قيود صينية ومَخاوف عالمية تأخذ بأسعار النفط إلى التراجع النسبي

فيما لا تزال العقوبات الغربية على روسيا تعرقل التدفقات التجارية
قيود صينية ومَخاوف عالمية تأخذ بأسعار النفط إلى التراجع النسبي

تراجعت أسعار النفط، اليوم الثلاثاء، بعدما أثّر فرض قيود جديدة لاحتواء كوفيد-19 في الصين والمخاوف من تباطؤ اقتصادي عالمي، على توقعات الطلب على الوقود.

بحلول الساعة 06:33 بتوقيت غرينتش، انخفض سعر خام برنت القياسي في عقود سبتمبر 1.81 دولار، أي 1.7%، إلى 105.29 دولارات للبرميل، ونزل خام غرب تكساس الوسيط في عقود أغسطس 1.95 سنت، أي 1.9%، إلى 102.14 دولارًا للبرميل.

وتُطَبّق عدة مدن صينية قيودًا جديدة لاحتواء كوفيد-19، من إغلاق بعض الشركات إلى الإغلاق الكامل لاحتواء الإصابات الجديدة مع ظهور المتحور الفرعي الجديد (أوميكرون بي.إيه 5.2.1) سريع الانتشار.

ووفق "رويترز"، عطلت العقوبات الغربية المفروضة على روسيا بسبب حربها في أوكرانيا، التدفقات التجارية للنفط الخام والوقود.

وتراجعت أسعار النفط كذلك مع انحسار المخاوف من تعطل كونسورتيوم خط أنابيب بحر قزوين، بعد أن ألغت محكمة روسية أمس الاثنين، حكمًا سابقًا بتعطيل خط الأنابيب لمدة 30 يومًا.

لكن التجار والمتعاملين ظلوا خائفين من تعليق خط الأنابيب الذي ينقل الخام من قازاخستان عبر البحر الأسود، وتعليقه يمكن أن يؤثر على 1% من إمدادات النفط العالمية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org