بدر بن سعود يقدم ورقة علمية بكلية فهد الأمنية توصي بلزوم الاهتمام بالإجراءات والوسائل

اهتمت بإظهار دور الخبرات السابقة في تطوير إجراءات تأمين المنشآت الأمنية

قدم العقيد مظلي الأمير الدكتور بدر بن سعود آل سعود بصفته ممثلاً عن الأمن العام ورقة علمية للندوة التخصصية الثامنة التي عقدت مؤخراً في كلية الملك فهد الأمنية وكان عنوانها "الخبرات السابقة واستثمارها في تطوير إجراءات تأمين المنشآت الأمنية".

واهتمت الورقة بإظهار دور الخبرات السابقة في تطوير إجراءات تأمين المنشآت الأمنية، وأنها تمثل مصدراً ومرجعاً مهماً لبناء الخطط المستقبلية، وعاملاً أساسياً في تطوير الإجراءات الخاصة بتأمين المنشآت الأمنية، ويكون ذلك بالاعتماد على التغذية الراجعة وبالاستفادة منها في سد الثغرات ومعالجة الأخطاء التي تم استغلالها في الحوادث السابقة.

واشتمل مجتمع الدراسة على عينة عنقودية من منسوبي رئاسة أمن الدولة وتحديداً قوات الطوارئ الخاصة وقوات الأمن الخاصة، وذلك خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر رجب لعام 1439هـ الموافق للفترة ما بين 18 مارس 2018 و7 أبريل 2018.

وقد أوصت الورقة بلزوم الاهتمام بالإجراءات والوسائل التي تكفل تأمين المنشأة الأمنية من داخلها وإعطائها الأولوية، وتدريب منسوبي الأجهزة المسؤولة عن حمايتها على أفضل وأحدث الطرق التي تساعد على كشف الاعتداءات أو التجاوزات الداخلية، وعلى التعامل معها ومع المتورطين فيها، وعلى التعامل بالجدية الكافية مع المعلومات التي قد تفيد بتعرض المنشأة الأمنية لتهديدات.

كما أوصت باتخاذ الإجراءات الاحترازية المناسبة لمنع وقوعها وإن لم تحدث، وتوفير الإضاءة الكافية داخل المنشأة الأمنية في الفترة المسائية، وبما يمكن منسوبي الأجهزة الأمنية المسؤولة عن حمايتها من أداء أعمالهم بالشكل المطلوب وربط المراقبة التلفزيونية داخل المنشأة الأمنية بشبكات المراقبة الأمنية خارجها لرصد المشبوهين والتحركات غير المعتادة حول المنشاة أو في محيطها.

وكذلك ضرورة كتابة تقارير وافية وكافية عن الاعتداءات والعمليات الإرهابية التي تتعرض لها المنشآت الأمنية على مستوى المملكة، وتهيئة أرشيف إلكتروني لاستفادة المعنيين بها وبما يسهل الرجوع إليها عند الحاجة، ومواكبة الأساليب الحديثة المتبعة في تنفيذ العمليات الإرهابية على أن يكون ذلك محققاً لمواجهتها بالطرق التي تحيدها أو تمنع وقوعها، والاستفادة من أصحاب الخبرة الكبيرة في مجال تأمين المنشآت الأمنية وتدوين تجاربهم قبل مغادرتهم العمل بالتقاعد أو غيره، وذلك لمشاركتها مع زملائهم الآخرين والاستفادة منها على مستوى المنشأة الأمنية، والعمل على إنشاء جماعة مهنية تهتم بتبادل التجارب والخبرات والمعارف بين منسوبي الأجهزة المسؤولة عن تأمين المنشآت الأمنية وبحيث تأخذ في بدايتها شكلاً محلياً على أن يقبل التمدد إقليمياً ودولياً في المستقبل.

وتضمين نظام الخدمة العسكرية ما ينص على أن الخبرة عهدة يسلمها العسكري بمجرد تقاعده أو تركه العمل أو المهمة المكلف بها وأن تطبق بحقها إجراءات تسليم العهد المعتادة وبحيث تكون على شكل تقارير مفصلة..

اعلان
بدر بن سعود يقدم ورقة علمية بكلية فهد الأمنية توصي بلزوم الاهتمام بالإجراءات والوسائل
سبق

قدم العقيد مظلي الأمير الدكتور بدر بن سعود آل سعود بصفته ممثلاً عن الأمن العام ورقة علمية للندوة التخصصية الثامنة التي عقدت مؤخراً في كلية الملك فهد الأمنية وكان عنوانها "الخبرات السابقة واستثمارها في تطوير إجراءات تأمين المنشآت الأمنية".

واهتمت الورقة بإظهار دور الخبرات السابقة في تطوير إجراءات تأمين المنشآت الأمنية، وأنها تمثل مصدراً ومرجعاً مهماً لبناء الخطط المستقبلية، وعاملاً أساسياً في تطوير الإجراءات الخاصة بتأمين المنشآت الأمنية، ويكون ذلك بالاعتماد على التغذية الراجعة وبالاستفادة منها في سد الثغرات ومعالجة الأخطاء التي تم استغلالها في الحوادث السابقة.

واشتمل مجتمع الدراسة على عينة عنقودية من منسوبي رئاسة أمن الدولة وتحديداً قوات الطوارئ الخاصة وقوات الأمن الخاصة، وذلك خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر رجب لعام 1439هـ الموافق للفترة ما بين 18 مارس 2018 و7 أبريل 2018.

وقد أوصت الورقة بلزوم الاهتمام بالإجراءات والوسائل التي تكفل تأمين المنشأة الأمنية من داخلها وإعطائها الأولوية، وتدريب منسوبي الأجهزة المسؤولة عن حمايتها على أفضل وأحدث الطرق التي تساعد على كشف الاعتداءات أو التجاوزات الداخلية، وعلى التعامل معها ومع المتورطين فيها، وعلى التعامل بالجدية الكافية مع المعلومات التي قد تفيد بتعرض المنشأة الأمنية لتهديدات.

كما أوصت باتخاذ الإجراءات الاحترازية المناسبة لمنع وقوعها وإن لم تحدث، وتوفير الإضاءة الكافية داخل المنشأة الأمنية في الفترة المسائية، وبما يمكن منسوبي الأجهزة الأمنية المسؤولة عن حمايتها من أداء أعمالهم بالشكل المطلوب وربط المراقبة التلفزيونية داخل المنشأة الأمنية بشبكات المراقبة الأمنية خارجها لرصد المشبوهين والتحركات غير المعتادة حول المنشاة أو في محيطها.

وكذلك ضرورة كتابة تقارير وافية وكافية عن الاعتداءات والعمليات الإرهابية التي تتعرض لها المنشآت الأمنية على مستوى المملكة، وتهيئة أرشيف إلكتروني لاستفادة المعنيين بها وبما يسهل الرجوع إليها عند الحاجة، ومواكبة الأساليب الحديثة المتبعة في تنفيذ العمليات الإرهابية على أن يكون ذلك محققاً لمواجهتها بالطرق التي تحيدها أو تمنع وقوعها، والاستفادة من أصحاب الخبرة الكبيرة في مجال تأمين المنشآت الأمنية وتدوين تجاربهم قبل مغادرتهم العمل بالتقاعد أو غيره، وذلك لمشاركتها مع زملائهم الآخرين والاستفادة منها على مستوى المنشأة الأمنية، والعمل على إنشاء جماعة مهنية تهتم بتبادل التجارب والخبرات والمعارف بين منسوبي الأجهزة المسؤولة عن تأمين المنشآت الأمنية وبحيث تأخذ في بدايتها شكلاً محلياً على أن يقبل التمدد إقليمياً ودولياً في المستقبل.

وتضمين نظام الخدمة العسكرية ما ينص على أن الخبرة عهدة يسلمها العسكري بمجرد تقاعده أو تركه العمل أو المهمة المكلف بها وأن تطبق بحقها إجراءات تسليم العهد المعتادة وبحيث تكون على شكل تقارير مفصلة..

08 يونيو 2018 - 24 رمضان 1439
09:44 PM
اخر تعديل
18 يوليو 2018 - 5 ذو القعدة 1439
07:49 PM

بدر بن سعود يقدم ورقة علمية بكلية فهد الأمنية توصي بلزوم الاهتمام بالإجراءات والوسائل

اهتمت بإظهار دور الخبرات السابقة في تطوير إجراءات تأمين المنشآت الأمنية

A A A
1
19,989

قدم العقيد مظلي الأمير الدكتور بدر بن سعود آل سعود بصفته ممثلاً عن الأمن العام ورقة علمية للندوة التخصصية الثامنة التي عقدت مؤخراً في كلية الملك فهد الأمنية وكان عنوانها "الخبرات السابقة واستثمارها في تطوير إجراءات تأمين المنشآت الأمنية".

واهتمت الورقة بإظهار دور الخبرات السابقة في تطوير إجراءات تأمين المنشآت الأمنية، وأنها تمثل مصدراً ومرجعاً مهماً لبناء الخطط المستقبلية، وعاملاً أساسياً في تطوير الإجراءات الخاصة بتأمين المنشآت الأمنية، ويكون ذلك بالاعتماد على التغذية الراجعة وبالاستفادة منها في سد الثغرات ومعالجة الأخطاء التي تم استغلالها في الحوادث السابقة.

واشتمل مجتمع الدراسة على عينة عنقودية من منسوبي رئاسة أمن الدولة وتحديداً قوات الطوارئ الخاصة وقوات الأمن الخاصة، وذلك خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر رجب لعام 1439هـ الموافق للفترة ما بين 18 مارس 2018 و7 أبريل 2018.

وقد أوصت الورقة بلزوم الاهتمام بالإجراءات والوسائل التي تكفل تأمين المنشأة الأمنية من داخلها وإعطائها الأولوية، وتدريب منسوبي الأجهزة المسؤولة عن حمايتها على أفضل وأحدث الطرق التي تساعد على كشف الاعتداءات أو التجاوزات الداخلية، وعلى التعامل معها ومع المتورطين فيها، وعلى التعامل بالجدية الكافية مع المعلومات التي قد تفيد بتعرض المنشأة الأمنية لتهديدات.

كما أوصت باتخاذ الإجراءات الاحترازية المناسبة لمنع وقوعها وإن لم تحدث، وتوفير الإضاءة الكافية داخل المنشأة الأمنية في الفترة المسائية، وبما يمكن منسوبي الأجهزة الأمنية المسؤولة عن حمايتها من أداء أعمالهم بالشكل المطلوب وربط المراقبة التلفزيونية داخل المنشأة الأمنية بشبكات المراقبة الأمنية خارجها لرصد المشبوهين والتحركات غير المعتادة حول المنشاة أو في محيطها.

وكذلك ضرورة كتابة تقارير وافية وكافية عن الاعتداءات والعمليات الإرهابية التي تتعرض لها المنشآت الأمنية على مستوى المملكة، وتهيئة أرشيف إلكتروني لاستفادة المعنيين بها وبما يسهل الرجوع إليها عند الحاجة، ومواكبة الأساليب الحديثة المتبعة في تنفيذ العمليات الإرهابية على أن يكون ذلك محققاً لمواجهتها بالطرق التي تحيدها أو تمنع وقوعها، والاستفادة من أصحاب الخبرة الكبيرة في مجال تأمين المنشآت الأمنية وتدوين تجاربهم قبل مغادرتهم العمل بالتقاعد أو غيره، وذلك لمشاركتها مع زملائهم الآخرين والاستفادة منها على مستوى المنشأة الأمنية، والعمل على إنشاء جماعة مهنية تهتم بتبادل التجارب والخبرات والمعارف بين منسوبي الأجهزة المسؤولة عن تأمين المنشآت الأمنية وبحيث تأخذ في بدايتها شكلاً محلياً على أن يقبل التمدد إقليمياً ودولياً في المستقبل.

وتضمين نظام الخدمة العسكرية ما ينص على أن الخبرة عهدة يسلمها العسكري بمجرد تقاعده أو تركه العمل أو المهمة المكلف بها وأن تطبق بحقها إجراءات تسليم العهد المعتادة وبحيث تكون على شكل تقارير مفصلة..