إيلون ماسك لم يعد أغنى رجل في العالم.. مَن أخذ اللقب منه مؤقتًا؟

بعد رهانه بمبلغ 44 مليار دولار بشركات وسائل التواصل الاجتماعي
إيلون ماسك
إيلون ماسك

فقد إيلون ماسك، مالك تويتر ورئيس شركة تسلا، لفترة وجيزة مكانته كأغنى شخص في العالم، أمس الأربعاء، وفقًا لمجلة فوربس، وذلك في أعقاب رهانه بمبلغ 44 مليار دولار في شركات وسائل التواصل الاجتماعي وما حدث من انخفاض حاد في قيمة أسهمه في شركة صناعة السيارات الكهربائية.

وفي التفاصيل، وحسب موقع حصل برنارد أرنو، الرئيس التنفيذي لشركة LVMH الشركة الأم للعلامة التجارية الفاخرة "لويس فيتون"، لفترة وجيزة على اللقب مع عائلته، بثروة شخصية صافية تبلغ 185.4 مليار دولار، وفقًا لما نقله موقع Investing عن مجلة فوربس.

وتبلغ ثروة ماسك، الذي تصدر قائمة فوربس لأغنى أغنياء العالم منذ سبتمبر 2021، 185.3 مليار دولار. وكان ماسك قد انتزع اللقب من جيف بيزوس مؤسس أمازون .

وانخفضت أسهم تسلا، التي فقدت أكثر من 47% من حيث قيمتها منذ أن قدم ماسك عرضه إلى شراء تويتر في وقت سابق من هذا العام، بنسبة 2.7%.

كما انخفضت القيمة الصافية لشركة ماسك إلى أقل من 200 مليار دولار في 8 نوفمبر مع تخلي المستثمرين عن أسهم تسلا وسط مخاوف من أن الرئيس التنفيذي وأكبر مساهم في شركة صناعة السيارات الكهربائية الأغلى قيمة في العالم سيهتم أكثر بتويتر.

وفقدت تسلا ما يقرب من نصف قيمتها السوقية وانكمش صافي ثروة ماسك بنحو 70 مليار دولار منذ أن قدم عرضه لشراء تويتر في إبريل. وأتم ماسك صفقة تويتر في أكتوبر بقروض بقيمة 13 مليار دولار وأسهم بقيمة 33.5 مليار دولار.

بالإضافة إلى تسلا، يرأس ماسك أيضًا شركة الصواريخ سبيس إكس ونيورالينك، وهي شركة تطور الوصلات فائقة السرعة بين الدماغ والآلة بهدف ربط الدماغ البشري بأجهزة الكمبيوتر.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org