقيق على الرغم من تركيب العدادات وإيصال التمديدات في مشروع نفذ منذ سنوات.

وأوضحوا بأنه عند مراجعتهم يلقي مسؤولو الفرع في أبو عريش بأصابع الاتهام إلى فرع ضمد بالرفض للضخ لهم كون القرى الواقعة في هذا النطاق -وبحسب قولهم- تم ربطها بخزان تحت إدارة محافظة ضمد وهو ما وصفوه بغير المنطقي.

وقال المسؤول عن ملف المطالبات عن السكان خالد أبو دوشة لـ"سبق": بخصوص وضع أهالي قرى شمال شرق أبوعريش وهي البيض الأعلى، أبو النورة، المجصص، حيث إنها لم تستفد من مشروع مياه التحلية الذي نفذ قبل أربع سنوات رغم تمديد الشبكة وإيصالها إلى القرى المذكورة، وتركيب العدادات لجميع المنازل وربط جميع الشبكات بخزان مياه التحلية بقرية القمري التابع لمحافظة ضمد ومن هنا بدأت المعاناة.

وأضاف أن إدارة مياه جازان دشنت المشروع وأعلنت ضخ مياه المشروع لجميع القرى المرتبطة بخزان القمري قبل عام، لكن للأسف تم ضخ مياه المشروع لمحافظة ضمد والقرى التابعة لها، وتظل القرى التابعة لمحافظة أبوعريش محرومة رغم ربطها بنفس الخزان، مبيناً أن فرع أبو عريش والذي تتبع له القرى يتعذر برفض ضمد للضخ وكون الربط تم بخزان يتبع محافظة أخرى ولا نعلم ما مدى صحة هذه الأعذار، متسائلاً: أليس جميعها تقع تحت إدارة ومسؤولية فرع المياه بجازان ووزارة واحدة؟ مطالباً بإجابة من المسؤولين.

وكانت المديرية العامة للمياه بمنطقة جازان قد أعلنت قبل أربعة أعوام وبالتحديد عام 1436 عن تنفيذ عدد من مشروعات المياه بمحافظة أبو عريش بقيمة إجمالية بلغت أكثر من 156 مليون ريال شملت خزانات مياه أرضية وتوسعة شبكات المياه المحلاة، بجانب تنفيذ مشروعات بقرى "المعايدة، والوسيعة، والمساودة، ورمادة العليا والسفلى، وفلس، والشعوب، والجغادمة، والحمراية، وحاكمة أبو عريش، وأبو النورة، والصفوة، والدهالية الجديدة، والدهالية القديمة، والمجصص، والبيض.

وفي عام 2012 أي قبل قرابة الثماني سنوات أعلنت عن تنفيذ مشروعات في أبو عريش بأكثر من 500 مليون ريال، ومع ذلك ظل سكان عدد من القرى محرومين من المياه المحلاة.

"سبق" تواصلت مع إدارة المياه بجازان، حيث بينت في تعليقها على الموضوع بأنه وحسب الدراسة يتم تغذية القرى المذكورة عن طريق الخزانات الأرضية بأبو عريش، موضحة بأنه تم تنفيذ الخط الناقل لتغذية هذه القرى وجار العمل في تنفيذ محطة الضخ واستكمال الأعمال الميكانيكية والكهربائية للمحطة.

وتابعت: علماً بأنه الآن يتم خدمة القرية من محطة القمري بشكل مؤقت لحين الانتهاء من تنفيذ المحطة الخاصة بهم في حاكمة أبوعريش وكذلك يوجد عدد (۲) بئر بقرية الخضراء تغذيان هذه القرى.

وأضافت: أما بالنسبة للمجصص وأبو النورة، فيتم الضخ لهما من الآبار المحفورة بالوادي، وهي تعمل بشكل جيد، وفي حال وجود أي انقطاعات أو شكاوى يتم الوقوف عليها ومعالجتها من قبل المديرية أو فرع المياه بأبوعريش، موضحة: وبخصوص فلس والبيض فتوجد بها آبار تعمل بشكل جيد ولا توجد بها أي شكاوى.