مناطق لوجستية عالمية وآلاف الوظائف.. طفرات تشهدها "الموانئ السعودية"

حصاد لإنجازات الهيئة على مدار عام يضم 7 خدمات جديدة للشحن الملاحي
مناطق لوجستية عالمية وآلاف الوظائف.. طفرات تشهدها "الموانئ السعودية"

تُواصل الهيئة العامة للموانئ "موانئ" تحقيق إنجازاتها وبدعم القيادة الحكيمة غير المحدود؛ حيث كثفت جهودها لتحقيق التنوع الاقتصادي ومواكبة الخطط التنموية العملاقة.

وعلى مسار إنجازات "الموانئ السعودية" على مدار عام، وتزامناً مع اليوم الوطني الـ92 على توحيد المملكة على يد الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- ترصد وكالة الأنباء السعودية أبرز المحطات.

فتعزيزاً لتنافسية الموانئ السعودية وترسيخ مكانتها اللوجستية، أعلنت "موانئ" توقيع اتفاقيات استثنائية لإنشاء 5 مناطق لوجستية واعدة في ميناء جدة الإسلامي بقيمة استثمارية تُناهز 2 مليار ريال وتوفر 6 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة في المرحلة الأولى.

وأطلقت "موانئ" خدمة نقل المنتجات النفطية من سفينة إلى أخرى بميناء الملك فهد الصناعي بينبع، وكذلك تشغيل محطة تموين السفن بالوقود بذات الميناء، وتقديم خدمة إمداد وتزويد احتياجات السفن من الوقود على مدار الساعة، بالإضافة إلى اتجاهها لتصنيع ثلاث رافعات حاويات ساحلية جديدة يُمكنها استقبال السفن الضخمة والمتطورة في ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام بكامل الإنتاجية والكفاءة العالية.

وتستكمل "موانئ" خططها الاستراتيجية الطموحة لتطوير قطاع بحري مزدهر ومستدام يدعم الطموحات الاقتصادية للمملكة، عبر إضافة أكثر من 7 خدمات جديدة للشحن الملاحي تربط موانئ المملكة بموانئ إقليمية وعالمية، وتوقيع 3 مذكرات تفاهم لتوفير حلول تقنية حديثة ترفع من كفاءة الأداء التشغيلي وتعزز جودة الموانئ السعودية وترسخ تنافسيتها على المستويين الإقليمي والدولي في مجال تداول البضائع وخدمة المستوردين والمصدرين وتقديم الخدمات اللوجستية.

كما طبقت نماذج عمل تنافسية تعزز الإنتاجية والاستدامة؛ أسفرت عن ارتفاع التصنيف الدولي لأداء شبكة الموانئ السعودية وتحقيق الصدارة بين 370 ميناءً عالمياً، بحصول ميناء الملك عبدالله على المرتبة الأولى، وميناء جدة الإسلامي على المرتبة الثامنة عالمياً، بينما أحرز ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام المرتبة الرابعة عشرة، وذلك وفق التقرير الدولي لمؤشر كفاءة أداء موانئ الحاويات عالمياً لعام 2021م.

وأوضح رئيس الهيئة العامة للموانئ عمر بن طلال حريري أن المملكة تشهد نقلات نوعية في قطاع النقل البحري والموانئ تستند إلى ركائز رؤية المملكة 2030، ومستهدفات الإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية ومبادراتها الطموحة لترسيخ ريادتها الدولية، والإسهام في تحويل المملكة إلى مركز لوجستي عالمي ومحور ربط للقارات الثلاث.

وأضاف أن القيادة الرشيدة رسمت خارطة وطن تنموية ذات استراتيجية عميقة تعزز هذا القطاع الحيوي وتواصل مسيرة التنمية لتشمل المجالات الاقتصادية والاجتماعية وممارسة الأعمال وفق أسس رائدة تجارياً، مشيراً إلى أن "الموانئ السعودية" حققت إنجازات كبيرة تُؤكد ريادتها العالمية، بحسب ما أظهرته كفاءة الأداء والتشغيل وإطلاق العديد من المشاريع التي تعزز الاقتصاد الوطني وتدعم التجارة البينية مع العالم وتحفز صناعة الخدمات اللوجستية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org