"سابك".. نمو لا يتوقف بقدرات أقوى وأعمال مرنة وضعتها في مصاف الأقوى عالميًا

ارتفعت قيمة العلامة التجارية للشركة هذا العام بنسبة 16% مقارنة بالعام الماضي
"سابك".. نمو لا يتوقف بقدرات أقوى وأعمال مرنة وضعتها في مصاف الأقوى عالميًا

تفخر الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" بتأسيسها على أيد سعوديين حالمين في سبتمبر 1976م، الشهر الميلادي نفسه الذي يحمل لنا في كل عام مناسبة عزيزة وغالية، ذكرى اليوم الوطني المجيد، وتعتز الشركة بانتمائها إلى أرض المملكة العربية السعودية، التي أصبحت في مدة زمنية وجيزة رائدة على المستويين الإقليمي والدولي، وضمن الاقتصادات العشرين الأقوى في العالم.

وتعد "سابك" ابنة الوطن فكرةً وتأسيساً وبناءً، لا تزال تواصل النمو بتميز مواردها البشرية ومرونة أعمالها وقدراتها الأقوى، مهما اشتدت التحديات، وتغيرت ظروف الاقتصاد والصناعة، فخلال أكثر من 46 عاماً صنعت الشركة لها مساراً خاصاً ومسيرة متميزة جعلتها في مصاف أكبر شركات البتروكيماويات في العالم.

ومنذ ذكرى اليوم الوطني الحادي والتسعين وحتى اليوم، حققت "سابك" العديد من الإنجازات التي يصعب حصرها في بضع صفحات، وربما يكفي من القلادة ما أحاط بالعنق، فقد أسهمت الشركة في مجال تنمية المحتوى المحلي في توطين صناعة معدات الحماية الشخصية الطبية باستخدام مواد الشركة، ومن ذلك التعاون في إنتاج "كمامة N95" من مادة البولي بروبيلين المصنعة في "سابك" مع مصنعين محليين، ووقعت مبادرة "سابك" التنموية (نساند™) اتفاقية للتعاون المشترك مع هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة (منشآت)، ومع برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية (ندلب)، لتنمية المحتوى المحلي وتوطين المشتريات.

كما وقعت (نساند للاستثمار) - المملوكة لشركة "سابك" - عدداً من الاتفاقيات للاستثمار مع شركات محلية وأجنبية لبناء مصانع متخصصة في عدد من المجالات، مثل مصنع إعداد المصادر المشعة المستخدم في تطبيقات الاختبارات المتنقلة، ومصنع إعادة تدوير القوارير المصنوعة من ترفتالات البولي إيثيلين، وأسست "صندوق نساند الثاني" برأس مال يبلغ 750 مليون ريال سعودي لدعم الشركات الناشئة وتطوير القطاع الصناعي عملاً بالإستراتيجية الوطنية للصناعة للإسهام في تحقيق أهداف (رؤية السعودية 2030).

وشاركت (سابك) في العديد من المؤتمرات والملتقيات والمعارض، وقدمت الرعاية لكثير من الفعاليات المختصة بالسوق المحلية، ومن ذلك المشاركة في منتدى المحتوى المحلي الذي نظمته هيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية في الرياض.

وعلى صعيد المبادرات المستدامة أعلنت "سابك" عن استراتيجيتها العالمية للحياد الكربوني في المنتدى الافتتاحي لـ"مبادرة السعودية الخضراء"، حيث تلتزم "سابك" بأهداف اتفاقية باريس، وستواصل بذل الجهود واستكشاف الحلول اللازمة لتحقيق الحياد الكربوني في العمليات التي تديرها بحلول عام 2050م، مع مراعاة الطموحات والالتزامات والمبادرات الإقليمية والوطنية المختلفة.

كما قدمت "سابك" مبادرة (بلو هيرو™) الجديدة التي تعكس التزام الشركة بالاستثمار في حلول المواد وتطويرها وطرحها، بما يدعم التحول إلى الطاقة الكهربائية، وتقليل الانبعاثات، والإسهام في مواجهة تغير المناخ، وتعد المبادرة باقة متنوعة من المواد والحلول والخبرات والبرامج التي تهدف إلى المساعدة في تسريع تحول الطاقة في العالم إلى الطاقة الكهربائية ودعم تحقيق الأهداف العالمية المتعلقة بتغير المناخ.

وأعلنت "سابك" عن عقدها اتفاق رعاية طويل المدى وشراكة ابتكارية مع (فورمولا إي)، أول رياضة خالية من الكربون المنبعث منذ إنشائها، انطلقت الشراكة برعاية "سباق "سابك" لندن إي بركس 2022م" في يوليو الماضي، وصولاً إلى السباق الذي سيقام في الدرعية، وتدعم هذه الشراكة استراتيجية (سابك) للاستدامة، ورؤية الاقتصاد الدائري للكربون، وتعد خطوة بارزة نحو التحول إلى التشغيل الكهربائي، أحد المسارات الرئيسة التي حددتها الشركة لتحقيق الحياد الكربوني.

وفي المسؤولية الاجتماعية كرّمت "سابك" في مقرها الرئيس بالرياض الفائزين بجائزتها الوطنية لتعزيز الصحة النفسية، تزامناً مع اليوم العالمي للصحة النفسية، وبالشراكة مع المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية، للوصول إلى مجتمع صحي يتمتع أفراده بصحة نفسية جيّدة وحياة أفضل.

ودشنت "سابك" "مركز منزل منتصف الطريق" كأول مركز من نوعه بالمملكة بالتعاون مع "وزارة الصحة" و"محافظة الدرعية" بمنطقة الرياض، نتاجاً مثمراً للعمل المتكامل بين القطاعات المختلفة، وامتداداً لالتزام "سابك" الوطني بدمج المتعافين من الإدمان في المجتمع واستعادة أدوارهم المُنتجة والفاعلة في خدمة أنفسهم ووطنهم، بطاقة استيعابية تصل إلى 126 مستفيداً، وبتكلفة إجمالية بلغت 54 مليون ريال سعودي.

كما قدمت شركاتها التابعة (ينبت) و(ينساب) و(غاز) في الهيئة الملكية بينبع دعماً بقيمة 60 مليون ريال إلى مركز تمكن الشامل للتوحد بالمدينة المنورة، إحدى مبادرات جمعية المدينة للتوحد (تمكن) تعزيزاً لدوره في خدمة الأشخاص المصابين بمرض التوحد، والمساعدة في اندماجهم في صفوف التعليم والمجتمع وزيادة فرصهم في سوق العمل.

ووقعت "سابك" اتفاقية ومذكرة تعاون مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بهدف رفع مستوى التعاون المشترك في الأعمال الإغاثية والإنسانية، تأكيداً على حرص (سابك) على تعزيز الصحة بوصفها ركيزة أساسية لاستراتيجية الشركة للمسؤولية الاجتماعية، وتحقيق التزامها بدعم المبادرات الاستباقية ذات الصلة بتنمية العمل الإغاثي والخيري والإنساني، إضافة إلى مساندة جهود الأفراد والمجتمعات والمؤسسات في مواجهة تحديات المستقبل والحد من تأثيرها.

وافتتحت الشركة مشروع "قاعة "سابك" للحياة" في واحة الملك سلمان للعلوم بمدينة الرياض، بتكلفة استثمارية بلغت 50 مليون ريال، وتضم القاعة مجموعة من الأنشطة التعليمية المبتكرة، التي تعتمد على مبدأ التعليم بالترفيه من خلال تنمية الذاكرة والتفكير والقدرة على الإدراك والتخيل، من أجل التعرف على كوكب الأرض ابتداءً من وجود الإنسان وحتى اليوم، إضافة إلى استكمال دعم مشروع عيادات الكشف الوقائي المبكر عن سرطان الثدي، بتدشين العيادات المتنقلة للاكتشاف المبكر لسرطان الثدي لمنطقتي تبوك وعسير، التي يتم تشغيلها من قبل وزارة الصحة، ومن المتوقع أن يستفيد من المشروع أكثر من 4800 سيدة سنوياً، إلى جانب الإسهام في تحقيق أمنيات أكثر من 100 يتيم ويتيمة ضمن مبادرة تحقيق أمنيات الأيتام بالتعاون مع جمعية بناء لرعاية الأيتام.

ونجحت منتجاتها المتخصصة بحصول خمسة من حلولها التقنية على جائزة البحث والتطوير لأفضل 100 تقنية غير مسبوقة (R&D 100) في 2021م و2022م، كما حققت "سابك" جائزة أفضل مبادرة لإعادة التدوير والاقتصاد الدائري، في النسخة الثانية من جوائز الاستدامة التي تمنحها مجلة (كيميكال ويك) لعام 2021م، أيضاً أحرزت الشركة الميدالية البلاتينية من (إيكو فاديس) للشركات المتميزة التي تحل ضمن نسبة (1%) الأعلى في تقييم ممارسات الاستدامة.

وحصدت "سابك" جائزة "الأفضل في الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة" ضمن جوائز السوق المالية السعودية 2021م، تقديرًا لالتزامها بتعزيز هذه الممارسات في جميع مجالات أعمالها.

كما فازت الشركة للسنة الثانية على التوالي بجائزتين فضيتين وثلاث جوائز برونزية من جوائز (أديسون أووردز) المرموقة لعام 2022م بفضل تقنياتها المبتكرة.

وحصلت "سابك" للمرة الثانية على التوالي على شهادة الريادة في الامتثال من معهد "إيثيسفير" العالمي الرائد في أبحاث معايير الممارسات التجارية الأخلاقية. وأصبحت شركة (ابن سينا) التابعة لـ"سابك" أول شركة في منطقة الشرق الأوسط تُمْنَح اعتماداً لإنتاج الميثانول الدائري، من برنامج الشهادة الدولية للاستدامة والكربون (ISCC)، كما حصلت شركة (سابك للمغذيات الزراعية)، إلى جانب "أرامكو السعودية"، على أول شهادات مستقلة في العالم تعترف بإنتاج الهيدروجين الأزرق والأمونيا الزرقاء.

وارتفعت قيمة العلامة التجارية لشركة "سابك" هذا العام بنسبة 16% مقارنة بالعام الماضي، حيث تبلغ الآن 4.67 مليارات دولار أمريكي، وعززت هذه الزيادة التي أكدتها تقارير حديثة صادرة عن وكالة الاستشارات المستقلة "براند فاينانس" من مكانة (سابك) التي تحتل المرتبة الثانية على قائمة العلامات التجارية الأكثر قيمةً في صناعة الكيماويات، ومكانتها ضمن 500 علامة تجارية هي الأعلى قيمة في العالم.

ما سبق مجرد لمحة موجزة عن أبرز إنجازات "سابك" خلال الاثني عشر شهراً الماضية، وستواصل الشركة التحول في جميع أعمالها من خلال الرؤية الإستراتيجية والقيم الراسخة والأعمال المرنة، مع التركيز على تبني معايير مبتكرة لصناعة مستقبل أفضل، يمكّنها من أن تصبح الشركة العالمية الرائدة المفضلة في مجال الكيماويات.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org