"كورونا" والمكسيك يهبطان بأسعار النفط لتحت 72 دولارًا

وسط مخاوف بشأن قوة التعافي الاقتصادي على مستوى العالم
"كورونا" والمكسيك يهبطان بأسعار النفط لتحت 72 دولارًا

فشلت أسعار النفط في الصمود أمام مخاوف ارتفاع الإصابات بكوفيد-19 وعودة الإنتاج من المكسيك؛ مما أوقف موجتها الصاعدة مؤخرًا.

وتراجع النفط اليوم الخميس للجلسة الأولى هذا الأسبوع في الوقت الذي تسبب فيه تَجدد المخاوف إزاء الطلب في ظل ارتفاع الإصابات بكوفيد-19، في إنهاء موجة صعود استمرت على مدار ثلاث جلسات، كما جاء التراجع رفيقًا لاستئناف إنتاج النفط في المكسيك.

وبحلول الساعة 06:49 بتوقيت جرينتش، نزل خام برنت 29 سنتًا أو 0.4% إلى 71.96 دولارًا للبرميل، بعدما صعد 1.7% أمس.

ووفق "رويترز" هبط الخام الأمريكي 44 سنتًا أو 0.6% ليصل إلى 67.92 دولارًا للبرميل بعدما صعد 1.2% في الجلسة السابقة.

وذكرت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية -بحسب "رويترز"- أن مخزونات الخام في الولايات المتحدة هبطت الأسبوع الماضي للأسبوع الثالث على التوالي، وأن إجمالي الطلب على الوقود زاد لأعلى مستوى منذ مارس 2020؛ مما عزز الأسعار بنحو 10% حتى الأربعاء.

لكن هذه الأنباء التي يفترض أن تؤدي لرفع الأسعار، جاءت مع مخاوف كامنة من أن صورة الطلب ليست إيجابية بشكل كامل.

وقالت كابيتال إيكونوميكس: "في الوقت الحاضر، يبدو أن المستهلكين الأمريكيين يتجاهلون انتشار السلالة دلتا.. . لكن يبدو أننا نقترب على الأرجح من ذروة الطلب الأمريكي؛ مما سيعمل على كبح أسعار النفط".

وارتفعت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل ووقود الطائرات، الأسبوع الماضي، لتزيد 0.6 مليون برميل إلى 138.46 مليون برميل مقابل توقعات بانخفاض 0.3 مليون برميل؛ وفقًا لبيانات إدارة معلومات الطاقة.

وتعرضت الأسعار لضغوط مع عودة الإنتاج في المكسيك؛ حيث نشب حريق يوم الأحد على منصة حفر بحرية، أسفر عن مقتل خمسة وأوقف إنتاج ما يزيد قليلًا على 400 ألف برميل يوميًّا.

واستعادت شركة بيمكس حتى الآن 71 ألف برميل يوميًّا من الإنتاج، ومن المتوقع أن تضيف 110 آلاف برميل يوميًّا في غضون ساعات.

ويثير تفشي الإصابات الجديدة بفيروس كورونا مدفوعة بالسلالة دلتا، مخاوف بشأن قوة التعافي الاقتصادي على مستوى العالم.

أخبار قد تعجبك

No stories found.