خطيب الحرم المكّي: سبيلُ الكرامة الحقَّة في متابعة النَّفس لرضا الله

قال: الإنسان المفتون بالنِّعم يُخطئ بتفسير الإغْداق عليه من الدُّنْيا

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور بندر بن عبدالعزيز بليلة؛ المسلمين، بتقوى الله -عزّ وجلّ- والعمل على طاعته واجتناب نواهيه.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام: أيُّها المسلمونَ.. إنَّ للإنسانِ شأنًا ليسَ لسائرِ المخلوقاتِ، فقد اختصَّه اللهُ مِنْ بَيْن خَلْقِه بأنْ كرَّمه وفضَّله وشرَّفه، وخَلَقَ كلَّ شيءٍ له، وخلقَ أباه بيده، ونَفَخ فيه من رُوحِه، وأَسْجَد له ملائكتَه، وعلَّمه أسماءَ كلِّ شيءٍ، وسخَّر له ما في سماواتِه وأرضِه وما بينهما، حتَّى ملائكتُه الذين هم أهلُ قُربِه، جعلهم حفظةً له في مَنامِه ويَقَظَتِه، وظَعْنِه وإِقَامِتِه، وأنزلَ إليه وعليه كُتُبَه، وأرسله، وأرسل إليه، وخاطبه وكلَّمه منه إليه، واتَّخذ منهم الخليلَ والكليمَ، والأولِياءَ والأحبَّاء، وجعلهم محلَّ حِكْمَته، وموضعَ حُبِّه، ولهم خَلَق الجنَّةَ والنَّارَ. فالخَلْقُ والأمرُ والثَّوابُ والعقابُ مدارُه على النَّوعِ الإنسانيِّ الذي هو خُلاصةُ الخَلْقِ.

وأضاف: كل إنسانٍ ساعٍ في هذه الدُّنيا يبتغي كرامةَ نفسِه، ورِفعتَها، ويَنْأى بها عن مَهَاوِي الذِّلَّةِ والضَّعَةِ حتَّى اختلفتْ بالنَّاسِ السُّبُلُ طرائقَ قِددًا، كلٌّ يبتغي سبيلًا إلى الكرامةِ، ويلتمسُ سببًا إلى الحُظوةِ والرِّفعةِ! فمِنَ النَّاسِ مَنْ رأى الكرامةَ في قوَّةٍ ومَنَعةٍ، وكبرياءَ وأَنَفَةٍ، وسُرعانَ ما يسلُبُ اللهُ هذه القوَّةَ والمَنَعةَ؛ فيُحيلُها ضعفًا وهوانًا، وذِلَّةً وخِزيًا وصَغارًا. والأيَّامُ شاهدةٌ، والعِبَرُ ماثِلةٌ ومنهم من حَسِبَ الكرامةَ والعِزَّةَ في وَفْرَةِ المالِ وكَثْرةِ المتاعِ، وسَعةِ الرِّزقِ، وممدودِ النِّعَمِ، فصارَ بها مغرورًا مُختالاً، وصارَ النَّاسُ في شأنه بين مفتونٍ يطمعُ في مثلِ حالِه، ومُوَفَّقٍ يرى بعينِ البَصِيرةِ دائرةَ السَّوءِ والصَّغارِ تحيط به، ويعلمُ بهدايةِ اللهِ له أنَّه قد مُكِرَ به.

وأردف: يبلُغ الأمرُ ببعضِ من المنعَّمين أن يختالَ على ربِّه ويُدِلَّ بنعمتِه عليه، يظنُّ أنَّ له عنده حقًّا أن يُكرِمَه وإنَّ أبلغَ الخَطْبِ أنْ يرى الإنسانُ المفتونُ بالنِّعمِ أنَّ علامةَ إكرامِ اللهِ له أن يُغْدِقَ عليه من نعيمِ الدُّنْيا، ويوسِّعَ عليه، وأنَّ علامةَ إهانَتِهِ له أن يَقدُرَ عليه رزقَه ومن النَّاسِ مَن يلتمسُ الكرامةَ في الجاهِ والمنزلةِ، وعُلُوِّ الصِّيت، ونَبَاهةِ الذِّكرِ، فيسلكُ لذلك مسالكَ مَرْذولةً، ويعملُ أعمالًا ممقوتةً، يتِّخذها قربانًا لقلوبِ النَّاسِ، وثنائِهِمْ، واستحسانِهِمْ وإعجابِهِمْ، فليس يُبالي لو اتَّبع سَخَطَ اللهِ وكرِهَ رضوانَه، ما دامَ مكانُه في النَّاسِ منظورًا، وذكرُه مسطورًا، وشأنُه مشهورًا.

وتابع: هذا السَّبيلُ من أضلِّ سُبلِ طلبِ الكرامةِ، ولن يلبَثَ أنْ تَنْقَلِبَ حالُ صاحبِه، ويرتدَّ قصدُه عليه؛ جزاءً وفاقًا؛ فإنَّ "من التمسَ رضا اللهِ بسخطِ النَّاسِ، كفاه الله مُؤْنةَ النَّاسِ، ومن التمسَ رضا النَّاسِ بسخطِ اللهِ، وَكَلهُ اللهُ إلى النَّاسِ". كما في الحديث الذي أخرجه الترمذي في سننه عن عائشة -رضي الله عنها- وكلُّ تلك السُّبلِ حائدةٌ عن حقيقةِ الكَرامةِ، ناكبةٌ عن شريفِ مكانِها، وهي إلى سبيلِ المهانة والضَّعَة أقربُ، والله المستعانُ!

وأكّدَ إمام وخطيب المسجد الحرام أنَّ سبيلَ الكرامةِ الحقَّةِ، الذي يخطئه كثيرٌ من النَّاس، ولا يُلَقَّاهُ إلا الصَّفوةُ منهم، إنَّما هو في متابعةِ النَّفسِ لرضا اللهِ، وبلوغِها غايةَ الجُهد في طاعتِه، وإنَّ غايةَ الكرامة لفي لزومِ الاستقامةِ، والجريانِ في مضمارِ الهدايةِ، فلا كرامةَ لضالٍّ شقيٍّ وإن تمتَّع من زخرف الدنيا بما تمتَّع؛ فإنَّ الدنيا زهرةٌ ذاوية، والآخرةُ نعمةٌ باقِية، وحسنةٌ دائمةٌ، والعاقلُ لا يطلُبُ الفاني بتضييع الباقي.

وقال "بليلة": من عَلِمَ ذلك؛ اطمأنَّتْ نفسُه، وسَكَنَتْ روحُه، فلا يبالي بفواتِ الدُّنيا بأسرها، ما دامَ عند ربِّه كريمًا، ولا يبالي أزادَ في الناس ذكرهُ أم نقَصَ، ما دام عند ربِّه مذكورًا فهو على نورٍ من ربِّه، يسير في ظلِّ الكرامة في دنياه، ويرجو أن يبلغَ غايةَ الكرامة في أُخْرَاه، فيدخلَ الجنَّة دارَ النَّعيمِ المقيمِ، ومستقرَّ رحمةِ الربِّ الكريمِ، مع الذين أنعم الله عليهم من النبيِّين والصِّدِّيقين والشُّهداءِ والصَّالحين، وحسُن أولئك رفيقًا.

خطبة الجمعة مكة المكرمة خطيب الحرم المكي
اعلان
خطيب الحرم المكّي: سبيلُ الكرامة الحقَّة في متابعة النَّفس لرضا الله
سبق

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور بندر بن عبدالعزيز بليلة؛ المسلمين، بتقوى الله -عزّ وجلّ- والعمل على طاعته واجتناب نواهيه.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام: أيُّها المسلمونَ.. إنَّ للإنسانِ شأنًا ليسَ لسائرِ المخلوقاتِ، فقد اختصَّه اللهُ مِنْ بَيْن خَلْقِه بأنْ كرَّمه وفضَّله وشرَّفه، وخَلَقَ كلَّ شيءٍ له، وخلقَ أباه بيده، ونَفَخ فيه من رُوحِه، وأَسْجَد له ملائكتَه، وعلَّمه أسماءَ كلِّ شيءٍ، وسخَّر له ما في سماواتِه وأرضِه وما بينهما، حتَّى ملائكتُه الذين هم أهلُ قُربِه، جعلهم حفظةً له في مَنامِه ويَقَظَتِه، وظَعْنِه وإِقَامِتِه، وأنزلَ إليه وعليه كُتُبَه، وأرسله، وأرسل إليه، وخاطبه وكلَّمه منه إليه، واتَّخذ منهم الخليلَ والكليمَ، والأولِياءَ والأحبَّاء، وجعلهم محلَّ حِكْمَته، وموضعَ حُبِّه، ولهم خَلَق الجنَّةَ والنَّارَ. فالخَلْقُ والأمرُ والثَّوابُ والعقابُ مدارُه على النَّوعِ الإنسانيِّ الذي هو خُلاصةُ الخَلْقِ.

وأضاف: كل إنسانٍ ساعٍ في هذه الدُّنيا يبتغي كرامةَ نفسِه، ورِفعتَها، ويَنْأى بها عن مَهَاوِي الذِّلَّةِ والضَّعَةِ حتَّى اختلفتْ بالنَّاسِ السُّبُلُ طرائقَ قِددًا، كلٌّ يبتغي سبيلًا إلى الكرامةِ، ويلتمسُ سببًا إلى الحُظوةِ والرِّفعةِ! فمِنَ النَّاسِ مَنْ رأى الكرامةَ في قوَّةٍ ومَنَعةٍ، وكبرياءَ وأَنَفَةٍ، وسُرعانَ ما يسلُبُ اللهُ هذه القوَّةَ والمَنَعةَ؛ فيُحيلُها ضعفًا وهوانًا، وذِلَّةً وخِزيًا وصَغارًا. والأيَّامُ شاهدةٌ، والعِبَرُ ماثِلةٌ ومنهم من حَسِبَ الكرامةَ والعِزَّةَ في وَفْرَةِ المالِ وكَثْرةِ المتاعِ، وسَعةِ الرِّزقِ، وممدودِ النِّعَمِ، فصارَ بها مغرورًا مُختالاً، وصارَ النَّاسُ في شأنه بين مفتونٍ يطمعُ في مثلِ حالِه، ومُوَفَّقٍ يرى بعينِ البَصِيرةِ دائرةَ السَّوءِ والصَّغارِ تحيط به، ويعلمُ بهدايةِ اللهِ له أنَّه قد مُكِرَ به.

وأردف: يبلُغ الأمرُ ببعضِ من المنعَّمين أن يختالَ على ربِّه ويُدِلَّ بنعمتِه عليه، يظنُّ أنَّ له عنده حقًّا أن يُكرِمَه وإنَّ أبلغَ الخَطْبِ أنْ يرى الإنسانُ المفتونُ بالنِّعمِ أنَّ علامةَ إكرامِ اللهِ له أن يُغْدِقَ عليه من نعيمِ الدُّنْيا، ويوسِّعَ عليه، وأنَّ علامةَ إهانَتِهِ له أن يَقدُرَ عليه رزقَه ومن النَّاسِ مَن يلتمسُ الكرامةَ في الجاهِ والمنزلةِ، وعُلُوِّ الصِّيت، ونَبَاهةِ الذِّكرِ، فيسلكُ لذلك مسالكَ مَرْذولةً، ويعملُ أعمالًا ممقوتةً، يتِّخذها قربانًا لقلوبِ النَّاسِ، وثنائِهِمْ، واستحسانِهِمْ وإعجابِهِمْ، فليس يُبالي لو اتَّبع سَخَطَ اللهِ وكرِهَ رضوانَه، ما دامَ مكانُه في النَّاسِ منظورًا، وذكرُه مسطورًا، وشأنُه مشهورًا.

وتابع: هذا السَّبيلُ من أضلِّ سُبلِ طلبِ الكرامةِ، ولن يلبَثَ أنْ تَنْقَلِبَ حالُ صاحبِه، ويرتدَّ قصدُه عليه؛ جزاءً وفاقًا؛ فإنَّ "من التمسَ رضا اللهِ بسخطِ النَّاسِ، كفاه الله مُؤْنةَ النَّاسِ، ومن التمسَ رضا النَّاسِ بسخطِ اللهِ، وَكَلهُ اللهُ إلى النَّاسِ". كما في الحديث الذي أخرجه الترمذي في سننه عن عائشة -رضي الله عنها- وكلُّ تلك السُّبلِ حائدةٌ عن حقيقةِ الكَرامةِ، ناكبةٌ عن شريفِ مكانِها، وهي إلى سبيلِ المهانة والضَّعَة أقربُ، والله المستعانُ!

وأكّدَ إمام وخطيب المسجد الحرام أنَّ سبيلَ الكرامةِ الحقَّةِ، الذي يخطئه كثيرٌ من النَّاس، ولا يُلَقَّاهُ إلا الصَّفوةُ منهم، إنَّما هو في متابعةِ النَّفسِ لرضا اللهِ، وبلوغِها غايةَ الجُهد في طاعتِه، وإنَّ غايةَ الكرامة لفي لزومِ الاستقامةِ، والجريانِ في مضمارِ الهدايةِ، فلا كرامةَ لضالٍّ شقيٍّ وإن تمتَّع من زخرف الدنيا بما تمتَّع؛ فإنَّ الدنيا زهرةٌ ذاوية، والآخرةُ نعمةٌ باقِية، وحسنةٌ دائمةٌ، والعاقلُ لا يطلُبُ الفاني بتضييع الباقي.

وقال "بليلة": من عَلِمَ ذلك؛ اطمأنَّتْ نفسُه، وسَكَنَتْ روحُه، فلا يبالي بفواتِ الدُّنيا بأسرها، ما دامَ عند ربِّه كريمًا، ولا يبالي أزادَ في الناس ذكرهُ أم نقَصَ، ما دام عند ربِّه مذكورًا فهو على نورٍ من ربِّه، يسير في ظلِّ الكرامة في دنياه، ويرجو أن يبلغَ غايةَ الكرامة في أُخْرَاه، فيدخلَ الجنَّة دارَ النَّعيمِ المقيمِ، ومستقرَّ رحمةِ الربِّ الكريمِ، مع الذين أنعم الله عليهم من النبيِّين والصِّدِّيقين والشُّهداءِ والصَّالحين، وحسُن أولئك رفيقًا.

22 نوفمبر 2019 - 25 ربيع الأول 1441
03:37 PM

خطيب الحرم المكّي: سبيلُ الكرامة الحقَّة في متابعة النَّفس لرضا الله

قال: الإنسان المفتون بالنِّعم يُخطئ بتفسير الإغْداق عليه من الدُّنْيا

A A A
1
3,165

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور بندر بن عبدالعزيز بليلة؛ المسلمين، بتقوى الله -عزّ وجلّ- والعمل على طاعته واجتناب نواهيه.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام: أيُّها المسلمونَ.. إنَّ للإنسانِ شأنًا ليسَ لسائرِ المخلوقاتِ، فقد اختصَّه اللهُ مِنْ بَيْن خَلْقِه بأنْ كرَّمه وفضَّله وشرَّفه، وخَلَقَ كلَّ شيءٍ له، وخلقَ أباه بيده، ونَفَخ فيه من رُوحِه، وأَسْجَد له ملائكتَه، وعلَّمه أسماءَ كلِّ شيءٍ، وسخَّر له ما في سماواتِه وأرضِه وما بينهما، حتَّى ملائكتُه الذين هم أهلُ قُربِه، جعلهم حفظةً له في مَنامِه ويَقَظَتِه، وظَعْنِه وإِقَامِتِه، وأنزلَ إليه وعليه كُتُبَه، وأرسله، وأرسل إليه، وخاطبه وكلَّمه منه إليه، واتَّخذ منهم الخليلَ والكليمَ، والأولِياءَ والأحبَّاء، وجعلهم محلَّ حِكْمَته، وموضعَ حُبِّه، ولهم خَلَق الجنَّةَ والنَّارَ. فالخَلْقُ والأمرُ والثَّوابُ والعقابُ مدارُه على النَّوعِ الإنسانيِّ الذي هو خُلاصةُ الخَلْقِ.

وأضاف: كل إنسانٍ ساعٍ في هذه الدُّنيا يبتغي كرامةَ نفسِه، ورِفعتَها، ويَنْأى بها عن مَهَاوِي الذِّلَّةِ والضَّعَةِ حتَّى اختلفتْ بالنَّاسِ السُّبُلُ طرائقَ قِددًا، كلٌّ يبتغي سبيلًا إلى الكرامةِ، ويلتمسُ سببًا إلى الحُظوةِ والرِّفعةِ! فمِنَ النَّاسِ مَنْ رأى الكرامةَ في قوَّةٍ ومَنَعةٍ، وكبرياءَ وأَنَفَةٍ، وسُرعانَ ما يسلُبُ اللهُ هذه القوَّةَ والمَنَعةَ؛ فيُحيلُها ضعفًا وهوانًا، وذِلَّةً وخِزيًا وصَغارًا. والأيَّامُ شاهدةٌ، والعِبَرُ ماثِلةٌ ومنهم من حَسِبَ الكرامةَ والعِزَّةَ في وَفْرَةِ المالِ وكَثْرةِ المتاعِ، وسَعةِ الرِّزقِ، وممدودِ النِّعَمِ، فصارَ بها مغرورًا مُختالاً، وصارَ النَّاسُ في شأنه بين مفتونٍ يطمعُ في مثلِ حالِه، ومُوَفَّقٍ يرى بعينِ البَصِيرةِ دائرةَ السَّوءِ والصَّغارِ تحيط به، ويعلمُ بهدايةِ اللهِ له أنَّه قد مُكِرَ به.

وأردف: يبلُغ الأمرُ ببعضِ من المنعَّمين أن يختالَ على ربِّه ويُدِلَّ بنعمتِه عليه، يظنُّ أنَّ له عنده حقًّا أن يُكرِمَه وإنَّ أبلغَ الخَطْبِ أنْ يرى الإنسانُ المفتونُ بالنِّعمِ أنَّ علامةَ إكرامِ اللهِ له أن يُغْدِقَ عليه من نعيمِ الدُّنْيا، ويوسِّعَ عليه، وأنَّ علامةَ إهانَتِهِ له أن يَقدُرَ عليه رزقَه ومن النَّاسِ مَن يلتمسُ الكرامةَ في الجاهِ والمنزلةِ، وعُلُوِّ الصِّيت، ونَبَاهةِ الذِّكرِ، فيسلكُ لذلك مسالكَ مَرْذولةً، ويعملُ أعمالًا ممقوتةً، يتِّخذها قربانًا لقلوبِ النَّاسِ، وثنائِهِمْ، واستحسانِهِمْ وإعجابِهِمْ، فليس يُبالي لو اتَّبع سَخَطَ اللهِ وكرِهَ رضوانَه، ما دامَ مكانُه في النَّاسِ منظورًا، وذكرُه مسطورًا، وشأنُه مشهورًا.

وتابع: هذا السَّبيلُ من أضلِّ سُبلِ طلبِ الكرامةِ، ولن يلبَثَ أنْ تَنْقَلِبَ حالُ صاحبِه، ويرتدَّ قصدُه عليه؛ جزاءً وفاقًا؛ فإنَّ "من التمسَ رضا اللهِ بسخطِ النَّاسِ، كفاه الله مُؤْنةَ النَّاسِ، ومن التمسَ رضا النَّاسِ بسخطِ اللهِ، وَكَلهُ اللهُ إلى النَّاسِ". كما في الحديث الذي أخرجه الترمذي في سننه عن عائشة -رضي الله عنها- وكلُّ تلك السُّبلِ حائدةٌ عن حقيقةِ الكَرامةِ، ناكبةٌ عن شريفِ مكانِها، وهي إلى سبيلِ المهانة والضَّعَة أقربُ، والله المستعانُ!

وأكّدَ إمام وخطيب المسجد الحرام أنَّ سبيلَ الكرامةِ الحقَّةِ، الذي يخطئه كثيرٌ من النَّاس، ولا يُلَقَّاهُ إلا الصَّفوةُ منهم، إنَّما هو في متابعةِ النَّفسِ لرضا اللهِ، وبلوغِها غايةَ الجُهد في طاعتِه، وإنَّ غايةَ الكرامة لفي لزومِ الاستقامةِ، والجريانِ في مضمارِ الهدايةِ، فلا كرامةَ لضالٍّ شقيٍّ وإن تمتَّع من زخرف الدنيا بما تمتَّع؛ فإنَّ الدنيا زهرةٌ ذاوية، والآخرةُ نعمةٌ باقِية، وحسنةٌ دائمةٌ، والعاقلُ لا يطلُبُ الفاني بتضييع الباقي.

وقال "بليلة": من عَلِمَ ذلك؛ اطمأنَّتْ نفسُه، وسَكَنَتْ روحُه، فلا يبالي بفواتِ الدُّنيا بأسرها، ما دامَ عند ربِّه كريمًا، ولا يبالي أزادَ في الناس ذكرهُ أم نقَصَ، ما دام عند ربِّه مذكورًا فهو على نورٍ من ربِّه، يسير في ظلِّ الكرامة في دنياه، ويرجو أن يبلغَ غايةَ الكرامة في أُخْرَاه، فيدخلَ الجنَّة دارَ النَّعيمِ المقيمِ، ومستقرَّ رحمةِ الربِّ الكريمِ، مع الذين أنعم الله عليهم من النبيِّين والصِّدِّيقين والشُّهداءِ والصَّالحين، وحسُن أولئك رفيقًا.