اليونسكو الإقليمي للجودة يتولى 5 مبادرات لتطوير التعليم بالمملكة

كلفته شركة "تطوير" بالمشاركة في إستراتيجية وطنية لرفع مستوى المهنة

أعلن مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم، تكليفه من قبل شركة "تطوير" للخدمات التعليمية، المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، بالمشاركة في مشروع تطوير إستراتيجية وطنية لرفع مستوى مهنة التعليم في المملكة.

وفي التفاصيل، تهدف الإستراتيجية التي سيشارك المركز في تطويرها إلى رفع المستوى المهني للمعلمين، وتطوير المنظومة المحيطة بالمهنة، ورفع مستوى الخدمات المقدمة للمعلمين.

وأوضح المدير العام لمركز اليونسكو الإقليمي الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، أنه تم تكليف المركز بتطوير خمس مبادرات ضمن مشاريع الإستراتيجية، بتكلفة تجاوزت الخمسة ملايين ريال.

وبيّن المدير العام للمركز أن المبادرات الخمس تشمل مبادرة تطوير نظام لقياس مستوى رضا المجتمع عن جودة التعليم، ومبادرة إعداد برنامج أكاديمي لتطوير القيادة المدرسية في كليات التربية، ومبادرة تطوير وتقويم برنامج الخبرة الميدانية للطالب المعلم، ومبادرة إعداد برنامج دعم المعلمين الجدد وإدماجهم في مهنة التعليم، وأخيراً تطوير خطة تأسيس مراكز خدمة إعداد المعلم في كليات التربية.

واعتبر الدكتور زمان أن اختيار مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز، ومقره الرياض، يأتي تقديراً لما أنجزه المركز من مشاريع تطويرية وتقويمية مهمة خلال فترة قصيرة من تاريخ تأسيسه لم تكد تتجاوز الثلاثة أعوام، موضحاً أن موضوع المعلم إعداداً وتطويراً ومهنة وبيئة عمل يحتل رأس الأولويات في أعمال المركز ودراساته التطويرية.

وأكد أن التعاون بين مركز اليونسكو الإقليمي وشركة تطوير الخدمات التعليمية يأتي استمراراً وتأكيداً لشراكة إستراتيجية كانت آخر منجزاتها مشروع الدراسة التقويمية لبوابة عين التعليمية التي طورتها الشركة.

وأضاف: " يأتي هذا التعاون ضمن سلسلة من الشراكات الناجحة التي عقدها المركز مؤخراً مع عدد من الجهات المحلية والإقليمية وعلى رأسها مكتب التربية العربي لدول الخليج، والبنك الإسلامي للتنمية، إضافة إلى عدد من وزارات التربية والتعليم في دول المنطقة".

ونوه الدكتور زمان إلى أن مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم هو إحدى المبادرات التي قدمتها المملكة لمنظمة اليونسكو، وبادرت باستضافته ورعايته بالكامل، بهدف تطوير الدراسات والمبادرات التطويرية لتحسين جودة التعليم وتطوير أداء مؤسساته على مستوى الدول العربية.

وأوضح أنه خلال فترة قصيرة من تأسيس المركز قبل أقل من ثلاث سنوات بلغ عدد المشاريع التي أنجزها المركز ما يقارب ٣٠ مشروعاً، إضافة إلى عدد كبير من البرامج التدريبية وورش العمل وحلقات النقاش على المستويين المحلي والإقليمي.

ولفت الدكتور زمان إلى أن المركز يتولى تمثيل المملكة في عدد من اللجان الدولية، مثل: مجموعة العمل الدولية لتطوير مهنة التعليم، والمجلس الاستشاري للمعهد الدولي للإحصاءات التربوية.

اعلان
اليونسكو الإقليمي للجودة يتولى 5 مبادرات لتطوير التعليم بالمملكة
سبق

أعلن مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم، تكليفه من قبل شركة "تطوير" للخدمات التعليمية، المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، بالمشاركة في مشروع تطوير إستراتيجية وطنية لرفع مستوى مهنة التعليم في المملكة.

وفي التفاصيل، تهدف الإستراتيجية التي سيشارك المركز في تطويرها إلى رفع المستوى المهني للمعلمين، وتطوير المنظومة المحيطة بالمهنة، ورفع مستوى الخدمات المقدمة للمعلمين.

وأوضح المدير العام لمركز اليونسكو الإقليمي الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، أنه تم تكليف المركز بتطوير خمس مبادرات ضمن مشاريع الإستراتيجية، بتكلفة تجاوزت الخمسة ملايين ريال.

وبيّن المدير العام للمركز أن المبادرات الخمس تشمل مبادرة تطوير نظام لقياس مستوى رضا المجتمع عن جودة التعليم، ومبادرة إعداد برنامج أكاديمي لتطوير القيادة المدرسية في كليات التربية، ومبادرة تطوير وتقويم برنامج الخبرة الميدانية للطالب المعلم، ومبادرة إعداد برنامج دعم المعلمين الجدد وإدماجهم في مهنة التعليم، وأخيراً تطوير خطة تأسيس مراكز خدمة إعداد المعلم في كليات التربية.

واعتبر الدكتور زمان أن اختيار مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز، ومقره الرياض، يأتي تقديراً لما أنجزه المركز من مشاريع تطويرية وتقويمية مهمة خلال فترة قصيرة من تاريخ تأسيسه لم تكد تتجاوز الثلاثة أعوام، موضحاً أن موضوع المعلم إعداداً وتطويراً ومهنة وبيئة عمل يحتل رأس الأولويات في أعمال المركز ودراساته التطويرية.

وأكد أن التعاون بين مركز اليونسكو الإقليمي وشركة تطوير الخدمات التعليمية يأتي استمراراً وتأكيداً لشراكة إستراتيجية كانت آخر منجزاتها مشروع الدراسة التقويمية لبوابة عين التعليمية التي طورتها الشركة.

وأضاف: " يأتي هذا التعاون ضمن سلسلة من الشراكات الناجحة التي عقدها المركز مؤخراً مع عدد من الجهات المحلية والإقليمية وعلى رأسها مكتب التربية العربي لدول الخليج، والبنك الإسلامي للتنمية، إضافة إلى عدد من وزارات التربية والتعليم في دول المنطقة".

ونوه الدكتور زمان إلى أن مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم هو إحدى المبادرات التي قدمتها المملكة لمنظمة اليونسكو، وبادرت باستضافته ورعايته بالكامل، بهدف تطوير الدراسات والمبادرات التطويرية لتحسين جودة التعليم وتطوير أداء مؤسساته على مستوى الدول العربية.

وأوضح أنه خلال فترة قصيرة من تأسيس المركز قبل أقل من ثلاث سنوات بلغ عدد المشاريع التي أنجزها المركز ما يقارب ٣٠ مشروعاً، إضافة إلى عدد كبير من البرامج التدريبية وورش العمل وحلقات النقاش على المستويين المحلي والإقليمي.

ولفت الدكتور زمان إلى أن المركز يتولى تمثيل المملكة في عدد من اللجان الدولية، مثل: مجموعة العمل الدولية لتطوير مهنة التعليم، والمجلس الاستشاري للمعهد الدولي للإحصاءات التربوية.

27 ديسمبر 2017 - 9 ربيع الآخر 1439
08:58 PM

اليونسكو الإقليمي للجودة يتولى 5 مبادرات لتطوير التعليم بالمملكة

كلفته شركة "تطوير" بالمشاركة في إستراتيجية وطنية لرفع مستوى المهنة

A A A
1
3,622

أعلن مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم، تكليفه من قبل شركة "تطوير" للخدمات التعليمية، المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، بالمشاركة في مشروع تطوير إستراتيجية وطنية لرفع مستوى مهنة التعليم في المملكة.

وفي التفاصيل، تهدف الإستراتيجية التي سيشارك المركز في تطويرها إلى رفع المستوى المهني للمعلمين، وتطوير المنظومة المحيطة بالمهنة، ورفع مستوى الخدمات المقدمة للمعلمين.

وأوضح المدير العام لمركز اليونسكو الإقليمي الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، أنه تم تكليف المركز بتطوير خمس مبادرات ضمن مشاريع الإستراتيجية، بتكلفة تجاوزت الخمسة ملايين ريال.

وبيّن المدير العام للمركز أن المبادرات الخمس تشمل مبادرة تطوير نظام لقياس مستوى رضا المجتمع عن جودة التعليم، ومبادرة إعداد برنامج أكاديمي لتطوير القيادة المدرسية في كليات التربية، ومبادرة تطوير وتقويم برنامج الخبرة الميدانية للطالب المعلم، ومبادرة إعداد برنامج دعم المعلمين الجدد وإدماجهم في مهنة التعليم، وأخيراً تطوير خطة تأسيس مراكز خدمة إعداد المعلم في كليات التربية.

واعتبر الدكتور زمان أن اختيار مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز، ومقره الرياض، يأتي تقديراً لما أنجزه المركز من مشاريع تطويرية وتقويمية مهمة خلال فترة قصيرة من تاريخ تأسيسه لم تكد تتجاوز الثلاثة أعوام، موضحاً أن موضوع المعلم إعداداً وتطويراً ومهنة وبيئة عمل يحتل رأس الأولويات في أعمال المركز ودراساته التطويرية.

وأكد أن التعاون بين مركز اليونسكو الإقليمي وشركة تطوير الخدمات التعليمية يأتي استمراراً وتأكيداً لشراكة إستراتيجية كانت آخر منجزاتها مشروع الدراسة التقويمية لبوابة عين التعليمية التي طورتها الشركة.

وأضاف: " يأتي هذا التعاون ضمن سلسلة من الشراكات الناجحة التي عقدها المركز مؤخراً مع عدد من الجهات المحلية والإقليمية وعلى رأسها مكتب التربية العربي لدول الخليج، والبنك الإسلامي للتنمية، إضافة إلى عدد من وزارات التربية والتعليم في دول المنطقة".

ونوه الدكتور زمان إلى أن مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم هو إحدى المبادرات التي قدمتها المملكة لمنظمة اليونسكو، وبادرت باستضافته ورعايته بالكامل، بهدف تطوير الدراسات والمبادرات التطويرية لتحسين جودة التعليم وتطوير أداء مؤسساته على مستوى الدول العربية.

وأوضح أنه خلال فترة قصيرة من تأسيس المركز قبل أقل من ثلاث سنوات بلغ عدد المشاريع التي أنجزها المركز ما يقارب ٣٠ مشروعاً، إضافة إلى عدد كبير من البرامج التدريبية وورش العمل وحلقات النقاش على المستويين المحلي والإقليمي.

ولفت الدكتور زمان إلى أن المركز يتولى تمثيل المملكة في عدد من اللجان الدولية، مثل: مجموعة العمل الدولية لتطوير مهنة التعليم، والمجلس الاستشاري للمعهد الدولي للإحصاءات التربوية.