هل تصل تحذيرات هيئة الغذاء؟

دور مهم وكبير تقوم به هيئة الغذاء والدواء في توعية الجميع من أضرار الأغذية والمأكولات، إضافة إلى مراقبة جميع ما يدخل إلى السعودية من المنتجات والمصنوعات الغذائية بأشكالها كافة، أو مساحيق التجميل.. وغيرها.

ونتذكر جميعًا الخطوة المهمة مؤخرًا التي ألزمت بها الهيئة جميع مُصنعي المأكولات المعلَّبة بالتفريق بين الطبيعي (والشبيه)؛ إذ كنا في السابق نشتري الأجبان والعسل والقشطة وغيرها على أنها طبيعية، بينما هي في حقيقة الأمر ليست كذلك، إنما هي (شبيهة بالطبيعي)؛ وهو ما أجبر تلك المصانع على وضع عبارة طبيعي على المنتجات الطبيعية فقط، وعبارة شبيه الطبيعي على المنتجات الأخرى التي لا تحمل مواصفات الطبيعي نفسها على جميع المعلبات؛ وهو ما جعل المستهلك يأمن خداع تلك المصانع بحكم أنه لا يفقه في مكونات تلك العلب.

جهود الهيئة تجاوزت ذلك إلى الكثير من بيانات التحذير والتنبيه للمستهلك على العديد من الشائعات التي تُروِّج أو تحذِّر لهذا المنتج أو ذاك. الجميع يقدر ذلك.. ولكن أغلب المستهلكين لا يعلم عنها شيئًا إلا مصادفة.. نعم مصادفة؛ لأنها لا تصل للجميع؛ فربما تشاهدها في "تويتر" على عجالة، أو تقرؤها في رسالة "واتس" مصادفة، وغيرهما من وسائل التواصل التي لا تعبر عن تلك الجهود التي تبذلها الهيئة للتوعية والتحذير. ومن أراد الاطلاع على تلك الجهود فليذهب لموقع الهيئة. وهذا خطأ؛ لأن الجميع لا يمكنه ذلك؛ فالمعلومة في وقتنا الحالي تصل للمستهدف، ولا يذهب إليها؛ لذلك من الأفضل أن تقوم الهيئة بتنشيط الجهود الإعلامية لإيصال المعلومة السريعة الخفيفة للناس.

أيضًا من الأهمية وجود خط ساخن بالواتس، يجيب فيه مختصو الهيئة عن تساؤلات الناس كافة بشكل سريع؛ لأننا نسمع الكثير من الشائعات عن خطورة بعض المأكولات أو الأدوية، أو عن فوائد بعض المنتجات، ولا نعلم صحة هذا الأمر؛ وهو ما يعني وجود خط ساخن لنفي أو تأكيد تلك الشائعات.. ولحماية الناس كذلك.

صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org