"كورونا" يفاقم خسائر الاقتصاد الأمريكي.. انكماش الصناعات وتراجع الوظائف

طلبيات التوريد هوت لأدنى مستوى في 11 عاماً
"كورونا" يفاقم خسائر الاقتصاد الأمريكي.. انكماش الصناعات وتراجع الوظائف

انكمش نشاط الصناعات التحويلية بالولايات المتحدة دون المتوقع في مارس (آذار)، لكن التعطيلات الناجمة عن جائحة فيروس كورونا دفعت طلبيات التوريد الجديدة التي تلقتها المصانع إلى أدنى مستوياتها في 11 عاماً، مما يؤكد آراء المحللين بأن الاقتصاد في ركود.

وبحسب "رويترز"، ازداد أفق الاقتصاد قتامة ببيانات أخرى صدرت اليوم (الأربعاء)، تظهر تراجع وظائف القطاع الخاص الشهر الماضي للمرة الأولى في عامين ونصف، مع إغلاق الشركات امتثالاً لإجراءات صارمة بهدف احتواء الفيروس سريع الانتشار.

وأوضح كريس روبكي كبير الاقتصاديين لدى ميتسوبيشي يو.اف.جيه في نيويورك، أن التصنيع عاد إلى الركود، لينضم إلى بقية الاقتصاد، والنتائج تنبئ بأن هذا سيكون أقرب إلى الكساد منه إلى الركود.

من جهته، ذكر معهد إدارة التوريدات أن مؤشره لنشاط المصانع الأمريكية تراجع إلى 49.1 الشهر الماضي من 50.1 في فبراير (شباط).

وتراجعت وظائف القطاع الخاص 27 ألف وظيفة الأسبوع الماضي، في أول انخفاض منذ سبتمبر (أيلول) 2017، حسبما أظهره تقرير ايه.دي.بي اليوم،كوانت الوظائف زادت 183 ألفاً في فبراير.

أخبار قد تعجبك

No stories found.