بصورة نادرة.. تعرف على مراحل مصلى العيد في مدينة تبوك

الباحث العمراني يكشف لـ"سبق" عن التفاصيل

كشف الباحث التاريخي عبدالله العمراني أن صلاة العيدين في مدينة تبوك كانت تقام في الجامع الاثري؛ نظراً لكونه أقدم مساجد تبوك، فضلاً عن كونه الوحيد قبل ازدياد الكثافة السكانية ونشوء أحياء جديدة في مدينة تبوك في مطلع الخمسينيات الميلادية السبعينيات الهجرية.

وقال الباحث لـ"سبق": لم يعد المسجد الأثري يستوعب أعداد المصلين في صلاة العيدين، فاقترح قاضي تبوك في تلك الفترة الشيخ صالح التويجري الذي كان خطيباً للمسجد الأثري على أمير تبوك حينها الأمير خالد أحمد السديري تخصيص موقع خارج بلدة تبوك ليكون مصلى للعيد في تبوك، ووقع الاختيار على أرض فضاء في حي المنشية "موقع جامع الأمير فهد بن سلطان حالياً"، وذلك قبل ظهور حي المنشية، فتم تحديد المصلى وبني فيه محراب للإمام من الطين، وشهد أول صلاة لعيد الفطر من عام 1372هـ/ 1953م.

وأضاف: استمرت صلاة العيدين تقام في هذا الموقع حتى عام 1400هـ، وبعد هذا التاريخ تم نقل مصلى العيد إلى موقعه الثاني في حي الفيصلية "جامع الملك عبدالعزيز حالياً"، واستمرت تقام فيه صلاة الأعياد فيه حتى عام 1404هـ، ثم انتقل مصلى العيد إلى موقعه الثالث والأخير في حي درة تبوك، والذي أقيمت فيه أول صلاة عيد عام 1405هـ، وما زال الوضع على هذا الحال حتى وقتنا الحاضر.

اعلان
بصورة نادرة.. تعرف على مراحل مصلى العيد في مدينة تبوك
سبق

كشف الباحث التاريخي عبدالله العمراني أن صلاة العيدين في مدينة تبوك كانت تقام في الجامع الاثري؛ نظراً لكونه أقدم مساجد تبوك، فضلاً عن كونه الوحيد قبل ازدياد الكثافة السكانية ونشوء أحياء جديدة في مدينة تبوك في مطلع الخمسينيات الميلادية السبعينيات الهجرية.

وقال الباحث لـ"سبق": لم يعد المسجد الأثري يستوعب أعداد المصلين في صلاة العيدين، فاقترح قاضي تبوك في تلك الفترة الشيخ صالح التويجري الذي كان خطيباً للمسجد الأثري على أمير تبوك حينها الأمير خالد أحمد السديري تخصيص موقع خارج بلدة تبوك ليكون مصلى للعيد في تبوك، ووقع الاختيار على أرض فضاء في حي المنشية "موقع جامع الأمير فهد بن سلطان حالياً"، وذلك قبل ظهور حي المنشية، فتم تحديد المصلى وبني فيه محراب للإمام من الطين، وشهد أول صلاة لعيد الفطر من عام 1372هـ/ 1953م.

وأضاف: استمرت صلاة العيدين تقام في هذا الموقع حتى عام 1400هـ، وبعد هذا التاريخ تم نقل مصلى العيد إلى موقعه الثاني في حي الفيصلية "جامع الملك عبدالعزيز حالياً"، واستمرت تقام فيه صلاة الأعياد فيه حتى عام 1404هـ، ثم انتقل مصلى العيد إلى موقعه الثالث والأخير في حي درة تبوك، والذي أقيمت فيه أول صلاة عيد عام 1405هـ، وما زال الوضع على هذا الحال حتى وقتنا الحاضر.

30 يوليو 2020 - 9 ذو الحجة 1441
06:37 PM

بصورة نادرة.. تعرف على مراحل مصلى العيد في مدينة تبوك

الباحث العمراني يكشف لـ"سبق" عن التفاصيل

A A A
0
4,223

كشف الباحث التاريخي عبدالله العمراني أن صلاة العيدين في مدينة تبوك كانت تقام في الجامع الاثري؛ نظراً لكونه أقدم مساجد تبوك، فضلاً عن كونه الوحيد قبل ازدياد الكثافة السكانية ونشوء أحياء جديدة في مدينة تبوك في مطلع الخمسينيات الميلادية السبعينيات الهجرية.

وقال الباحث لـ"سبق": لم يعد المسجد الأثري يستوعب أعداد المصلين في صلاة العيدين، فاقترح قاضي تبوك في تلك الفترة الشيخ صالح التويجري الذي كان خطيباً للمسجد الأثري على أمير تبوك حينها الأمير خالد أحمد السديري تخصيص موقع خارج بلدة تبوك ليكون مصلى للعيد في تبوك، ووقع الاختيار على أرض فضاء في حي المنشية "موقع جامع الأمير فهد بن سلطان حالياً"، وذلك قبل ظهور حي المنشية، فتم تحديد المصلى وبني فيه محراب للإمام من الطين، وشهد أول صلاة لعيد الفطر من عام 1372هـ/ 1953م.

وأضاف: استمرت صلاة العيدين تقام في هذا الموقع حتى عام 1400هـ، وبعد هذا التاريخ تم نقل مصلى العيد إلى موقعه الثاني في حي الفيصلية "جامع الملك عبدالعزيز حالياً"، واستمرت تقام فيه صلاة الأعياد فيه حتى عام 1404هـ، ثم انتقل مصلى العيد إلى موقعه الثالث والأخير في حي درة تبوك، والذي أقيمت فيه أول صلاة عيد عام 1405هـ، وما زال الوضع على هذا الحال حتى وقتنا الحاضر.