الإرشاد المهني.. تهيئة لتخصصات سوق العمل..!

يُعدُّ برنامج تأهيل المرشدين المهنيين الأول من نوعه في السعودية، وهو إحدى المبادرات التي يعمل عليها صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" وجامعة الملك سعود، بالتعاون مع منظمة NCDA، إحدى أبرز الجهات الرائدة في مجال التدريب والتطوير لتأهيل المرشد المهني الذي بدوره يساعد في تأهيل الكوادر الوطنية في مجال الأعمال في شتى التخصصات المهنية، إضافة إلى تعزيز جانب المشاركة المجتمعية في قطاع الأعمال..! ولذلك قامت إدارات التعليم، منها الإدارة العامة للتعليم بمكة، ممثلة في إدارة التوجيه الطلابي، بترشيح عدد من الموجهين الطلابيين في مدارسها للالتحاق بتلك الدورة، التي بدأت في 1 ديسمبر الحالي، وتستمر حتى 10 فبراير 2024 لمدة 8 أسابيع (في فندق Four Points Sheraton في حي النسيم بمكة)؛ حتى يكونوا مؤهلين، ويستفيد منهم الوطن، عبر الميدان التربوي التعليمي مستقبلاً، بقيادة مدربين أكفاء من ذوي الخبرات في التوجيه الطلابي.

والإرشاد المهني أو التوجيه المهني يرتبط بأنواع أخرى من التوجيه؛ ما يوحّد جميع أنواع التوجيه المهني، وهو دور الممارسين الذين يجمعون بين تقديم التوجيه في موضوع خبرتهم مع تقنيات التوجيه التي تدعم العملاء في اتخاذ القرارات المعقدة، ومواجهة المواقف الصعبة..!

ويعتبر التوجيه والإرشاد المهني عملية تفاعل بين طرفين، أحدهما الموجه أو المرشد، والآخر الموجه أو المسترشد.

وقد ذكر تركي عبدالله الجعويني المدير العام لصندوق الموارد البشرية في تصريح سابق أن إطلاق برنامج تأهيل المرشدين المهنيين يهدف لتعزيز وتطوير مهارات الكفاءات الوطنية في القطاع التعليمي والمهني، والمساهمة في دعم واستدامة التوظيف في مختلف مجالات وتخصصات سوق العمل؛ للإسهام في تحقيق أحد مستهدفات رؤية 2030، من خلال تنمية القدرات البشرية، وتجاوُز التحديات في التخصصات المطلوبة..!

صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org