وزير الآثار المصري السابق: "مدائن صالح" كنز عظيم في يد السعوديين

أبدى قناعته بأن الرحالة القدماء كانوا سيضعونها ضمن عجائب الزمن

أكد وزير الآثار المصري السابق زاهي حواس، الذي يعدّ أحد أشهر مكتشفي الآثار القديمة في العالم، أن "مدائن صالح" التي تقع في منطقة العُلا التابعة للمدينة المنورة هي أعظم ما تم اكتشافه في السعودية.

وقال "حواس": عدد المواقع الأثرية السعودية يمكن أن يصل إلى 41 موقعًا من مختلف العصور بداية من العصور الحجرية وحتى العصر الإسلامي.

وأضاف: منطقة مدائن صالح أهم موقع أثري بالمملكة ويعتبر كنز كنوزها الاثرية ، نظراً لما تمتاز به من عظمة فنية ومعمارية نادرة.

وعن زيارته للمنطقة قبل ثلاث سنوات، قال "حواس": الحقيقة أن زيارة مدائن صالح تحبس الأنفاس؛ وتجعلك تنظر إلى هذه الواجهات الصخرية المنحوتة بشكل يثير الخيال.

وأردف: أعتقد لو أن الرحالة القدماء وصلوا إلى الجزيرة العربية وزاروا مدائن صالح لكانت قد اختيرت ضمن عجائب الزمن القديم.

وتابع: مدائن صالح تعود الى حقبة قوم ثمود في زمن النبي صالح عليه السلام، وهي عبارة عن كهوف ومقابر منحوتة في الجبال وتعد امتداداً لحضارة الأنباط وتعتبر العاصمة الجنوبية لدولة الأنباط.

وقال "حواس": لو وضع هذا المكان على خريطة السياحة لوصل إليه ملايين السياح، ومدخل المنطقة به مركز زوار، ومتحف مجاور للموقع، وآخر للسكة الحديد، ويبدأ تاريخ المنطقة من 188 ق.م حتى 106 بعد الميلاد، أما الاسم فهو حديث نسبة إلى سيدنا صالح عليه السلام.

وأضاف: عثر على نقوش ثمودية، وكذلك نقوش نبطية، وكانت هذه المنطقة تسيطر على القوافل التجارية، حيث امتد نفوذ الأنباط من مدائن صالح حتى بترا، ومن العجيب أن الموقع تصل مساحته إلى 14 كم مربع، وبه خزان للمياه، وجاءت شهرة الأنباط في شق القنوات المائية.

وأضاف: هناك أكثر من مائة بئر نبطية، ويصل عمق القبر إلى نحو 40 مترا منحوتاً في الصخر وسوف نشاهد على القمة في منتصف الواجهة نسوراً منحوتة وثعابين وتماثيل لأسود وعندما شاهدت الكورنيش على الواجهة وجدت أن هناك تأثيراً فرعونياً وقد شاهدت على إحدى الواجهات شكلاً للهرم المدرج.

وأردف: توجد بالمقابر كوات منحوتة في الصخر، وهناك كثير من المقابر العائلية، ويزور هذا الموقع نحو 210 آلاف زائر، وهم من الأجانب المقيمين بالمملكة، بالإضافة إلى المواطنين، علماً بأن الدخول بالمجان.

اعلان
وزير الآثار المصري السابق: "مدائن صالح" كنز عظيم في يد السعوديين
سبق

أكد وزير الآثار المصري السابق زاهي حواس، الذي يعدّ أحد أشهر مكتشفي الآثار القديمة في العالم، أن "مدائن صالح" التي تقع في منطقة العُلا التابعة للمدينة المنورة هي أعظم ما تم اكتشافه في السعودية.

وقال "حواس": عدد المواقع الأثرية السعودية يمكن أن يصل إلى 41 موقعًا من مختلف العصور بداية من العصور الحجرية وحتى العصر الإسلامي.

وأضاف: منطقة مدائن صالح أهم موقع أثري بالمملكة ويعتبر كنز كنوزها الاثرية ، نظراً لما تمتاز به من عظمة فنية ومعمارية نادرة.

وعن زيارته للمنطقة قبل ثلاث سنوات، قال "حواس": الحقيقة أن زيارة مدائن صالح تحبس الأنفاس؛ وتجعلك تنظر إلى هذه الواجهات الصخرية المنحوتة بشكل يثير الخيال.

وأردف: أعتقد لو أن الرحالة القدماء وصلوا إلى الجزيرة العربية وزاروا مدائن صالح لكانت قد اختيرت ضمن عجائب الزمن القديم.

وتابع: مدائن صالح تعود الى حقبة قوم ثمود في زمن النبي صالح عليه السلام، وهي عبارة عن كهوف ومقابر منحوتة في الجبال وتعد امتداداً لحضارة الأنباط وتعتبر العاصمة الجنوبية لدولة الأنباط.

وقال "حواس": لو وضع هذا المكان على خريطة السياحة لوصل إليه ملايين السياح، ومدخل المنطقة به مركز زوار، ومتحف مجاور للموقع، وآخر للسكة الحديد، ويبدأ تاريخ المنطقة من 188 ق.م حتى 106 بعد الميلاد، أما الاسم فهو حديث نسبة إلى سيدنا صالح عليه السلام.

وأضاف: عثر على نقوش ثمودية، وكذلك نقوش نبطية، وكانت هذه المنطقة تسيطر على القوافل التجارية، حيث امتد نفوذ الأنباط من مدائن صالح حتى بترا، ومن العجيب أن الموقع تصل مساحته إلى 14 كم مربع، وبه خزان للمياه، وجاءت شهرة الأنباط في شق القنوات المائية.

وأضاف: هناك أكثر من مائة بئر نبطية، ويصل عمق القبر إلى نحو 40 مترا منحوتاً في الصخر وسوف نشاهد على القمة في منتصف الواجهة نسوراً منحوتة وثعابين وتماثيل لأسود وعندما شاهدت الكورنيش على الواجهة وجدت أن هناك تأثيراً فرعونياً وقد شاهدت على إحدى الواجهات شكلاً للهرم المدرج.

وأردف: توجد بالمقابر كوات منحوتة في الصخر، وهناك كثير من المقابر العائلية، ويزور هذا الموقع نحو 210 آلاف زائر، وهم من الأجانب المقيمين بالمملكة، بالإضافة إلى المواطنين، علماً بأن الدخول بالمجان.

08 يناير 2018 - 21 ربيع الآخر 1439
04:02 PM

وزير الآثار المصري السابق: "مدائن صالح" كنز عظيم في يد السعوديين

أبدى قناعته بأن الرحالة القدماء كانوا سيضعونها ضمن عجائب الزمن

A A A
22
17,732

أكد وزير الآثار المصري السابق زاهي حواس، الذي يعدّ أحد أشهر مكتشفي الآثار القديمة في العالم، أن "مدائن صالح" التي تقع في منطقة العُلا التابعة للمدينة المنورة هي أعظم ما تم اكتشافه في السعودية.

وقال "حواس": عدد المواقع الأثرية السعودية يمكن أن يصل إلى 41 موقعًا من مختلف العصور بداية من العصور الحجرية وحتى العصر الإسلامي.

وأضاف: منطقة مدائن صالح أهم موقع أثري بالمملكة ويعتبر كنز كنوزها الاثرية ، نظراً لما تمتاز به من عظمة فنية ومعمارية نادرة.

وعن زيارته للمنطقة قبل ثلاث سنوات، قال "حواس": الحقيقة أن زيارة مدائن صالح تحبس الأنفاس؛ وتجعلك تنظر إلى هذه الواجهات الصخرية المنحوتة بشكل يثير الخيال.

وأردف: أعتقد لو أن الرحالة القدماء وصلوا إلى الجزيرة العربية وزاروا مدائن صالح لكانت قد اختيرت ضمن عجائب الزمن القديم.

وتابع: مدائن صالح تعود الى حقبة قوم ثمود في زمن النبي صالح عليه السلام، وهي عبارة عن كهوف ومقابر منحوتة في الجبال وتعد امتداداً لحضارة الأنباط وتعتبر العاصمة الجنوبية لدولة الأنباط.

وقال "حواس": لو وضع هذا المكان على خريطة السياحة لوصل إليه ملايين السياح، ومدخل المنطقة به مركز زوار، ومتحف مجاور للموقع، وآخر للسكة الحديد، ويبدأ تاريخ المنطقة من 188 ق.م حتى 106 بعد الميلاد، أما الاسم فهو حديث نسبة إلى سيدنا صالح عليه السلام.

وأضاف: عثر على نقوش ثمودية، وكذلك نقوش نبطية، وكانت هذه المنطقة تسيطر على القوافل التجارية، حيث امتد نفوذ الأنباط من مدائن صالح حتى بترا، ومن العجيب أن الموقع تصل مساحته إلى 14 كم مربع، وبه خزان للمياه، وجاءت شهرة الأنباط في شق القنوات المائية.

وأضاف: هناك أكثر من مائة بئر نبطية، ويصل عمق القبر إلى نحو 40 مترا منحوتاً في الصخر وسوف نشاهد على القمة في منتصف الواجهة نسوراً منحوتة وثعابين وتماثيل لأسود وعندما شاهدت الكورنيش على الواجهة وجدت أن هناك تأثيراً فرعونياً وقد شاهدت على إحدى الواجهات شكلاً للهرم المدرج.

وأردف: توجد بالمقابر كوات منحوتة في الصخر، وهناك كثير من المقابر العائلية، ويزور هذا الموقع نحو 210 آلاف زائر، وهم من الأجانب المقيمين بالمملكة، بالإضافة إلى المواطنين، علماً بأن الدخول بالمجان.