الملك يدشن مشروع قطار الحرمين لنقل الحجاج والمعتمرين

يربط مكة والمدينة بخط حديدي وسرعة تشغيلية تصل إلى 300 كلم في الساعة

دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في جدة، اليوم، قطار الحرمين السريع.

جاء ذلك خلال رعايته -أيده الله- الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة.

ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين، محطة ركاب قطار الحرمين السريع كان في استقباله -رعاه الله- الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، والأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، ووزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي.

ثم عُزف السلام الملكي.

عقب ذلك اطّلع خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على أبرز ما تقدمه محطة قطار الحرمين السريع من خدمات للمسافرين.

وبعد أن أخذ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، مكانه في المنصة الرئيسة بُدئ الحفل المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

ثم شاهد خادم الحرمين الشريفين -رعاه الله- والحضور فيلماً وثائقياً عن مشروع قطار الحرمين السريع.

إثر ذلك ألقى وزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي كلمة قال فيها: "لقد شرفنا الله بخدمة ضيوف الرحمن منذ أن أنعم على وطننا بوحدته، على يد مؤسس هذا الكيان العظيم الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- وها هو النهج يستمر في عهدكم يا خادم الحرمين الشريفين، راسماً لنا خطط عمل شاملة حفّزتنا جميعاً على مضاعفة الجهود ومسابقة الزمن؛ في سعينا لتحقيق توجيهاتكم الكريمة لراحة الحجاج والمعتمرين".

وأضاف: "لقد وجّهتم يا سيدي بتسخير الإمكانات كافة لخدمة ضيوف الرحمن، وفق الرؤية الوطنية الطموحة 2030، بما في ذلك الخدمات الأساسية للنقل عبر مشاريع كبرى يَسّرت سبل الراحة للحجاج والمعتمرين لتكون الرحلة بين مكة والمدينة أقرب وأيسر من أي وقت مضى، وإن تدشين هذا المشروع بالتزامن مع مناسبة اليوم الوطني الثامن والثمانين لتوحيد هذا الوطن العظيم، ما هو إلا تأكيد على التزام المملكة بخدمة الإسلام والمسلمين بفضل حرصكم وعنايتكم ودعمكم، الذي تجسد عبر عدد من المشاريع العملاقة في خدمة ضيوف الرحمن".

وأعلن جاهزية انطلاق وتشغيل قطار الحرمين قائلاً: "أتشرف بإعلان جاهزية انطلاق وتشغيل قطار الحرمين السريع، حيث نفخر ونتشرف جميعاً بنقل ضيوف الرحمن والمواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطاهرة".

وأكد وزير النقل أن قطار الحرمين يمثل الفكرة التي رعاها خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- وحرص على إنجازها وتذليل كل الصعوبات التي اعترضها، واليوم أصبحت الفكرة واقعاً نعيشه لتكون داعماً لتحقيق رؤية المملكة في استيعاب النمو المستمر في عدد قاصدي الحرمين الشريفين.

وأوضح أنه بعزم على إنجاز المشروع وفق أفضل التجارب العالمية تم تنفيذ مشروع قطار الحرمين السريع ليشمل خمس محطات؛ محطتان في مكة المكرمة والمدينة المنورة، ومحطة في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ، ومحطة في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، ومحطة في قلب محافظة جدة، هذا القطار على خط بطول 450 كيلومتراً، وبطاقة استيعابية تصل إلى 60 مليون مسافر سنوياً، يتنقلون بين مكة المكرمة والمدينة المنورة عبر قطار الحرمين السريع بكل راحة وأمان وسرعة وكفاءة.

ونوّه وزير النقل بحرص ومتابعة خادم الحرمين الشريفين المستمرة لقطاع النقل، ووصفها بأنها الدافع للجميع لبذل قصارى جهودهم لتحقيق تطلعات القيادة الحكيمة، وترسيخ مكانة المملكة بتحويلها إلى مركز "لوجستي" عالمي يربط القارات الثلاث.

ورفع شكره لخادم الحرمين الشريفين على رعايته الكريمة، سائلاً المولى العلي القدير أن يبارك في مكتسبات الوطن ويبارك في قيادته الحكيمة، وأن يمدّها بتأييده ونصره وتوفيقه لمواصلة خطى الاستقرار والتنمية.

كما أعرب عن شكره لكل وزراء النقل السابقين وللعاملين في منظومة النقل منهم في المؤسسة العامة للخطوط الحديدية والشركة السعودية للخطوط الحديدية "سار" وهيئة النقل العام.

عقب ذلك تسلّم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- هدية تذكارية بهذه المناسبة تشرف بتقديمها وزير النقل.

ثم التقطت الصور التذكارية لخادم الحرمين الشريفين ونخبة من مهندسي وموظفي المشروع.

اعلان
الملك يدشن مشروع قطار الحرمين لنقل الحجاج والمعتمرين
سبق

دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في جدة، اليوم، قطار الحرمين السريع.

جاء ذلك خلال رعايته -أيده الله- الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة.

ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين، محطة ركاب قطار الحرمين السريع كان في استقباله -رعاه الله- الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، والأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، ووزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي.

ثم عُزف السلام الملكي.

عقب ذلك اطّلع خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على أبرز ما تقدمه محطة قطار الحرمين السريع من خدمات للمسافرين.

وبعد أن أخذ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، مكانه في المنصة الرئيسة بُدئ الحفل المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

ثم شاهد خادم الحرمين الشريفين -رعاه الله- والحضور فيلماً وثائقياً عن مشروع قطار الحرمين السريع.

إثر ذلك ألقى وزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي كلمة قال فيها: "لقد شرفنا الله بخدمة ضيوف الرحمن منذ أن أنعم على وطننا بوحدته، على يد مؤسس هذا الكيان العظيم الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- وها هو النهج يستمر في عهدكم يا خادم الحرمين الشريفين، راسماً لنا خطط عمل شاملة حفّزتنا جميعاً على مضاعفة الجهود ومسابقة الزمن؛ في سعينا لتحقيق توجيهاتكم الكريمة لراحة الحجاج والمعتمرين".

وأضاف: "لقد وجّهتم يا سيدي بتسخير الإمكانات كافة لخدمة ضيوف الرحمن، وفق الرؤية الوطنية الطموحة 2030، بما في ذلك الخدمات الأساسية للنقل عبر مشاريع كبرى يَسّرت سبل الراحة للحجاج والمعتمرين لتكون الرحلة بين مكة والمدينة أقرب وأيسر من أي وقت مضى، وإن تدشين هذا المشروع بالتزامن مع مناسبة اليوم الوطني الثامن والثمانين لتوحيد هذا الوطن العظيم، ما هو إلا تأكيد على التزام المملكة بخدمة الإسلام والمسلمين بفضل حرصكم وعنايتكم ودعمكم، الذي تجسد عبر عدد من المشاريع العملاقة في خدمة ضيوف الرحمن".

وأعلن جاهزية انطلاق وتشغيل قطار الحرمين قائلاً: "أتشرف بإعلان جاهزية انطلاق وتشغيل قطار الحرمين السريع، حيث نفخر ونتشرف جميعاً بنقل ضيوف الرحمن والمواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطاهرة".

وأكد وزير النقل أن قطار الحرمين يمثل الفكرة التي رعاها خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- وحرص على إنجازها وتذليل كل الصعوبات التي اعترضها، واليوم أصبحت الفكرة واقعاً نعيشه لتكون داعماً لتحقيق رؤية المملكة في استيعاب النمو المستمر في عدد قاصدي الحرمين الشريفين.

وأوضح أنه بعزم على إنجاز المشروع وفق أفضل التجارب العالمية تم تنفيذ مشروع قطار الحرمين السريع ليشمل خمس محطات؛ محطتان في مكة المكرمة والمدينة المنورة، ومحطة في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ، ومحطة في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، ومحطة في قلب محافظة جدة، هذا القطار على خط بطول 450 كيلومتراً، وبطاقة استيعابية تصل إلى 60 مليون مسافر سنوياً، يتنقلون بين مكة المكرمة والمدينة المنورة عبر قطار الحرمين السريع بكل راحة وأمان وسرعة وكفاءة.

ونوّه وزير النقل بحرص ومتابعة خادم الحرمين الشريفين المستمرة لقطاع النقل، ووصفها بأنها الدافع للجميع لبذل قصارى جهودهم لتحقيق تطلعات القيادة الحكيمة، وترسيخ مكانة المملكة بتحويلها إلى مركز "لوجستي" عالمي يربط القارات الثلاث.

ورفع شكره لخادم الحرمين الشريفين على رعايته الكريمة، سائلاً المولى العلي القدير أن يبارك في مكتسبات الوطن ويبارك في قيادته الحكيمة، وأن يمدّها بتأييده ونصره وتوفيقه لمواصلة خطى الاستقرار والتنمية.

كما أعرب عن شكره لكل وزراء النقل السابقين وللعاملين في منظومة النقل منهم في المؤسسة العامة للخطوط الحديدية والشركة السعودية للخطوط الحديدية "سار" وهيئة النقل العام.

عقب ذلك تسلّم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- هدية تذكارية بهذه المناسبة تشرف بتقديمها وزير النقل.

ثم التقطت الصور التذكارية لخادم الحرمين الشريفين ونخبة من مهندسي وموظفي المشروع.

25 سبتمبر 2018 - 15 محرّم 1440
03:16 PM
اخر تعديل
17 أكتوبر 2018 - 8 صفر 1440
08:11 AM

الملك يدشن مشروع قطار الحرمين لنقل الحجاج والمعتمرين

يربط مكة والمدينة بخط حديدي وسرعة تشغيلية تصل إلى 300 كلم في الساعة

A A A
6
20,751

دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في جدة، اليوم، قطار الحرمين السريع.

جاء ذلك خلال رعايته -أيده الله- الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة.

ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين، محطة ركاب قطار الحرمين السريع كان في استقباله -رعاه الله- الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، والأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، ووزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي.

ثم عُزف السلام الملكي.

عقب ذلك اطّلع خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على أبرز ما تقدمه محطة قطار الحرمين السريع من خدمات للمسافرين.

وبعد أن أخذ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، مكانه في المنصة الرئيسة بُدئ الحفل المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

ثم شاهد خادم الحرمين الشريفين -رعاه الله- والحضور فيلماً وثائقياً عن مشروع قطار الحرمين السريع.

إثر ذلك ألقى وزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي كلمة قال فيها: "لقد شرفنا الله بخدمة ضيوف الرحمن منذ أن أنعم على وطننا بوحدته، على يد مؤسس هذا الكيان العظيم الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- وها هو النهج يستمر في عهدكم يا خادم الحرمين الشريفين، راسماً لنا خطط عمل شاملة حفّزتنا جميعاً على مضاعفة الجهود ومسابقة الزمن؛ في سعينا لتحقيق توجيهاتكم الكريمة لراحة الحجاج والمعتمرين".

وأضاف: "لقد وجّهتم يا سيدي بتسخير الإمكانات كافة لخدمة ضيوف الرحمن، وفق الرؤية الوطنية الطموحة 2030، بما في ذلك الخدمات الأساسية للنقل عبر مشاريع كبرى يَسّرت سبل الراحة للحجاج والمعتمرين لتكون الرحلة بين مكة والمدينة أقرب وأيسر من أي وقت مضى، وإن تدشين هذا المشروع بالتزامن مع مناسبة اليوم الوطني الثامن والثمانين لتوحيد هذا الوطن العظيم، ما هو إلا تأكيد على التزام المملكة بخدمة الإسلام والمسلمين بفضل حرصكم وعنايتكم ودعمكم، الذي تجسد عبر عدد من المشاريع العملاقة في خدمة ضيوف الرحمن".

وأعلن جاهزية انطلاق وتشغيل قطار الحرمين قائلاً: "أتشرف بإعلان جاهزية انطلاق وتشغيل قطار الحرمين السريع، حيث نفخر ونتشرف جميعاً بنقل ضيوف الرحمن والمواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطاهرة".

وأكد وزير النقل أن قطار الحرمين يمثل الفكرة التي رعاها خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- وحرص على إنجازها وتذليل كل الصعوبات التي اعترضها، واليوم أصبحت الفكرة واقعاً نعيشه لتكون داعماً لتحقيق رؤية المملكة في استيعاب النمو المستمر في عدد قاصدي الحرمين الشريفين.

وأوضح أنه بعزم على إنجاز المشروع وفق أفضل التجارب العالمية تم تنفيذ مشروع قطار الحرمين السريع ليشمل خمس محطات؛ محطتان في مكة المكرمة والمدينة المنورة، ومحطة في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ، ومحطة في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، ومحطة في قلب محافظة جدة، هذا القطار على خط بطول 450 كيلومتراً، وبطاقة استيعابية تصل إلى 60 مليون مسافر سنوياً، يتنقلون بين مكة المكرمة والمدينة المنورة عبر قطار الحرمين السريع بكل راحة وأمان وسرعة وكفاءة.

ونوّه وزير النقل بحرص ومتابعة خادم الحرمين الشريفين المستمرة لقطاع النقل، ووصفها بأنها الدافع للجميع لبذل قصارى جهودهم لتحقيق تطلعات القيادة الحكيمة، وترسيخ مكانة المملكة بتحويلها إلى مركز "لوجستي" عالمي يربط القارات الثلاث.

ورفع شكره لخادم الحرمين الشريفين على رعايته الكريمة، سائلاً المولى العلي القدير أن يبارك في مكتسبات الوطن ويبارك في قيادته الحكيمة، وأن يمدّها بتأييده ونصره وتوفيقه لمواصلة خطى الاستقرار والتنمية.

كما أعرب عن شكره لكل وزراء النقل السابقين وللعاملين في منظومة النقل منهم في المؤسسة العامة للخطوط الحديدية والشركة السعودية للخطوط الحديدية "سار" وهيئة النقل العام.

عقب ذلك تسلّم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- هدية تذكارية بهذه المناسبة تشرف بتقديمها وزير النقل.

ثم التقطت الصور التذكارية لخادم الحرمين الشريفين ونخبة من مهندسي وموظفي المشروع.